المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
المعلمون الاوائل ماكرجوك ، اتيم وماريل
المعلمون الاوائل ماكرجوك ، اتيم وماريل
02-24-2015 09:53 AM


وعيت بالدنيا في رمبيك الحبيبة ودفن فيها شقيقي يوسف وولد فيها شقيقي ايمان . والخطوات الاولي هي التي تؤثر علي حياة البشر. والمعلمون الاوائل يبقون في الذاكرة. ورائحة الارض والاشجار والحشائش والطعام ومذاق المشروبات والمأكولات من زمن الطفولة يلازم الانسان لبقية حياته .
بما ان والدي كان مفتش رمبيك ، فكان هنالك جنايني يتعهد بالحديقة . وكان ذالك الجنايني هو معلمي الاول ماكرجوك . كان له هدوء ولطف الدينكا . و يتصف الدينكا بالمعقولية وطولة البال . وكنت ارافق ماكرجوك طيلة اليوم ولا افترق عنه . ولم يكن يتضايق. وكانت والدتي تطالبني بان اتركه لحاله . ولكنه كان يصر علي مرافقتي . ولم اكن بالطفل الوديع . وكنت اريد ان اعرف كل شئ .
عندما كان يقول لي ان النباتات لا تعيش بدون الماء . كنت اقول له انها يمكن ان تعيش باللبن. او ان الانسان يمكن ان يتبول عليها . وكان يضحك ويقول لي ان البول يحتوي علي الماء ولكن اذا كثر البول فستموت النباتات . واللبن مهم وغالي لا يمكن اضاعته في الري . وكان له صبر الانبياء . عندما سألت والدتي عن وجود برتقال علي الشجرة . افاد ماكرجوك ان البرتقال قد انتهي ,. فافتيت بان بعض البرتقال لا يزال علي الشجرة . واصريت علي كلامي بعنادي الشديد . وحتي بعد ان تأكد بان الموجود هو اللارنج . اصريت علي رأيي , فضحك ماكرجوك وطلب مني ان اتذوق البرتقال. و حتي بعد ان صدمني الطعم اللازع كنت اصر علي انه برتقال . طالبني ماكرجوك ان اعترف دائما بغلطي ..
واجهت مع شقيقي الشنقيطي ثعبانا كبيرامن نوع ابدرق او الكوبرا . وانتصب الثعبان منتفخ الاوداج . فهربنا خائفين . وكان ماكرجوك يقول لنا ان الثعبان كان اكثر خوفا منا. ولهذا انتصب ليخيفنا، لكي نفسح له الطريق ليفر . وان الثعابين لا تهاجم الناس الا عند خوفها ودفاعا عن نفسها . والدينكا عادة يحترمون الكوبرا ويسمونها لوال ديت ، كما كتب ابراهيم بدري غي دراساته عن الدينكا . ويمسحونها بالذبدة المقدسة . وتعلمت من ماكرجوك احترام الحيوانات . وان لا اخرب اعشاش الطيور . وكان يقول لي ,, اتحب ان يخرب احد بيتك ؟ ,,
ماكرجوك وزوجته كانا يسكنان في بيت صغير خارج منزلنا . وكانت زوجته وبعض النساء يقمن ,, بفندكة ,, الذرة في الفندك الكبير تحت شجرة المانجو الضخمة . ولا يزال صوت النسوة وهن يغنين ويضحكن ، يرن في اذني . وكن يقمن بعملية الفندكة بمشاركة اثنتين من النسوة او ثلاثة في نفس الوقت . وتحصل العملية بايقاع منسجم وتعاون .
في تلك الشجرة تلقيت اول درس عن القبائل والناس . فعندما طلبت اختي نضيفة من ماكرجوك احضار بعض المانجو ، تسلق الشجرة ، الا انه كان يتجه للاتجاة المعاكس للثمار التي تشير اليها نضيفة . كان يقول لها انه يري ثمرة ناضجة لونها كلون راحة يد شوقي . ووقتها لم اكن اعرف ان للناس الوان مختلفة . فالبشر كانوا بالنسبة لي هم الدينكا ولا يزال شكل الانسان في مخيلتي هو الدينكاوي او الجنوبي . وعندما اسعد برائحة طعام الطفولة اطرب لمنظر الدينكا في التلفاز او في الواقع .
ماكرجوك كان يشرح لي ان اهل الشمال لهم اللون الاحمر . وان البريطانيين والارمن واليونانيين لونهم ابيض . وان بعض الناس طوال القامة مثل الدينكا . والجور والزاندي والفلاته والفرتيت اقصر قامة . ولكن الله قد خلق كل الناس وان الناس اخوة. ولا يجب ان يتقاتلوا وا يتشاجروا . لكم احببت ذالك المعلم .
كان لنا قن للدجاج . وكان بيت الدجاج يقف علي عيدان مرتفعا عن الارض ، لكي يحمي الدجاج من الثعابين والحيوانات المفترسة . وكان للمسكن سلما من الغاب او القنا يتسلقه الدجاج في المساء . وقمت بتسلق ذالك السلم زاحفا . فانغرز راس مسمار بارز في اعلي فخذي وسمرني. وعلي صراخي اتي ماكرجوك , خلصني . ولا يزال الجرح يذكرني بماكرجوك . كان يقول لي انني كنت علي وشك ان اريح الطهار من عمله . لان ,, تجل ,, كاد ان يختفي . وكان يسالني اذا كنت احسب نفسي دجاجة . ولفترة كان يتاديني ب ,, نجن ,, وتعني دجاجة . ولم اري ذالك المعلم ابدا متوترا او غاضبا .
بينا كانت زوجة ماكرجوك تطبخ الطعام سقطت السفة في الحلة . و بعض نساء الدينكا قديما يحلقن شعورهن . والبعض يضع التمباك في شكل كرة صغيرة خلف الاذن . وكما عرفت من اختي نضيفة ان ماكرجوك لم يغضب عندما اخبرته زوجته بعد الاكل .
كركاب كان متقدما في السن لم يكن من الدينكا لانني لم اسمعة يتكلم غير العربية . كان يحضر في العصر وقبل المغرب . وكثيرا ما يطلب القهوة التي لا يشربها الدينكا . وكان يبدوا انه قد احتسي المريسة . لانه يكون مرحا ويغني ويرقص . عمل كجندي وطاف بكثير من الاماكن وانتهي به الامر في رمبيك الحبيبة . كان يطلب مني ان اردد خلفه ,, انا كركاب مطرا بلا سحاب مريسة بلا مشكاب . والمشكاب هو ما يتبقي بعد تصفية المريسة . ويعرف كذالك بالمشك ويعطي للاغنام لاكله . ويواصل عجوز بلا قرقاب . والقرقاب او الاذار هو ما ترتديه المرأة بعد ان تكون قد تخلصت من رحط البنات او الفتيات ، وصارت زوجة.
عندما علق الفنان ابو دؤود طيب الله ثراه ،في الخليج ,, البلد دي لبن بلا بقر وكباري بلا بحر ومنقة بلا شدر ,, تذكرت كلام كركاب.
ماكرجوك كان يعامل كركاب بلطف . ولكن كان يحسب ان كركاب قد اضاع عمره لانه لم يكن له اسرة او يمتلك ابقارا . واعطاني هذا فكرة عن ماهو المطلوب من الانسان .
عندما يأتي ماريل من العمل او عندما يكون في طريقة الي العمل في قبعته وملابسة العسكرية الجميلة , والسائق رجل البوليس يعطيه التحية العسكرية . كان يتوقف ليتباد الحديث مع ماكرجوك . وتتبدل شخصية ماريل الي الدينكاوي المرح وقد يقهقه مع ماكرجوك . ماريل هم والدي ابراهيم بدري او بنج كما كنا نناديه في المنزل خاصة والدتي . وبنج اقرب لكلمة شيخ . عرف ماريل بذالك الاسم لانه كان قد اصيب بالشيب المبكر وهوفي العشرينات . وكان قد تزوج بمنقلا عمر مرجان ابنة السلطان وهي والدة عمر بدري .وماريل تعني الثور الكبير الابيض . وتعلمنا منه ان نحب ونحترم الانسان البسيط والفقير قبل القوي والغني . وان الانسان الذي يعمل ويكدح هو الانسان المستحق للاحترام . ولهذا حتي في امدرمان كان الخادم او السائق يشاركنا الطعام والنوم .
اتيم كان من كان معلمي حتي فترة الشباب وسافرنا سويا في رحلات طويلة . والسفر هو من ما يكشف معدن البشر . عندما اتي الي منزلنا في حي الملازمين في بداية الخمسينات ، في زيارة قصيرة . كان شابا وقورا . حتي عندما شاهد البلاط لاول مرة جلس ببساطة وتحسسه باناملة بدون ان يظهر شعورا بالدهشة . وكان يتجنب ان يبدي دهشته لرؤية اشياء للمرة الاولي . وسعدت بان شاركتة السكن في ملكال لسنوات . احببته كثيرا وتعلمت منه الكثير. ومن موضوع قديم .
اقتباس
أتيم من قرية أتل بالقرب من خور فلوس أحد روافد السوباط . تعلمت منه الصدق وعدم الكذب والمواجهة . فالدينكا لا يكذبون وهم أمناء . سمعت العم ضرار ,, شنب الروب ,, صول بوليس أمدرمان الأسطورى يقول لأسرة جاءت تبلغ بأن خادمها الجنوبى قد سرقها وهرب . <<جنوبى بسرق ما فى ،الا يكون اتربى فى الشمال>> .

وعندما قابلنا أتيم فى الديمقراطية الأولى فى قرية قنطوط عندما أتوا الى التصويت سأله سائق القندران الدنقلاوى محمد يس << حتصوتوا لمنو ؟ >> فقال أتيم بأنهم سيصوتون لحزب الأمة لأنهم أعطوا الشيخ فلوس ، وهم قد أقسموا للشيخ أن يصوتوا لحزب الأمة . فطلب منه محمد يس أن يصوت للوطنى الاتحادى فقال أتيم أنه قد أعطى كلمة ولن يتراجع ولن يكذب
صديق اتيم كان اوو . وهو علي عكس الدينكا قصير القامة . لايتوقف من الكلام ويقهقه بصوت عالي . واتيم يتضايق منه في بعض الاحيان خاصة عندما يريد ان يخلو لغليونه . ولكن صداقتهم كانت غير قابلة للنقاش .

عندما سافرت الى أوروبا فى الستينات كان أتيم يسكن عندنا فى أمدرمان . ويعمل عند أسرة مسيحية فى المسالمة وعندما يسألونه أين يسكن يقول عند أهلى ناس ابراهيم بدرى . ويحضر فى المساء بهدوء وعظمة الدينكا ويجلس فى البرندة ويجبر الانسان على احترامه ببسمته العذبة .
في احد الايام اتي شاب من الاسرة القبطية . وربما بسبب الفضول . وتركه اتيم معنا لفترة لكي يذهب الي غرفته ثم يذهب للاستحمام . واحضرت له كوبا من الشربات . وكان معي بله توئم الروح طيب الله ثراه
وفى بعض الأحيان كان يترك منزل الأسرة فى المسالمة ليتناول الطعام كضيف فى منزل الدينكاوى الكبير فديت . وكلمة ديت تعنى الكبير ، وفديت هو العم محمد عبدالله عبدالسلام الذى يذكره الدينكا فى أغانيهم . عرف كذالك ب ,, ايوب ياو ,و وتعني الرجل الكبير الثري .عاش فى أعالى النيل منذ صباه وكان متمكنا من لغة الدينكا أكثر من ابراهيم بدرى الذى عمل أول دراسات فى لغة الدينكا وهو الذي وضع قواعدها وحروفها . وكان يدرسها في كلية غردون . .
ا

محمد عبدالله عبدالسلام كان يقصد فى الخلافات ويعتبر مرجعا فى لغة الدينكا وعاش الى أن شارف المئة من عمره وتوفى فى أمدرمان سنة 1999 . وهو صديق ابراهيم بدرى الحميم ولهذا تزوج خالتى نفيسة . ولمنزلها كان يذهب أتيم كضيف فى أى وقت يشاء . والعم محمد عبدالله عبدالسلام جعلى قريب آل اورتشي وارتبط بالشيخ العوض التاجر الكبيرمن اسرة عمدة أمدرمان القديمة وشقيق صغيرون التاجر فى فلوج على خور عدار وهى الحد الفاصل بين الدينكا والشلك .


أبناء محمد عبدالله عبدالسلام ، عبدالمنعم الذى عاش فى ملوط وأبناء خالتى ، بابكر وعمر وعثمان والبنات . محمد عبدالله أحب الدينكا وعاش بينهم كدينكاوى واحبهم واحترمهم وأدخل أول شاحنات قندران ضخمة من ماركة OM. وكانت له تجارة ومشاريع زراعية وأنشأ الجنينة الضخمة لانتاج الفاكهة فى مقرة شمال أعالى النيل وجنوب القيقر .

اذا كان الناس يفكرون مثل العم محمد عبدالله عبدالسلام لما انطلقت طلقة واحدة فى حرب الجنوب
نهاية اقتباس
عندما سرقت الانقاذ السلطة ، وكشفوا عن وجههم الكريه وعنصريتهم خفت علي اهلنا في الجنوب ، خاصة بعد ان اتو بكل شذاذ الآفاق . وتذكرت استاذي اتيم . وتعني الثعبان المخطط . وتذكرت صديقة الطفولة بتاو التي تجيد الركض والمصارعة . وتصورت الكيزان كالجراد ,,ساري الليل ,,الذي سيقضي علي كل شئ في الجنوب والشمال . و وتخيلتهم كالانكوج ،هو عشب لعين لا يمكن القضاء عليه حتي بالحرق . والجضع والتني هي الخراف في عمر صغير . عندما تخلص احد اولاد الجلابة من قبضتي وانا امازحه، شتمتي بلغة الشلك . وضحك اتيم . ووعد ان يعلمني لغة الشلك لانها لغة ملكال . وزوجة اتيم شلكاوية .
في نهاية المدرسة الوسطي كنت اقف مع بعض زملاء الدراسة بالقرب من الاسلاك التي تمثل السور الخارجي في الصباح الباكر في يوم الجمعة . واتاني صوت اتيم ,, ايبي نجل ,, وهي تحية الشلك ونجل تعمي زول . ورددت ,, ايكالجوك . ولان مدرستنا كانت خارج ملكال ، سألت عن وجهته . ايكدكج ,, الي اين تمشي ؟ والجواب كان ,, اكدا قولا ,, ذاهب الي البيت . فنظرت الي الشارع الذي يتجه جنوبا للدليب هيل ثم حله العرب ، ويواصل الي نهر السوباط حيث بنطون خور فلوس الذي يدار باليد علي اسلاك مجدولة . وسالت مستغربا لان المشوار الي البنطون يقارب العشرين كيلو متر. وهنالك مسيرة اخري لقرية اتل . ,, اكد تيلي ؟ ,, هل ستمشس علي رجليك ؟ . والرد كان ,, اكدا تيلا ,. سامشي علي رجلي . فقلت مداعبا ,, جالدونق ، ويج اتن ؟,,ايها الرجل العجوز هل عقلك موجود ؟ ,, فضحك وواصل طريقه . وسيصل في المساء بعد ان يتوقف في اكثر من مكان لتناول الطعام السائل الذي كان يتناولة كل السودانيين . ويعرف بالمريسة .
ندمت كثيرا لاننا لم نتعلم لغة امنا الضنقلاوية لانها نشأت في جبال النوبة . وتالمت لانني نسيت لغة الدينكا والشلك . ولكن الانتماء سيبقي دائما .




ا
ســــــــاري الليـــــــل


طــب سـاري الليــل وقبـلـــه جـــاء العتـــــاب

قول لـــي يا اتيــــم كيـــف يســـلـــم الورتــــاب

جابو الغـــريب , افغان, يارب ديل عددهم كـــم

جفل البحر نشف الحفيــــر والقلب ملاه الغـــم

شـــول اخــــوي كمـــلان من اللحـــم نشفـــان

وحاكمك علجا جضمه ذي حجر المسن تريان

ناســـــا مــــا بتغمـــــد شاغـــــــلا الانكـــــــوج

وناســـا تقر قـــر مــا بـــهمها انهيـــار الســـوق

تصبـح بـي تنـي وتقيـل بـي جضـــع مكلـــــوف

اشــبع يا جنوب بالعين اكان قدرتـــأ تشـــــــوف

فرقنــــــا الزمن يابتـــاو وانحنا لســــه صغــــار

لي ملــوط بنرجع والصقر مـــا بطرده حبـــــــار

[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2533

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1277578 [محمد احمد عبد السيد]
0.00/5 (0 صوت)

06-02-2015 06:05 PM
شكرا على هذا السرد الرائع و التحيه موصوله من ملكال و ملوط و الرنك

[محمد احمد عبد السيد]

#1215819 [بنت الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2015 05:07 PM
الرائع عم شوقى ..كتاباتك دائما تحلق بنا فى فضاءات الزمن الجميل ..
أنا ماعشت فى الجنوب لكن عندى خالى كان يعمل فى ملكال فى وقاية النباتات كان مولعا بالصيد ..ذهب مع مجموعة من أصدقائه ومعهم شاب جنوبى نسيت إسمه كان خالى دائما يمدحه وكانت هذه الحادثة فى السبعينات وتمت محاصرتهم من قبل جيش الأنانياالجنوبى ونجوا من الموت بأعجوبة بفضل وجود هذا الشاب الذى ساعدهم كثيرا ...ولى كثير من الصديقات الجنوبيات العزيزات ..ندعو الله أن يتحرر الشمال من قبضة التتار ويعود الجنوب لحضن السودان ونرجع كما كنا ..

[بنت الناظر]

ردود على بنت الناظر
European Union [shawgi badri] 02-25-2015 08:52 PM
العزيزة بنت الناظر لك التحية. اذا كان لي اي نصيب من المعقولية او الخلق ، فيعود الفضل الاكبر لارتباطي بالجنوبيين والنوبة . لهم عظيم الشكر .


#1215728 [حزين جداً]
0.00/5 (0 صوت)

02-25-2015 02:46 PM
أخي الرائع شوقي بدري ... كم أنت أصيل بكل ما فيك من طيبه وذوق وخصال حميده ...

موضوعك في غاية الروعة ويدعو للحب والوئام والموده ...

بعد طول سنين لا زلت تحتفظ بهذه الزكريات الثره !!!؟؟

أوافقك الرأي على أن الشعب الجنوبي من أطيب شعوب العالم . بل ظلموا ولم يجدوا المعاملة الطيبه

المعاملة الراقية ... بل تمت معاملتهم كعبيد ...وبظلم واضح للعيان ...

صدقني لو كان ناس الشمال أي بعض منهم عاملوهم معاملة حسنه لما كان إنفصل الجنوب ولا حتي

طالبوا بالإنفصال ...بل المعاملة كانت بالجد غذرة ...

نشكرك لك أيضاً طيبك وسعة صدرك .... ونسأل الله أن يحفظك لنا أيها السوداني الأصيل .... عشت .

[حزين جداً]

ردود على حزين جداً
European Union [shawgi badri] 02-25-2015 08:59 PM
العزيز حزين كماكانت والدتي تقول تبرا وتستبرا من الحزن . الي الآن اجد صعوبة في تصديق انه وجد وسيوجد في السودان بشر عندهم المقدرة علي توجيه الاسائة الي جنوبي . لم اجد من الجنوبيين سوي الروعة . ومررت بأسوأ المعاملة من غدر ولؤم وحقد من اهل واصدقاء كانوا من الشمال . التعميم خطأ ولكن لقد ظلمنا الجنوبيين كثبرا .


#1215085 [ابن الابنوس]
4.25/5 (3 صوت)

02-24-2015 06:04 PM
الانفصال جرح عميق وسيظل وخصوصا لؤلائك الذين ارتبطوا وجدانيا من الشمالين بالجنوب وكذلك من الجنوبين بالشمال.
ايها الاخ شوقي بدري وهذا الاسم يذكرني ب[بابكر بدري ] اسم فصلي في مدرسة الشيخ لطفي والذي يعود الى الاستاذ بابكر بدري احد الرواد في نهضة تعليم البنات في السودان في( مدينة رفاعة) الجميلة و باهلها الجد جد طيبين; اضافة الى ما ذكرته اعلاه ولان الشعور مشترك لقد تناول قلمك ما يشعر به البعض ;واخص هنا نفسي تجاه اهلنا في الشمال والذي فيهم من كان بمثابة اب الذي لا يفرقك من بين ابناء صلبه و زملاء الدراسة بمراهلها المختلفة والمعلمين والاصحاب وغيره.
من المحزن حقا انني عدت الى مسقط راسي هنا في الجنوب في اغسطس 2011 اي قبل الانفصال بشهور وكنت انوي الرجوع الى الخرطوم ومن ثم الى منطقة كنانة; الا ان ولظروف ما لم اتمكن من الرجوع لاودع اخواني وزملائي في الوطن الواحد قبل ان يفرقنا الانفصال جنوبا وشمالا الى الابد . وبالرغم من استمرار الاتصال بيني والبعض منهم بعد الانفصال الا ان اغلبهم لم اتمكن من الوصول اليهم هاتفيا الى يومنا هذا .
ربما ساعود لهم يوما واتمنى ان اجدهم جميعا لنعيد ذكريات الطفولة من الزمن الجميل في وطن كان يدعى ارض المليون ميل مربع.
عبر عمودك الرائع لهم شوقي وحبي وتقديري مع اسفي لهولاء جميعا.!!!!!

.مع خالص الود والتقدير.!!!

[ابن الابنوس]

ردود على ابن الابنوس
European Union [shawgi badri] 02-25-2015 09:03 PM
الابن العزيز لك التحية . اتمني انت تجمعك الدنيا بمن تحب في الشمال . وارجو ان اجد فرصة لمقابلة من احببت في الجنوب .


#1215076 [عطوى32]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2015 05:51 PM
... انت جميل وانسان يسكنة الجمال ..

[عطوى32]

#1214998 [د . الشريف]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2015 03:45 PM
يا لها من اسرة ويا لها من فخر .. اظن العميد الدكتور قاسم بدرى احد اشقاءك او اقاربك .. رجل نادر فى زمن كعب وصعب .. هدوء واتزان وأخلاق عالية وفهم تام .. جمعتنى به الظروف لساعات لا أظنها تمحى من ذاكرتى .. ارجو ان تبلغه شديد سلامى !!!

[د . الشريف]

#1214907 [حسن عيسى]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2015 02:06 PM
يا للروعة والجمال. انت ايضا تعلمنا معنى المحبة والوفاء . ليتك تطل على اهل وطننا من تلفزيون اهل السودان القادم لتتعلم الاجيال الجديدة منك معانى الوفاء والمحبة واحترام الانسان

[حسن عيسى]

#1214906 [بادي ابو شلوخ]
5.00/5 (1 صوت)

02-24-2015 02:02 PM
الله لا كسب الكيزان
اللهم نجي السودان وحل قيد البلد من هولاء المجرمين

[بادي ابو شلوخ]

#1214825 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2015 12:23 PM
الاستاذ الفاضل:لن انسي ما حييت الخطبه الشهيره ل الاب (فلب )عباس غبوش)) مخاطبا جمهور كثيف من ابنا جلدته :البشيل (...) منو ؟الاجابه (نهنا) ال (...)منو الاجابه (نهنا)وهكذا هو يسأل والاجابه واحده (نهنا) اي (نحن ) ولن انسي التصويت الساحق لالمسلمين من الخوه الجنوبيون لصالح الانفصال . سؤالي كيف للعرق يطغي علي الدين ؟؟ قبل مئات السنوات عندما قدم العنصر العربي حاملا الاسلام بين ثنايا تجارته عمد علي التصاهر مع العنصر الافريقي نحن (الجلابه ) (اصحاب هذه الخلطه العجيبه )مطابون الان (بعكس)تلك التجربه وفتح بيوتنا وقلوبنا معا ان كنا نبحث عن تعائش حقيقي . كدين واجب السداد.
المثال الشجاع الذي قدمه المستعمر القديم جدير بالاحترام عندما قدم بكل وضوح اعتذار عن كل الاخطاء القديمه التي مارسها الاجداد تجاه هؤلاء (الطيبين)نحن وان لم نرتقي لمستوي ان نكون مستعمرين الا اننا مطالبون ادبيا للعتذار علي الاقل برغم امكانياتنا العظيمه عن (ان بيننا الان من اخوتنا من يحي حياة العصور الحجريه )

[محمد احمد]

ردود على محمد احمد
[سوداني في الركن الجنوبي] 02-24-2015 07:55 PM
جلابة... تصاهر... فتح بيوتكم ...عكس ذالك التجربة...دين واجب السداد .. كلام غريب وغير مستساغ ولكن ما علينا يبقى اعملوها على النوبة وغيرهم لتعيشوا سلاما حقيقيا اما نحن في الجنوب فخلاص IT'S BECOME TOO LATE NOW كما اننا اصبحنا لانملك اي احقاد تجاه الاخوة في الشمال

اقتباس : لسؤالك والذي(سؤالي كيف للعرق يطغي علي الدين ؟؟ )
الاخ محمد احمد وبالمناسبة اسمك هذا يذكرني باسم استاذي الجليل والعزيز محمد احمد ابراهيم له التحية والتقدير عبرك وهذا ليس من باب المقارنة بينكما فاستاذي الجليل بالاضافة الى مدوئه الا انه لماح ذكي بدرجة لا توصف .
فيا ايها الاخ ماالذي يجعل الانسان المسلم في دارفور يحمل السلاح ضد اخيه المسلم الحكومي?
اجابة هذا السؤال سيقودك الى السبب وراء انفصال المسلين الجنوبين ـTHIS THING IS VERY SIMPLE.


#1214799 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

02-24-2015 11:56 AM
الاستاذ الفاضل : نعم اخطاؤنا الجماعيه ممكن ان تتحول لكابوس يمشي علي قدمين . لن انسي ما حييت الخطبه الشهيره ل الاب (فلب (عباس غبوش))مخاطبا ابنا (جلدته): البشيل ... منو ؟ يجاوبه جمهوره :(نهنا)يسالهم :ال... منو؟ ويظل يسال والاجابه واحده (نهنا) اي (نحن).لن انسي استاذ (منصور)المصري الجنسيه بسبورته المتحركه مطاردا القبائل (المترحله )في محاوله يأسة لنشر التعليم بينهم.ولن انسي نسبة التصويت الساحقه للجنوبيون المسلمون لصالح انفصال الجنوب ممكن ان يكون طبيعي لكن ما بال هةلاء الذين يجمع بيننا الدين الواحد ؟؟دلالة استاذ (منصور) مهما كانت المغريات الماديه والمسافات (انت )لم تسقط من ذاكرتنا بعد.نشر النعليم وسط هؤلا المتعبون كان يمكن ان يجب كثير من المرارات التي نجترها اليوم .الاخطا العظيمه التي وقعت فيها الكثير من الدول الاستعماريه (وعفصة )فيها الكثير من الامم واجهة الامر بشجاعه وقدمت اعتذارها بدون مواربه لتلك الشعوب .اعتذرت امريكا لافريقيا واليابان للصين وووو. الاختلاف العرقي بيننا وان لم يصلنا للاتصاف بصفة المستعمر الا اننا مطالبون بالاعتذار اولا وقبل كل شي عن عدم رفع الاميه من هاؤلا (الطيبين)علي الاقل.وما صلح قبل مئات السنوات عندما قدم العرب متاجرين لهذه الديار مطالبين بعكسه الان تماما نحن (الجلابه) بفتح بيوتنا وقلوبنا (نحن) كدين واجب الدفع ان كنا نبحث عن تعايش حقيقي معهم.

[محمد احمد]

ردود على محمد احمد
European Union [shawgi badri] 02-24-2015 11:38 PM
العزيز محمد احمد لك ولنكد الدولة التحية والاحترام . اجد انه من العبث التعليق علي كلامكم الرائع ، لكما الشكر .78

United States [نكد الدولة سخطان] 02-24-2015 04:01 PM
اخوانى صحيح علينا الاعتذار لاخواننا ليس في الجنوب فحسب بل لجبال النوبة أيضا .
للجنوب نعتذر لهم لأننا اسأنا فهمهم او تعمدناه واعمتنا العاطفة والاستعلاء عن تقييم احداث توريت(مهما كانت ماسامية) على انها حركة مطلبية ولم ندرس دوافعها الحقيقية ولم نحاول التخاطب مع قادتها ولكن سارعنا الى (محاكمة من قبضنا عليه) ورأوا ذلة وهانة لا حد لها في السجون في الشمال وقلنا ان الأمر انتهى.وجاء نظام عبود والذى لم يرى سوى (الحل العسكرى) والمساكين كان مطلبهم (الفدرالية) ونعلم ان السيد عبدالرحمن المهدى طيب الله ثراه قال (ادوهم الفدرالية)وهو ما وعدت به النخبة الشمالية ووعد الحر دين عليه ولكن....ىخ من لكن..ورغم كل هذا خرج من الجنوب أيضا ذلك القائد ذو النظرة الثاقبة والموضوعية والحنكة السياسية ما جعله يتحدث عن(سودان جديد) .لم تكن الحركة الشعبية حركة انفصالية بل جون قرنق هو الذى رد على اهل الإنقاذ قائلا(لو عاوزين تفصلو الجنوب حاحاربكم) طرح حون قرنق رؤية لسودان يتوحد بتعدده واتفاق الميرغنى قرنق لم يتجاوز(صفحة واحدة) ليس فيها تقرير مصير .
ومرة أخرى التقت طوحات التنظيم العالمى للأخوان المسلمين مع الطموحات الشخصية للترابى فكانت الخيانة العظمى للبلاد وكان ما نشهده اليوم ولن يكون انفصال الجنوب آخر الأحزان لأنه ان كان الجنوب قد شهد الحرب والقتل فهناك قتل آخر شهدته مناطق أخرى في السودان...قال الدكتور جون قرنق رحمه الله عندما زار شرق السودان ان اهل الشرق من حقهم حمل السلاح أكثلر من الجنوب لما رآه من تخلف وفقر وجهل ومرض(السل الرئوي)...ثم دارفور...ثم جبال النوبة حيث رتع الجلابة واثرى الكثير منهم وقد شهدنا استغلالهم للبسطاء والسذج ...
لذلك لا بد من الأعتذار الصادق لهم جميعا....
ومثل استاذنا شوقى وانا اتابع اخبار (غزوات اهل الدفاع الشعبى) على الجنوب كنت اخشى على الأصدقاء الذين علفتهن خلال سنوات الدراسة..وحزنت يوم الانفصال فقد ذهبت مع الانفصال خبرات كبيرة ما احوجنا اليها اذكر شارلس مانيان من الخارجية واذكر سلوى جبريل ولا أنسى ذلك الشاب لوممبا رأيته في اجتماعات المناخ في احدى الدول الاسكندنافية ناطقا باسم مجموعة السعة وسبعين وكان متمكنا ملما بموضوعه ولكن ما اكسبه احترام جميع الوفود كيفية تعامله مع أعضاء المجمعات الأخرى-الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة هادئا مهذبا مبتسما.....رغم ساعان السهر الطوال في المفاوضات...حزنت كثيرا ....ويا للعجب لم يجد التنظيم العالمى للإخوان المسلمين ولم يج صاحب الطموح الأكبر الترابى ضالته اذ سرعان ما وجدت دولة الإسلام والمشروع الحضارى تخوض حربا ضد أكثر مناطق السودان تمسكا بالإسلام بل ان من بين من قاد ثورتهم(خليل إبراهيم رحمه الله وهو أمير المجاهدين في حرب الجنوب)سبحانك ربى...انفصال الجنوب ليس نهاية الأحزان ..


#1214731 [abdu]
4.50/5 (2 صوت)

02-24-2015 10:27 AM
الوفاء هو شوقي بدري .....وشوق بدري هو الوفاء
احبك ايها الخال

[abdu]

ردود على abdu
European Union [shawgi badri] 02-24-2015 11:32 PM
العزيز عبدو لك التحية . من نكتب عنهم كانوا هم الرائعين . لك الشكر .


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة