المقالات
منوعات
حين خرج ودري من السجن اطلت اسفاي وارحل - 8
حين خرج ودري من السجن اطلت اسفاي وارحل - 8
03-08-2015 09:24 AM


كنا قد أشرنا في الحلقة الماضية أن أغنية أسفاي التي ظهرت في عام 1973م كانت بمثابة عودة فنية قوية للتعاون الإبداعي الذي سبق أن إنقطع بضجة صحافية كبيرة وكان تصاحبه ردود أفعال قوية بين الشاعر إسماعيل حسن والفنان محمد وردي ولمدة عشر سنوات متواصلة فكان عربون اللقاء الثاني هو رائعة الإثنين ( أسفاي ) والتي اظهرها وردي عقب خروجه من الاعتقال السياسي الذي امتد لمدة خمسة عشر شهرا وقد تغني بها في تلك السهرة التلفزيونية الشهيرة التي كنا قد اشرنا لها في حلقة ماضية وبعدها لم يكتب الراحل اسماعيل حسن شيئا لوردي ، وربما يكون قد كتب ولكن لم نجد له أثرا في خارطة الأغاني ، علما بأنه كانت لديه أعمال شعرية عديدة (من طراز أغاني الشايقية) كان يتغني بها الراحل ( النعام آدم) وآخرون .
لذلك فإن (اسفاي) في تقديري الشخصي تعتبر مسك ختام أشعار أسماعيل حسن مع وردي وقد عبر فيها عن مكنون حياته وتجاربه كلها حيث يقول في مقدمتها ، وأرجو أن تنتبهوا جيدا لتعبيرات الشاعر الجمالية في توظيفه لهجة الشايقية المليئة بالشجن ، لكنني اشير هنا ان وردي قد ذكر لنا بأن إسماعيل حسن قال له يا محمد أن هذه الأغنية لن يستطيع تلحينها وادائها غيرك ، وهذا وحده إعتراف صريح من شاعر كبير لفنان كبير بقدراته الموسيقية المهولة :-
وا أسفاي وحاتكم إنتو وا اسفاي
أرادة المولي رادتني وبقيت غناي
أسوي شنو مع المقدور أسوي شنو
براهو الواهب العطاي
ثم تتواصل تلك الألحان الشجية وذلك التنوع المميز من مفردات أشعارإسماعيل حسن في إنسجام تام مما أدي إلي أن تقاوم تلك الألحان كل أنواع المنافسة والإبداعات التي كانت تزدحم بها الساحة الفنية:
أتمدد وأتوسد رسالة شوق
وأنوم مرتاح وخالي البال
وأسامر تاني عهد صباي
عشان ماتبكي ببكي أنا
وأحاكي الطرفه
في نص الخريف بكاي
ولا أدري حتي اللحظه ماذا كان يقصد إسماعيل حسن بمعني هذه الكلمات ، هل هو كان يختصر كل تجربته المتنوعة في الحياة في هذه القصيدة أم ماذا ؟؟ وأعتقد أنه يرمي إلي ذلك حيث أن هذه الأغنية كانت قد أتت وشاعرنا قد أكتملت تجربته الشعرية تماماً وعاش حياته حتي وصل درجة نائب برلماني وكان وردي عميقاً في إبراز ذلك اللحن للجمهور بتلك الموهبة التي حباه بها الله تعالي ، وتتواصل القصيدة :-
بريق البسمه إن لاح لي
بتـتـفتح مشاتل الريد
وأحس بالجّوه..جّوه الجّوه
زغرد فيها صوت الناي...
وا أسفاي
و من منا لا يعرف فصل الخريف وإستمرار نزول المطر الذي لا يتوقف في إحدي فتراته والتي تسمي عند عرب السودان (الطرفه) والتي ربما يمتد فيها هطول المطر في شكل قطرات أو رذاذ لعدة ساعات متواصلة .. فهناك الطرفة والنترة والضراع خاصة وقد اشتهر اهل الجزيرة بتلك المسميات للخريف .
وكيف يصف الشاعر بكائه(أحاكي الطرفه في نص الخريف بكاي) ثم وصفه لإحـــساسه (جوه الجوه) . إلي أن يختتم إسماعيل قصيدته تلك مع أنغام الأستاذ وردي بنقلة إيقاعية وموسيقية خفيفة وراقصة بسبب رزمها السريع :-
حليل الكان بيهدي الغير
صبح محتار يكوس هدّاي
من ناس ديلَ وا أسفاي
من زي ديلَ وا أسفاي
كنا قد ذكرنا من قبل بأن الشاعر التجاني سعيد قد إلتقي بوردي وهو في سن الصبا الباكر حين كان طالبا في دنقلا الثانوية عام 1968م وقد أعطي وردي أغنية ( من غير ميعاد ) التي أعجب بها وردي أيما إعجاب وأخرجها بذلك اللحن الشجي .. وفي ذلك قصة نري أهمية ذكرها هنا .. فمن المعروف وكما قلنا من قبل إن ألأستاذ محمد وردي قد تم إعتقاله وإدخاله السجن العمومي في كوبر إثر فشل محاولة الرائد هاشم العطا العسكرية مع رفقائه من الضباط الاحرار بماسمي بانقلاب 19 يوليو 1971م .. ومكث وردي في السجن لمدة خسمة عشر شهراً متواصلة وقد منعوا دخول آلة العود إليه .. وذات مرة كتب الشاعر التجاني سعيد وقد كان طالباً بكلية الآداب قسم فلسفة بجامعة القاهرة فرع الخرطوم تلك القصيدة ( أرحل ) ولكن كيف تم إدخالها للأستاذ وردي وهو معتقل .. فقد كانت زيارة السجن الإسبوعية لأهل وأصدقاء المعتقلين تتم يوم الإثنين من كل إسبوع ولذلك فكّر الأستاذ التجاني بأن يجازف بإدخالها لوردي في شكل مقاطع شعرية وليست كقصيدة واحدة طويلة .. وفعلاً تم ذلك في علبة سجائر عند كل زيارة .. كما أن الأستاذ وردي قد ذكر لنا إبان تواجده بالدوحة في شهور العلاج والنقاهة بعد زراعة الكلي أنه حين تحين فرصة الزيارة في الإسبوع التالي فإنه يكون قد انجز لحن المقطع الذي بحوزته من الأغنية إياها حتي بدون توافر آلة العود .. وهنا يأتي الإبداع وتطل عبقرية الأستاذ .. وحين تم الإفراج عن وردي في أكتوبر 1972م كان لحن أغنية ( أرحل ) قد إكتمل تماماً بالسجن.. ولم يمض وقت طويل إلا وكان وردي قد أكمل بروفاتها مع الفرقة الموسيقية ليشدو بها في تلك السهرة المشهورة وعلي الهواء مباشرة من تلفزيون أم درمان حين حاورته الراحلة سهام المغربي .. جنباً إلي جنب مع أغنية أسفاي لإسماعيل حسن والتي ذكرناها هنا وسعجبني فيها :
عيونك زي سحابة صيف
تجافي بلاد وتسقي بلاد
وزي عيداً غشاني وفات
وعاد عمّ البلد اعياد
بدون عينيك بصبح زول
بدون ذكري وبدون ميلاد
رحلت وجيت ... في بـُعدك لقيت
كل الارض منفي
وهكذا كان التجاني سعيد يضع كل ابناء جسله من الشعراء في تحدي لتأليف مفردات جديدة وذات مضامين جديدة ، وكان وردي لها .... ونواصل ،،،،

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2314

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1223657 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2015 02:44 PM
الاخ صلاح تحياتي فيما يتعلق بالشاعر الفيلسوف التيجاني سعيد معلوماتك صحيحة من حيث كان بالجامعة مساء وشاعدناه مع مجموعاته 1971-1975وهذه صحيحة وشكرا

[سيف الدين خواجة]

#1222728 [ود الطاهر]
1.00/5 (1 صوت)

03-08-2015 01:05 PM
توثيق أكثر من رائع .. واصل وسنتابع

[ود الطاهر]

#1222611 [قول يا لطيف]
1.00/5 (1 صوت)

03-08-2015 11:03 AM
الأستاذ صلاح الباشا تحية إحترام وتقدير،
الذي أذكره أن الشاعر التجاني سعيد درس في الجامعة الإسلامية وأعتقد حينها كانت تسمى كلية الدراسات الإسلامية، وقد أقام في المنزل الذي استأجرته الجامعة لمجموعة من الطلاب في شارع الفيل بالموردة. دقة المعلومة مهمة عند التوثيق للأحداث. أرجو تصحيح المعلومة قبل إكمال السرد ولكم الشكر،،،

[قول يا لطيف]

ردود على قول يا لطيف
United States [صلاح الباشا] 03-08-2015 01:27 PM
السلام عليكم يا استاذ
اولا شكرا للمداخلة
ثانيا : ربما كان الاستاذ التجاني سعيد طالبا بالنهار بكلية الدراسات العربية والاسلامية- ولا علم لي بذلك - لكن الشاهد أنه كان طالبا بكلية الآداب - قسم فلسفة - بجامعة القاهرة فرع الخرطوم حين كانت الدراسة مسائية .
ثالثا : لقد كنت طالبا بذات الجامعة بكلية التجارة ( قسم محاسبة ) في ذات السنوات من عام 1970 إلي 1974م وكنت أشاهد التجاني طالبا بتلك الكلية- وللمعلومبة أذكر ان التجاني قد قام بتعليق تلك القصيدة في واحدة من برودات جامعة القاهرة في ورقة بوستر كبيرة ومعها إهداء ( نحتفظ به )
وبالتالي فإن معلوماتي عنه صحيحة وقوية ايضا ، ونحن نعرف بعض في ذلك الزمان .
بالمناسبة هذه فإن دكتور كامل إدريس كان ايضا بالحقوق بجامعة الخرطوم نهارا كما أنه درس الفلسفة في ذات الكلية بالقاهرة الفرع مع التجاني .
لك التحية وسنواصل السرد بكل ما نملكه من معلومات دقيقة جدا عن اهل الفن والشعرء والأدباء لأنني من ذات الوسط لما ياقرب نصف القرن من الزمان - وبالتالي إن لم نتأكد من أي معلومة فإننا لا ننشرها.
لك الود - مع تحياتي
صلاح الباشا - مدينة جدة


صلاح الباشا
صلاح الباشا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة