المقالات
السياسة
من يسدي النصح للحكومة في أمر الاستثمار ؟.#
من يسدي النصح للحكومة في أمر الاستثمار ؟.#
02-26-2015 01:34 AM


يقال قائل ومالنا بالحكومة وماتقوم به في أمر الاستثمار كل أهل الاعمال والتجارة يرون في قانون الاستثمار الجديد عيوب لا حصر لها بل يقول رجل أعمال عربي أن القانون في بنوده جيد ولكنه كما قدم لي المشوارة قانوني أنها لا يتوافق مع قانون العمل والعمال الساري الان والاكثر حرصا تجده يتحدث عن كيفية تخليص الارباح بالعملة الصعبة الي مصدر راس المال وكثر هم من لجأوا .الي شراء محاصيل مثل الكركدي والصمغ والجلود لكي تخرج أرباحهم في سلام ولكن تجد بنك السودان يجري وراء المصدرين بحثا عن عوائد التصدير وهم الذين أشارو علي أهل الاستثمار فعل ذلك فوضي في مركز أتخاذ القرار الاستثماري بل لا تجد من يقدم لك أستشارة او راي داخل أروقة وزارة الاستثمار الكل يعمل لصالح سماسرة بالعمولة أو يبحث عن شريك وكل الذي يملكه من الدنيا أنه موظف في قطاع الاستثمار والاكثر أيلاما لا يهمهم سمعة السودان الوطن كل الهدف وبتبسيط شديد
العمولة أو يكون شريك لرجل اعمال أجبني لكي يصبح مديرا أو ينال راتبا كبير بالدولار ولكن هل هو خبير في مجال الاستثمار هذا هل له القدرة علي أدارة المشاريع والمال كل هذا الايهم أنهم التمسايج الجدد وجدوا في كل قطاعات الاستثمار من تجاري وصناعي الي التعدين يحكي أن مدير أدارة في التعدين هو الان مدير وشريك في ثاني أكبر شركة تعدين بعد أستقالته من المنصب الرسمي
هل يعقل أن تكون أغللب عمالة هذه الوزارة العامة من مكوظفي القطاع العام الذين لم يسمعوا بالاستثمار ككلمة أو ممارسة الا في الاعلام حتي من جاء من وزارة الخارجية قال أنه جاء للاستثمار لكي ينتقل بين العواصم (وهي خارجية تانية بس بالمقلوب )أي ضحالة وأنحطاط هذا بل أيضا لا يتقن حتي تسويق مقدراته دعك عن تسويق الاستثمار لبلد كامل يا حكومة ويا قادة هذه الوزارة تعالوا نحصي الذين هربوا من تغول أهل الاراضي عليهم والذين غادروا بسبب الروتين والذين صرفوا النظر عن الاستثمار في السودان بحجة القوانيين والامن واستغلال النفوذ وفرض من يعمل معهم أما بسيف الحياء أو الضغوط
كلنا يعرف ليس لدولة السودان العظيمة خارطة أستثمارية ولا فرص أستثمارية مدروسة لكي يستطيع المستثمر العمل عليها وتحديد ما يريد ولا حتي في سفاراتنا تجد من يعرف الكثير عن قانون الاستثمار أو يحاول حتي الملحق التجاري تسويق السودان استثماريا ذهب لثلاثة دول وجدت في مكاتب الملق التجاري بعض المحاصيل وأسعارها وعنوان نقطة التجارة في الخرطوم ولا يجتهد ولا يعمل علي خلق علاقات مع أواسط المال والاعمال بل أكثرهم يعمل في مجال تجارة المحاصيل لمصلحته الشخصية
أقول هذا كل ما ورد وقلبي علي السودان الوطن وأيضا علي من يظن أننا علي الطريق الصحيح سائرون بل نحن في نهاية الشهر علي موعد بالسعودية لملتقي جديد أستثماري نقدم فيها أمكانية السودان ونسوق للاستثمار وما حدث في الجولة السابقة كان الفشل البائن
ولكن علينا التحضير الجيد والمدروس لهذا الملتقي لكي نخرج حتي بوعود قوية أن لم نخرج بصفقات وهل يترجل الدكتور مصطفي لكي يفسح المجال أمام شباب
وطنيين وهم علي يقين بأن استخدام الاساليب العصرية في الترويج الاستثمار هي الاجدي أم يكون العقدة ومن أقعد حهود الوطنيين في دفع الاستثمار هو
لا أعلم لماذ ا عند ما يكون هناك مسئول فاشل أو صاحب سجل خالي من المنجزات يظل طويلا في المنصب هل المبدأ لا تنجز لكي لا تخطيء وتذهب لقارعة الطريق بل تمسك بالمنصب حتي ولو كما يقول العامة ( كيسك فاضي ) ما أكثر الخواء بين قيادات وزارة الاستثمار هل يصنعون خيرا ويغادرون مناصبهم بهدوء .

[email protected]




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 611

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1216006 [fatmon]
1.00/5 (1 صوت)

02-26-2015 02:44 AM
لا أعلم لماذ ا عند ما يكون هناك مسئول فاشل أو صاحب سجل خالي من المنجزات يظل طويلا

لأن كبيرهم من غير إمكانيات أو مؤهلات فإذا ذهبوا سيذهب وإذا خلدوا في الوظائف سيخلد ويصبح ملك ويصبحون الكيزان الجدد فكل ما تمر خمسة سنوات يجددون جلودهم لفترة قادمة وكل ما زاد فساد الفرد منهم أصبح مؤهل لديهم ليخوض في بالوعة وغازورات عمائلهم الفاسدة لتدمير البلد

[fatmon]

زهير عثمان حمد
 زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة