المقالات
السياسة
الخيط الرفيع
الخيط الرفيع
03-07-2015 03:04 PM


الأصل في الانسان الحرية ، يُولد حرا ويعيش حرا وله أن يفعل ما يشاء كيفما يشاء ليحصل على ما يشاء ، ولكن الحرية الفردية مُقيَّدة بمصالح المجتمع ، لذلك تحتاج للقوانين التي قد تنتقص من حرية الفرد بالقدر الذي يسمح له بالعيش في الجماعة لممارسة ما تبقى منها دون أن يؤذِي أو يُؤذَى .. هذه أبسط بديهيات التشريع .. وإذا نظرنا للجانب الديني وحاولنا فهم كيفية الحرية في مسألة العبادات والجدل الذي يتحدَّث عن أن الإنسان مُسيَّر أم مُخيَّر ؟ نجد أن هنالك مفهوم العباد والعبيد وذلك حسب رؤية شيخنا الجليل محمد متولي الشعراوي رحمه الله ؛ والذي يقول أن كل الخلق عبيد لله سبحانه وتعالى ولكن هنالك عباد هم الذين يحرصون على أداء ما أمرهم به المولى عزَّ وجل ، فهم يطيعون الله بإرادتهم وطوعهم حيث أنهم اختاروا أن يفعلوا ذلك باقتناع منهم ويقين بصدق الدعوة وعظمة الخالق ، في حين كان بمقدور المولى عزَّ وجل أن يجعل كل الناس يعبدونه ويطيعونه دون إرادة منهم ويقهرهم على ذلك ، لكن اختار الله أن يأتي ذلك طواعية من أنفسهم وباقتناع كامل منهم فصاروا عبادا...فهذا رب البشر سبحانه وتعالى ترك لنا حرية أن نصبح عبيدا فقط دون أن نرتقي لنصبح عبادا وذلك كلٌ حسب رؤيته ودرجة إيمانه ؛ بينما نجد أن البشر الذين يتحكمون في إخوانهم البشر الآخرين وبحكم استيلائهم على السلطة الحاكمة فهم يقهرون محكوميهم ويسلبونهم أبسط حقوقهم من معاملة كريمة تحترم آدميتهم وتمدهم بأبسط احتياجات الحياة ، لذا نجد أن البلاد التي يكثر فيها القهر والتسلط والظلم تعاني الأمرَّين من تخلُّف وتدهور في كافة مناحي الحياة ، والكل في حالة إحباط نتيجة لعدم الاستقرار وسوء معاملة رؤسائهم والوعود الكاذبة والآمال التي لا تُحقق والروتين وتردي الخدمات وتكرار اللوم والمحاباة والظلم البائن ، ونجد بعض المسئولين يعطلون قدرات موظفيهم ويكثرون من الزواجر والنواهي ويزرعون فيهم الخوف فيتسرب الاحباط إلى نفوسهم والذي هو مرض مثله مثل أمراض أخرى كثيرة ، وقد كان حريا بالمسؤول أو الحاكم إزالة أسباب ذلكم الكم الهائل من الاحباطات التي تتسبب في الإعاقة الذهنية فتتعطل لغة الانتاج ، ويتسرب الفشل ليسيطر على الموقف ، فمستوى نجاح القيادة يُقاس بمستوى معنويات المرؤوسين والجيوش التي تحقق الانتصارات لا تفعل ذلك بتوفير الأسلحة والامدادات فقط ، ولكن تنتصر بمعنوياتها وتنهزم بمعنوياتها .. وعندما يدب اليأس لدى الجميع نجد أن الخيار الوحيد المُتاح هو أن يكون الجميع متشائما خاصة أولئك الذين هم في أوج قدرتهم على العطاء وإذا صار الفرد متشائما صار المجتمع متشائما ؛ فالإذلال والاستغباء والزجر الدائم يوأد الابداع في رحمه ويدمر القدرة على العطاء .. فكيف يكون الفرد مبدعا إذا كان جائعا؟ أو خائفا ؟ أو محبطا؟ الفساد الضارب في الجذور وانعدام تكافؤ الفرص يطيح بآمال الشباب ويفقدهم حتى أحلامهم لأن الحلم يصبح مؤلما إذا فتح عينيه صباحا على البؤس والواقع المُزري من حوله وإذا قتلت الحلم فأنت تقتل الأمل وإذا قتلت الأمل ضاعت الحياة .
إذا تحدثنا عن الانعكاسات والأحداث التي يمكن أن تترتب على تلكم الاحباطات والشعور بالضياع والعوز والفاقة والبحث عن متطلبات الحياة المُعاصرة في ظل حصريتها على فئات معينة لم تتعب ولم تجتهد لجمع ثرواتها ورغد عيشها ؛ فإنه نجد أن هنالك خيطا رفيعا ما بين الحرية الشخصية وتنظيم بعض السلوكيات التي تودي بسمعة أمة بكاملها وانهيار قيَّم وطن بحاله !! ولكن تبقى حقيقة أن هنالك أسبابا موضوعية مُلحَّة ذكرناها آنفا أدت لذلك ، ويبقى الفيصل هو مقدرة البعض على التمسك بالفضيلة بينما يسقط الآخرون في هاوية الضياع بعد انقطاع ذلك الخيط الرفيع !
فالذي نراه بأم أعيننا في بعض دول الخليج ، وإمارة دبي تحديدا يجعل كل سوداني يحمل ذرة غيرة ومخزون قيَّم ، تجعله يتمنى لو أن ما يشاهده ليس سوى أضغاث أحلام شريرة يستعيذ بها من الشيطان الرجيم ، ولكن للأسف فهي حقيقة ماثلة أمامه أبطالها شياطين الإنس الذين هم أكثر مكرا وأخطر فعلا وتكاد تتوارى أمامهم أعتى المردة من الشياطين !
الوضع أخطر مِمَّا يمكن أن يتصوره القارئ الكريم ، ونرى أمامنا انهيار سمعة صنعها الشرفاء الأبرار الذين نحتوا على الصخر لتسجيل بلادهم في قائمة الشرف وقمة هرم دماثة الأخلاق ونظافة السجلات والنأي عمَّا كل هو مشين وفاضح ؛ ولكن يأتي لنا الآن من يجعلك تخجل أن تذكر انتمائك لذاك الوطن الشامخ الذي مرَّغ البعض سمعته في التراب بعد أن صرن فتياته وفتيانه يتسكعون في أزقة وحواري معروفة للقاصي والداني بمدينة دبي ، ويبيعون شرفهم بأرخص الأثمان ، فللأسف أصبحنا أرخص جنسية في سوق المواخير وعلى عينك يا تاجر ، وأصبحت سلطات المدينة تشكو لطوب الأرض من ممارساتهم التي فاقت كل الأجناس التي اشتهرت من قبل بهذه الأفعال المشينة وأتساءل أين هو دور القنصلية والسفارة من كل هذا؟؟ والغريب أنك تسمع بأنه تم جلد ومعاقبة فتيات في داخل البلاد لأنهن يلبسن زيا فاضحا ! وكان من باب أولى الحرص على سمعة البلاد خارجيا وعدم إطلاق الحبل على الغارب لسفر الفتيات بحجة التجارة وأنهن نساء أعمال كما يقولون!! ويا لها من تجارة ، فهي بكل أسف تجارة أجساد وبأرخص الأثمان وحدِّث ولا حرج عن حوادث السرقات والاحتيال .. ولنا أن نتساءل أين الرقابة على سفر هؤلاء؟؟
إنه ناقوس خطر يجب أن نسعى للتصدي له بخطوات علمية وعملية واجتثاثه من جذوره لأنه لا تجدي معه المسكِّنات .. وقد يأتي من يقول بأن الحال من بعضه وهذا هو الذي يحدث وبصورة اوضح داخل البلاد ، ولكن نقول بأن الموضوع خارجيا أخطر بكثير ويحمل معاولا تهدم سمعة بلد بحاله ويجلب تداعيات بدأت تعاني منها جالية مسالمة أصبحت تطأطأ رأسها وتتوارى خجلا عند ذكر قوائم الدول التي تتصدر مثل هذه الأفعال المخزية ، فقد اعتلينا قائمة الأفعال التي يندى لها الجبين ... فهلَّا تحرك القائمون على أمر هذا البلد ، فهي مسئولية تاريخية أمام الله ورسوله .. وأمام أجيال شعب عُرف بالفضيلة والأخلاق الكريمة فأصبح في مهب الريح ...
اللهمَّ لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منَّا وتب علينا وارحمنا يا أرحم الراحمين يا ستَّار يا توَّاب
أنت المُستعان ولا حول ولاقوة إلا بك.

من عمود خبز الفنادك – صحيفة التغيير

rajacreek@yahoo.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 630

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1222661 [ملتوف يزيل الكيزان]
1.00/5 (1 صوت)

03-08-2015 11:44 AM
الحل قذف هذا السفاح و عصابته من العلوج الى مزبلة التاريخ:
الوسيلة
" ما اخذ بسيف الحياء فهو حرام"
كل انسان عنده ذرة وطنية و عقل ، عليه تشجيع و الالتحاق بخلايا المقاومة بالاحياء التي لا تطلب منه اكثر مما يستطيع فعلا و لا يلكف باي شئ سوا للاشتراك في رصد منسوبي الانقاذ في حيه ورصد اجرامهم . اما العمل الميداني فهذا لا يكلف به بل كل فرد يكلف نفسه بما يستطيع بدون اكراه مادي او معنوي. فالحديث الذي يقول " ما اخذ بسيف الحياء فهو حرام" ينطبق على تكليف الخلايا لافرادها ، فلن يكلف اي فرد بعمل لا يكون هو شخصيا مبادر به.انت وحدك يمكنك ان تكون خلية منفردا وتقوم باعمال الرصد وتحفظ سرك وسيجئ اليوم الذي تستفيد الخلايا بالمعلومات التي تخزنها.
خلايا المقاومة و حرب عصابات المدن

[ملتوف يزيل الكيزان]

#1222222 [ELTAG]
3.00/5 (2 صوت)

03-07-2015 09:25 PM
احسنت يابروف بهذا التحليل العميق وناقوس خطر قبل السقوط النهائي لصورة السوداني التي كانت زاهية في الخارج

[ELTAG]

بروف مجدي علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة