المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مقتطفات من مذكرات سجين سجن فوجا
مقتطفات من مذكرات سجين سجن فوجا
02-26-2015 11:03 PM

* «ما كثرة القراءة بموفية ابداً، ليس الإكثار في القراءة من الذكاء في شيء فمن يزدرد الكتب بنهم دون فسحة في التفكير وهو ضروري للاستيعاب والهضم. أما عدا ذلك فهم يتقيأون لقيمات مبتلعة من عند هيجل وماركس وهيدجر دون وضع بصماتهم الشخصية عليها. أفلا تحتاج النحلة قبل أن تحيل الرحيق إلى عسل إلى عنصري الوقت والجهد الداخلي الدؤوب».
* «بينما كانت نابولي بأسرها غارقة حتى أذنيها في الضحك لمسرحيات الكوميدي كارلينيا «Karlinija» جاء رجل طبيباً مشهوراًِ في المدينة طلباً لدواء عن المزاج الحاد / الاكتئاب / حيث أدى ذلك إلى اعتلال صحته، فنصحه الطبيب بمشاهدة مسرحيات كارلنينيا، فرد عليه المريض قائلاً: أنا كارلنينيا نفسه!!.
* «يقول براند «آبسن»: إن لم تحفز الأوقات العصيبة روح الشعب للنضال والأعمال النبيلة، فهو شعب لا يستحق الإنقاذ. ويمضي براند إلى القول: إذا أعطيتم كل شيء ما عدا الحياة، فكأنكم لم تعطوا شيئاً، وينظم براند:
لا أعرف حباً سماه الناس
والحب فوق الإحساس
لا أعرف سواه.. حباً لا خور ولا عجز
حب قاسٍ في الحب غير رحيم
لقد قال «اغنيسيا» لبراند بطل «آبسن»: إن الرب الذي تعرفته من خلالك، ما هو بأب وإنما قاضٍ وسيدٍ مخيفٍ يتربع على العرش..».
*« لأنه اعتاد العتمة، فإن الخُلد لا يطيق النور أبداً... ذلك لأن الظلام عنده شيء طبيعي وعادي... أما النور بالنسبة له فظرف غير طبيعي بل إنه لا يحتمل. والبعض هم كالخُلد إذ فضلوا العتمة ونأوا عن النور».
* «اندريتش في إيماءاته: ما موطن الإبداعات الضخمة إلا بلاد تغيب عنها شمس العدالة».
* «لقد ظللت دوماً تحدوني الرغبة في ان أحيا كإنسان.. لكن أن أمرض إن مرضت وأموت إن مت صمتاً كحيوان متوحش».
*«هل تأثرتم ذات يوم بالموسيقى أو الرسم، أو الشعر؟ هل تساءلتم عما تلمح له أو تحسه الموسيقى. وربما، في عدم المقدرة هذه فصل الخطاب فيما يتعلق بالفن وحياة الضمير، أكثر من أبعد الحوارات عمقاً».
* «بعد أن شهدت أكبر معرض لفن الرسم الحديث أقيم في سراييفو عام 1980م تطلب الأمر بعض الجهد لاستعادة توازني وتعاملي مع العالم الخارجي. ولدى خروجي إلى الشارع العريض إذ بي أحس فارقاً بين عالمين.. عالم الصورة والعالم الواقعي. لعمري أن القوانين نفسها ليست بقادرة يوماً تصحيح تلك العوالم».
عندما لا تفهم رسماً من الرسوم فسرعان ما يتجه تفكيرك إلى الفنان فتقدحه ظاناً أنه إنما مهرج يهزأ بالجمهور البريء.. فتسأله عندئذٍ: ما أقصى ما تقفز إليه؟ أو أن تسأله ما أعمق ما تهبط إليه؟ ثم كم يجهد المؤلف ليرى لك المشهد أو الحقيقة المناسبة لذوقك؟ فإن أنت سألت كل ذلك قللت من خطئك أكثر.. ثم افترض أنك لا تفهم مقالاً في الالكترونيات، ولا تفهم شيئاً مما قد يخبرك عنه أحد علماء الفضاء تصنيع مركبة فضائية وجهتها كوكب زحل ثم استعدال مدارها إلى الأرض ثانية. ورغم ما في قوله من إثارة إلا أنه بالكاد يفهم.. لكنه ليس بالمهرج أبداً. فلم لا يكون الرسام كذلك؟».
وحيث أن متعة قراءة أي كتاب هي مشاركة أحدهم لك في قراءته ومن ثم استمتاعكما بنقاشكما الدائر حوله، لذا فإنني أنصحكم القراء الكرام باقتناء وقراءة كتاب الرئيس البوسني «على عزت بيقوفيتش».. تغمده الله بواسع رحمته،: «طريقي إلى الحرية ـ مذكرات من سجن فوجا ـ 1983 ـ 1988م». فهو كتاب ما أن يشرع المرء في قراءته إلا وسيجد نفسه ويا للغرابة مسجوناً باختياره بين صفحاته!! لهذا اسمحوا لي قرائي الكرام من حين لآخر باقتطاف بعض من كلمات وتأملات سجين سجن فوجا الرئيس البوسني.. علي عزت بيقوفيتش.. لأضعها بين ناظريكم.

رندا عطية
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4086

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1217114 [فارس]
4.07/5 (5 صوت)

02-27-2015 11:48 PM
شكرا رندا ونحن في الإنتظار

[فارس]

رندا عطية
رندا عطية

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة