المقالات
منوعات
جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي تجتذب مشاركات من المهاجر البعيدة
جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي تجتذب مشاركات من المهاجر البعيدة
02-22-2015 03:43 PM



تستدعي الذاكرة صوت الرائع ابو عركي البخيت وهو يشدو بأغنية (كان بدري عليك تودعني وانا مشتاق ليك) وتحديد المقطع : (رحت ومازال عندي شعاعك). ينطبق هذا الوصف على إحتفالات زين بجائزة الطيب صالح للإبداع الكتابي. انتهت امسية تسليم الجوائز لا زالت بعض شعاعات تتراءى في الأفق.
الشركة السودانية للهاتف السيار زين التي ترعى و تنظم جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي.واصلت مهمتها النبيلة. نظمت الجائزة للسنة الخامسة وحشدت كعادتها الأدباء من دول العالم العربي والسودانيين والكثير من المهتمين بامر الثقافة من كتاب ونقاد وقراء و وفنانون وغيرهم من المبدعين.قامت عدة فعاليات قبل واثناء تقديم الجوائز للفائزين .حققت الجائزة عدة ارقام قياسية.
اولها مشاركة الشاعرصالح محمد عثمان عليه رحمة الله. شاعر انا سوداني . الشاعر الراحل الذى اهدى السودان نشيد خالد ردده السودانيون سنوات طويلة رمز للعزة وسيظل رغم رحيل شاعره قبل اشهر من إعلان الجائزة. تتكفل زين بطباعة ديوانه.

الشاعر شارك بقصيدة في محور الشعر .للجائزة ثلاثة محاور.اثنان ثابتان في الرواية والقصة القصيرة (مجموعات) والثالث يتحرك بين النقد والترجمة والمسرح والشعر ..
الراحل شارك وعمره مائة وواحد.وهذا رقم لجائزة الطيب صالح .
الرقم الثاني الذي حققته الجائزة هو انها جمعت في دوراتها الخمسة اكبرعدد من الأدباء والمفكرين السودانيين والعرب. قدم هؤلاء كم مقدر من من الأوراق في أجناس الكتابة المختلفة. ناقشت العديد من الأعمال منها أعمال الطيب صالح. كما ان مبتدرو النقاشات والمتداخلين قدموا إضافات ثمينة للمشهد الثقافي.
الشركة السودانية للهاتف السيارة اعطت مجموع جوائز يعتبر رقم متميز في السودان. قيمة الجائزة الأولي عشر ألف دولار امريكي والثانية سبعة و خمسة للثالثة في كل محور من الثلاثة.
شركة زين تطبع الأعمال الفائزة مع إحتفاظ المؤلفون بحقوقهم الأدبية و المادية.
فعاليات الجائزة تحظى بإقبال الطيف السوداني بمختلف تنوعاته الثقافية والسياسية. وظلت الجائزة منتدى مهم وممتع يترقبه المبدعون والمثقفون بصفة عامة كل سنة.
اتاحت جائزة الطيب صالح فرص لعدد من الكتاب والنقاد العرب لزيارة السودان.لبى الأشقاء الدعوات الكريمة وشاركوا في الفعاليات بأوراقهم وافكارهم والتقوا بجمهورهم في السودان . طوق المعجبون الكاتب الجزائري واسيني الأعرج حتى خشيت ان يقضي ليلته في قاعة الصداقة بالخرطوم.

في هذا العام شارك في الفعاليات بالأوراق والليلة الشعرية والإفادات والشهادات . دكتورة رشا ناصر العلي من سوريا وواسيني الأعرج- الجزائر ود حسن طلب-مصر و د. محمد علي البدوي من تونس وحمدة خميس من الإمارات ابراهيم نصر الله فلسطين والأستاذة عائشة موسى ود. عمر عبد الماجد ود.نعمات كرم الله ود.خالد عباس والشعراء محمد محي الدين و عالم عباس واسامة تاج السر والناقد مجذوب عيدروس من السودان والشاعرة وروضة الحاج والروائية ليلى ابو العلا المقيمة في بريطانيا وآخرين..
شرفت الجائزة هذه السنة من البحرين الشيخة مي بنت محمد آل خليفة رئيس هيئة الثقافة والآثار السياحة . وعدد من الوزراء و السفراء والدبلوماسيين .
هذا العام خصصت الأوراق لتداخل الأجناس الأدبية وتركز النقاش اكثر حوال السرد والشعر
شارك كورال جامعة الأحفاد بالاصوات الندية و عالم عباس بكلمات قوية بنشيد جحز مكانه بين الأناشيدة الوطنية الخالدة.
في دوراتها الخمس كرمت إدارة الجائزة شخصيات خدمت الثقافة من داخل وخارج السودان في تحد كبير مرغوب ومحمود للحدود بين الدول العربية. من السودان هذا العام لاقي تكريم الشاعر الرقيق عبدالله شابو فرحة كبيرة وسط قبيلة المثقفين ومعجبيه.

تتزايد اعداد المشاركون كل عام . من حوالي ثلثمائة في الدورة الأولى إلى اكثر من ثمانمائة في الدورة الخامسة مع وصول المشاركات من اصقاع المهاجر والمنافي البعيدة ووصلت مشاركات من الهند وفرنسا وتركيا وبريطانيا واستراليا.ذهبت الجوائز للعراق2 وسوريا2ومصر والمغرب والسودان3 .
قال لي صديق لماذا لا تقوم إدارة الجائزة بتخصيص نسبة مقدرة للسودانيين؟. اجبته بأن الطيب صالح سوداني لكنه أديب عالمي وللجودة مقاييسها. وقد يكون من الأفضل ان تذهب الجوائزلأشقائنا العرب طالما الطيب بيننا.
يتجدد مجلس الأمناء وتحفظ الجائزة بألقها.فكل يقدم فكره وجهده ويسمق الإنجاز. تقدر إدارة الجائزة مقترحات المهتمون بأمر الثقافة في السودان.عند تهنئة عروسين جديدين يقول البعض للعريس (تغلبها بالمال وتغلبك بالعيال).المثقفون يغلبون إدارة الجائزة بالأفكار وهي تغلبهم بالأعمال.
لم افز بأي من التسع جوائز .
على من يريد الفوز ان ينجز نص جيد.
والأهم أن يشارك في المسابقة !.
إذن ساتوقف هنا وأدرس أمر المشاركة في الدورة القادمة . المسابقة تبدأ بمجرد تسليم الجوائز للدورة الحالية.هنالك أمر رائع في مثل هذه المسابقات .إذا لم يفز المتسابق بجائزة فإنه يجد نفسه قد انجز عمل جديد.
وهذا في حد ذاته يعتبر جائزة قيمة.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1170

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1213961 [أبوسن]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 08:16 AM
مبروك لشابو العظيم
أكاد أجزم بأن حبيبيى وصديقي عبد الله ابراهيم موسى الملقب بشابو والد التيمان لم تدخل ( فرطاقة) الى جيبه سنين عده أما الدولار ففراق الطريفى لجمله منذ ان كان مبعوثا بامريكا ومع ذلك لاحرج فى ان نقول يموت حمار فى رزق كلب .... فلولا رحيل اديبنا صالح لما نقز فوقنا الفاتح عروة وامثال على شمو الذى يتربع على مجلس الصحافة وهى تذبح امام عينيه ولا يفتح فمه بكلمه المهم عنده قد تربى على عطاء الانظمه وطظ فى الصحافة والثقافة عموما لم افرح واسعد ومنذ زمن بعيد مثل ذلك اليوم الذى شاهدت فيه شيخنا وحبيبنا شابو الذى ادخل نفسه فى جلباب الصوفيه راضينا مرضينا وهو القائل ( مزاهرى وكل ما .. ملكت لك ) الدعاء لك بطول العمر وبسمتك ياشيخنا تعادل فى نظرنا ملايين الدولارات .
مع تحياتى ...
أبو نازك ...

[أبوسن]

منير عوض التريكي
منير عوض التريكي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة