المقالات
السياسة
الاستاذ الفاتح جبرا هون عليك
الاستاذ الفاتح جبرا هون عليك
02-26-2015 11:07 PM

ما ان تقرأ للاستاذ الكاتب الكبير الفاتح جبرا خمسه او سته اسطر حتى تجده قد صاح "هات الحبوب ياولد"
فى اشارةٍ ساخره منه الى ارتفاع ضغط الدم والسكرى والقولون والمصران العصبى، وذلك نتيجة للمفارقات اليوميه
والممارسات العشوائيه والتخبط والعنتريات المصطنعه وانتهاك حرمة المال العام، منٌ قبل من يسمون بالمسئولين فى بلاده
ولا يجدهم ناجحين الا فى الفشل،ومع ذلك مصممين على فقع مرارة استاذنا جبرا بتصريحاتهم السبهلليه من شاكلة
"الاسرائليين ديل كان رجال كان اجونا بالواطه عشان نحسمهم بالسواطير"
مسكين استاذنا جبرا ندعو الله له ان يوازن ضغط دمه ويحفظ مرارته
غير ان استاذنا جبرا لايعلم اننا فى الدوله الفتيه(جنوب السودان) لم يتبقى لنا دم حتى يرتفع ضغطته، ولا مراره حتى تنفقع
"عايشين بالفشفاش بس" لزوم التنفس وكده "
فبالرغم من ان جماعتك يا جبرا وجماعتنا" كالتوام" يشبه بعضهم عقلية بعض.. وفي كثير من الاحيان "الخالق الناطق"لا يختلفون الا فى لبس العمائم ورفع السبابات
لكن جماعتنا ما شاء الله عليهم "فاتو الكبار والقدرهم" فابدعو فى الفشل ابداعا لا مثيل له لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطرت ببال احد
فما من انسان ذا بصر وبصيره سمع او رأى ما حدث ويحدث حتى سقط مغشياً عليه من هول الصدمه...
اراك يا استاذنا مندهشاً وتسالنى زاجراً .....ويحك ياهذا كيف لك بمثل هذا القول؟
اليس هؤلاء هم من ضحى لاجل حرية هذا الشعب؟
اليست كرامة الانسان هى واحده من الاسباب التى ناضلو لاجلها؟
الم تقراء ماذا يقول مشروع السودان الجديد؟
ام تراك من الحاسدين والطابور الخامس وربائب الكيزان؟
اقول كل ما ورد ذكره من شعارات صحيح،باستثناء انى لست من الكيزان ولا الحاقدين ولا الطابور الخامس.....
لكن هل بلغك من الفعل شىء....؟
الم تسمع ان مشروع امتنا مشروع السودان الجديد قد مات..نعم مات منذ سنوات ،وشيعناه الى مثواه الاخير ولطمنا الخدود وشققنا الجيوب فاحتسبناه عند الله وتقبلنا فيه العزاء
امهلنى يا هذا ساختصر واخبرك القليل من امر بلادى وساسة بلادى
ثلاث سنوات من عمر الدوله تمر علينا عجاف..والالوف المالفه من الدولارات العائده من النفط والممنوحه من الاصدقاء والاشقاء والمتعاطفين
ممنوع الاسئله عنها.
الشوارع والازقه تمتلىء بالعاطلين عن العمل واصحاب الحاجات ولاشىء سوى الوعود.
-الملاريا تفتك بالناس ووبائيات اخرى تحصد الارواح.
-المستشفيات والمرافق الصحيه العجز فيها فى كل شىء، نقص فى الغرف والعنابر عجز فى الادويه والكادرالطبى واحيانا حتي فى الشاش
لو ذكرت التعليم فحدث ولا حرج ....الجامعات داخلياتها خاويه على عروشها ينعق فيها البوم ... وعن قاعاتها معاملها فالسكوت ارحم.
اما المستويات التعليميه الاخرى فحالها لا يسر عدو ولا صديق، حتى اصبح التعليم هو العنوان الابرز للهروب الجماعى الى دول الجوار
فلا تجد عشره اشخاص الا وتجد من بينهم خمسه اسرهم فى الخارج
والحال كذلك يصيح احدهم بان الوطن فى طريقه الى النهضه ، ولا ادرى كيف يستقيم ذلك والعلم والتعليم احد اهم اعمدة النهضه، " فى خبر كان "
ناتى الى الامن وسلامة الناس
فما بين كل رمشة عين واخرى يقع بصرك على زى عسكرى،فالقوات منتشره فى كل مكان بمختلف وحداتها ومسمياتها حتى يخال لك ان مقابل كل مواطن عشره جنود وليس العكس
ومع ذلك اصبحت اخبار النهب والسلب والسطو الليلى وجرائم القتل تنافس اخبار السياسه والاقتصاد الكتف بالكتف ..والليل هنا اضحى ك ليل الفنان ودالامين "كلو اهات وويل كلو"
من الذى يفعل بالناس هذا وكيف ولماذا؟ تاتيك الاجابه بان البلاغٌ قيد ضد مجهول
كل هذا واهل الحكم منشغلون ، وفى امور اخرى يصطرعون، لا نعلمها ولكنهم يعلمون
و الناس فى بلادى من اجل البقاء علي قيد الحياة يكافحون، وبينما هم كذلك فاذا بيوم القيامه يوم الانشطار الاعظم ويا للهول
هل سالتني كيف حدث ذلك؟ ساقول لك
خلاف صغيروعادى حول مادتين، اوبالاحرى" سطرين" من اللوائح الداخليه للحزب وليس خلاف على أُسس بناء الدوله ، فجر براكين الجهل، فانشطروا الى ثلاثه ونادى المنادى ان هلموا الى الحرب المقدسه، ثم ما لبث صناع الموت وخبراء الدمار حتى لبو النداء فشمروا السواعد واقبل بعضهم يضرب اعناق بعض فلم يسلم بشراً ولا حجراً
وفى زمن وجيز عشرات الالاف من القتلى ومثلهم اواكثر من الجرحى ...اكثر من ثلاثه ملايين مواطن ما بين نازح ولاجى..ثلاثه مدن لم يتبقى منها الا اسمائها فقط ..
عشرون بالمائه من شعب بلادى هم المتعلمون، ثمانون بالمائه من هؤلا المتعلمين يلغون عقولهم ثم يصطفون وراء هذا الطرف اوذاك ، فتقام الهرجانات وتنظم المسيرات وتدبج المقالات فلا تجد فيها جميعها الا دعوات للعوده الي العصور الحجريه ، وفى ظل هذا الهياج والهضربه ضاعت الحقيقه وضاع الوطن
المجاعه تطرق ابواب الملايين تستاذنهم الدخول ولا حلول فى الافق تلوح ولا سبيل امام هؤلاء المساكين الا الاستسلام للمصير المحتوم "والانقراض"
الكل هنا من ساسة بلادى عدا القليل منهم مشغول بالحشد والحشد المضاد ،حشد المحاربين والابواق والهتيفه والانتهازيون... فاغرقوا الارض بالدماء وثقبوا الاوزون بالنفاق وحجبو الشمس والقمر بالاكاذيب ،فدخلنا عصور الظلام ... ولا احد يذكر اؤلائك الذين يفترشون الارض ويلتحفون السماء الا لماما.. وحتى هذه لاغراض الدعايه والكسب الرخيص
اكثر من عام وطائرات تقلع واخرى تهبط من والى مقر المفاوضات، وفود- مراقبين- مفاوضين- وسطاء والذى منه.. ثم تنتهى جوله لتبدا اخرى ،وتعلق مفاوضات فى جبهه، لتبدا فى جبهه اخرى ولا شىء غير العنوان المالوف "الفشل"
هل بلغك يا هذا فيما كانو يتفاوضون ؟
وهل يمكن ان يحدث ما فعله قادة حزبنا في اي من دول العالم المحترمه وغير المحترمه...صدق او لا تصدق
ان حزباٌ يقٌسم نفسه الى ثلاثه اقسام ثم يتفاوض مع نفسه ويجعل احد اهم بنود الحوار تقسيم مقاعد السلطه التنفيذيه والتشريعيه على اقسامه الثلاث ليكون هو الحزب الحاكم وهو ذاته احزاب المعارضه الاخرى المكونه للائتلاف
على الجانب الاخر تتم توقيع وثيقه قيل انها لاعادة توحيد الحزب سالخصها فى نقاط
-اعادة دمج المجموعات الثلاث وتوحيد الحزب
-عودة الصقور والنسور والكواسر والجوارح كل الى موقعه السابق
-العمل على المصالحه "فيما بينهم طبعا"
-الاعتزار للشعب "مع شوية وعود وكده"
ارايت يا هذا ان كل هذه الجولات من المفاوضات الشاقة نصيب الشعب منها الاعتزار "يعنى الكيشه دقو واعتزرلو"
اما النقطه الاهم التى ستصيبك بالشلل فهى الاتفاق على صيغة ما لتجاوز الخلاف حول السطرين اللذان اوقدا الحرب ...هل تزكر السطرين يا هذا؟ اه ثم اه
لك الله يا بلادى ويا شعب بلادى اكثر من نصف قرن نحارب الظلم والاضطهاد ونقاوم الجهل والعنصرية ونتطلع الى العدل والعيش الكريم ثم ياتى من بيننا من يزرعون ذات البزور ويلتف حولهم من نسميهم بالمثقفين فيهيئو لها الارض ويفرو لها الرى والاسمده لنحصد يوم الحصاد ثمارا معلوم طعمها لاؤلى الالباب
هون عليك استاذنا جبرا عملا بالقول "تشوف مصيبة غيرك تهون عليك مصيبتك" واترك الصياح والنواح لنا ، ودع الجقور والجسور وخط هيثرو والواوات والمحن ما ظهر منها وما بطن، واترك الحبوب فنحن اولى بها عساها تخفف الامنا وتشفى جراحنا..
ابو يوسف" ودالمك".........عنوان المقال ..الاستاذ الفاتح جبرا هون عليك


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1217

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1217315 [abdelrazag]
5.00/5 (1 صوت)

02-28-2015 11:43 AM
ود المك الله يكون في عونكم اهلنا في جنوب الوادي...مقال لم يترك ﻻحد ان يضيف شيئا... لغة عالية وجميلة...يديك الف عافية..تحياتي للجمبع..

[abdelrazag]

ردود على abdelrazag
[المؤمل خير] 03-01-2015 11:28 AM
الله يكون في عون السودان شماله وجنونبه ...لقد شخصت الداء يا ود المك ولكن أين الدواء ..؟ لن يستقيم الحال طالما السياسيين لا ينظرون سوى لمصالحهم الشخصية ولا أحد يستقرأ تاريخ السياسيين الوطنيين الشرفاء الله يرحمهم.


ابو يوسف كور ودالمك
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة