المقالات
السياسة
وزير بلاهوادة
وزير بلاهوادة
03-04-2015 03:21 PM


في مساء يوم امس الاثنين ومع دنو شمس المغيب من مرقدها وتأهبآ لوداع وقت الاصيل وبعد الفراغ من روتين عملي اليومي قمت بزيارة لمريضين احداهما بمستشفي امدرمان وآخر بمشفي آسيا نسال الله ان يديم الصحة والعافية.
*مستشفي امدرمان بطبع الحال يغني عن السؤال؟ من "تردي في الخدمات الصحية- انقطاع في المياه- أخطاء طبية فادحة ومتكررة يقع فيها الاطباء......الخ, لم ابالي لوقلت ان جموع من كانو بمستشفي امدرمان معاناتهم تهز الجبال الراسيات يحدث ذلك وكأن الامر لم يخطر ببال احد من الجهات المسؤلة!!!!
*لحظات في مستشفي امدرمان ظللت أتامل في حال المرضي وبعدها خرجت قلقآ منزعجآ متجهآ نحو موقف المواصلات الذي يضج بالزحمة وقفت فترة من الزمن حتي مللت الانتظار...وما ان اتت مركبة صعدت وفي حالة من الزخم والتنشمة والمشاغل التي يكاد ان يعتلي منها رأسي شيبآ.... من بينها صورة حالة المرضي التي تترأي امامي...فما بين زحمة المواصلات وكثرة اسطوبات المرور دخلت المنزل في تمام التاسعة مساء منهكآ تعبآ فكان علي ان استرخي قليلآ لتنزيل جزء من الارق الذي اصابني.... فوجد "رموت التلفاز" امامي امسكت به وبينما كنت اقلب في القنوات فسخرية القدر وجل الشقاء والعناء قادتني الي برنامج "حتي تكتمل الصورة بقناة النيل الازرق" في استضافة وزيرآ بلا هواده: اي دون مبدأ وهو وزير الصحة مأمون حميدة... يا الهي..... فقلت في نفسي ومتي انزاح زخم المستشفي من مخيلتي.. من زخم المستشفي...الي زخم الوزير والذي نفسه بيده لو كنت أعلم ان امساكي برموت التلفاز يقودني الي ان استمع الي حديث مأمون لما فعلت ذلك..!! ليس كراهية له في شخصه بل في افعاله وقرارته الجائرة التي لا مكانة لها من الوزارة.
*علي كل حال فقلت ياتري نتابع ماذا يقول الوزير....قدمت لمأمون حزمة من الاسئلة من قبلي مقدم البرنامج؟؟؟؟؟ ولكن الامر الذي اغضبني فكان رد الوزير تجاه الكثير من الاسئلة المطروحة له مغايرة للواقع اذكر منها الحديث عن البيئة الصحية للمستشفيات- والاسباب الداعية لهجرة الاطباء....وغيرها ولكن ما استوقفني في الحلقة هو الحديث عن تجفيف مستشفي الخرطوم حينها كانت اجابته بمنتهي السزاجة ان الهدف من تجفيف المستشفي هو نريده ان ايصبح مرجعي... ياسعادة الوزير؟؟؟؟؟ لم اتمالك نفسي من الغضب الي هنا اغلقت التلفاز فقلت يااااااخ سيبك بلا وزير...بلا خفير!!
*سادتي: قبل ان يطلق مأمون حميده قراره الجائر والقاضي بالتجفيف نحن ندرك تمامآ في انه ليس بديلآ لمستشفي الخرطوم الا الخرطوم فان تاسيسه في موقعة الاستراتيجي الذي وجده فيه مأمون فقد تم ذلك ليس بهمجية وانما جاء ذلك وفق خطة ثلاثية الابعاد تم فيها مراعاة كافة الجوانب من بينها استراتيجية الموقع وفي الوقت نفسه تجميع الخدمات باكمل وجه... ومع العلم ان مستشفي الخرطوم هو عشم الغلابة الكادحين الذين لايستطيعون تلقي العلاج في مستشفيات خاصة فهو علي قدر حال الجميع...فضلآ عن ميزاته الاخري التي تفرد بها عن سائر مستشفيات اخريات حكومي/خاص اذ كان لابد من ان نذكر منها وحدة البحث الاجتماعي التي كانت تقوم بالغاء النظر تجاه كل من كان لم يمتلك مبلغآ للعلاج وعلي ضؤ ذلك يتم اعطاءك العلاج.. وكما كانت توجد به ايضآ وحده تسمي "بوحدة المجهولين" رغم من انهم مجهولين يتم معالجتهم وهي لم توجد في كافة المستشفيات السودانية بما فيها الاخريات الحكومية نفسها وكذالك الخاص.
*اخي مأمون: ما هكذا تورد الابل ولما كان قرارك الجائر والقاضي بايلولة تجفيف مستشفي الخرطوم قد شكل مصدر قلق للكثيرين فكان تفسيرهم لما وراء ماقمت به ماهو الا مجرد تحقيق سياسات وزير استثماري بعد ان كان يري ان مستشفي الخرطوم منافسآ قويآ لك ولمن معك....بينما كان الوزير يري ان قراراته التي يصدرها صحيحه وفي المقابل لذلك كان لسان حال المناهضون يقول انهم ليسو ضد السياسة العامة والتطوير والتقدم وهنا كان الموقف واضحآ في ان المناهضون لذلك القرار انهم لايمانعون اذ اقتضت الضرورة ان ينقل المستشفي باكمله وان طاب المقام به في صحراء قاحلة ان يؤدي خدمة في اكمل وجه ويظل مستشفي الخرطوم خالدآ بمسماه العريض بدلآ من ان يتم توزيعة علي مراكز في مستشفيات تتوسط المواطنين وان كان تسهيلآ للمواطنين الا ان الامر له مساوئ اخري تجاهلها مأمون خطر في باله فكره التجفيف التي تصب في مصلحته قبل ادراك العواقب.
*بربكم: دلوني علي عويرآ اي عفوآ وزيرآ حتي مناوشات الآلآف من المناهضين لم تحرك فيه ساكنآ بل تذده عنادآ...فكان من باب اولي ان يعتبر الوزير انه قد أخطأ ويتراجع عما يقوم به وان يعيد النظر كرتين لمعرفة الاضرار المترتبة والتي تقع علي عاتق المواطن المغلوب علي امره نحن ندرك تمامآ في انه حتي المستشفيات نفسها بمسماها العريض التي يتم فيها معالجة المرضي فانها ليست معصومة من "الوباء" اذ لاقدر الله حيال حدوث وباء هل يسلم المواطنين الذين يسكنون بالقرب من المستشفي من ذلك...وهل وهل ..؟؟؟؟؟
*عزيزي الوزير اكرر لانمانع في ان يكون مستشفي الخرطوم مرجعي بجانب تؤديه الجانب الروتيني للحوداث فمستشفي الخرطوم مساحته شاسعة لم يكن هنالك تفصيل نحن لسنا ضد المرجعية كما تري أنت لعلمك لم تدوم الوزارة لك كما أنك لاتدوم لها اليوم تكون فيها وغدآ تغادرها وتظل فقط سياستك السيئة الذكر هي الباقية.
- (النورعبدالله محمدين)
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 635

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




النور عبدالله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة