المقالات
السياسة
امريكا الامبراطورية...اختارت الاخوان...رفعت الاقلام
امريكا الامبراطورية...اختارت الاخوان...رفعت الاقلام
02-23-2015 10:28 AM


امريكا العظمى عندما تحرك اسطولها البحرى لانقاذ حكم ما فذلك يثبت بانها مهدده باستراتيجى لديها وشريك مهم وهنا يبرز الاخوان المسلمين وتنظيمهم ذو الطبيعة الاقليمية ان لم نقل الاممية ولهذا امر ومؤشر جلل ويثبت ان الوجل ليس لفقدان حزب صديق فى حكم دولة مهمة ولكن لفقدان دور يمتد لاقليم بكامله ولربما بعالم اكبر.
ان يرد هذا الامر عبر هيلارى كلينتون وزير خارجية امريكا والمرشح الاوفر حظا للانتخابات القادمة وينشر ضمن محتوى كتابها خيارات صعبة دون اهتمام لتبعات قد تمس شركاء حاليين متضررين من هذه الرؤية واهميتهم الانية فهذا امر اخر
وان تربط هذه المذكرات واسمها المعبر الخيارات الصعبة بتصريحات العضو الجمهورى المعارض واكبر المحافظين والمرشح الافر حظا لتمثيل حزبه للصراع ضد هيلارى ودعمه لحكم الاخوان بمصر ورفضه انقلاب السيسى والاصرار على اطلاق صفة الانقلاب عليه مع زمرة من كبار المحافظين وهو الاتجاه المسيطر على الحزب الجمهورى يثبت انها استراتيجي امريكىه شاملة تشمل رؤيتى الحزبين الديمقراطى والجمهورى وباعلى المستويات
الدعم الامريكى لاعادة فوز اردوغان وطى ملف الخلافات مابينه واسرائيل وتجربة هدنة حماس اثناء حكم الاخوان مصر ومعالجة احداث كوبانى وعدم افناء داعش بقوى ساحقة نتاج للخجل بفعل الضغوط العالمية فقط وربط ذلك بجغرافيا الدولة الاسلامية التى خطط للاعتراف بها بتاريخ اعلانها وامتداد حدودها حتى تركيا ومعالجة اسرائيل لجرحى جبهة النصرة الاسلامية ودعم المعارضة بالجولان يثبت ذلك كله ان الامر تعدى مرحلة التحالف لمعالجة ازمات وانما لاستراتيجى اشمل
وامريكا ممثلة بحزبيها ترى ازمة جغرافيا سياسية بالشرق الاوسط وتريد حكاما يحافظون على مصالحها ويسيطرون على الشارع ويمتلكون التنظيم والشعبية ولو كانت غوغائية وازمة يجب حلها على ارضية تناغم مذهبى معتدل ولايرى فى ربيبتها اسرئيل عدوا بالمنطقة وفوضى تصنع حربا مباشرة مابين الراديكاليين من كل جانب تجعل من الطريق ممهدا امام القوى ذات المذهبيات وباعتدال دينى وليس شرطا ليبرالى وريثا شرعيا فى ظل مجتمعات ارهقتها الحروب وغسلت ادمغتها وجعلتها قابلة لتقبيل اى يد تمتد اليها
وامريكا ترى فى النموذج القطرى بادارتها لملفاته المباشرة مثالا اقيليميا لدول النفط بالمنطقة والتى عليها التحول فى نمط الحكم من اسر حاكمة الى مايعرف بالملكيات الدستوريه تملك ولاتحكم وبجغرافيا سياسية غير او الفناء ولربما مثالا فى الحداثة والانفتاح على الاخرين او المتكونين لاحقا اتباعه مع الاخذ بالاعتبار الدور المتنامى لدولة قطر منذ تسلم الشيخ حمد بن جاسم السلطان ووزير خارجيته حمد ال ثانى ودور اقليمى ودولى والقبول والصداقة مع اسرائيل ونجاحات مهولة وانشاء الية اعلامية ضخمة ونعنى قناة الجزيرة والدور المتنامى الذى تلعبه كرافعة اعلامية مؤثرة فى القضايا الفعالة والقدرة على الهاب الراى العام ووفق قدرات وامكانت مهنية ومادية وعلمية واستخباراتية ضخمة لاتتاتى صدفة ولاتصنع صدفة..
وهنا يمكن اطلاق حلف الدوحة تل ابيب انقرة وواشنطن كقوى توجيه وسيطرة وحركة الاخوان المسلمين قوى ىسياسية و وريثا على اراض التغيير وهو مايمكن تسميته بحلف القوى الفعالة باحداث المنطقة......ويمكن اضافة القوى العلمانية والديمقراطية كقوى تستخدم لاطلاق المسيرة ثم تسرق منها النتائج لاحقا ببدء القطاف.................
والدور الامريكى بتغير تيم الحكم بقطر وابدالة وكاننا امام فريق كرة سلة بابدال اللاعبين بسهولة مطلقة دون تغيير جوهرى بالسياسات ولكن لربما دماء جديده لها القدرة بالاسهام دون ضجيج استهلكته الحرب السورية المتحول عن ربيعها بفعل خروج الملف عن مساره نتاج لحنكة الطرف الاخر وامتداداته الاقليمية واو لاخفاقات مرتبطة باداوار القيادة المقالة من دولة قطر..
ونعنى بالمسيرة مايسمى بثورات الربيع العربى بحثا عن الحرية والديمقراطية والانعاق من الحزب الواحد والاسرة الحاكمة والفشل التنموى والاجتماعى لفترة مابعد الاستقلال للدول العربية والتى انطلقت بتونس ووفق سيناريو سريع تم التخلص من لديكتاتورية واعلن نجاح التغيير بنجاح تام وسيطر الغنوشى وحزبه على المسار السياسى تماما حتى فى اقصى اوقات الضغط الاعلامى والجماهيرى قام بتنازلات برجماتية جعلت منه اللاعب الثانى ولكنه الاول مستقبلا تجاوزا لتشوهات القوى المضادة التى نجحت بمصر بسرقة الثورة واعادة الديكتاتورية تحت رافعة القوة السابقة وعصابات السوق والقوى المتخوفة بالمنطقة رغم ارادة التحالف الامريكى .
ولكنه انتصار وقتى وليس دائم بعد سيطرة الاخوان ايضا" على المشهد السياسى وفوزهم بالانتخابات الحرة ولكن لضعف الاداء والخبرة والدهاء السياسى المتوفر للغنوشى والترابى والمعدوم بفعل سنوات الاختفاء والمعاناة الكبرى لاخوان مصر بالسجون ساهمت بانقلاب السيسى ونجاحه ولكن الى حين ومافشل السيسى بالامم المتحدة وادارة الملف الاقتصادى والسياسى وانهيار حلفه الخليجى المتوقع لاسباب ذاتية واستمرار الدور القطرى والتركى والامريكى الغربى المناوى بقوة ماهو الا اعدادا لمصر لاستقبال الاخوان من جديد وحديث الثورة بقناة الجزيرة المصرى يرفع من درجات التحفز يوميا يعنى ان الزمان قريب
ولكن اكثر المتشائمين من ارهاصات الربيع العربى ودورته الزمنية المتوقعة الوجيزة بخاطرهم وانا اشاهد عبر التلفزيون مشهد عجوز سورية على بابها تقنص الفرصة ملتحفة السواد وبعينيها دموع متحجرة وهى تقف بباب دارها المتهدمة لتقطع الطريق الى ربما لماء او اطمئنان على جار صرخ من الفزع او الجراح...درب انقطع شهورا وحصار امتد سنينا بريف القرى السورية ورائحة الجثث وصور المدن كانها خارجة من الحرب العالمية وبقايا دخان او غبار نتاج تفجيرات من هاونات مختفية داخل الشقق تطلق نيرانها لمن يسمون ثوارا ملتحين وطائرات نظام تقذف المساكن ببراميل المتفجرات جنون ظن بعض صانعوه من اهل الداخل والمغفلين انه لن ياخذ كثيرا من اجل التغيير.
وعجبى لثوار يلحقون اطفالهم بهم ويصوبون اسلحتهم من فتحات ببلوكات المساكن ثم تنطلق القنوات بان النظام يهاجم المدنيين وامتد الحال الماساوى هذا اعواما فلا الحكومة منتصرة ولا المعارضة تنجح فى تحقيق اهدافها فتنة توازن القوى التى تورث الكوارث لميراث ارض ربما فضاء او ارض وقوم منهكون وقد غسلت ادمغتهم بفعل العزاب المقيم سنوات....ولربما اختير لسوريا ان تكون محرقة للقوى المتشدد واعنى بها حزب الله والقاعدة ومنتجاتها من القوى السلفية باطالة امد الحرب بينها لتفنى .
وليبقى من طرفى الشيعة والسنة حركتى حزب الدعوة والاخوان المسلمون والحلفاء تاريخيا وومايعرفون بالقوى المعتدلة والمختبرة عبر التجنيد بالاستخبارات الامريكية منذ الستينات تاهيلا وتعليما وحتى تجربة بقابليتها للرشى والفساد والافساد وماتجربة السودان والعراق ابلغ دليل ويمكن السيطرة عليها بامراضها وابتزاز شخصياتها بافعلهم المشينة....او باحسن النوايا برجماتية اردوغان والترابى والغنوشى وفعالية تعاون الاجهزة بنموذج قوش والارهاب.
ومشهد ملازم بليبيا بعد انتصار سريع اقتضه ظروف عزلة القذافى الدولية والحركة السريعة من القوى الخارجية المخططة وافراعها الاعلامية والمنظماتية وفلول قوات المعارضة ولكن يسريعا ماينهار التناقض المجتمع بجسم فيرفض اجزائه المتنافرة ويتحول الى مسخ يقاتل بعضه بعضة بعنواين واتهامات مختلفة واحلاف اقليمية ودولية مساندة والهدف ذات الهدف العزاب المقيم سنوات لوارثة ارض وشعب انهك بفعل العزاب العظيم وادمغة مغسلولة قابلة لاى جديد ومفروض,...وما اصرار امريكا وتركيا وبريطانيا على اشراك الاخوان فى الحكم رغم هزيمتهم انتخابيا الاتاكيدا لما ذهبنا لهه من القوى المتحالفة ورهانها على الاخوان بالمنطقة ولو انهزموا ديمقراطيا"....واوليتهم وزعمهم اهمية الاستقرار قبل الممارسة للحرية ونتاجها.
وبذات الطريق اليمن وقد بلغت قمة التراجيديا والموت يحوم بالامكنة والساحات وابخرة الدخان تغطى السماء والجمع فى جدل عقيم ........
تزامن وتواتر يثبت استراتيجى مرسوم للمنطقة بالكامل باعتماد الربيع العربى وسيلة ومسيرة ولكن تاخره بسوريا بفعل اصطدامه مع ايران ونفوذها ولكن المباحثات خول الملف النووى معها واعطائها دورا فى المنطقة وشيعتها سيسرع فى انجاز المهمة وانجحاز المخطط ....مع ملاحظة عدم الوصول لاتفاق نووى مع ايران لن يلغى الخطط ولكنه يعطل سرعة انجازها.
وباستصحاب ماساة العراق المستمرة منذ العشرات من السنوات نجد بانوراما تنفذ وتتكون على مراحل واسبقيات زمنية وتحالفات محددة وارفعات اعلامية معينة ودول وكيلة ومنظمات داعمة ودافعة واعلام موظف وقاسم مشترك اعظم .
على المشهد ليبراليون كومبارس واخاوان مسلمون واتباعهم وحلفائهم متشددون ومتوسطون ومناورون يلعبون دور الابطال بمخرج حذق يدير السيناريو بحنكة وفلاشات اضوائه وزعامته غشت العالم جبروتا وبطشا وهو ما يمكن ان نسميه امريكا بمرحلة الامبراطورية الكبرى.....ليبقى السؤال امنجاة مما اعد ويجرى ؟ ....والاجابة....كل شى ممكن...ان كان المتضررون يمتلكون الدهاء والقدرة على المناورة وشى من قوى التوازن والردع.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1351

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1215089 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2015 06:07 PM
من يرى كيف استطاعت كوبا و دول امريكا الجنوبية ازلال المفترى الامريكي وهو جارهم لا يشك ابدا ان النصر للشعوب وان شعوب الوطن العربي ليسوا استثناءا.
حرب عصابات المدن اختراع امريكي جنوبى :الاورغواي"

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1214204 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 01:00 PM
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
والسد المنيع مازال قائما

محسن عزالدين محمد
أين كانت المنظمات الارهابية؟ وأين كان (الحوثيون) و(الأخوان)؟ وأين كانت ميلشيات إيران الصفوية الإرهابية؟ وأين كان الإنفصاليون في السودان؟...ألخ ولماذا ظهروا فجأة الآن مع دبابات الإحتلال الأمريكي؟ لأن وجود صدام والبعث والجيش والنظام الوطني كانوا سدا منيعا ضد ريح الحقد الفارسي الصفراء وضد تطلعات ونويا الإمبريالية الأمريكية ومن وراءها الصهيونية العالمية الخبيثة لتدمير وتفتيت الأمة العربية وإضعافها ليسهل إستعمارها من العدو الفارسي والصهيوني والأمريكي ولكن خاب أملهم حتى بعد أن إحتلوا العراق وأسقطوا النظام الوطني وقتلوا أكثر من 160 الف بعثي وعلى رأس قيادة البعث التاريخية وقيادة نظامه الوطني ومازالت الإبادة مستمرة حتى الآن ونجحوا في تدمير العراق في تحالفهم العالمي الشرير ولكنهم لم يستطيعون إخماد نار ثورة البعث المتقدة المتجددة والمتسعة يوما بعد يوم وخابت مساعيهم لترسيخ أقدامهم على أرض العراق الطاهر وأجبرتهم المقاومة العراقية البطلة بقيادة البعث وجيشه الوطني على الفرار والهرب مهزومين منسحبين ويسلموا العراق لجيش إيران الفارسي الحاقد الذي عجزه هو ايضا عن منازلة المقاومة الوطنية وجيش النشامى فيستجدون جيش أمريكا لنجدتهم مرة أخرى في تحالف دولي جديد تحت لافتة محاربة (الإرهاب)... ويحاولون تلميع إنتصاراتهم المزعومة وتتويجها بتقسيم العراق إلى أربعة أقاليم وزرع ودعم المليشيات الطائفية الإرهابية لتتناحر في مابينها لزرع الروح الطائفية لتحل مكان النزعة القومية العربية التي نجح البعث في زرعها طيلة 30 عاما من فترة حكمه ومحاولتهم دعم المعارضة العميلة والنظام السوري لإستمرار الحرب الأهلية لتدمير سوريا وتفتيتها بحرف الثورة الشعبية عن مسارها الصحيح والضغط على النظام الفاسد والعميل في السودان وإجباره على فصل الجنوب ونشر الفوضى المدمرة في مصر وليبيا واليمن من خلال دعم مليشيات مسلحة تكفيرية لزرع الفوضى والنزاعات الطائفية التي ستكون أرض خصبة لتشرزم الوطن والمواطنين في مناطق قبلية وطائفية وإثنية لتسهل وتبرر لقيام دولة إسرائيل اليهودية الكبرى القوية!

[مواطن]

#1214178 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 12:29 PM
اعتقد ان المقال فيه الكثير من الاحلام

اقتباس : (( منذ تسلم الشيخ حمد بن جاسم السلطان ووزير خارجيته حمد ال ثانى ))

تعليق : الا يعلم كاتب المقال أن كلاهما من اسرة ءال ثاني .

[ود الحاجة]

#1214170 [احمد ابو القاسم]
0.00/5 (0 صوت)

02-23-2015 12:17 PM
احلام زلوط

ما تعاني منه ياكوز ياأمنجي يامرتزق هو مايسمونه في علم النفس بفصام العقل chizophrenia
وهو واضحح جدا من سلوكياتك التاليه:
- اعتقادات وأفكار خاطئة (ضلالات).
- هلاوس وتهيؤات.
- اضطراب في الحديث.
- اضطراب في السلوك أو سلوك تخشبي.
-عدم ترابط الأفكار وتداخلها وتشويش بعضها علي بعض.
-عدم القدره علي التفكير بشكل واضح ومنطقي ومترابط .
-عدم القدرة على التركيز والانتباه. صعوبة في التفكير الواضح.
عدم وضوح في الكلام بحيث يصعب فهم ما يريد أن يقول.

لم نكن ندرى أن متلازمة عبد الفتاح السيسي مؤثره فيكم ومبهدلاكم الي هذا الحد.

[احمد ابو القاسم]

سهيل احمد سعد
 سهيل احمد سعد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة