المقالات
السياسة
حقائب وأفكار وأوطان!
حقائب وأفكار وأوطان!
02-22-2015 09:07 AM

*( ونحن من منفى إلى منفى
ومن باب لباب
نذوي كما تذوي الزنابق في التراب
غرباء يا وطني نموت
وقطارنا دوما يفوت..).
- عبد الوهاب البياتي -
.. قد تشي محتويات الحقيبة بتوجّهات صاحبها، لكنّ عدم وجود سجّادة صلاة مثلاً، لا يعني أنّ صاحبها غير متديّن، كما أنّ بعض الهدايا والمقتنيات لا تعبّر بالضرورة عن أهواء حاملها… فالديك يعلن الفجر ولا يصلّيه .
بعض الحقائب مضلّلة لرجال الأمن والجمارك كتلك النكتة التي تتحدّث عن واحد يدخل معبراً حدوديّاً على ظهر دبّابة ويفتّش الحرس في خاصرته للتأكّد من أنّه لا يحمل مسدّسا.
حقيبة المهرّب تهتمّ بكلّ ما خفّ حمله وغلا ثمنه، كيس اللص "المبتدئ ": يحوي أشياء لا يجمعها أيّ رابط غير ما وقع عليه نظره وامتدّت له يده، أمتعة النازح والمهجّر: تضمّ أسمك الثياب والذكريات، شنطة المثقّف تضيع في المحطّات والمطارات والمقاهي، لكنهم يعيدونها إليه في كلّ مرّة … إنها في منأى عن عيون اللصوص ومطامعهم، مثل أكياس مروّضي الأفاعي وأهل الكدية وعاملات التنظيف ..أمّا حقائب العشّاق فتعرف لدى رجال الجمارك بأنّها عديمة الفائدة وتافهة المحتويات رغم حميميتها ودفئها لدى أصحابها.
لكنّ الذين لا يحملون حقائب هم محيّرون دائماً ومثيرون للريبة والشكّ، مثل النكتة الفرنسيّة التي تتحدّث عن سائق تاكسي وقف مذهولاً أمام فتاة شبه عارية تطلب منه إيصالها إلى وجهتها، ظنّت الفتاة أنّه معجب بقوامها، لكنّه سألها في حيرة: بربّك، أين تضعين محفظة النقود؟!.
قال ذلك ليطمئنّ قلبه ويضمن الأجرة، إذ لا وقت لديه للاهتمام بأهوائه الذكوريّة والغريزيّة… وكذلك تفعل كاميرات المراقبة والكلاب المدرّبة على اشتمام الثياب في مطارات العالم… ولكن، من يراقب ما تحتويه الرؤوس والنفوس… ويشتمّ نسائم ربيع يختبئ في صقيع الشتاء؟
كيف السبيل إلى معرفة ما خطّ وخطّط له تحت شعر رأس "المملوك جابر" في مسرحية سعد الله ونوس وفي كأس(دافنتشي) الشهيرة ورموز حرّاس الهيكل وغيرها من "الشيفرات" التي تخترق بسرّيتها عتاة العسس والعيون عبر التاريخ…. وتتنقّل دون حاجة إلى الحقائب.
كم (قارئ أفكار) يجب أن يوظّف في نقاط التفتيش حول هذا العالم الذي تفوح منه رائحة الخوف، هل تنجح حضارة الغرب في اختراع جهاز يمرّر فوق الرأس وعند جهة القلب للتأكّد من خلوّنا من (أنفلونزا) الأفكار والآمال والمعتقدات.
هاجر نبي الإسلام إلى يثرب ليبلّغ رسالته بعد أن نام في فراشه فتى مقدام اسمه علي بن أبي طالب، رقد رفاق(يمليخا) في الكهف مع كلبهم (قطمير) قروناً من الزمن وكانت الشمس تعلن انتصارها واستمرارها في كبد السماء، قطع صقر قريش الأنهار والبراري ليؤسّس لفكرته في الأندلس ويعيد إشعال جذوة بني أميّة…. ومن الأندلس نزح العرب إلى الشمال الإفريقي وهم يهرّبون في صدورهم الموشّحات وكل ما غلا ثمنه من الفكر والحضارة التي بحثت عنها محاكم التفتيش دون فائدة .
ما أنبل الأفكار التي غفل البشر عن تداولها في البورصات النقدية ولم يضعوها في حقائب السفر وامتنعوا عن التصريح بها في الموانئ والمطارات… ما أخفّها وما أثقلها..!
إنّما الأمم الثقافات ما بقيت، فشكراً للذين جعلوا من أجسادهم وأرواحهم درعا وحصناً للمتحف الوطني المصري أمام فلول النهب والمتاجرة بالذاكرة داخل الحقائب المهرّبة .
شكراً للشرفاء من السودانيين من أبناء دارفور وجنوب كردفان الذين مازالوا يدقّون ناقوس الخوف على موروثهم الحضاري بيد ويمسكون بأطفالهم وأرواحهم باليد الأخرى وهم يواجهون رصاصاً يستهدف البشر والحجر.
كم من الأمم التي انهزمت عسكرياً لكنها انتصرت ثقافياً.
عفواً، أبا تمّام، إنّ الكتب هي التي في حدّها الحدّ بين الجدّ واللعب، لأنّ السيوف تصدأ أمام التاريخ … لكنّ الأفكار تعمّر وتورّث بالغريزة تحت الجلد.
إنّ سرّ صمود أرض كنعان أمام حفنة من المهجّنين هو آلاف الأعوام من الحضارة في بلاد الشام وأرض فلسطين التي مازالت قصائد شاعرها محمود درويش تسيل دموع الحنين قبل دموع قنابل الغاز.
قال مبدع مغبون في بلاد عربية لأحد المسؤولين حين رفض استقباله: (أنا أبقى منك، لأن الأجيال ستحفظ اسمي، أما أنت فتسقط بمجرّد جرّة قلم من رئيسك في العمل.. الذي سيسقط بدوره يوما بكلمة (ارحل). كنت ولا زلت بعيداً عن السياسة، لم ولن أمتهنها يوماً، تركتها لأهلها، ذلك أنها تعني في أرقى حالاتها: مسؤولية الفرد تجاه المجموعة… وهي شرف لا أدّعيه.
لكني أعترف بأني (حيوان سياسي) كما يقول أرسطو، إنها تعود إليك من الشباك إن أنت أخرجتها من الباب… فلا ينكر سوداني أنه لا يتابع القنوات الإخبارية كل صباح ويدمن عليها أكثر من القهوة والنفحات… كيف لا وهي المختبئة في طعم القهوة ومزاج الأغنية .
متى نعود إلى حياتنا الطبيعية أيتها القنوات الإخبارية؟ أعطونا وقتاً لسقاية الزهور ومحاورة أطفالنا وسماع الأغاني العاطفية… والاحتفال بـ (السان فالانتاين).
سؤال في عهدة كل الناس …عفواً، كل الحكّام … ولكن، ما مفهومنا لـ(الحياة الطبيعية)؟!… أظن أنّ السياسة قد عادت تدق من زجاج النافذة بعد أن توهّمت بأني أغلقت في وجهها الباب…. الباب الذي يدخل منه الهواء والفواتير أيضاً.
كلمة في الختام: أعترف أن حقيبتي الصغيرة ما زالت كعادتها… لا تحوي إلاّ جواز سفر وفرشاة أسنان… وشمسية غالباً ما أضيّعها في النهارات الماطرة ثم أعود لأجدها في أيام الصحو.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 741

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1214603 [كاكا]
1.00/5 (1 صوت)

02-24-2015 08:10 AM
ماذا تقصد بالمهجنين علي ارض كنعان ? وكان هذه الفقرة حشرت حشرا المقال !

[كاكا]

#1213367 [ود البقعة]
3.00/5 (2 صوت)

02-22-2015 11:48 AM
يالك من رائع يادكتور نايل ، نحن في زمن لا بد ان يغبن الكثير من المبدعون فيه ، ولقد ذكرتني حكايتك بالنكتة (المقولة) الشهيرة للراقصة المصرية المعروفة فيفي عبده حين التقت الراحل نجيب محفوظ عند احدى اشارات المرور وهو يقود سيارة قديمة (فيات 128) وهي تقود اخر موديل للمرسيدس فقالت له : (ايه دا يانجيب ! شوف الادب وصلك لفين وقلة الادب وصلتني لفين !
مع تحياتي ،،،

[ود البقعة]

#1213336 [هجو نصر]
3.00/5 (2 صوت)

02-22-2015 11:17 AM
لقد كانت الفرنسية عارية تماما ولكنك راعيت شعور اللواتي لبسن البنطلون .. ومع ذلك ... ومع ذلك ! اشهر حقيبة هي حقيبة محمود درويش التي اقنعته ان ليس ثمة درب له الا الشعر:
كلما مرت خطاي علي طريقٍ
فرت الطرق البعيدة والقريبة
كلما اّخيتُ عاصمةً
رمتني بالحقيبة
فالتجأت الي
رصيف الشعر والاحزان
القس الذي قال لمصطفي سعيد وقد راه يسافر وحيدا : كلنا يا بني سوف نسافر وحيدين لعله نسي ان يضيف : وبدون حقائب !

[هجو نصر]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
 الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة