تتمة للمقال السابق (تعدد الزوجات).
03-03-2015 12:41 AM



قضايا كثيرة، مثيرة ومفجعة في آن واحد، حاولت أن أضعها في كتاب بعنوان (سوق الدعارة المقنعة) سيرى هذا الكتاب النور في أول مارس بدار أوراق بالقاهرة؛ وهي دار فتية تتبنى الكثير من كتاب السودان من بينهم المبدع عبدالعزير بركة ساكن. فموضوع تبادل الزوجات ربما جديد على المجتمعات العربية والإسلامية، لكنه ظاهرة ينبغي أن نحسب حسابها في السنوات القادمة.
سألها القاضي:
- هل معك ما يثبت الزواج؟
- أنا معايا عقد جواز عرفي في البيت.
- هل عرض عليك زوجك ممارسة الجنس مع آخر وتبادل الأزواج فيما بينكم؟
- هو عرض عليّ نشوف متزوجين، أنا أمارس الجنس مع الزوج وهو مع الزوجة.
- هل قبلت ذلك؟
- أنا بخاف منه وأحافظ على البيت.
- وهل تحدثتما مع زوجين أن تقوموا بتبادل وممارسة الجنس معهم؟
- أيوه.
- وكم مرّة تكررت أتفاقكم على تبادل الجنس؟
- مرّة قبل كده.
سردت الزوجة بأنها لا تعرف الأزواج وأن لكل منهم اسم وهمي. تتم اللقاءات في كافتيريا للتعارف وفي بعض المرّات، حيث ليس للحب تعليل، يتعلق الرجل بزوجة الآخر كما حصل للسيدة أعلاه:
- هل قمتم بإكمال الاتفاق (الأول)؟
- لا.
- ما الذي حال دون ذلك؟
- لأن خالد جوزي مرضيش يكمل عشان الزوج كان بيقولي أنه بيحبني ودخل في قصة حب معايا والبت ما كانتش عاجباه.
بعدها أغرى الزوج وكيله الذي يعمل له في مكتب المحاماة بعدما عرض عليه الفكرة. من ثمة قلبت الزوجة بالعرض الجديد غير مكرهة أم مرغمة:
- وهل كان هناك إكراه من زوجك على ممارستك الجنس مع زكريا؟
- هو مكنش فيه إكراه بس هو كان بيقولي إننا حنبقي أحسن لو حصل كده. جوزي أتفق على ممارسة الجنس عندنا في البيت.
- وما طبيعة ذلك اللقاء الذي تم بينكم؟
- حازم كان جايب زجاجات خمرة.
- هل قمت بالدخول للغرفة لممارسة الجنس مع زكريا؟
- أيوه دخلت.
بعد أن دخل كل ثنائي في غرفة لممارسة تبادل الزوجات هجمت الشرطة عليهم وهم – الواحدة في حضن الآخر - كما ولدتهم أمهاتهم. وقعت المفاجأة على رؤوسهم وقع الصاعقة على دماغ الغفيان.
- أنت متهمة والمدعو خالد بالتحريض والتسهيل لارتكاب الفجور والدعارة.
- أنا غلطانة.
- أنت متهمة وزوجك بإدارة مسكن لممارسة الدعارة.
- أنا غلطانة.
- أنت متهمة بالاعتياد وممارسة الدعارة مع الرجال دون تمييز.
- أنا غلطانة.
بهذه الجملة سكرت صحيفة اليوم السابع وأنا أتساءل هل يا ترى توجد هذه الظاهرة في السودان بعدما قرأت بالأمس أن عدد المصابين بالإيدز وبائعات الهوى في ازدياد مضطرد وكل هذا يحدث حسب قانون العرض والطلب. والله المستعان.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1219537 [ود راعي]
4.13/5 (6 صوت)

03-03-2015 04:46 PM
هذه أفعال الخنازير فقط من الحيوانات هذه دياثة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا الجنة ديوث

[ود راعي]

#1219414 [محمد خليل]
4.10/5 (6 صوت)

03-03-2015 01:22 PM
لا يمكن أن يحدث هذا فى السودان، مستحيل يتم تبادل زوجات من سودانيين و لكن بعض الشعوب العربية كثيرة التقليد للغرب فى انحطاطه (و ليس فى علمه و تقدمه) تفعل ذلك، هذه الظاهرة منتشرة فى الغرب و مقبولة عندهم طالما تمت بالتراضى بين أناس بالغين و هم انتهت عندهم الغيرة تماماً، تجد أمرأة متزوجة و لديها boyfriend ، بمعرفة و موافقة زوجها و العكس صحيح و عندهم الزواج المفتوح open marriage و هو أن لكل من الزوجين الحق فى الخروج و ممارسة الجنس مع من يشاء بدون أى مشكلة و غيره الكثير من الانحطاط الأخلاقى (فى نظرنا نحن المسلمين طبعاُ، و لديهم أندية لتبادل الأزواج تسمى swingers clubs.

[محمد خليل]

#1219409 [علاءالدين -جده]
4.07/5 (5 صوت)

03-03-2015 01:14 PM
سرد ممتاز .. وتفاعل مع الظواهر غير الطبيعية بالسودان ... وإحصائيات غريبة وغير موضوعية...

نتمنى أن يرى النور كتابكم قريباً يادكتور محمد ونتطلع لقرائته ...

ولكم مني خالص التحية والتقدير ،،،

[علاءالدين -جده]

ردود على علاءالدين -جده
European Union [ابو الخير] 03-05-2015 02:26 AM
سرد ايه ياعم دا كلام فارغ لا ليهو أول ولا آخر
المقال مسطح ولم افهم منه شيء


#1219386 [علاءالدين]
4.16/5 (7 صوت)

03-03-2015 12:43 PM
المهم... يسرني أن أراك قد عدت إلى الكتابة في هذا المنير الحر ...

ونتطلع لكتابكم يا دكتور في القريب العاجل .. ونتمني لكم المزيد من النجاح والتوفيق..

[علاءالدين]

ردود على علاءالدين
European Union [م.ب.] 03-03-2015 01:39 PM
تسلم يا أخ علاءومشكور على المرور!
تحياتي


د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية


الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة