السودانيون.. صدمة الانفصال والتغيير
03-03-2011 01:06 PM

رأي !

السودانيون.. صدمة الانفصال والتغيير

د. حيدر إبراهيم علي

أصيب السودانيون عموماً ــ حكومة ومعارضة وشعبا ــ بصدمة ودهشة وحيرة، بسبب الأحداث المتسارعة الأخيرة داخلياً وإقليمياً، إذ لم يكن السودانيون يتوقعون هذا الزلزال الكاسح. ولقد كان كل الذي حدث، سواء في الجنوب أو في المنطقة العربية، بمثابة المفاجأة المباغتة تماماً، إذ لم تكن مقدمات التطورات توحي بهذه النتائج، على الأقل في مثل هذا الوقت الوجيز.
وقد تزامنت نتائج التصويت في الاستفتاء لصالح الانفصال، مع اندلاع الانتفاضات الشعبية العربية. لذلك، لم يجد السودانيون الفرصة الكافية للتأمل والتحليل الصحيح. فالنظام حاول إعطاء الانطباع بأن ما حدث عادي، وليس فيه جديد يثير الانزعاج. وكانت النتيجة أن أجهزة الإعلام لم تهتم أبداً، أما الناس العاديون فقد جاءتهم الأحداث مع الزيادات الكبيرة في أسعار السلع الغذائية فانشغلوا عن الأحداث. وهذا الموقف المتجاهل من النظام، واللا مبالي من قبل المعارضة والجماهير، يحتاج إلى تحليل أعمق، فالأحداث عظيمة، ولا بد من وجود خلل ما وراء هذه المواقف. كيف استقبل السودانيون الشماليون، بقطاعاتهم المختلفة، قرار الانفصال؟ كان من الواجب أن ينصب شعب فقد ثلث أراضيه ومواطنيه، سرادق العزاء وأن يصيبه الحزن والألم، ولكن الواقع كان عكس ذلك تماما، فقد كانت القنوات الفضائية الرسمية تبث الأغاني العاطفية الساخنة، والقناة الدينية تعج بالمدائح النبوية المصحوبة بالغيتار والأورغن. وهذا السلوك يمكن أن يكون له العديد من التفسيرات في الوضع السوداني الراهن، فقد كان هناك سوء تقدير غير معلن بين الشماليين، يقول إن الجنوبيين لن يعيشوا من دوننا نحن الشماليين، رغم الكراهية التي يعبرون عنها أحيانا، فهي مفتعلة حسب الشماليين. فالجنوبيون ــ حسب هذا الرأي ــ عاشوا عالة على الشمال، واستمرأوا هذه العلاقة اللذيذة والمريحة. ويردد الشماليون دائما أنهم «دلعوا» الجنوبيين. وكان كثير من الشماليين يرى في الأصوات العالية الداعية للانفصال قبل الاستفتاء، مجرد مناورات أو ابتزاز لرفع سقف المطالب والحصول على تنازلات أكثر.
ولذلك صدموا كثيرا حين جاءت النتيجة أعلى من 98% من الأصوات. وتساءل البعض في الصحف: لماذا يكرهوننا لهذه الدرجة؟ ولهؤلاء الحق في مثل هذا التساؤل، لأن هناك تفاعلاً على مستويات كثيرة: ثقافية، سياسية، اجتماعية، بدأ ينمو بين الشماليين والجنوبيين، ويلاحظ ذلك في مجال الإبداع من كتابة وفنون وآداب، ولا ننسى قطاع الشمال في الحركة الشعبية لتحرير السودان. أين ذهبت أصوات كل هؤلاء الذين اندمجوا مع الشماليين في نشاطات واهتمامات مشتركة؟ وأين أصوات الذين كانوا ينادون بالسودان الجديد؟ وأخيرا تقبل السودانيون النتيجة على مضض، ولكن كالعادة لا بد من المبررات ومن وسائل الصبر الجميل والسلوان.
وعبرت مجموعة، وهي التي تطلق على نفسها اسم «منبر السلام الشامل»، عن فرحة غامرة وذبحت الثيران. وهذا يذكرني بالأحمق الذي جدع أنفه ليغيظ خصمه! وهي تنطلق من مقدمة خاطئة، وهي أنهم مختلفون عنا! ويقصد بذلك اللون والشعر والملامح. ولا أدري من الذي أعلم هذه الجماعة بأن مواطني الدولة الواحدة لا بد أن يكونوا متشابهين ولهم سحنة واحدة؟ وهذه الدعوة تتكرر باستمرار في صحيفتهم «الانتباهة»، حتى تكاد تصل درجة العنصرية والتمييز العرقي. وهي تحتفل بأن السودان أصبح أخيرا متجانساً وصافياً عرقياً. وهذا اتجاه تنامى لأسباب ليست ثقافية أو دينية، وإنما لأسباب اقتصادية كامنة. فالجنوبيون في الشمال صاروا ينافسون في قسمة الثروة والعمل، ومع عملية الانفتاح وتناقص الفرص، عكس المتوقع، صاروا غير مرغوب فيهم.
ومن أسباب عدم الاهتمام بقرار الانفصال أو عدم القلق على المصير، أن البعض يرى القرار مؤقتا أو مجرد نزوة، بمعنى أن الجنوب سيعود بطريقة أو أخرى، مرة ثانية للشمال. فاليساريون على الجانبين يعولون على قيام كونفدرالية بين دولتي الشمال والجنوب قريباً، خاصة أن الانفصال قد تم بطريقة ناعمة ولم يترك آثاراً سيئة في النفوس. ورأي آخر محافظ يعتقد أن الجنوبيين غير مؤهلين لإقامة دولة واستمرارها، لذلك لن تدوم دولتهم وسيعودون إلى الشمال. وفي كل الأحوال يمكن القول إن الانفصال لم يترك رد الفعل العادي تجاه حدث في جسامته.
وقد تجاهل الإعلام السوداني الرسمي تماما مجريات ما حدث في تونس ومصر ثم ليبيا أخيرا. ويعود هذا أيضاً للصدمة أو المفاجأة أو خوف العدوى والتأثير. أما بالنسبة لمصر وليبيا، فالصدمة ذات تداعيات بعيدة الأثر، فقد كان النظام السوداني يرتبط بعلاقة غريبة فعلا مع الأجهزة التي أسقطتها ثورة «25» يناير، إذ لم يكن ملف السودان في يد وزارة الخارجية، بل في يد شؤون الرئاسة، وبالتحديد لدى عمر سليمان، كما أن التجمع الوطني الديمقراطي المعارض كانت صلته مباشرة مع جهاز أمن الدولة. وهكذا وضع السودانيون كل رصيدهم في يد الأجهزة التي أصبحت مجهولة المصير. ولم تعبّر الحكومة عن أي موقف تجاه الأحداث، وتركت حزبها يهنئ الشعب المصري بالحرية والديمقراطية..!!
وقد كانت مصر ـ مبارك تمثل مصدة جيدة لأية مشكلات مع الولايات المتحدة الأميركية، والنظام السوداني في هذه الفترة الانتقالية وتعقيدات العلاقة مع الجنوب، بالإضافة لمشكلة دارفور المتطاولة، يحتاج بشدة للدور المصري. ولكن الوضع الآن في حالة سيولة، ولا أحد يعرف حتى المصريون أنفسهم، إلى أين تسير الأمور؟
أما الصدمة المزدوجة فقد جاءت مع انتفاضة ليبيا، فقد ظل العقيد القذافي مثل الحاوي يلعب بعدد من الكرات في آن واحد في مشكلة دارفور. فمن المعروف أنه هو مصدر تمويل أساسي لأغلب حركات دارفور المسلحة، وفي نفس الوقت يقدم نفسه كوسيط! ولم يكن النظام السوداني يجرؤ على اتهام ليبيا بدعم الدارفوريين، لأنه يطمع في مساعداته. وفي هذه الحالة سيكون شعور النظام مزدوجا، ولكن الفصائل الدارفورية المسلحة سوف تكون الخاسر الأكبر في حالة غياب العقيد القذافي.
ويعود الجمود السياسي الذي يعيشه السودان في هذه الآونة، لكثير من تأثيرات العاصفة التي تجتاح العالم العربي، وعلينا ألا نقلل من الموقع الاستراتيجي المؤثر للسودان، فهو جار وصاحب حدود طويلة مع ليبيا ومصر. ومن الملاحظ أن النظام السوداني يكرر مقولة إن «السودان ليس مصر ولا ليبيا»، ولكنه في الوقت نفسه ليس الهند ولا بيرو، ولا يمكنه أن يتحصن تماماً من عدوى الانتفاضات. ويحاول النظام إجراء إصلاحات تفوق مطالب المعارضة، وأن يقطع عليها الطريق. والمعارضة السودانية تتمنع فقط، ولكن لا أدري حتام..!!

الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2960

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#106478 [دعد]
4.14/5 (9 صوت)

03-05-2011 10:48 PM
الاستاذ الجليل ليس عنصرى يا اخ اشرف ؟هذه وقائع تاريخية تم سردها من قبل .. وكمثال مورست عادة خصى العبيد فى سنار بكثرة وهى من اقسى انواع الاستعباد ..ارجو ان تتقبل اراء الاخرين بعقلانية خصوصا اذا كانوا من اهل العلم


#105865 [اشرف عدلان العمدة]
4.13/5 (13 صوت)

03-04-2011 02:38 PM
هم عنصريون مثك يا بروف عندما تتحدث عن دولة سنار بانها غير اسلامية


#105731 [واحد]
4.17/5 (11 صوت)

03-04-2011 01:47 AM
لا يحتاج الوضع الى قارئة فنجان او ضاربة ودع .الخارطه الجديده للعالم العربى قيد التنفيذ رغم التعثر الذى اصابها فى العراق فالسلام البارد مع اسرائيل استدعى تغيير نظام مصر وخلخلة نظام الهاشميين وبرميل النفط السودانى سرق من الصين اما برميل النفط الليبى فقد يستدعى تقسيم ليبيا ولاحظوا استيلاء ==المقاومه المدنيه الليبيه على كل مناطق النفط والدفاع عنها حيث ظهرت الكلاشات ومضادات الطائرات وال ار بى جى لدى معارضه تدعى انها مدنيه وتذكروا ان القاعدة بدأت صناعة امريكيه فى افغانستان واختلف بن لادن والظواهرى مع الامريكان لاختلاف النظره من انظمة بلادهم وقد غير النظام المصرى اما الخليج فلا ==مساس == ويمكن الاستعاضه عن حكمه بحكم برميل النفط الليبى ولا بأس باليمن ف بن لادن فى الاصل يمنى وقد صدق القذافى حين قال انها القاعده ف =المجنون دومآ يقول الحقيقه = وهى اغرب من الخيال


#105554 [دعد]
4.12/5 (9 صوت)

03-03-2011 03:25 PM
توقعات الاحداث السياسية وغيرها لكثير من البلدان والمجتمعات دائما تصدق وبنسب متفاوتة ...باستثناء السودان فهو من الدول التى لا يمكن التكهن بمجريات الاحداث فيها ؟ والسبب هو العشوائية فى اتخاذ القرارات ليس من قبل الساسة وحدهم بل هى صفة غالبة على كل المجتمع بمختلف شرائحه اضف الى ذلك غلبة النظرة العاطفية..ولذلك أكد دائما على ان التغيير يبدأ من المجتمع وذلك باتساع نطاق الوعى والذى لايتاتى الابانتشار التعليم (؟)


ردود على دعد
Sudan [ود البصير] 03-05-2011 09:45 AM
ليس دفاعا عن البرفسير حيدر ابراهيم وهو علم فى راسه نار وهو غنى عن التعريف ببحوثه وكتبه التى تعج بها المكتبات وحرام على الاخ الذى قال عنه عنصرى او شى من هذا القبيل البروفسير من السودانيين الذين يندر ان يجود الزمان ان صح التعبير بمثلهم ونحن والاخ وكل سودانى عاقل ويستطيع ان يتصفح الا نرنت لا يكن له ان يتطاول او يتمشدق على البروف حتى لا يتهمنا العالم بالجهل الفظيع وفى دول العالم الاول العلماء واصحاب مراكز البحوث يديرون الدوله لانها لا تقوم على قرارات انفراديه هو مؤسسة حزبيه على نطاق ضيق بل تعتمد على هولاء الباحثين .


د. حيدر إبراهيم علي
د. حيدر إبراهيم علي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة