المقالات
السياسة
عدم سقوط النظام لا يعطي مشروعية لاستمراره او للالتحاق به باغطية بالية...
عدم سقوط النظام لا يعطي مشروعية لاستمراره او للالتحاق به باغطية بالية...
02-28-2015 12:15 PM

النظام تجاوز من وقت طويل مرحلة العجز والفشل، والشواهد علي ذلك وعلي كافة الاصعدة لا تحصي، بل اصبح استمراره يعتمد في الاساس علي توازن القوي بين مراكزه المتشبثة بالسلطة والقوي الخارجية ، مما يعاظم من مخاطر استمراره لوحدة البلاد وامنها واستقرارها وسيادتها ...اهم تطور في ذلك،تاكيد فشل طريق التطور الراسمالي في تحقيق التنمية الشاملة والاستقرار السياسي والاجتماعي والاغطية الايدلوجية التي صاحبته اولا.و عزلته عن الشعب وعداه السافر لتطلعاته، وقمعه الفاشي في مواجهة ابسط المطالب ثانيا....حيث لم يشهد تاريخنا الوطني عزله شعبية لنظام تصل حد الكراهيةكما الان.....وما سمي بالتعديلات الدستورية، التي اختزلت كل السلطات في يد فرد مستند علي جهاز للقمع مطلق السلطات لادارة الازمة ...الا تعبير ادراكي من النظام علي ذلك ....ومن الطبيعي ان تكون هنالك انعكاسات وافرازات علي تماسك النسيج الاجتماعي ومخزونه القيمي وخبراته النضالية ، بعد ربع قرن من استراتيجية التمكين المعبرة عن مصالح وتوجهات الراسمالية الطفيلية ، المتاسلمة وغير المتاسلمة ..كراسمالية بدائية ومتخلفة...رغم اثار تحالف الدكتاتورية والراسمالية الطفيلية علي البنيةالمجتمعية جراء الحروب والنزوح والهجرة الداخلية والخارجية وتصفية موسسات الدولة والمجتمع وتشريد العاملين ومعادات الحريات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية ومحاولات تصفية مقومات التعددية السياسية والفكرية، الاقتصادية والاجتماعية والخدمية....وتراجع دور الدولة في ادارة العملية الاقتصادية لصالح ذلك التحالف ...ما يزال مجتمعنا بخير ...والشواهد علي ذلك لا تحصي ولا تعد ....منذ 1989 ....ودون الايغال في ذلك السفر ...نذكر الان اعتصامات المناصير وكجبار وجسارات حركتنا الطلابية في جامعاتها المختلفة ...نيالا ..كردفان ...غرب كردفان ..القضارف ...الجزيرة ....البحر الاحمر ...الخرطوم ...السودان ..النيلين ..... الاهلية .. وادي النيل ...امدرمان الاسلامية ......هبة سبتمبر ...ملحمة الحماداب ....الحلفاية....التضامن الشعبي مع اسر الشهداء والمعتقلين والمصابين .....اضرابات الاطباء والمعلمين والمهندسين والمزارعين .... ...التفاعل الجماهيري مع حوار البعث مع الشعب رغم المحاكم والاعتقالات......واخيرا المقاطعة الشعبية لما يسمية النظام بالانتخابات.. ...يخطي من يقيس فعالية المجتمع بعدم احتجاجه الحركي علي حدث ما في ذات اللحظة وبذات الحجم وكما يريد او يتوقع.....بل عليه ان يعمل العقل الموضوعي والتحليل العلمي للوصول لاسباب ونتائج جوهرية ومستقبلية ....(عفوية الجماهير لا يمكن ان تكون علي خطأ )...سواء تحركت ...او تمهلت ..كما قال الاستاذ احمد ميشل عفلق....وللتاريخ ..ما اشبه الليلة بالبارحة .....حينما توصلت ذات الاطراف التي امتهنت التجوال بين العواصم الخارجية الي ما اسمته الحل السياسي التفاوضي مع النظام في مصوع 1998...اندلعت قبل ان ينفض سامرهم انتفاضة شعبية واسعة بداءت ببورتسودان ثم الخرطوم الي مدني والابيض .....كموشر لا تخطئه العين عن افتراق خيارات تلك الاطراف ، وخيار الشعب واستعداده .....وعلي ضوء هذه الحقيقة ..يمكن النظر الي عدم اكتراث الغالبية الساحقة من الشعب بما تقوم به تلك الاطراف ...وعدم تفاعلها مع بياناتها ونداءاتها ، المتكررة ،ومع ردود فعل النظام التكتيكية علي اطرافها.....ومع ادانة الاعتقال فكرة وموسسة قمعية ...يمكننا القول ان عدم انفعال قطاعات واسعة من الشعب باعتقال الموقعين علي كثبان النداءات المتحركة يعود في جانب منه الي استمرار افتراق خيار النخب السياسية والجهوية والزعامات ،عن خيار الشعب . والذي لا جديد فيه سوي تكرار تجارب بائسة وفاشلة ، بتغير مواقع عواصم التوقيع ..كدالة علي تعاظم التاثير الخارجي في الشان الوطني والرهان عليه من قبل تلك الاطراف .وهو ما لم يحقق سوي طموحاتها الذاتية وتقاسمها مع النظام ،السلطة والقمع السياسي والاقتصادي .راجع اتفاقاتها التي لا تحصي (بدءا من وفد مقدمة الراحل زين العابدين الهندي ، الخرطوم للسلام ، مشاكوس ، كوكا دام ، ابوجا ، نيفاشا ..، جدة الاطاري ، القاهرة ، الدوحة،......) ...ومن عجب نفس الملامح والشبهه !!....هل ستكتشف تلك النخب في برلين اليوم او مصوع او اديس او الدوحة او جوهانسبرج غدا...اوفي اي مكان ما ....قانون الجاذبية الارضية مجددا .....؟؟
تمر بلادنا بمخاض مرحلة حاسمة من تطورها الوطني ....سينتهي لا محاله بفرز برامجي يترتب عليه اصطفاف ينهي مرحلة تداخل الخنادق واختلاط الاوراق ،التي سعت اطرافها ، في السلطة والمعارضة ،بوعي لتغبيش الوعي المجتمعي بجذور الازمة الوطنية ومسبباتها ،وحقيقة الصراع السياسي والاقتصادي والاجتماعي ،الدائر في البلاد منذ نيل الاستقلال ، وفشل القوي الاجتماعية التي تسيدت المشهد السياسي والسلطة ،علي حسمه ولمصلحة الغالبية العظمي من الشعب ،بتغليبها لمصالحها الضيقة وابقائها علي ركائز التخلف والتبعية.
وكدليل علي تداخل الخنادق واختلاط الاوراق تفرس في مصطلح المعارضة ....وكذلك مصطلح منظمات المجتمع المدني .....تجد داخل اطار المعاضة واجهات النظام ...والخارجين عنه بهدف الاصلاح ....والذين يستخدمون المصطلح (المعارضة) تكتيك لتحسين شروط المشاركة فية ، اضافة الي المعارضون بهدف اسقاطة ......لقد اسهمت هذه الفسيفساء في تعميق الازمة واطاله امد النظام ....المنادون باسقاط النظام كشرط للبدء في تجاوز الازمة متنازعون حول وسيلة الاسقاط ...سلمية ديمقراطيةكما ترسخ في تجربة الشعب ووعية ام عنيفة مسلحة .....ولقد خبر الشعب تجاربها وسقفها الذي لم يتجاوز مصالحتها للسلطة ودون المساس بمرتكزات التخلف والتبعية علي الرغم من المعاناة والتضحيات وصخب شعاراتها ....وبذات النظرة تفحص مصطلح منظمات المجتمع المدني .....لشعب السودان تجربته الثرة في هذا الحقل وكانت بالفعل اسما علي مسمي ....الجمعيات الادبية والفنية والاجتماعية منذ ابو روف ومؤتمر الخريجين وقدامي المحاربين ومعهد القرش والتعليم الاهلي والتعاون والجمعيات الخيرية وروابط الخريجين ....ومناهضة غلاء المهور والخفاض ورائدات المراة...وصولا لنشوء الاحزاب والنقابات .......اين مسمي اليوم من الامس ....؟؟ وكيف يكون امتدادا لتجربته وعمقها الشعبي ...
تجاوز الافتراق بين خيارات بعض النخب السياسية والجهوية والزعامات ....وطريق الشعب وتغليب مصالحه وتطلعاته رهين الانسجام بين وحدة الهدف (اسقاط النظام ولصالح الغالبية الساحقة من الشعب ) والوسيلة النضالية الجماهيرية (تقاليدالنضال السلمي الديمقراطي .)... وذلك ليس بمستحيل ولا عصي علي الشعب ..عبقري الانتفاضة ومجددها والمتمسك بها ....وهو ما يقتضي من المخلصين لمعاناته وتضحياته ، المستلهمين لتجربتة النضالية ، الحادبين علي تجاوز بلادنا لازمتها الشاملة ، والتي يقف النظام عقبة امام تجاوزها .... توفيق الاوضاع التنظيمية والتعبوية لتتكافا مع متطلبات المنازلة لتوستوعب قطاعات واسعة من الشعب وتحشدها علي طريق الانتفاضة الشعبية.... كتعبير عن الايمان والثقة بوعي الشعب وارادته الغالبة .فعلي قدر اهل العزم تاتي العزائم ......وتبقي الانتفاضة هي الخيار الوطني الذي يقود الي الحل الوطني الصحيح والاصوب، مهما طال الزمن و بلغت التضحيات .....
بهذا الاتجاه تكون الاجابه علي تواتر السؤال عن لماذا استمر في السلطة نظام فاشل وعاجز ومعزول عن الشعب ....وبعبارة اخري لماذا فشلت المعارضة في مهمة اسقاطه حتي الان ...؟ومع اهمية تطرح السؤال بعبارتة الاخيرة تبقي الاجابة المفتاحية كيف ترتقي المعارضة المنظمة والشعبية ، باعتبار ان اغلب الجماهير لاسباب تاريخية واجتماعية وعملية خارج اطر التنظيم مع اهميتة، بوسائل عملها ونضالها لتوحيد اصطفافها حول هدف اسقاط النظام عبر الانتفاضة الشعبية والعصيان المدني ...فعدم اسقاط النظام لا يعطي مشروعية لاستمرارة او اطاله امده بتوسيع قاعدة المشاركه فيه .
مهما هم تاخروا فانهم ياتون ....
ولا بد من صنعاء وان طال السفر ...
كما يقول الماثور الشعبي والغنائي
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 604

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1217450 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2015 04:24 PM
هذه فقرة من مقال مجاور:
"كتوبر لن تتكرر مرة اخرى بنفس السيناريو الذى حدث فى 1964 ، لان مياه كثيرة قد عبرت تحت الجسر السودانى. ولكن اكتوبر ستعود فى ثوب جديد يعبر عن التحولات الاقتصادية والاجتماعية والاثنية والجهوية التى عصفت بالسودان التقليدى الموروث. اكتوبر ستكون كالعنقاء التى تبعث من جديد."
ونحن نقول ستعود بخلايا المقاومة بالاحياء و حرب عصابات المدن

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1217443 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

02-28-2015 04:14 PM
مقالك هذا هو استمرار سياسة الوصاية على الشعب ، و هذا يعني ان يسير الشعب في طريق واحد للخلاص من الدكتاتورية الدينية اي طريق الانتفاضة الشعبية و العصيان المدني. لماذا ؟ مبررك انتصار ثورة اكتوبر و مارس ابريل بلانتفاضة الشعبية. و هكذا يكون المجتمع في نظرك و تطوره عبارة عن مسأله علمية تنجح و تتكرر في وسط معملي.
انت و غيرك لا يمكن ان ينكر ان الوضع الان في السودان يطابق الوضع ابان اكتوبر او مارس ابريل فالنقابات ليست هي نقابات الزمن الماضي و لا الاتحادات . ويمكن اجمالا القول ان مستوعى الوعي الشعبي قد تراجع مسافة 500 عام بفضل سياسة الانقاذ في تشريد كل الكوادرالمؤهلة الى خارج البلاد حتى اصبحت المدن الان في السودان لا تشبه مدينة زمان من الناحية الثقافية و الحراك الاجتماعي. فقد تم استبدال ساكني المدينة بناس باودى و قرويين لم يتربوا وسط النضال النقابي و السياسي الذي كان موجودا اثناء حكم الانجليز. و هؤلاء السكان الجدد لم يرثوا النضال السابق. زيادة علي اثر الانقاذ التدميري لانسان السودان حتى اصبح بعض سكان السودان لا ينتمون للسودان كوطن حتى اذا عاشو فيه عيشة البهائم بفضل مشروع الجوع الحضاري الاسلامي.
اذا هذه حالة جديدة من احوال الوطن الرازح منذ 25 عاما تحت دكتاتورية الدين. فاذا كانت هذه حالة جديدة نحن نرى ان تعالج باسوب جديد. لان النظام ليس حكومة دكتاتورية بالمعنى السائد . هذا نظام عصابات و نرى ان ننازلهم بنفس اسلوبهم الا هو اسلوب حرب عصابات المدن.
لماذا ؟ لان الكوادر الثورية يمكنها ان تقوم بالعمل بكفأة و جدية بعددها القليل . وذلك لان الاغلبية مغيبة و خارج نطاق العمل الفعال. و الطلائع الثورية هى الممكن الراهن. وانتظار صحوة الجموع الشعبية قد يطول انتظارها و كلما طال الانتظار كلما تعمق تغبيش بصر الجماهير حتى نصل زمن اليمن في حكم اامامة حميد الدين.
اضافة ، مقالك تبرير لعجز ذاتي و جبن من تحمل المسؤلية.

[ملتوف يزيل الكيزان]

م /عادل خلف الله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة