المقالات
السياسة
مصر تبحث تكوين حلف مائى فى حوض النيل
مصر تبحث تكوين حلف مائى فى حوض النيل
03-03-2015 03:03 PM

بعد اتفاق خمسة من دول حوض النيل على اعادة تقسيم مياه النيل فيما عرف (باتفاقية عنتبى ) عام 2010 شعرت مصر أنها محاصرة خاصة وان الاتفاقية وفى اهم بنودها تقلص حصة مصر من مياه النيل والتى تبلغ 55.5 مليار متر مكعب وهذا اشد مايزعج المحروسة ، ليس هذا فحسب بل ان الخمسة دول وهى "إثيوبيا وأوغندا ورواندا وتنزانيا وكينيا" قرر بعضها انشاء سدود على النيل وهو ماتخشاه وترفضه مصر فى آن معا ، ومفاوضات سد النهضة بين مصر واثيوبيا والتى تراوح مكانها تقف شاهدا على رفض اى مساس بالهيمنة المصرية على النيل ، واعتبر وزير الرى والموارد المائية المصرى حسام المغازى أن اتفاقية عنتيبي بها ظُلم لمصر، متسائلًا كيف يتم توزيع مياه النيل بالتساوي مع اختلاف مساحة دول حوض النيل وكثافة السكان في كل دولة.
وشدد مغازي على أنه لن تُمس قطرة واحدة من حقوق مصر في مياه نهر النيل مشيرًا إلى أن مصر لن تقف أمام تنمية أي دولة شرط عدم المساس بمياه النيل .
لكن واقع الحال يؤكد ان مصر وهى دولة مصب فى نهاية الأمر مضطرة لان ترضخ لحقوق دول الحوض فى الاستفادة من النيل وهى حقوق محمية بالقانون الدولى .
فى هذه الظروف المعقدة كان لابد للمحروسة من ايجاد مخرج من الحصار المائى فاتجهت جنوبا الى السودان وعندما اعلن السودان تاييده لقيام سد النهضة اتجهت اقصى الجنوب الى الدولة الوليدة جنوب السودان .
مصر وجنوب السودان
لم يكن جنوب السودان شيئا مذكورا لدى مصر عندما كان فى اطار دولة السودان الموحد ، وقد وقفت مصر مكتوفة الايدى تتفرج على الصراع الاهلى بين الشماليين والجنوبيين ، وبعد تقرير المصير لم تفعل مصر شيئا ليبقى السودان موحدا بل ظلت تجلس على مقاعد المتفرجين الا ان انفصل جنوب السودان واصبح امرا واقعا .
جنوب السودان لم تناقش نصيبها من مياه النيل فى اتفاق نيفاشا بل تركته بحسب مراقبين لعدم اثارة حفيظة دول الحوض حتى لاتعارض اى دولة الانفصال انظر الى الخبير المائى السودانى الدكتور سلمان محمد احمد سلمان يقول : ( تناولت اتفاقية السلام الشامل وقّعتها الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان فى 9 يناير عام 2005م موارد المياه باقتضابٍ شديد، وضمنتها فى بروتوكول توزيع السلطة، وليس فى بروتوكول توزيع الثروة ، واتفق الطرفان أن كل ما يتعلق بمياه النيل والهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل، إضافةً للمياه المشتركة بين الشمال والجنوب هو من صلاحيات الحكومة المركزية. وأشار البروتوكول إلى صلاحيات حكومة جنوب السودان والموقوفة فقط على تقديم خدمات المياه والصرف الصحى فى جنوب السودان .
ويرى سلمان ان الحركة الشعبية قصدت من هذا التنازل عدم إثارة حفيظة دول النيل الأخرى، وخاصةً مصر، وضمان أن يُبحِر الاتفاق على تقرير مصير جنوب السودان دون أيّة تحدياتٍ أو تساؤلاتٍ خارجية قد يُثيرها تدخل الحركة الشعبية فى مياه النيل. وقد تضمّن بحث الدكتور جون قرنق لدرجة الدكتوراه عن قناة جونقلي وصفاً مفصلاً لمياه النيل ونزاعات دول الحوض، مما يعني أنه كان مُلِمّاً إلماماً كاملاً بالمشاكل التى تسيطر على علاقات دول الحوض، وقرّر عدم زجّ حق تقرير المصير لشعب جنوب السودان في خِضم مياه النيل المضطربة .
بعد انفصال السودان الى دولتين اول مافعلته مصر هو تحسس موضع النيل ، وكسب ود الدولة الجديدة والحصول على اتفاقات ثنائية من شانها تمكن مصر من الاستفادة بكامل حصتها فى مياه النيل ، بمعنى الحصول على (حليف مائى ) ظنت مصر انها وجدته فى الدولة الوليدة ، وكان اول مافعلته مصر عندما دنا اجل الانفصال بان خصصت فى العام 2010 منحة لا ترد بمبلغ 300 مليون دولار لحكومة جنوب السودان لتنفيذ مشروعات تنموية في مجالي المياه والكهرباء في جنوب السودان .
وقال وزير الموارد المائية والري المصري الأسبق محمد نصر الدين علام وقتذاك سيتم في إطار هذه المنحة تنفيذ مشروع لإنشاء مجمعات لمياه الشرب، عبر حفر 30 بئرا جوفيا بتمويل قدره خمسة ملايين دولار، لتوفير مياه الشرب الصالحة لاهالي جنوب السودان ، وانشاء معمل مركزي لتحليل نوعية المياه بالجنوب بميزانية قدرها 300 الف دولار، كما سيتم تنفيذ مشروع آخر لقياس مناسيب وتصرفات المياه بميزانية قيمتها خمسة ملايين دولار.
كما سيجري انشاء سد متعدد الأغراض بميزانية قدرها مليون دولار، يعمل على توفير الطاقة الكهربائية اللازمة لأهالي المنطقة.
وتضمنت مشروعات التعاون كذلك، انشاء محطات رفع للمياه لتوفير الاحتياجات المائية للاستخدامات المنزلية والثروة الحيوانية بتكلفة تقدر بنحو 450 ألف دولار، حسب علام .
لكن رغم كل ذلك فقد تقدمت جنوب السودان فى مايو من العام 2012 بطلب للانضمام الي السكرتارية التنفيذية لمبادرة حوض النيل بعنتيبي .
مصر وسد واو
فى الوقت الذى ترفض فيه مصر اى حديث عن سد النهضة الأثيوبى بحجة انه يؤثر على امن مصر المائى هاهى المحروسة تهدى جنوب السودان سدا مائيا كاملا فى (واو) فى جنوب السودان بتكلفة قدرها مليارى دولار، وقد حملت تقارير صحفية من مصر ان وزارة الموارد المائية والري عقدت مؤتمرا للمانحين الأربعاء المنصرم في مدينة "واو" عاصمة ولاية غرب بحر الغزال بدولة جنوب السودان من أجل تمويل بناء السد الذي انتهت الوزارة من إعداد دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية والتصميمات الخاصة به .
واكد الدكتور حسام الدين مغازى وزير الموارد المائية والرى المصرى خلال تفقده موقع إقامة السد بالقرب من مدينة "واو" على نهر السيوي إن تكلفة بناء السد تقدر بنحو ملياري دولار، وتسعى مصر بالتنسيق مع الحكومة الفيدرالية في جنوب السودان وحكومة ولاية غرب بحر الغزال من خلال هذا المؤتمر للحصول علي منح من جهات متعددة وبلغ عددها أكثر من 20 جهة وتم توجيه الدعوة إليها لحضور هذا الحدث الهام .
وأوضح وزير الري أن سد "واو" سيوفر مياه شرب نظيفة تكفي أكثر من 700 ألف نسمة، وتخزين نحو 2 مليار م3 مياه وتوفير طاقة كهرومائية تقدر بنحو 10، 4 ميجاوات سنويًا، إضافة إلى الفوائد العائدة من الملاحة النهرية وصيد الأسماك والتجارة البينية.
وأشار إلى أن مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية بولاية غرب بحر الغزال تقدر بنحو 100 ألف فدان سوف تتمكن من زراعة المحاصيل على مدى العام بدلا من دورة واحدة، وهي فترة سقوط الأمطار خلال فصل الصيف فقط حيث أن السد سيوفر مياه الرى على مدى السنة.
من جانبها قالت وزيرة المياه والكهرباء والسدود بدولة جنوب السودان، جيما نونو كومبا، إن مصر الدولة الوحيدة من بين العديد من دول العالم الصديقة والمانحة، التي أولت الاهتمام بشعب جنوب السودان، وأوفت بتعهداتها في تقديم المساعدة والدعم لمشروعات التنمية في دولة جنوب السودان الناشئة.

وأعربت عن تقدير بلادها حكومة وشعبا للاهتمام الكبير الذي توليه مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي، لدعم وتعزيز علاقات التعاون بين البلدين، موضحة أن ذلك سيسفر عن لقاءات مع الوفد المصري خلال زيارته لبلادها.
حلف مائى
فى نوفمبر من العام المنصرم وفى اثناء استمرار المفاوضات حول سد النهضة لم تضيع مصر وقتا ، ورغم الأوضاع السياسية المعقدة فقد طفقت مصر تتجه بقوة نحو جنوب السودان ، وراى مختصون مصريون أن التواجد المصري فى جنوب السودان، أصبح ضرورة ملحة؛ لتغطية العجز المائي الذي يتزايد عاما بعد الآخر؛ لثبات حصة مصر من مياه النيل، فى ظل تزايد التعداد السكاني .
وخلال العام 2014 استأنفت مصر محادثاتاتها المائية مع جنوب السودان بعد توقف دام عدة سنوات ، وقال الدكتور علاء ياسين، مستشار وزير الري، إن التعاون المشترك بين البلدين، بدأ بمذكرة تفاهم تم توقيعها عام 2006 بالقاهرة، تلتها مرحلة تعزيز مذكرة التفاهم بتوقيع بروتوكول تعاون فني بين الوزارتين عام 2011 بمدينة جوبا عاصمة جنوب السودان بعد انفصالها عن دولة السودان .
وأضاف “ياسين” أن هناك مشاريع مشتركة بين الدولتين، تم البدء فيها قبل توقيع أية مذكرات، أهمها مشروع استقطاب الفواقد من قناة “جونجلي” والممتدة بطول 360 كيلو متر مربع، والتي تم الانتهاء من 75 % منها، إلا أنه توقف في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي؛ لاعتراض القبائل على المشروع، لافتا إلى أن المرحلة الأولى من المشروع كانت ستعود على البلدين بـ 4 مليارات متر مكعب من المياه، والمرحلة الثانية 7 مليارات متر مكعب، سيتم تقسيمها مناصفة بين البلدين، والتكاليف تتحملها كلا الدولتين.
وأوضح “ياسين” أن عمليات تطهير المجرى المائي بحوض بحر الغزال الموجود في جنوب السودان، وإنشاء المراسى النهرية، التي سيتم العمل فيها مع بداية العام المقبل، تعد خطوة مبدئية لاستقطاب فواقد المياه من المستنقعات، ولتقليل فواقد المياه من بحر الغزال التي تقدر بـ 90% نتيجة البخر المباشر أو عن طريق النتح من النباتات العائمة بالبحر، مؤكدا أن تكلفة المشروع تقدر بـ 11.1 مليون دولار.
من جانبه، قال الدكتور أيمن شبانة، نائب مدير مركز الدراسات السودانية بجامعة القاهرة، إن علاقتنا بدولة جنوب السودان مهمة جدا؛ لأهميتها لنا في زيادة حصة مصر من مياه النيل في ظل العجز المائي الذي نمر به والبالغ 19 مليار متر مكعب سنويا، لافتا إلى أن الاتفاقية التي تم توقيعها بين الجانبين “المصري وجنوب السودان” الخاصة بوجود بعثة ري دائمة للإشراف على إدارة مياه نهر النيل، خطوة جيدة في طريق إقامة مشاريع استقطاب فواقد المياه، خاصة في مناطق السدود بجنوب السودان .
لكن شبانة أشار إلى أن هناك بعض القوى التى لم يسمها كانت تحرض جنوب السودان على عدم الموافقة على إقامة مشروعات مائية؛ بحجة أنهم ليسوا في حاجة لمشاريع تخزين المياه؛ لأنهم لا يعتمدون في زراعاتهم سوى على 1 % من مياه النيل، فى ظل سقوط 544 مليار متر مكعب من مياه الأمطار سنويا على جنوب السودان، متخوفين من أن هذه المشاريع ستدمر حياتهم الرعوية، التى يعمل بها 75 % من السكان ويمتلكون 36 مليون رأس ماشية.
دعم سياسى
فى اطار الحلف المائى بين مصر وجنوب السودان ورغبة مصر فى ان يمضى الى غاياته المتمثلة فى اتمام قناة جونقلى ، واستبقاء جنوب السودان الى جانبها فى معركة النيل العظيم ، هاهى مصر تقدم الدعم السياسى لجنوب السودان وترفض مقترحات فرض العقوبات على الدولة الوليدة بسبب الصراع على السلطة الذى يدور منذ خواتيم العام 2013 ، وفى هذا أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي، على أهمية التسوية السلمية والسياسية لأزمة جنوب السودان حماية لمصالح شعب جنوب السودان الشقيق ودعم الاستقرار فى المنطقة، بعيداً عن لغة التهديد وفرض العقوبات.

وأضاف المتحدث الرسمى، تعليقاً على طرح مشروع قرار بمجلس الأمن ينشئ نظاماً للعقوبات فى جنوب السودان، أن مصر ترى أهمية منح الأطراف الجنوب سودانية الوقت الكافى للتوصل إلى اتفاق دائم ومستقر عبر المفاوضات، وأن تتاح الفرصة كاملة للبناء على ما تم تحقيقه من نجاح على مسار تحقيق المصالحة داخل حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكم، مشيراً إلى أن ما يجمع شركاء الكفاح داخل الحركة الشعبية أكبر بكثير مما يفرق بينهم .
أذاً مصر تبحث الأستقواء بجنوب السودان فى مواجهة دول الحوض الأخرى لكن بحسب مراقبين فان مصر قد لا تحصل على مبتغاها من هذا الحلف لجهة ان دولة جنوب السودان لا تمانع الانضمام لعنتبى ، كما انه ليس لديها تحفظات على سد النهضة وتجمعها علاقة خاصة مع جارتها اثيوبيا ، زيادة على ذلك فان على مصر الانتظار طويلا لتجنى ثمار الأموال والمنح التى بذرتها فى جنوب السودان لجهة ان الصراع الدامى الذى يجرى الآن لن يمكن مصر من الأستفادة القصوى من مياه النيل خاصة مع وجود توازنات دولية اخرى يخضع لها القادة الجنوبيون اولها واهمها واخطرها على مصر علاقتهم باسرائيل .

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1010

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1219619 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

03-03-2015 07:18 PM
يا منى سد واو يكلف 67 مليون دولار فقط وليس مليارى دولار وذلك ما صرح به الوزير المصرى مؤخرا كما إن الس صغير حدا بقوة تزيد عن ال 10 ميقاواط فقط أى أصغر من سدى سنار وخشم القربة، قدرة محطة جبل أولياء العائمة تبلغ ثلاثة أضعاف مقترح سد واو أى 32 ميقاواط.

[فارس]

منى البشير
 منى البشير

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة