المقالات
السياسة
شباب الصومال والتحريض الدعائي العابر للحدود
شباب الصومال والتحريض الدعائي العابر للحدود
03-04-2015 07:37 AM


ابت ماتعرف باسم حركة الشباب الصومالي احد توابع مرحلة منظمة القاعدة والحقبة الطالبانية الا ان تدلي بدلوها فيما يحدث من مجريات الامور الدامية والفظائع المنتسبة بغير الحق الي الاسلام والمسلمين والتي ستظل تتصدر الي حين وحتي اشعار اخر اخبار اجهزة الاعلام وبيانات ونشرات الاخبار العالمية فيما يعرف باسم منظمة داعش المنتشرة في دولة العراق وسوريا.
احتلت ممارسات المنظمات المعنية مكانها بجدارة في ارشيف الفظائع التي شهدها تاريخ الانسانية المعاصر بعد ان قلبت الحقائق واختطفت القضايا بدون تفويض واهدرت الانفس والارواح.
اما المنظمة الصومالية فقد اصدرت بيانا من شاكلة البيانات الجهادية المعتادة في زمن الانترنت وثورة المعلوماتية احتوي علي تحريضات سافرة ومباشرة الي من وصفتهم بالاخوة الذين يعيشون في ديار الكفر المفترضة تدعوهم فيها الي نشر الموت والقتل وتفجير المرافق التجارية المدنية في دول امريكا الشمالية ودولة كندا وعاصمتها الاقتصادية مدينة ادمنتون ومن ضمنها واحد من اشهر واكبر مراكز التسوق المعروفة في العالم في هذه المدينة.
ترتب علي هذه المغامرة ومحاولة الابتزاز الوضيعة التي لاتليق بالدين او الخلق الكريم او التقاليد الواجبة علي كل صاحب قضية ردود فعل سريعة من الجهات الرسمية والاوساط العربية والاسلامية ومن بينهم من يعنيهم الامر بالدرجة الاولي من الجماعات الصومالية وبعض اجهزة الاعلام العربية ظلت تصفهم جهلا بالجالية الصومالية في كندا وهذا وصف غير صحيح من الناحية القانونية والوجود الصومالي مثل غيره من المجتمعات المهاجرة الي هذا الجزء من العالم مواطنون محكومين بالحقوق والواجبات وليسوا رعايا.
الجماعات الصومالية في المدينة سارعت الي اعلان البراءة من مثل هذه الممارسات ووصفوها بالوضاعة وهي كذلك وتاريخ الوجود الاسلامي في دول امريكا الشمالية يمتد الي عقود طويلة جرت خلالها احداث جسيمة لها صلة باقليم الشرق الاوسط والناس بالطبع يتفاعلون مع ما يجري في اوطانهم الاصلية في اطار ماهو مشروع ومكفول بالقوانين وليس عن طريق التفجير واهدار الانفس والارواح واستهداف المرافق المدنية في اطار الرد علي الافراط في استخدام القوة ضد المدنيين في بعض مناطق الصراع في بعض اجزاء العالم الاسلامي وفلسطين علي وجه التحديد كما ياتي دائما في اطار المبررات التي تستخدمها هذه الجماعات لتبرير الفظائع واستهداف ابرياء لا علاقة لهم من بعيد او قريب بتلك الصراعات ونتائجها.
ردود الفعل الرسمية الصادرة عن اجهزة الشرطة الفيدرالية والمحلية ووزير السلامة العامة في مدينة ادمنتون امنت علي ضرورة اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة في مراكز التسوق المعنية ولكنها حرضت المواطنين علي التعاون والحذر وعدم الرعب والاتجاه الي التسوق فورا كما جاء علي لسان وزير السلامة العامة.
اتجاهات الراي العام الاخري ومن بينها تجمعات المسلمين ذهبت نفس الاتجاه في ظل استنكار لهذه الممارسات التي تسوق لقيم الهمجية من جماعات معزولة في كل الدول التي تعيش فيها اغلبيات اسلامية واينما تواجد المسلمون ولاتمثل اي رقم ومعدومة الجذور بافكارها وممارساتها التي تهيل التراب علي قيم الدين وعلي سير الامم وتاريخ الشعوب في السلم والحرب, والدفاع عن القضايا وعن حرمات الاوطان غير محرم ولكنه محكوم بقيم وتقاليد والناس في العالم الاسلامي الافتراضي لايعانون من نقص في الدين والوطنية يستدعي تدخل ووصاية جماعات حزبية وسياسية تستخدم الاسلام لافتة في منظمات لايتجاوز عمرها بضع عقود وسنين والاسلام كدين وعقيدة موجود قبل وجودها بمئات السنين.
القضية بالطبع تتجاوز هذه الفرقعة الاعلامية التي صدرت عن الجماعة الصومالية المعدومة الجذور والتي تعتمد مثل غيرها من المنظمات التكفيرية علي دراما القتل والتفجير في الاعلان عن اهدافها وقد صدرت تحليلات عربية رسمية في هذا الصدد حذرت من تحالف محتمل بين ماتعرف بمنظمة داعش ومنظمة الشباب الصومالية ولكنها اهملت طبيعة الاختلاف الكبير بين هذه المنظمات وبين البيئات التي تنشط فيها وبين ظروف الصومال والعراق وسوريا.
ماتعرف بمنظمة الشباب الصومالي هي احد افرازات ونتائج انهيار دولة الصومال القومية مطلع التسعينات وواقع ذلك البلد يختلف تماما عن طبيعة الصراع الخطير والمعقد الدائر في العراق وينطبق عليهم في الصومال المثل الذي يتحدث عن نقص القادرين علي الكمال وتنحصر مشاكلهم في الجاهليات القبلية التي هي اقل خطرا من المشكلات الطائفية والعقائدية التي تفرز انواع من الموت والدمار المقدس اذا جاز التعبير وستستمر مثل هذه الانشطة مالم يكتمل بنيان الدولة القومية في ذلك البلد وتتوقف التدخلات الخارجية التي تستبيح ثروات ذلك البلد ووتستغفل اهله مستفيدة من حالة الضعف والفراغ.
اما الوضع في العراق ومجريات الامور في سوريا فذلك هو بيت القصيد والامر الذي تحول الان الي واحد من اخطر مهددات الامن والسلم الدوليين والخطر الذي يهدد بنهاية ودمار الحضارة الانسانية وهو امر لم يحدث من فراغ وله اسباب وجذور تحتاج الي شجاعة المواجهة والاقرار والاتجاه الي معالجة مسببات المرض واعتماد الواقعية في تحليل وادارة الازمة لا الاكتفاء بالحلول العسكرية التي اصبحت لها اولوية مشروعة لوقف النشاط الاجرامي المسعور .
الفوضي الاقليمية الدموية الراهنة وابعادها الدولية لم تاتي من فراغ بل هي نتيجة مباشرة الي عدم الواقعية في تحليل وفهم وادارة مرحلة مابعد احداث سبتمبر 11 وفتح جبهة حربية لاعلاقة لها بتلك الاحداث وغزو دولة العراق شبه المنهارة والمدمرة وتبديد طاقة وامكانيات الدولة الغازية وتعميق ازمة الدولة المستهدفة بعد اكبر حملة عسكرية في تاريخ البشرية المعاصر مما ترتب عليه وعلي مراحل اختلالات استراتيجية مخيفة وخطيرة تجاوزت حدود المقبرة العراقية الراهنة والعالم بمؤسساته الاقليمية والدولية المعطوبة ينخرط اليوم في حروب استنزاف مكلفة مع منظمات الارهاب التي لاتستحق تلك الكلفة العالية في مواجهتها في عالم اصبح فيه الكهنة والعرافون من كل الخلفيات والملل والطوائف والاديان يسابقون خبراء السياسة والعلاقات الدولية في اجهزة الاعلام ويتفضلون بتقديم تصوراتهم لسيناريوهات حروب النهاية والكل يبشر الناس بعودة "مسيحه" المنتظر وبقية العالم ونخبه السياسية والفكرية يتفرجون والبعض مستسلمون لفكرة النهاية التي ماهي الا تعبير حقيقي عن حالة الفشل الاخلاقي للنظام العالمي وهروبة المستمر من تحمل اعباء العدالة واقامة السلم المفترض.
علي الصعيد الداخلي تتجه دولة كندا في هذه اللحظات الي اجراء تعديلات كبيرة علي صعيد امنها الداخلي للتعامل مع مرحلة الانتشار الدرامي لمنظمات الارهاب وممارساتها الدموية الصادمة وتحظي التعديلات المعنية التي توسع صلاحيات اجهزة المخابرات بدعم كبير مع تحفظات مشروعة من البعض الذين يخشون من تحول ذلك البلد الي دولة بوليسية تقضي علي تراثه الطويل في احترام الحريات وحقوق الانسان والامر في مجمله لايثير اي نوع من المخاوف حتي في اوساط المسلمين باعتبار ان الاغلبية غير معنية به حيث انها تمارس حياتها بصورة طبيعية في اطار القانون وحقوق المواطنة والواجبات المترتبة عليها ولكن ذلك يفرض ايضا علي السلطات الكندية ان تحيط تلك التغيرات بتدابير قانونية صارمة تمنع العبث بحقوق المواطنين المسلمين علي وجه التحديد وتحميهم من الابتزاز وتغول بعض المتاجرين بالازمات وتصفية الحسابات لاسباب سياسية او عقائدية او شخصية حيث يتساوي خطر التضليل في بعض الاحيان مع خطر الارهاب نفسه لما يسببه من بلبلة واحتقان اجتماعي وهناك سوابق شهيرة في هذا الصدد في مرحلة مابعد احداث سبتمبر وبعضه مستمر حتي هذه اللحظة والناس لايخافون التدابير الحكومية لانه ليس لديهم ما يستدعي الخوف ولكنهم يخشون بعض الظواهر الجديدة من العملاء المذدوجين وعصابات التجسس الخاصة والغير قانونية التي انتشرت في زمن الانترنت والمعلوماتية والامر في بعض جوانبه تحول الي تجارة و اغري حتي صغار المرتزقة المجرمين المكلفين بتنفيذ اجندات خبيثة ويكفي ان التضليل وصل في طور من اطواره الي توريط دولة كبري في حرب غير مشروعة تعتبر نتائجها واحد من اهم اسباب مايعيشه المجتمع الانساني اليوم من كارثة كونية و مهددات و فوضي مدمرة.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 740

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1220021 [ابوناجى]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2015 11:51 AM
اخى محمد لا شك ان ما اقدمت به هذه الفئة الضالة من بعض الصوماليين سينعكس سلبيا على الجالية الصومالية كلها مهما كانت التصريحات وللأسف ان كثير من الشباب الصوماليين منحرفيين ولهم جرائمهم المتعددة فى السلب والنهب والقتل والمخدرات كما ان الكثيريين منهم اوقفتهم السلطات بشبهات فى دعمهم المادى لجماعة الشباب الجهادية بل وان بعضهم سافر وشارك معها فى جرائم هناك،، وهذا التهديد الخطير بتفجير بعض المحلات التجارية بأدمنتون لا شك انه قد زاد الطين بلة وبالضرورة سينعكس على السلطات باتخاذ الحذر ومراقبة الكثيرين من افراد هذه الجالية سوى كان فى ادمنتون او بقية المدن الكندية. تحياتى

[ابوناجى]

ردود على ابوناجى
[محمد فضل علي..ادمنتون كندا] 03-04-2015 01:11 PM
من الصعب التعميم واصدار احكام مطلقة علي الناس والجريمة موجودة في كل المجتمعات والخطاء البشري موجود حتي وسط المولودين في كندا وغيرها من المجتمعات المتطورة.. ولكن الخطر الاكبر يتمثل في التلصص علي العالمين واخفاء الهويات الحقيقية في شبكة الانترنت وارتكاب الجرائم تحت هذا الستار..


محمد فضل علي..ادمنتون كندا
 محمد فضل علي..ادمنتون كندا

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة