المقالات
منوعات
العلاّمة إحسان عباس :السودانيون وتخليد ذكراه
العلاّمة إحسان عباس :السودانيون وتخليد ذكراه
03-06-2015 10:43 AM




العلاّمة إحسان عباس:السودانيون وتخليد ذكراه
بروفيسور عبدالرحيم محمد خبير
عميد كلية الدراسات العليا بجامعة بحري

أطلق الكتاب والمثقفون العرب العديد من النعوت على العلاّمة إحسان عباس ( 1920-2003م) فهو سادن التراث وحارس الأدب العربي والعلاّمة النهضوي والعالم الموسوعي وشيخ المحققين وعميد الأدب العربي الثاني ... الخ. وبرغم أن صاحب هذه السطور قد كتب العديد من المقالات عن الأديب العربي المعروف إحسان عباس خلال السنوات القليلة الماضية نشر بعضها في الملاحق الثقافية (صحف الرأي العام"2004م" والسوداني"2009م") إلا أنها تركزت حول دوره في التعريف بالأدب والثقافة السودانية إبان فترة عمله أستاذاً بجامعة الخرطوم و جامعة القاهرة فرع الخرطوم (1950-1960م). فلم أتطرق بشكل واسع لمساهماته في الأدب والتراث العربي. وكان هدفي هو تعريف الأجيال الصاعدة من الكتاب والأدباء السودانيين بهذا المبدع المتعدد المواهب مع إبراز دوره في الثقافة السودانية خلال الخمسينات الماضية. بيد أن الكاتب الفلسطيني نبيل خالد الأغا سطر مقالاً شيقاً في مجلة الدوحة (العدد 43 ، مايو 2011م:40-47) عن إحسان عباس موسوم بـ "مؤسسة ثقافية في رجل: الناقد إحسان عباس بين الإبداع والإمتاع" تطرق فيه بالتفصيل لجوانب عديدة من السيرة العلمية والثقافية الثرّة للأديب الراحل. ومما إسترعى إنتباهي في ذلك المقال بوجه خاص موضوعين هما: رؤية الكاتب عن علاقته بأهل السودان ومناشدته للمؤسسات الجامعية العربية وخاصة تلك التي عمل فيها عباس بأن تعمل على تخليد ذكراه وذلك بتأسيس كرسي أستاذية بإسمه في بعض هذه الجامعات وقال في ذلك: "إن نصاعة صفحات شيخ النقاد العرب تدفعنا إلى بسط إقتراح يحفظ له سيرته،ويخلد حياته المضخمة بأطايب الثقافة والفكر.ويتمثل ذلك في تأسيس كرسي أستاذية بإسمه في بعض الجامعات العربية وبخاصة في الدول التي أمضى ردحاً من الزمن فيها وهي:فلسطين ومصر والسودان ولبنان والأردن،إضافة إلى ماتيسر من الجامعات الأخرى"(أنظر،مجلة الدوحة ،العدد 45:43). ولا ريب أن عباس يستحق التكريم بصورة تليق بمكانته السامقة ومساهماته البارزة في الثقافة والأدب العربي .ولعل السؤال الذي يطرح نفسه هنا: ماذا تقول السيرة الذاتية لهذا الأكاديمي والناقد الكبير؟:-
1- مولده ونشأته وتعليمه: ولد بقرية "عين غزال" بفلسطين عام 1920م. نشأ وتربى بمدينة حيفا التي تلقى فيها دراسته الأولية والمتوسطة وإنتقل إلى مدينة عكا التي حصل فيها على الشهادة الثانوية بتفوق وانتسب بعد ذلك إلى الكلية العربية في القدس (1937-1941م) وحصل على الشهادة المتوسطة التي أهلته ليصبح معلماً. وحصل على منحة دراسية عام 1946م للدراسة بجامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة حالياً) وحاز على الليسانس في الآداب (1949م) وحصل على درجتي الماجستير (1951م) والدكتوراه (1954م) من جامعة القاهرة.
2- تدريسه بالجامعات: إستهل مشواره الأكاديمي بالسودان حيث عمل محاضراً بقسم اللغة العربية بكلية غردون التذكارية (1950م) التي أصبحت تسمى كلية الخرطوم الجامعية عام (1954م) فجامعة الخرطوم (1956م). وبعد مغادرته السودان (1960م) عمل في العديد من الجامعات بلبنان والأردن والولايات المتحدةالأمريكية (جامعة برنستون).
3- فترة عمله بالسودان: وتطرق إحسان عباس في مؤلفه "غربة الراعي: سيرة ذاتية-1996م " لذكرياته العذبة عن السودان والسودانيين إبان فترة عمله بجامعة الخرطوم وجامعة القاهرة فرع الخرطوم. وأشار في ذكرياته أن كلية الخرطوم الجامعية في الخمسينات كانت تشبه الكلية العربية في القدس (فلسطين). كما كانت تختار طلابها من النخبة السودانية. لذلك كانت مهمة المدرس – والكلام لعباس – أكثر صعوبة وأكثر إمتاعاً . ونوه إلى أن هناك فارقاً أساسياً بين الطلاب السودانيين في الكلية الجامعية ونظرائهم الفلسطينيين في الكلية العربية بالقدس ويتمثل ذلك في إنغماس الطلاب السودانيين في العمل الحزبي كما كانت روح التدين عالية لديهم.
وكان أول شيء كلف به إحسان عباس طلابه في كلية غردون-خارج حدود الدراسة –أن يكتب كل منهم بياناٌ عن بيئته ومميزاتها.وكان الهدف من ذلك أن يفهم الجو العام الذي نشأ فيه كل طالب.وذكر أن طالباٌ من غرب السودان كتب يصف أحد المميزين من بلدته وقال إنه عاش ثلاثين خريفاً .فلما سأله عباس لِمَ يقول ذلك؟.أجاب لأن الخريف في بلدته هوالفصل الأخضر البهيج بنباته وأزهاره في حين أن الربيع شديد الوطأة.وهذه الملاحظة الصغيرة وغيرها كانت ذات فائدة لعباس للتعرف على الجوانب المختلفة من حياة السودان والسودانيين.وسجل زيارات لبعض أقاليم السودان خارج العاصمة المثلثة حيث قام برحلتين إحداهما إلى الغرب(الأبيض والدلنج)والأخرى إلى الشرق(كسلا) وتأسف لعدم زيارته للجنوب لظروفه.
وأشار إحسان عباس إلى صداقاته مع المثقفين السودانيين وأبرزهم الأديب السفير جمال محمد أحمد والإقتصادي السوداني الرائد دكتور سعد الدين فوزي والأساتذة الدكاترة مصطفى عوض الكريم ومجذوب محمد(قسم اللغة العربية-جامعة الخرطوم). وأبان أن سر تفاعله مع المجتمع السوداني يرجع لقوة العلاقات الإجتماعية بين الناس كما وصف سهولة الحياة في الخرطوم آنذاك بقوله: "كانت الحياة في الخرطوم مريحة بدقة بما فيها من نظام في جميع الشؤون والمجالات وتوافر كل ما يحتاجه المرء من لباس ودواء وطعام، فإذا أضفنا إلى ذلك لطف الشعب السوداني ودماثة أبنائه وصدق العلاقات بين الناس كنت تصف جواً مثالياً للعيش".
وفي ظل هذه الأجواء المثالية للإبداع في خرطوم الخمسينات– كما يصفها بنفسه – لا غرو أن لعب إحسان عباس دوراً مهماً في إثراء الحركة الثقافية في السودان فشارك بفعالية في النشاط الخاص بمحو أمية الكبار وفي المنتديات الأدبية بالعاصمة المثلثة. وبذل جهداً غير قليل لنشر الشعر السوداني والقصة القصيرة السودانية. وكان من ثمرة هذا الجهد ظهور ديوان " غابة الأبنوس" للشاعر صلاح أحمد إبراهيم ومجموعة قصص لصلاح وصديقه علي المك ثم "غضبة الهبباي" لصلاح وديوان "الصمت والرماد" للشاعر محمد عثمان كجراي.
وعطفاً على ما أورده الكاتب نبيل الأغا عن عدم إيلاء المثقفين السودانيين الإهتمام الكافي لكتابات إحسان عباس وتاريخه الثقافي في السودان ، فالملاحظة تبدو دقيقة مقارنة بما بذله من جهد لتعريف الساحة العربية بالأدب السوداني في الخمسينات المنصرمة. ولا يعرف دواعي عدم الإكتراث والإهتمام بعطاء السنوات العشر لإحسان في وطن مشهود– كما يذكر الأغا وهو محق – لأهله بالكرم والوفاء والنخوة والطيبة في أبهى صورها ؟ !.
وفي ظني أن مجموعة المثقفين والأكاديميين السودانيين التي تتلمذت على إحسان عباس كفاحاً بل وأخذ بيد البعض منها وقدمها للساحة الثقافية العربية لم تأبه لشأن الكتابة عنه أوتخليد ذكراه ربما لتدرأ عن نفسها شبهة الإنحياز بالنأي عن أجواء الخلاف الذي نشب بينه وبين العلاّمة عبدالله الطيب. وكان الأخير قد تولى لتوه رئاسة قسم اللغة العربية بجامعة الخرطوم خلفاً للأستاذ الدكتور محمد النويهي(1959م).وقد أوضح عباس في كتابه (غربة الراعي) سبب ذلك الخلاف والخاص بموضوع عدم تجديد عقده في الجامعة بصورة توافقه وملابسات مغادرته للسودان وأن ذلك بسبب خصومة مع البروفيسور عبدالله الطيب.وكان الأخير قد إتهم "عباس" بأن له يداً في ماكتبه عنه أحد شانئيه وهو الناشر اللبناني أحمد سعد الذي وصف أشعار "الطيب" بأنها ملأى بالهجاء لبني جلدته.وأشار عباس أن هذه من الهنات ولكنه أوردها في كتابه لأنها قد توضح لمن يتساءلون عن أسباب مغادرته للسودان والملابسات التي أحاطت بها(أنظر،"غربة الراعي":220). ورغم مغادرته للسودان مغاضباً،إلا أنه أعطى بعد هذه المغادرة صورة زاهية عن السودان والسودانيين. كما أعجبته مزية التسامح لدى أهل السودان وإستدل عليها بالحوارات الساخنة بين طلاب جامعة الخرطوم بإختلاف ألوانهم السياسية.وأوضح أن الحوارات كانت تشتد بينهم أحياناً وترتفع درجة حرارتها ولكنهم سرعان ما يفيئون إلى الهدوء ويغادرون المكان وليس يبنهم سوء تفاهم.وتيقن أن هذه الظاهرة تمثل كل ألوان الطيف السياسي وأن السودانيين حتى في أعلى المستويات وبخاصة في البرلمان كانوا ينقسمون إلى حكومة ومعارضة.ولكن بعد إنتهاء الجلسة الرسمية يتصافحون إخواناً متحابين.وكان يقول (عباس) لنفسه:إن الديمقراطية لتليق بهم ولهم.

4- أهم آثاره في خدمة التراثالعربي: نشر "وفيات الأعيان" لإبن خلّكان
في ثمانية أجزاء ، و "نفح الطيب في غصن الأندلس" للمقري في ثمانية أجزاء أيضاً ، و " الذخيرة في محاسن أشعار أهل الجزيرة" لإبن بسام و"التذكرة الحمدونية" لإبن حمدون بالإشتراك مع شقيقه بكر و"رسائل ابن حزم الأندلسي" و "الجليس الصالح الكافي" للمعافي النهرواني، و "معجم الأدباء" لياقوت الحموي في سبعة أجزاء و "الأغاني" لأبي الفرج الأصفهاني في خمسة وعشرين جزءً بالاشتراك مع إبراهيم السعافين وبكر عباس , إضافة إلى العديد من الدواوين الشعرية مما لا يسمح الحيز بإيراده.
5- الكتب المؤلفة: وتشمل الحسن البصري ، فن الشعر، عبد الوهاب البياتي والشعر الحديث ، فن السيرة ، أبو حيان التوحيدي ، الشعر العربي في المهجر بالاشتراك مع محمد يوسف نجم، الشريف الرضي، العرب في صقلية، تاريخ الأدب الأندلسي (جزءان) ، عصر سيادة قرطبة ، عصر الطوائف والمرابطين، تاريخ ليبيا ، بدر شاكر السياب، تاريخ النقد الأدبي عند العرب ، دراسات في الأدب الأندلسي بالإشتراك مع وداد القاضي وألبير مطلق، ملامح يونانية في الأدب العربي ، إتجاهات الشعر العربي المعاصر، من الذي سرق النار، أحمد أمين وطريقته في الكتابة، رحلة ابن عربي.
6- الكتب المترجمة: كانت الترجمة من أهم نشاطات الأستاذ الدكتور إحسان عباس. ومما ساعده في ذلك معرفته الدقيقة للغتين العربية والإنجليزية وقدرته الفائقة على إستكناه دواخلهما. ولعل من أهم ترجماته: رواية "موبي ديك" لمهران ملقل وهي الرواية الأكثر شهرة في الأدب الكلاسيكي الأمريكي. وهناك كتاب الشعر لأرسطو ، النقد الأدبي ومدارسه الحديثة لستاني هايمن بالإشتراك مع محمد يوسف نجم (جزءان)؛ دراسات في الأدب العربي للمستشرق لغون جرونبام بالإشتراك مع كمال اليازجي، أنيس فريحة ومحمد يوسف نجم. أرنست همينغواي لكارلوس بيكر، فلسفة الحضارة أو مقال في الإنسان لأرنست كاسيرو ؛ يقظة العرب لأنطونيوس بالاشتراك مع الدكتور ناصر الدين السيد ؛ دراسات في حضارة الإسلام للمستشرق هاملتون جيب بالاشتراك مع محمد يوسف نجم ومحمود زائد ؛ ت. س اليوت لماتيسن ، أبعاد الرواية الحديثة – نصوص ألمانية وقرائن أوربية لثيودور زيولكوفسكي بالإشتراك مع شقيقة بكر عباس.
7- جوائز وتكريم: حظى إحسان عباس بسهم وافر من التكريم والتمجيد في حياته وبعد مماته . وهو بلا شك تكريم مستحق لرائد من رواد النهضة العربية الحديثة في مجال الثقافة والأدب. وحاز في العام 1981م على ثلاث جوائز: جائزة الملك فيصل العالمية للأدب العربي، وسام المعارف الذهبي من الدرجة الأولى من الدولة اللبنانية ، ووسام القدس من منظمة التحرير الفلسطينية وحاز على جائزة الترجمة من جامعة كولومبيا عام 1983م. وجائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي في الدراسات الأدبية 1991م، وجائزة الدولة التقديرية من المملكة الأردنية الهاشمية، وجائزة سلطان العويس الثقافية في النقد الأدبي 1991م، وجائزة عبد الحميد شومان التقديرية 1993م، وجائزة الفرقان للعلماء المتميزين في خدمة التراث الإسلامي 2002م والدكتوراه الفخرية التي منحتها له جامعة شيكاغو التي إعتبرته أساس المكتبة العربية الحديثة.
8- عضوية المجامع العلمية والثقافية: شغل العديد من المهام في العديد من المجامع العلمية والمؤسسات الثقافية ومنها: مجمع اللغة العربية في القاهرة ، المجمع العلمي في دمشق ، ومجمع اللغة العربية في عمان، النادي العربي – الإسباني في مدريد ، مجلس أمناء جامعة البتراء في عمان، أستاذ شرف في الجامعة الأمريكية بيروت ، وعضوية جمعية النقد الأدبي بالأردن ، والمجمع العلمي ببغداد ، والمجمع العلمي الهندي (مندوب فلسطين)، ومعهد المخطوطات العربية بالكويت... وغيرها. وشارك في عشرات المؤتمرات وأشرف على عدد كبير من رسائل الماجستير والدكتوراه.
9- كتب تكريمية لعباس: صدرت عدة كتب من زملاء وأصدقاء وتلاميذ إحسان عباس تكريماً له من أبرزها : "دراسات عربية وإسلامية مهداة إلى إحسان عباس بمناسبة بلوغه الستين" عن الجامعة الأمريكية ببيروت 1981م . ونشر كتاب بعنوان "إحسان عباس ، ناقداً ، محققاً، مؤرخاً" عن مؤسسة عبد الحميد شومان بالأردن شارك فيه أربعة وثمانون باحثاً وناقداً وأديباً. وصدر عن دار الشروق بعمان كتاب : "إحسان عباس ناقد بلا ضفاف" للدكتور إبراهيم السعافين، كذلك صدر كتاب "سادن التراث" للدكتور يوسف حسين بكار ؛ وكتاب " إحسان عباس بين التراث والنقد الأدبي" للدكتور عباس عبد الحليم عباس ، وهناك كتاب "الناقد الموسوعي إحسان عباس" للكاتب نزيه أبو نضال وأصدره المركز الفلسطيني للبحوث والدراسات برام الله عام 2008م، إضافة إلى منشورات أخرى عديدة ورسائل جامعية عن شعره ونقده.
10- بعض آراء عباس النقدية:
- ( إن الشاعر يصنع بالكلمات ما يصنعه الموسيقي بالأصوات، وإن القصيدة لا تسمى شعراً إذا أمكن وصفها في صورة نثرية).
- (الشعر هو إلتحام الفكر والإحساس لا طنين الألفاظ الخلابة، لا فوران العاطفة المتقدة ، وإنما حضور الثقافة والفكر واللغة لدى الشاعر الموهوب).
- ( إن ممارسة النقد الأدبي تحتاج إلى "عناء شديد" والعملية النقدية تزلزل الأعصاب لأن النقد مشقة لا تقل عن مشقة العمل الإبداعي).
11- بعض آراء الأدباء والمفكرين عنه:
- يرى د. جابر عصفور إن "إحسان عباس واحد من النقاد الذين لا يوجدون في ثقافتنا العربية إلا على سبيل الإستثناء، وإن أول ما يميز إحسان عباس الناقد هو جمعه بين الخبرة التراثية والوعي المعاصر بتيارات الأدب والنقد في العالم الأوربي – الأمريكي).
- د. يوسف بكار يرى أن "إحسان عباس سادن عظيم من سدنة الموروث ، وحام كبير من حماته بما أسداه إليه من خدماته".
- ويقول د. إبراهيم سعفان "كان الدكتور الموسوعي إحسان عباس يحسن الإستماع إلى جلسائه ويتقبل آراء الناس على إختلاف طبقاتهم وحظوظهم من العلم والثقافة ، لكنه كان يضيق أشد الضيق بأدعياء العلم والثقافة".
- أما الشاعر أحمد دحبور فيقول نصاً وحرفاً "أن تقف أمام تاريخ شاسع بسعة تسعين كتاباً ، حجم د. إحسان عباس، يعني أنك أشبه بمن يغرف الفضاء بالملعقة...".
ألا رحم الله تعالى أستاذ الأجيال إحسان عباس وجعل الجنة مثواه، فقد كان أحد المثالات العليا التي يرنو إليها الكثيرون في مجال الفكر والثقافة والأدب العربي. وكان أحد القامات الفكرية المرموقة التي أثرت الحركة الثقافية في السودان في حقبة الخمسينات ومطلع الستينات مع مجايليه من كبار الأدباء والأكاديميين العرب الذين عملوا بالجامعات السودانية أمثال محمد النويهي وعبد المجيد عابدين ومحمد مصطفى هداره ،شكري عياد(مصر) ،سلمى الخضرا الجيوسي (فلسطين)، محمد عبده غانم(اليمن) وغيرهم. ولامشاحة أن المؤسسات العلمية التي عمل بها في العالم العربي وتلاميذه الكثر من خريجيها أوالعاملين فيها مطالبون بالعمل على تخليد ذكراه وفاء لما قدمه من إنجازات للغة الضاد تفوق-كما يعرف الكثيرون-ما قامت به مؤسسات بأكملها.والله المستعان.



تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1447

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1221925 [جمال علي]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2015 11:31 AM
بس مشلكتك يا بروف أنك تنقل دون أي إضافةز مع إحترامي لك, إلا أني أقول ليس هذا بإسلوب بروف.
قرأت كتاب غربة الراعي في عام 1996م و كان نشر مسلسلاُ في صحيفة الحياة اللندنية, ثم قرأته مرة أخري ككتاب كامل وجدته في مكتبة الملك عبدالعزيز في الرياض.

[جمال علي]

بروفيسور عبدالرحيم محمد خبير
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة