المقالات
السياسة
وماذا بعد أن تقاطع المعارضة الانتخابات ويفوز البشير بالتزكية
وماذا بعد أن تقاطع المعارضة الانتخابات ويفوز البشير بالتزكية
02-27-2015 05:11 PM


والفوز سيكون لقمة سائغة بلا خج وخمج. وسيكون أمام المعارضة ـ حينها ـ سوى الولولة والزعيق ، في أذن المجتمع الدولي (القاعد في اضنينو) بأن مراكز الاقتراع كانت خاوية على عروشها. فالبشير وزمرته لا يخشون الفضايح، فهم حين كانت هناك انتخابات بمراقبين محليين واقليميين ودوليين فعلوا ما كان يحلو لهم وقالوا للكل: طز!
فما بالك واليوم ـ دعوا قوى الاجماع الوطني لها فأبو وقاطعوا، فهذه ستكون حجّتهم أمام كل سائل من دول الجوار، من الاتحاد الافريقي والجامعة العربية (يحفظها الله) من امريكا واوروبا والمنظمات العالمية بما فيها هيئة الامم المتحدة (وليحفظهم الله أجمعين ـ أيضا).
اذا كانت المقاطعة هي أداة قوى الاجماع لدحر النظام فيعلِموا الناس كيف سيتأتى ذلك.. وأما ان كانت من أجل كشف زيف النظام وعورته ـ فهذا النظام يتبختر مثل فرعون عاريا منذ أن ولدته أمه/الجبهة الاسلامية التي لم تضعه حتى في قماط!
ولنكون واضحين،
ذهبت قوى الاجماع الوطني لتلتقي بالجبهة الثورية (حاملي السلاح) مرّة ومرات في مدن وأقاصي أجنبية ـ في الأوّل ذهبوا وحين عادت وفود الاحزاب انكر بعض قادتها تفويضهم لوفودهم لتوقيع اتفاق (قالوا ارسلناهم لإرساء تفاهمات) وبدءوا حزبا حزبا بالتنصل وتأويل ما حصل كل على هواه (ما علينا) فهرول البعض نحو القصر، وحصل ما حصل من فركشة.. ثم عادوا واتلموا تاني.. وذهبوا ثانية وثالثة وتمت التفاهمات الأخيرة وطارت البيانات من أديس وباريس. وفي هذه الأحايين ظلت الجبهة الثورية حاملة سلاحها منافحة النظام الغاشم ومدافعة عن مواطنيها لوحدها، ولم تحد عن الطريق قيد أنملة. تذهب للقاء الاجماع الوطني كلما عنّ للإجماع بأن يجتمع بهم. والتقت بالنظام مرات ـ ولكنها لم ترخي سلاحها ولو للحظة ـ فهذه هي استراتيجيتها التي لا تحيد عنها: أن تظل رافعة سلاحها وهي تحاور إلى أن يستجاب إلى مطالبها.. فهل للإجماع الوطني استراتيجية؟!
وأجب ـ جازما ـ بلا..
فلئن كان لها تحالف (تفاهمات؟) مع الجبهة الثورية ـ التي ظلت تؤدي دورها على أكمل وجه ـ فعلى أحزاب الإجماع أن تقم بدورها: أن تُخرج جماهيرها للشارع، وكلنا نعلم أن جماهير الأحزاب التقليدية (بما فيها الشيوعي التقليدي بامتياز) رهن اشارتها.. فلم التلكؤ؟ ونحن نعلم علم اليقين بأن "جماهير الشمال" لو خرجت للشارع فإن النظام سيخر ساجدا خلال شهور معدودات، إن لم نقل أياما، لأنه سيتيه بين اسكات الحناجر في المدن وبين اسكات لعلعة السلاح في الأرياف.. فهو لايملك لمجابهة كل ذلك سوى جيشه ومليشياته وأجهزته الأمنية ـ فكم عديدهم.. كم، لينتشروا في كل المدن والبوادي والحواضر؟!!
فهل هذه فزورة.. وأجيب بلا أظن. هل هي الانتهازية وحب المال والجاه ـ ما يجعل البعض بأن يهرول نحو القصر تارة ونحو أروقة الاجماع الوطني تارة.. وأجيب بأن ذلك ـ وحده ـ لا يكفي ليمدّهم بالطاقة الكافية لهذا الماراثون العجيب!
إن الاحزاب لفي حرج عظيم؛ فحزبا الأمة والاتحادي لن يستطيعا الخروج عن كونهم احزاب اسلامية طائفية (يعني ايديولوجية) فمن اين لهم بـ"شريعة" غير الاسلامية التي نُحكم بها الآن، والتي حاول أن يحكم بها مرسي في مصر والغنوشي في تونس ففشلا فشلا سريعا (بدلا عن ذريعا) فكانت لهم شعوبهم بالمرصاد. فمهما تفسّر وتتفلسف وتتمكّر فأنت في نهاية المطاف محكوم بنص قرآني محكم. ولذا عجز السيد/ الصادق المهدي عن الغاء قوانين سبتمبر حين جاء للحكم، وهو الذي قال فيها ما لم يقله مالك في الخمر، وهو يقود حملته الانتخابية. فالحزبين، لو تحلّى نظام الأخوان المسلمين الحاكم في السودان ببعض اللطافة وتخلّى عن بعض فساده،ليرفع عنهم الحرج، فسيعقدان معه قرانا كاثوليكيا لا يقبل الطلاق. ولئن كان هناك من فزورة، فهي فزورة الحزب الشيوعي؛ إذ الغالبية العظمى من أعضائه مسلمون يقيمون الصلاة ويدفعون الذكاة ويصومون رمضان ولكنّهم يتبنون ايديولوجية الماركسيين اللينيين ويفسرون ظاهرة الكون بالمادية الجدلية وظاهرة الانسان بالمادية التاريخية.. فهم مهما تفزلكوا ونظروا (ماركسية سودانية؟!) محكومون بنصوص ايديولوجية لم يستطيعوا منها فكاكا. ولذا لم يستطيعوا في مؤتمرهم الرابع ـ الذي انتظرناه معهم اربعين عاما ـ التخلي حتى عن اسم حزبهم رغم تبدل الحال والاحوال، فأتوا بنفس القيادة التي ساستهم اربعين عاما فأدهشوا بذلك كارل ماركس وأنجلس في قبريهما.. ولا يتورع الشيوعي في حديثه عن ورعه وتقواه، حتى أن الأستاذ/نقد (رحمه الله) صرّح في أحد آخر لقاءاته الصحفية بأنهم (الشيوعيين السودانيين) لا مانع لديهم في أن يُحكموا بالشريعة الاسلامية..! ولذا فالحزب الشيوعي يتحالف ويضع راسو مع الحزبين الطائفيين دون حلفائه الايديولوجيين والطبقيين؛ فهو لم يتحالف مع الحركة الشعبية حين كانت بقيادة دكتور/ جون قرنق (الوحدوي)، والآن فهو لا يتحالف مع الحركة الثورية (الداعية لسودان حديث متنوع الاعراق والمعتقدات واللغات) إلا مع الجماعة "الكبار" الذين يصومون معه ويصلّون ولكنهم حين يصلون إلى السلطة يتهمونه بالكفر والالحاد.
إنه لمن السهل أن تقيم دولة علمانية بدون ديمقراطية (دول المنظومة الاشتراكية السالفة، وكما في أنظمة عبد الناصر، بورقيبة، البعث في العراق وسوريا، نظام نميري قبل أن تفك السكرة.. والقائمة تطول في افريقيا وآسيا وامريكا اللاتينية) ولكنك لن تستطع أن تقيم دولة ديمقراطية بدون علمانية؛ فك الارتباط بين الدين والدولة (حتى في دولة ذات دين واحد.. ناهيك عن حالتنا) لأنك حين تحكم باسم الدين انما تحكم باسمه تعالى ـ فمهما فسدت واستبددت وطغيت فإن الله غفّار الذنوب جميعا؛ ومهما كنت ورعا وتقيّا وعفيفا فحين تفسّر الدين فستفعل هذا على هواك، فالكتاب واحد ولكن الملل والنحل والمترجمين جماعاتٍ جماعات.

ماذا تبقّى لنا من كل هذا الوجع السوداني الأصيل؟!
لدينا جماهير غفيرة، هي الاكثر عددا من كل الاحزاب مجتمعة، ولكنها غير منظمة/
ان الاحزاب الايديولوجية ليس من السهل عليها خلع الايديولوجيا عنها لتتحوّل إلى احزاب سياسية صرف، لأن الايديولوجيا تعلق بالقلوب قبل الأذهان. فالخير والبركة في احزابنا السياسية حديثة التكوين، لو التفت حول برنامج عمل مشترك ستصير أكثر منعة وهيبة وسيكون لها شأن بداخل الاجماع الوطني وخارجه، ولدينا منظمات المجتمع المدني العديدة.. ولدينا منظمات شبابية تنشأ عند الكوارث والملمات تفعل ما تعجز عنه الدولة واحزابنا التقليدية عن فعله ولكنها تذوب بنفس العفوية التي نشأت بها.. ومنها ظهرت عبقريات في القيادة وفي التنظيم وابتداع اشكال جديدة غير مألوفة في السابق في تحقيق الاهداف التي نشأت من اجلها، فعلى هذه القيادات أن تؤمن بنفسها وقدرتها على تنظيم الجماهير لتقوم بأعمال وأهداف أكبر مما قامت به آلاف المرات، عليها أن لا تركن وتعطّل نفسها في انتظار أن تأتي احزاب وهنت وشاخت لتحقق لها ما تصبو إليه.. فمن هذه القيادات الشابة ستنشأ تنظيمات واحزاب ستهابها الاحزاب المعارِضة العاطلة عن العمل قبل أن تهابها السلطة..
وأحلم فيما أحلم أن يكشّر شباب احزابنا التقليدية أنيابهم في أوجه قياداتهم علّهم يدركون بأنهم سيفقدونهم عما قليل.. فيفسحون لهم الطرق نحو الشوارع.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1217064 [ود يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2015 09:03 PM
مسئولين من الخير ... وين حزب المؤتمر السوداني ؟؟؟

[ود يوسف]

ردود على ود يوسف
United States [ali murtey] 02-28-2015 06:09 PM
ابراهيم الشيخ صمت و انذوى بعد تجربة اعتقالة


#1217018 [ali murtey]
0.00/5 (0 صوت)

02-27-2015 06:43 PM
كلام صحيح 100%

[ali murtey]

عادل عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة