المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عويش السلطة و العطل الفكري و الاقتصادي
عويش السلطة و العطل الفكري و الاقتصادي
03-03-2011 05:22 PM

سلسلة بناء الدولة و المجتمع- الحلقة الأولى

عويش السلطة و العطل الفكري و الاقتصادي


أحمد يوسف حمد النيل
[email protected]

... عندما يسعى الإنسان على ظهر البسيطة , أي كان في المصفوفة الإجتماعية للنجاح فعليه للنظر للأمور بعين الآخر ليرى الآخر نجاحه فيها و طموحه و فكره ,فان النجاح الظاهر لا ينظر اليه كفلسفة نظرية و لكن ينظر اليه كواقع يشبع رغبة كل إنسان في تلك المصفوفة الاجتماعية. إن كان \"راعيا للغنم\" , \"مزارعا\" , \"مدرسا\" , \" طبيبا\" , \" مهندسا\" أو \"وزيرا\".
إن الذين ينظرون للواقع الاجتماعي و تغييره تغييرا جذريا بمعزل عن ما سبق لهو خطأ فادح. فالخبرة العملية يلتمسها العقلاء من تجربة السابقين. و لو كان فرعون تعرى من كبره و غطرسته لحكم العالم في سلام و لكن الفكر الشيطاني المضخم هو ما يكسر شوكة الطاغية المتأله.
حب النجاح و الطموح يكتب له الازدهار عندما يلتصق بالواقع و الفعل الحقيقي. فاذا جنح الإنسان يسارا و يمينا فليعلم انه منبوذ. لأن الناس هم من يكون في الوسط و الناس هم القاعدة التي يرتكز عليها البناء. ففرضية الفكر أو المذهب الشيطاني أو قل \" الدونكيشوتي\" لا يعيش إلا على عروش الفكر المعزول. و بمجرد تكبر الإنسان فان المجتمع ينبذه و إن كان صالحا مؤديا لصلاته و نبوءاته الاجتماعية. إن تكريس حياة الكتب و الغوص فيها لهي من دواعي العطل الفكري لأن مثل هذه الشاكلة من الحياة ليس إلا رومانسية فكرية و اجتماعية. فالكتاب ليس إلا دليل على المعرفة و تصديقا لتجارب قد خطتها ايادي و أفكار تجريبية.
من يتخطى رقاب التجارب تتخطاه رياح الأخلاق و القيم
و من يسكب العداوة الفكرية تصليه نيران العزلة
و من يبكي على خاصته طول حياته تبكيه الحياة طول عمره

كل ركن في الحياة هو واقع لفلسفة و ترجمة لفكر , لكن التمسك بأهداب الفكر بمعزل عن التجربة مثل الذي يأتي بالسمكة و لا يوفر لها قطرة ماء , فتصارع من أجل العيش بينما الماء على بعد ذراع. فبناء المشاريع على الطاولة ليس كبنائها على الأرض. إن الذين يقولون بالقيم الثورية و الثورة الاخلاقية ينبغي إن يعوا ما معناها و لم إن لم يكن المجتمع مستعد لذلك فليوقفوا أدلجة عقول الصبيان و الفتيان بل و الأطفال , الى إن يطبقوا العدل و الصدق و النزاهة في أنفسهم كمجربين أولا حتى يتلمسوا ما معنى هذه القيم. فالمتتبع للحركة السياسية في السودان نجد انها ثقافة قائمة بذاتها لا تتطابق نظرياتها بواقعها. و هذا مرده اما : لجهل و عدم معرفة و قلة خبرة. أو : لأزمة ضمير جماعية اصبحت ثقافة سائدة اعترت الشعب السوداني و منه خرج الفاشلون و اللا أخلاقيون.
و من هنا نرجع لتفسير افعال هذه الجماعة التي تحكم السودان فانها لم تحدث التغيير الذي تدعيه لصالح المجتمع و علم الاجتماع بل (زادت الطين بلة) فقد كرست تغييرا طائفي ضد الشعب فوقعت الفوضى و غرست قيم الكراهية و ثقافة الاقصاء. كل ابناء بلادي لا تحركهم دعاوى الفساد و لا يستلهمون معنى الثورة العظيمة التي قد تهب لأجل القيم الأخلاقية و ناهيك عن سوء الأخلاق. الأمر الغريب الذي يندى له الجبين إن السياسيين في ربوع بلادي و ليس كلهم بل بعضهم و خاصة الذين يقودون دفة البلاد الآن قد زادوا من تعميق الجرح الوطني الكبير. بسياستهم الاقصائية التي يدعون فيها انهم يحكمون بشرع الله و في الحقيقة هذا ليس إلا تمويه سياسي جديد. فلو جاء أي مواطن سوداني لا علاقة له بالسياسة لدفة الحكم فانه يحكم وفق المعطيات السودانية و الأخلاق السودانية و الدستور السوداني. و هنا يكمن السؤال. ما الفرق بينهم و بين أي مواطن عادي يحكم السودان؟
و لكي نجيب على هذا السؤال علينا أولاً تفسير المقاصد من الحكم أهو غاية في حد ذاتها أم وسيلة لتسيير الأمور الحياتية و ما يتصل بها من اقتصاد و قيم و سياسة و دين و علاقات خارجية بالعالم و داخلية بالمواطن ؟ اذا اردت إن تكون حكيم فلا تفرق بين ابنائك , اذا اردت إن تكون حكيم فلا تفرق بين شعبك. إن ثقافة التفريق بين الشعب تدل على جهل جم و عدم معرفة و ندرة في الخبرة الحياتية. إن المفاهيم النرجسية سياسية كانت ام اجتماعية تجعل من الجماعة و الفرد وجهان لعملة واحدة فالكل ينظر لنفسه في مرآته الداخلية.
نسبة لحق المواطنة انه على المواطن إن يرضى بمن يحكمه حسب قيمه و تقاليده و اختياره و على الحاكم إن يسير الأمور وفقا لهذا التكليف ليس وفقا لما يراه الحاكم بمعزل عن الشعب. و الذي ينظر لنظرية الحاكم و الشعب الحالية في هذه الحكومة يجد انها تتنافى مع المسلمات المعروفة و الفقه الحقوقي المتعارف عليه. فالحكومة تمارس نظرية تشطير الوطن من اقصاه الى اقصاه من ناحية الأرض و المجتمع و العرقيات و السياسة. اذا فالواقع مفروض و له تداعيات خارجية صنعها الحكام و تداعيات داخلية تخنق المواطن مما يثير حنق الجمهور على الحكام الحاليين. و هذا بدوره يثير رغبة استخدام القوة كردة فعل على الخوف و الضغوط الاجتماعية المتنامية. فالإنسان في أعلى مراتبه الأخلاقية يأخذ بنظرية العدالة و الأخلاق فان هم فرطوا فيها فليعترفوا بذلك و ليحاكموا على ذلك لأنهم حادوا عن خط سير المجتمع و الجمهور ناهيك عن واقعة اغتصاب السلطة عن طريق الانقلاب العسكري و الذي يفترض ان يكون مرحلة انتقالية ليس حكومة جاثمة على رقاب الشعب. ان سرقة الجيش للحكم السياسي جريمتان اولاهما إن الجيش دخل في غير مكانه و هو حراسة الوطن و توفير الأمن للمواطن. و ثانيهما انه اسلم الحكم لفئة من المجتمع مما يثير حفيظة بقية شرائح المجتمع و طوائفه. فالإنكار للمسلمات الاجتماعية مصيرة إن يرمي صاحبة في حجر الاتهام و يسلمه الى الفشل الذريع. إن محاولة حزب واحد في وطن كالسودان ازالة اثار غيره لهو تهور سياسي و عناد اجتماعي و اغتصاب لحقوق الآخرين. فالفشل ليس نهاية الحياة و ارتكاب الذنوب مجبول عليه الإنسان لا يجرد منه حقوقه الحياتية. لذا الابتعاد عن السلطة بسبب الفشل ليس عيب في حد ذاته و لكن العين و الذنب الأكبر عدم تكفير الذنوب و عدم التنحي عن خارطة المجتمع السياسي و من بعدها يحق للفرد الحاكم إن يعيش وسط مجتمعه بعد الغفران. ما أوصل السودان الى هذه المرحلة الخطيرة من التمزق و التشرذم هو بعينه العناد الأعمى و البصيرة الموءودة و الحكمة التى ضل عنها الحكام.
ليس من حق فرد إن يتماهى مع الشعب فتارة يكذب عليه و تاره يتم تخديره بدعوى الحفاظ على حقوقه, ان يتسلط على رقابهم. فالفشل الإداري واضح و لا يحتاج لبينة على الحاكم و لا ليمين على الشعب. فالشعب هو صاحب الحق. فالمزيد من سنوات الحكم الجائر في بلادنا السودان تؤدي الى تربية ضعيفة و زيادة جراح الوطن التي هي اصلا غير مندملة و متعفنة. فالحل هو التربية السياسية على اساس التربية الاجتماعية كمصدر الهام تشريعي لكافة المجتمع. و احترام حقوق الآخرين و آرائهم. فحكومة عمر البشير و من والاه من زمرته النرجسية تدعى الحكم بكتاب الله و هي ابعد ما تكون عن ذلك, و تدعي العدالة الاجتماعية و هي أول من ينتهك ذلك. كثير من وزرائه ينقصهم البلاغة و الدبلوماسية و يمارسون التخويف على الشعب. ايريدون ديمقراطية عوجاء؟ ام يريدون إن يحكموا جيفا و (فطائس) من بعد ذهاب الشعب و قيمه. فقد قيل في الفقه السياسي من وجهة نظر اكاديمية إن خطأ ً في الترجمة قد وقع بين امريكا و روسيا و اندلعت الحرب الباردة وفقا ً لهذا الخطأ. فيأتي الحكام و الوزراء في هذه الحكومة فيظهرون عاريين بلا وجه و لا صفة إنسان يكيلون السباب للمجتمع و الاحتقار و هذه من صفات الفراعنة. إن التكبر و تضخيم الذات ليس له مكان في وسط الجماهير الصابرة و المتمسكة بأهداب الحكمة. و الذين يدعون ان الشعب لا يثور عليهم وفق قراءتهم الفقيرة لهو نفسه الغرور و الصلف الذي أحرق ابراهيم باشا في زرايب شندى عندما قاده صلفه لوصف السودانيين بالعبيد. و العاقل من اتعظ بغيره.فان وزراء و قياديين أمثال نافع علي نافع و وزير المالية الحالي لايشبهون القيادة و الوزارة فالموالاة للحزب هو شغلهم الشاغل و قد جعل اقنعته تتهاوى كورقة التوت و ثمرة (الخُرّيم) التي تسقط بلا أدنى انذار عندما يحين حولها. فالأحمق من يحمل تداعياته بكفه. فلا ينسوا التاريخ إن الانكشارية و هو جيش أكبر امبراطورية اسلامية قد اسقطت امبراطوية العثمانيين من قومية الترك. و لا ينسى الانقاذيين إن السنوات قد مضت و الشعب تململ من الشعارات و تغيرت الاستراتيجيات و السياسات المعلنة الى سياسات مخطط لها. و ليحذر هؤلاء من غضبة الشعب المتهالك الذي دائما ما يكتم في داخله فينفجر كطبيعة السوداني الأصيل الذي يتحمل سوءات المجتمع و (يشيل بعضه البعض) فهم الذين فككوا عرى الشعب و المجتمع و دخل المجتمع السوداني مرحلة جديدة من المدنيات البغيضة, التي تجعل الواحد منهم يأكل لحم أخيه فارتدوا على أعقابهم الى مراحل ما قبل الاسلام و اشتدت فيهم ذكريات الجهل السحيقة..

أما كلام نافع عندما دشن جسر سوبا يوم السبت 19/2/2011 فهو الذي قال :
\" ان هؤلاء لايدرون ان من في سدة الحكم هم من فئة الغبش ،جاءوا يمتطون الدواب واللواري ولسنا بحاجة الى مدمني ومحترفي الكلام\"
أيشعر هذا الرجل بالغبطة و هو يتحدث بهذا الحديث أم أنه فخر؟ فالذي يفتخر بذلك عليه إن يفتخر بنظافة اليد وان كان العكس اذا فهي ثورة انتغامية ربما تشبه ثورة الدفتردار الانتغامية على حاكم كردفان المقدوم مسلم و ما أشبه الليلة بالبارحة فقد دكت قوات الباشبوذق الحكومية معاقل المواطنين الاشراف في دارفور على اساس نظرة استعلائية. أليس الشعب السوداني كله من جاء من الاقاليم شرقها و جنوبها و شمالها و غربها يركبون اللواري و القطارات الى مدينة التركية السابقة الخرطوم و التي بنيت من الرواكيب أم امدرمان عاصمة الخليفة التعايشي فاكتست بألوان مختلفة من البشر اختلط فيها (السنجك)و (التربال) و(الحبّال)و (المزارع)و(الجزار)و(الراعي)و(الحمّال) ببيض الوجوه من بقايا الاستعمار التركي و الانجليزي. ايها الدكتور إن الجامعات المتهالكة لهي في حاجة ماسة لأساتذه ليقومون ابنائها من الأمية الوظيفية و الأبجدية حقيقة. ليس مكانك هنا فمكانك موظف دولة تسرد ما في الكتب و تنكب على مكتبة الجامعة و البحوث. فدع السياسة و الفهم الاجتماعي لأهله. فقد كسبتم كسبا مشبوه فمن (اللوري) الذي أقلكم و ليته لم يفعل إلى العمائر المتطاولة و ما أدراك ما العمائر فاستبلدتم الدابة (الحمارية) التي حرقت أدباركم الى مقاعد دواب يابانية داوت تلك القروح و الجروح لأنك ابيتم على انفسك الفقر الذي قسمه الله لكم و فضلتم الصلف و الغرور و الغنى و الثراء الفاحش و المشبوه. هذه حقيقة قصة انفعالكم بما قلتم فالغبش انت لا تنتمي لهم بدليل انكم ازددتم (تمليسا) و ازداد الغبش (تغبيشا). و اقول لك ايها الدكتور إن لم تستطيعوا ان تحكموا بالعدل فتنحوا جانبا و تمتعوا بالأموال المشبوهة الى إن يقضي الله امراً كان مفعولا. فالحاكم العادل و القاضي بين الناس يقبض على جمرة من نار فاحذرها و أحذر نافخ الكير من ان يحرق ثيابك و وطنك.

فلتعلم ايها الأكاديمي البحت انكم لا تستطيعون الاستقرار على حال في السلطة ما دام انكم عين و أذن (السي آي أى) الأمريكية وقد قلت في نفس خطبتك انكم حررتم السودان من الذيلية و التبعية و لكنه حب السلطة و الجاه عكس يا يصرخ به زعيمكم العسكري الذي تعدى حدوده العسكرية الى خطابات جوفاء استعطافية بلا رؤية و تدبر. ألا تحاسبون انفسكم و غيركم عندما تهجعون في جوف الليل؟ إلا تخافون الله و انتم تربون الصبية و الفتيات على هذه التربية الإقصاية؟ لقد جربتم الحكم اكثر من عقدين و لكن لا حياة لمن تنادي. فالجيف أولى بها مزبلة التاريخ و الديوك انما تصيح على دمنتها. فالشعب صابر و انتم تنعمون بالمال. و الشباب مشرد و الأسر تكتوي بويلات الفرقة و الشتات. و الكوادر تفرقت و البلاد تعيش في نهايتها. لكن اقتربت لحظة الفجر و من لديه جحر فليدخله إن وجد. فهذه المرة ليس كسابقاتها لقد تربت اجيال تحت ظلال كراهيتكم البغيضة فتفاقمت الكراهية ضدكم هذا ما صنعتم و انتظروا لهيب الثورة.

أحمد يوسف حمد النيل - الرياض


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1178

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#105703 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2011 10:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقال بليغ وقوي
لابد انه ابتلاء وأبتلاء عظيم حتى يحكمنا هؤلا الأغبياء الرعاع وأغرب شي أن يحكمونا بأسم الدين الذي ما الا كرامة الأنسان وتحريره جاء من أجل انبل القيم
العدالة والمساواة والأخوة والأيثار على النفس والشهامة والكرم والوقوف مع الضعيف والمريض وأشاعة السلام وهذه هي مكارم الأخلاق التي ذكرها الرسول صلى الله
عليه وسلم
وقد تميز الشعب السوداني تاريخيا بكثير من هذه المكارم ورأيناها في جدودنا
وأبائنا
ولا أدري من أين هؤلا ء بهذه الأقصائية والتعالي على البشر وكل ذلك بأسم الدين
وأشتروا دنياهم ونسوا آخرتهم وما دروا أن الدين قد سفه من ركن الى الدنيا
ونسي الآخرة وما الدنيا الا متاع الغرور
وكل أول ليه آخر ولو دامت لغيرك ما أتت أليك
وللنافخ لو كنت ولد غبش وكنت تركب الحمير واللواري لما نظرت للناس بأستعلاء
وتسلطت عليهم لأنك لم تكن أغبش حقيقي
شكرا لكاتب المقال السلسلة وفي أنتظار البقية


أحمد يوسف حمد النيل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة