المقالات
منوعات
وزارة الفلسفة!
وزارة الفلسفة!
03-02-2015 02:49 PM

لا أدري من الذي قالها بالضبط!!.. أن وزارة للفلسفة مطلوبة في دولة ما من دول العالم. رغم أن هذه الدعوة قد تبدو غير واقعية أو منطقية. ولا يتعلق السبب بكون الفلسفة لا تعترف بالمنطق أو أن الواقع لا يخضع للقيم الفلسفية، بل لأن النظر إلى الفلسفة ظل شأنا خاصا لا يتعلق بالعامة.
أكتب ذلك واستحضر الرواية الرائعة للكاتب السويدي جوستاين غاردر والتي تحمل عنوان "عالم صوفي".. وليس للأمر علاقة بالصوفية ولا التصوف، فصوفي هي فتاة بالأحرى طفلة يقوم معلم أو عرّاب مجهول بتدريبها على أن تفهم العالم بدرجة أفضل من خلال الفلسفة. والرواية بحجمها الكبير تتدرج في شرح الفلسفة في شكل رسائل يبعثها هذا المعلم إلى الطفلة.
هي إذن من الروايات التعليمية التي تقرب الصور والتاريخ والوقائع والمفاهيم إلى الأجيال الصاعدة، وأحيانا حتى العارفين. لأن العمل هنا لا يكتفي بالنقل والقوالب الجامدة بل يسعى إلى التشكيل والبناء الذهني وإيجاد عقلية المحلل والناقد الذي يرى الاشياء بأكثر من عين. هذا النوع من الأدب أو الكتابة الذي لم نعرفه، وليس عندنا فيه مدونات بالمعنى الواضح.
إن الفلسفة لا تقدم حلولا في أكثر الأحيان، وهي تقترح أسئلة أكثر من كونها تقدم إجابات. وهذا هو مضمونها بالتقريب. ومهمتها الأساسية أنها تشرح الواقع وتعيد تركيبه بحيث يسهل فهمه، فهي إذن محاولة الاختصار من خلال الانفتاح.. قدرة السؤال على أن يعيد بناء العالم عبر تفكيكه، بما يشبه مرحلة الطفولة عند الإنسان ساعة يكون الطفل متعلقا بالسؤال، عن الأشياء من حوله في محاولته للمعرفة والإحساس بمعنى ما يتحرك في العالم من محيطات ومدركات.
فنحن بشر نعيش من خلال الإجابات، بمثلما ما نعيش من خلال الأسئلة بل أن الأخيرة تكسبنا الحيوية والإحساس بالتفوق والذكاء، بأننا قادرين على النقد وتصويب الظنون باتجاه المسلمات، فالدهشة تولد عادة مع السؤال، الذي يغذي الإنسان بأن يبحث عن تفسير جديد ليخرج من العادي والمكرر والروتيني ليصنع مساحة أخرى من الكشف، ومن ثم يكون الغموض مرة أخرى طالما كان ذلك شأن الحياة الإنسانية، باعتبارها لا تتوقف عن هذا التحريك الذهني الجمعي.
وبمعنى بسيط فكل إنسان هو فيلسوف على طريقته الخاصة، ما دام يمتلك القدرة على رؤية الأشياء وتحليلها والوصول إلى نتائج بغض النظر عن قوة معرفته أو درجة موضوعية ومنطق ما يذهب إليه من إفادات. فالكل يتفلسف بحسب وعيه وإمكانيته وداخل سياق ذهنه ومحيطه الاجتماعي والثقافي، بل أن الحكمة هي درجات بقدر محطيها. وحسب نوع المجتمع ونمط حياته، فما يصلح في بيئة المزراعين قد لا يصلح في بيئة صناعية وهكذا. فالأفكار الإنسانية ترتبط لحد كبير بالأثير الذي حولها من مجسدات وأرواح، وهذا الذي يبلور في النهاية البعد الفلسفي العام أو الرؤى التي يصنعها الناس باتجاه فهم ما يدور في حياتهم، سؤاء كانت النتائج سليمة وعلمية أم لا، وذلك لتباين العقول، فهناك العقل الميتافيزيقي، وهناك العقل الخرافي جدا، وثمة عقل صوفي بحت لا يرى سوى عوالم برزخية وأيضا هناك عقل سيريالي لا يتحرك إلا في مساحات الأحلام والكوابيس وفوبيا الأضغاث المتناسلة في اليقظة أيضا. وفي مقابل ذلك يوجد عقل علمي وبراغماتي بحت. ولكل من هذه الأنساق الذهنية ما يميزه اتفقنا معه ام اختلفنا. وتقوم النظرة السليمة على احترام الكل ومحاولة التوليف بين هذه المعطيات لتوليد أعظم الأفكار والتمرين على الحياة.
إن التطور والتحضر وإنتاج الحياة الأفضل وغيرها من الأمور.. تساهم الفلسفة فيها بشكل أو بآخر، والفلسفة في أبهى تجلياتها كعلم تمكن الإنسان من امتلاك الأدوات التي يفكر بها في الأشياء بطريقة أكثر كفاءة، ولكي نقرب الصورة فإن الإنسان إذا لم يتعلم الأصول لكثير من الأشياء.. فلن يصل للتركيز والسيطرة.. هذه الخبرات التي هي وليدة التماهي مع سياق الزمن الفلسفي الذي يكون عليه أن يندرج فيه، حتى لو لم يسمه بهذا الاسم مباشرة. فهذا الزمن النادر يجعل التفكير أكثر سدادة ويقرب الكائن من الوصول إلى حلول ونتائج جيدة بخصوص المشكلات والتدريب على فك العقد والتشابك بخصوصها، وذلك لا يتحقق بطريقة صحيحة لشخص يعتمد العشوائية في ابتكار الحلول أو الإجابات، إذ لابد من النظام والألفة التي تجعل من الفوضى جميلة ورائعة من خلال نظمها في سؤال مثير يمكن من الوصول إلى مساحة أو فضاء جديد في المعرفة الإنسانية المتسعة.
لكن إذا كان الفيلسوف مهمته الأساسية هي الأسئلة لا الاجابات، فسيكون السؤال كيف ستخدم الفلسفة ما سبق ذكره، في الوصول إلى الحلول الأفضل؟
بإختصار فإن الإنسان عندما يتعلم كيف يخترع الأسئلة فهو يفكر بشكل جيد ويرى المسألة بأكثر من وجه وأكثر من صورة وهذا ما يهيئ له الوصول إلى الحلول الأمثل ساعة يقلب الأمر بطرق عديدة وتكون ثمة قدرة على رؤية المساحات غير المرئية من الوهلة الأولى. وهذا التدريب هو الذي ينقل الكائن إلى مهارة اختبار الذات لتكون عارفة وواعية لما تقوم به من أدوار وهي تنساق للنسق الكوني العام.
إن الفلسفة بشكل عام تدخل في كل مسارات الحياة تقريبا.. فهي أشبه بالاقتصاد.. وتخصيص وزارة للفلسفة ما هي إلا مجرد مزحة. والبعض يتحسس من هذه الكلمة أصلا.. ويرى أنها تجر المتاعب ساعة يحاول أن يفهم أن الفلسفة هي ضد الإيمان والدين.. وهذا ليس صحيح.. فالفلسفة تظل علما شأنها شأن كل العلوم الإنسانية التي تساهم في صناعة الحياة ونزوحها نحو المستقبل بشكل أفضل إدراكا وتهيئة للظروف التي تجعل الكائن البشري يعيش واقعه وهو أكبر قدرة على التبصر والرؤية واطلاق الأحكام السديدة على الأمور.
وفي المفهوم العام يسخر الكثيرون من الفلسفة .. ويقال فلان "يتفلفس" ويعني أنه يقول كلاما غير مفيد ولا معنى له.. أو أنه يدعي معرفة فائقة على الآخرين.
محطات أتذكرها.. هنا.. أن الفلسفة قبل سنوات طويلة كانت منهجا يدرس في المدارس الثانوية السودانية، وربما كان في ذلك ترفا بمنظور البعض، لكنه كان على الأقل يساهم لو درس بالشكل العارف في صياغة جيل قادر على التفكير السديد والرؤية الفاحصة والناقدة للاشياء. فنحن أحوج ما نكون إلى العقل النقدي الذي يفحص ويميز بين الأمور، بناء على معرفة ووعي وليس مجرد اتباع.
فالعماء الذي يخيم على الوعي سببه عدم القدرة على الرؤية بمعنى البصيرة وقدرة الذهن على القفز فوق حدود القيود الكثيرة التي تكبله وتقف أمام تطوره واندفاعه نحو الافضل في الحياة عموما.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 969

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1219440 [zaino]
1.50/5 (2 صوت)

03-03-2015 01:57 PM
ياستاذ لم اكمل المقال لكن لست ادري ماهو المقصود وماهو المعلوم

[zaino]

#1219015 [Almisahir fi izallail]
0.00/5 (0 صوت)

03-02-2015 08:25 PM
يا اخ يا عماد قبل ما اكمل قراءة مقالك هذا.. مالك جايب سيرة "البحر" !!!
انت نسيت ان ان فى واحد "فيلسوف" قاعد برأ الاستوزار ليهو مدة( حالة استراحة محارب) جربوه فى كل حته برضو كان شالو ما بنشال وان خلّو سكن الدار) لا نفع فى الزراعه ولا فى الجامعه ولا الداخليه ولا الولايه ..محل ما ودّوهو بقى زى ديك العدّه .. يا كسّرا يا وسّخا! اخرتا تكلوه!
اها يقوموا الجماعه يقرو كلامك دا يعملوه وزير "الفلفسه" اللى جبت سيرتّا بدون سبب..
وهو اصلو كلامو ما ليهو معنى .. وكووللو خارم بارم .. متل التكنو بيتكلم مع ناس الخلا على نغم " ها امحمد هوى.. ابوك الحماره ما جابّا"؟
لمّا يسمع الصدى بتاع صوتو يفتكر ان السؤال ليهو هو ... يقوم يرد هو على بت ام روحو " كان جابّا ما كنت بتسمع هنيكّا"!!!
بس الخازوق انّو يمشى يطالب بالوزاره دى قبل ما ينط فيها واحد تانى !

[Almisahir fi izallail]

ردود على Almisahir fi izallail
United States [ابوشوارب] 03-03-2015 01:50 PM
الرائعين عماد البليك والمساهر فى عز الليل ( هو السهر اصلا موش بكون فى عز الليل )
لم أتوقع ان اجد تعليقا على كتابة الرائع عماد البليك أو ألاّ يزيد عدد المعلقين عن معلق واحد ....... تعرفان السبب !
زولك يا المساهر ما طلع من دراسة الفلسفة بكثير شئ وما كان فى تدريسه لها من شئ يستفاد, لذلك آثر الاختصار لا التأمل لذلك ركب ( فلوكة ) المستنقذين وتدروش مع الفادنيين واضاع معهم مال الولاية وزمنها
البليك وجدت فيك الفهم العميق والكتابة المتبحرة والمتبصرة والتى نحتاج أن ترغب فيها الناس بتسهيل العبارة لأن فيها من الفائدة الكثير وناس البلد ده محتاجين لفهمه وهم احق بك وبكلامك ... فسهله عليهم


عماد البليك
عماد البليك

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة