المقالات
السياسة
الواتساب ..ذلك الخطر..!!
الواتساب ..ذلك الخطر..!!
02-28-2015 10:38 PM


من الطبيعى ان يتباهى العــــقل البشرى بعبقريته الخــــلاقة وعظمة ابداعه المتزايد وكل يوم تتجـدد الابتكارات فما وصلت اليه التكنلوجيا من طفرات مدهشة ومحيرة استمدت الحياة من خـلالها معايير جديدة مؤثرة....
وهناك الكثير من الجديد من ابتكارات تتبناها الشركات العملاقة ويشتد التنافس وكــل منها يحـــاول ان يفرض على الاسواق الجديد من منتجاته المستحدثة والعصرية والتى سيتمخض عنها تأثير مباشرغير وسيظل يغير من خارطة المجتمع الانسانى سلبا او ايجابا مع مرور السنوات وهـــــذا واقع لايمكن ان ينكره عاقل ...
فى فترة قصيرة استطاع الموبايل ان يفرض وجوده على كل شرائح المجتمع واصبح نادرا جدا ان تجد شخص ليس بحوزته هذا الجهاز ثم امتدت التقنيات وتوسعت الدائرة وتطور الموبايل تطــــــــورا مذهلا ومخيفا وتشعبت امكانيات المحمول وتمدد الزخم .....
زخم تقنيات متطورة اكثر جعلت من العالم قرية داخل هذا الصندوق الصغيرفمن خـــلال لمسة سحرية يمكنك ان تجد ماتشتهى من معلومات تحملها هذه الايقونات ...
ثم سطع فى سماء الموبايل نجم الواتساب وما ادراك ما الواتساب ..دنيا يمكنك ان تسميها ماشئت من الاسماء فالواتساب اليوم هو مصدر الاخبار وتلاقح الافكار واداة التواصل الاجتماعى.. والشمــار البارد والحار بل لا ابالغ ان الواتساب فرض شخصيته على العقول وملك الالباب وشكل باختصار شديد وجدان دخيل على الحياة المعاصرة نفسها...
فلا غرابة ان تجد اشخاصا من اسرة واحدة يجلسون حول مائدة مستديرة وكل ينظر الى موبايله متابعا فى الوتساب دنيا اخرى واشخاص اخرين عبر الاثير فاصبح الكل جالس ببدنـــــه وعقله يحلــــق بين صفحات الواتساب ... اضعف الواتساب الحميمية داخل الاسرة الواحدة بسبب الانشغال الجانبي عـــــن التواصل المباشر داخل البيت الواحد.....
ولا تستغرب ان تجد نفسك تضحك او تبتسم وحدك وانت فى شغل شاغل عن من حولك فالواتساب لا جزاه الله خير جعل من بعض العقلاء مجانين ....
تجاوز السيد الواتساب حلقات الكبار ودخل عقول الصغار مشكلا اداة جذب فكرى غايــة فى الخطورة فالتدفق السهل للمعلومات والفيديو والتصوير الفـــورى التى يمكن ان تخترق الاثير الى ان تصل الى العقل الصغير قد تخلق خللا فكريا... ويصبح السيد الواتساب الاب المربى والام الحاضنة ويزيد الطين بله اذا كان الطفل لايحظى بمراقبة ممكنة من احد الابويين او كلاهما لانه وبصراحة لايمكن ان تخمــن حجم الكارثة... اذا كان لديك بابا مفتوحا على دنيا عريضة مجهولة المسالك والمعطيات والاهـــداف والمخاطر فكيف يمكنك تخمين ما الـــذى سيدخل الى بيتك عبر هذا الباب ويستقر فى نفوس من حولك من الاطفال والمراهقين...
رغم الايجابيات الثرة والمتعددة للواتساب والتى كان من ثمراته التواصـــل الاجتماعى وطــرح كثير من الافكار الايجابية وفضح كثير من المؤامرات ولاننكر انه يصبــح احيـــانا مصدرا للنكتـــــة والضحكــــة والابتسامة ... الا انه سلاح له حد اخر هدام فالانفتاح وسهولة تدفــق المعـلومات تمكن من نقـــل الغث والضار من الافكار السامة والتى يقع ضحياها فى الغالب الاطفال والمراهقين.. وقد يصل البعض درجة الادمان المرضى على الواتساب ... فالله المستعان..!!
[email protected]




تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2127

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1218936 [ملتوف يزيل الكيزان]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2015 05:42 PM
كل انسان عنده ذرة وطنية و عقل ، عليه تشجيع و الالتحاق بخلايا المقومة بالحياء التي لا تطلب منه اكثر مما يستطيع فعلا و لا يلكف باي شئ سوا للاشتراك في رصد منسوبي الانقاذ في حيه ورصد اجرامهم . اما العمل الميداني فهذا لا يكلف به بل كل فرد يكلف نفسه بما يستطيع بدون اكراه مادي او معنوي. فالحديث الذي يقول " ما اخذ بسيف الحياء فهو حرام" ينطبق على تكليف الخلايا لافرادها ، فلن يكلف اي فرد بعمل لا يكون هو شخصيا مبادر به.انت وحدك يمكنك ان تكون خلية منفردا وتقوم باعمال الرصد وتحفظ سرك وسيجئ اليوم الذي يستفيد الوطن يالمعلومات التي تخزنها.
خلايا المقاومة و حرب عصابات المدن.

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1218932 [جني]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2015 05:35 PM
والله احيييييييييك اصبت كبد الحقيقة

[جني]

#1218617 [عطوى32]
5.00/5 (1 صوت)

03-02-2015 10:32 AM
.. شخصيا لا استخدم هذا الشيى الواتساب ولا احس ببالزخم والهالة التى يروجها السودانيين حولة ..

.. الفيس بوووك يقووم بكل هذة الامور + الايميل العادى اذا كان هناك ضرورة لارسال مستند او اى شيى..

.. اما الوتساب من خلال ما شاهده من الاصدقاء وغيرهم تنتحصر كل الهيلمانية هذة التى تسمى وتساب فى (ارسال النكات + الاغانى + والفديوهات ) تقريبا 90% من من يستخدمونة لا يخرجون عن هذا ...

ومع اخترامى للجميع بان معظم الناس وخاصة الشباب يستخدمونة فى تبادل الافلام المخلة اقول معظمهم وليس كلهم .. وهذا بالزبط شبية بهوس اقتناء التلفونات الزكية الغالية الثمن بدون موضوع او اى اضافة ...

فتجد احدهم يمتلك مثلا تفلون سامسونج مثلا الجيل القديم ويعلم الكثير بان الموديل القديم يقوم بقوم بمعظم البرامج ولكن تجد سلسلة من السامسونج والكل يدفع ويشترى فقط من اجل اسم التلفون لاغير يعنى من ناحية تقنية تجد معظم الناس لا يفهمون الفرق بين القلاقسى العادى والقلاقسى 3 وتجد احدهم يمتلك سامسونق قلاقسى
s مثلا ويبحث عن قلاقسى 4 ؟؟؟ ولو سالتة عن السبب لن يقولك اكثر من هذا ال جى فور متطور وافضل من الجى 3 ؟؟؟

... وفى نفس الوقت كلها تستقبل خدمات واتساب وفيس بوك وفايبر وغيرها اذا الهم الفرق يكمن فى سعة الكميرا لا غير ..

بس للاسف الناس مش عايزين يقتنعو انو شركات الهواتف الذكية بتتعامل معاكم مثل الاطفال تغير لكم الالوان والشكل وسعة الكميرا مرة تقل ومرة تزيد ويتم تغيير الاسم كل مرة مع وضع رقم او حرف فقط لكن المضمون وااااحد لاغير ...

[عطوى32]

#1218049 [hassan]
0.00/5 (0 صوت)

03-01-2015 12:12 PM
اجمل ما فى الواتساب ان الاعلام الرسمى يصبح

كذبه مفضوحا ومكشوفا وتنعدم الثقة فيه

فالاخبار الطازة بدون رتوش تاتى من الواتساب

اما ما قلته من الغث الموجود به فان مناهج التعليم

كلها غث ولا تصلح للتربية وكان الحديث اولى بها

فلو صلحت لما عشش الواتصاب على افكار الشباب

انعدام الثقة فى اجهزة الاعلام كانت ردت فعله ان يحاول

اى شخص كبيرا او صغيرا للحصول على جهاز به واتساب

وذلك للحصول على الاخبار طازجة قبل ان تمتد اليها ايادى

التلفيق والفبركة كما تم اخيرا لحادث طائرة نائب رئيس الجمهورية

حسبو ان الطائرة احترقت وهى فى طريقها الى الجراج وهو ما لا يمكن

قبوله عقلا ابدا لانه من بديهيات الهندسة

ان ما فشلت فيه الوزيرة بالتقنية تريدون ان تقنعونا بالكلام الفارغ

وهو لا يودى ولا يجيب

كل شى فى هذه الدنيا جزء منه صالح وجزء منه طالح والانسانهو الذى يختار

صغيرا ام كبيرا والمدارس والبيت هى التى تربى الاجيال لتختار ما هو صالح

المقال فى مجمله حق اريد به باطل

[hassan]

#1217969 [احمد ابو القاسم]
4.50/5 (2 صوت)

03-01-2015 10:34 AM
كلامك صحيح مائه بالمائه خصوصا وفينا غشامه وفشخره وحموريه والا ماكان حكمنا اللتخ كل هذه المده.ّ!!!!!!!!!

[احمد ابو القاسم]

#1217707 [f]
3.00/5 (1 صوت)

03-01-2015 02:02 AM
دائما في الناس ما بشوفوا إلا الجوانب السلبية حتى ولو كانت بنسبة قليلة
تشوفوا في العوج الحاصل علينا ده كله وتجوا تنتقدوا الوسيلة الوحيدة التي يمارسها الناس بحرية ومتعة وأريحية من غير تدخل من هؤلاء الفسدة لأنه أكبر من قدراتهم الضعيفة
يعني الكتابة من أجل الكتابة ده ما بجيب ولا

[f]

#1217693 [المكوجي]
4.75/5 (3 صوت)

03-01-2015 12:57 AM
اشكرك كثيراً على هذا المقال المفيد المهم
وقعت في فخ الواتساب وتعلقت به منذ بضعة اشهر ففرحت به في المبتدأ ايما فرحة وتعلقت به لأبعد الحدود مما جعلني اقلل بعضاً من انشطتي والتي من ضمنها الاطلاع بأنواعه المختلفة بل حتى العبادات اصبحت أؤديها على عجل من اجل متابعة او نقل استقبال آخر اخبار الواتساب وما اكثرها الى آن قررت وعزمت في ذات ليلة ان اقلع عنه الى الابد ولم يكن الامر سهلاً لكن العزيمة والارادة كانتا قويتين وهاأنذا بحمد الله اعود الى ممارسة انشطتي القديمة واعود للقراءة المتأنية بعد أن ازلت الغبار عن الكتب التي مضى عليها حين من الدهر دون أن القي عليها نظرة.
الواتساب ايها الاخوة والاخوات خطر داهم فاجتنبوه.

[المكوجي]

ردود على المكوجي
European Union [احمد ابو القاسم] 03-01-2015 10:36 AM
ده اتا المكوجي واسمك الحقيقي عفاف تاور؟


منتصر نابلسى
منتصر نابلسى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة