المقالات
السياسة
البرمكة والملك المفقود
البرمكة والملك المفقود
02-25-2015 10:08 AM


يعاودك الحنين لفقدان شيء عزيز عليك كحكم او حبيب او صديق الخ ففي حالة البرامكة التي أحجمها الناس بشرب الشاي ليس كذلك بل البرمكة او البرامكة أبعد بكثير عن المفهوم الضيق الذي اختزله الناس اليوم فعند تتبع الاحتفالات التقليدية التي تقام بمناسبة البرمكة تجد مدلوها يقودك الى فقدان جاه سابق في زمانه وهذا الجاه المفقود عندما تستدل بالمعاني والاسماء تقودك لبلاط ملكي تم فقده . ودائما تحوم الكلمات والمعاني ترشدك بان هذا البلاط هو اخر بلاط حكم ملكي فقده هؤلاء القوم وبعده تشتتوا فمنطقة الشام الحالية سوريا والاردن ولبنان والعراق هي المنطقة المقصوده لان كل المسميات والدلائل تشير لهذه الامكنة سوى اسماء الاماكن او الاسماء القبيلية او الاسماء البشرية او حتى اسماء الحيوانات .


فقيام الاحتفال بالبرمكة عندما يستحسن اجادة تنظيمه تشير كل الدلائل الى فقدان ذلك الجاه المفقود حيث يقوم المنظمود بتاسيس بلاط حكم يتكون من تنصيب ملك الى امراء وشيوخ ومجلس شورى وتاسيس سلطة تنفيذية لجيش لامن فيها توزع كل الحقوق والمهام هناك حق المراة والطفل وحتى الحيوان ينظم هذا الاحتفال في كل سنة في حالة الرخاء عندما ينظم كل شيء له شروط وقوانيين وحكم يتم تنزيله على كل مخالف ويحترم كل القوم ما جاء في قوانين احتفال البرمكة او البرامكة فعندما يتم تنظيم ملك بمعنى هناك ملكات اناث وعندما يناط بكلمة امير هناك اميرات الخ

فمنطقة الشام اليوم كل مسمياتها هي مسميات البدوية السودانية من الانسان الى الحيوان هناك بغضاء تشير عندما تغلب غرماء هؤلاء القوم تجدهم اطلقوا ونعتوا بعض الحيوانات باسماء الغرماء اما المناطق الحالية بالشام تم اطلاق اسماء الخيل والابقار عليها الى اليوم وقصور الملك السابق تجد بعض السيدات تحمل اسماء تلكم الاسماء مثالا هناك الحاجة الرقة مثلا الرقة هي منطقة بالشام سوريا واسم شاما هي الشام واربد وزرقة الخ

قد حضرت إحتفال برمكة تم تنظيمه سنة 1980 وانا طالب كنت صغير تم اسناد وظيفة كاتب الملك لشخصي وبعض الناس من حولى يقولوا البرمكة او المرمكة هي حكمنا وحكم اجدادنا فالاعراب في سابق عهدهم تنقلوا كثير برحلة الشتاء والصيف لم يتركوا مكان والا أرتحلوا اليه الى اليوم رحلة الشتاء والصيف موجوده الى قيام الساعة حيث يرتحل بعض البداوة غدوة وعشاء شمالا وجنوبا ذهابا وايابا الى يومنا هذا في السودان
فعلى الباحثين البحث في تنقيب هذا المسمى البرمكي فمنذ فقدان وإنهيار الحكم البرمكي الذي ينتمي للخليفة العباسي وهارون الرشيد تفرق الاعراب خاصة بعد وفاة الحسين ابن على فتشتت الاعراب في أفريقيا الام منهم من ظعن لموريتانيا ومنهم من مكث في تونس والجزائر والمغرب وليبيا وتشاد والسودان فالاعراب اليوم من سحنة ألوانهم لم يكونوا اعراب اقحاح الا في ألسنتهم وبعض التقاليد والشهامة والاعتزاز والقبلية فهم إعراب او تقودك هذه الاشياء لعروبتهم
وشكرا
باخت محمد حميدان
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 758

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




باخت محمد حميدان
باخت محمد حميدان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة