المقالات
السياسة
أحداث قنصلية جدة ... الضحية والجلاد
أحداث قنصلية جدة ... الضحية والجلاد
03-08-2015 04:18 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

لعله من نافلة القول أن نشير هنا الى أن البعثة الدبلوماسية في كل بقاع العالم هي بمثابة المرآة التي ينبغي لها أن تعكس صورة زاهية عن الدولة التي تقوم بتمثيلها من خلال الانشطة السياسية والاقتصادية والثقافية التي تقوم بها في البلد المضيف والتي تصب في صالح بلادها، كتوحيد الرؤي السياسية بين البلدين وتنمية العلاقات الاقتصادية بكل الوسائل الممكنة ورفع سقف التبادل التجاري وكذلك تبادل الخبرات الفنية في المجالات كافة.. وهي الى جانب كل ذلك تقوم بالاعمال القنصلة ورعاية مصالح مواطنيها المقيمين في الدولة المضيفة بتقديم الخدمات الضرورية لهم متى ما لجأوا اليها سواء في مجال استخراج وتجديد الوثائق الثبوتية او الدفاع عن مصالحهم عندما تكون هنالك مشكلة لأي منهم مع أي جهة ما في الدولة المضيفة وذلك متى ما برزت الحاجة لذلك باعتبارهم رعاياها في الدولة التي يقيمون فيهال وباعتبار أن هذه الاعمال هي من صميم واجبات اي بعثة دبلوماسية في الخارج تجاه مواطنيها.
ولعل ذلك كان هو ديدن بعثاتنا الدبلوماسية منذ انشائها في اعقاب الاستقلال وحتى ماض قريب .. غير ما ما رشح من أنباء في الصحف الورقية والالكترونية عن حادث مؤسف وقع في قنصليتنا العامة بجدة يندي لها الجبين خجلاً وتتلخص في تعدي مجموعة من منسوبي القنصلية على مواطن سوداني بالضرب والسب والشتم والاهانة والاساءة داخل مباني القنصلة ، لأمر أقل ما يوصف به هو أنه كارثة على الدبلوماسية السودانية، ويكشف بجلاء مدى الانحطاط والدمار الذي لحق بهذا العمل والذي كان طوال العقود الماضية بعيدا عن كل شبهة وعن كل ما يمكن أن يسيئ اليه. فالتصرف الذي قامت به هذه العصابة من البلطجية وأمثالهم من الذين يعملون في بعثاتنا الدبلوماسية .. لا لتمثيل السودان، ولكن للتمثيل به من خلال تصرفات همجية رعناء من هذه الشكاكلة، وتنبئ عن جهل فاضح بأبسط سلوكيات العمل الدبلوماسي والتي ينبغي أن يتمتع بها كل من حمل جواز سفر دبلوماسي وغادر البلاد للعمل في بعثة دبلوماسية بالخارج. ولكن كيف لمثل هؤلاء المتخلفين أن يرتقوا لمستوى هذا المفهوم وهم الذين أتت بهم المقادير وصدف التاريخ لهذا المواقع في غفلة من الزمن.
يحدث كل ذلك داخل بعثة دبلوماسية سودانية ولا نرى تحركاً من قبل المسئول الاول فيها تجاه هذا الاعتداء الهمجي الذي تعرض له مواطن سوداني كل ذنبه أنه أتي للبعثة لاستخراج بعض الوثائق الثبوتية له ولأفراد أسرته، فاذا به يتعرض لأبشع صنوف الاهانة والسب والشتم والضرب من عصابة اجرامية تسيئ للوطن قبل أن تسيئ للضحية. وكان الاجدر برئيس البعثة أن يقوم باستعمال سلطاته كرئيس للبعثة لردع كل الذين شاركوا في تلك المهزلة .. أولاً بايقافهم فوراً عن العمل ومنع دخولهم للبعثة .. يتبعه باجراء آخر اكثر صرامة وحسماً وذلك بارجاعهم فوراً الى الخرطوم .. ومن ثم يقوم بكتابة تقرير مفصل عن الاحداث ويبرر ما قام به من اجراء كرئيس للبعثة .. وقبل هذا وذلك يقوم برد الحق الأدبي للمواطن المعتدى عليه، بالاعتذار له ولكل المواطنين في منطقة التمثيل عن ما حدث من تصرف مشين لا يمت للخلق السوداني بشئ، من قبل اشخاص غير جديرين بتمثيل البلاد في اي موقع. ولكن اجراء كهذا لم يحدث ولن يحدث طال الزمن أو قصر .
أما رئاسة وزارة الخارجية فحالها ليست بافضل من حال بعثاتها في الخارج مما تعانيه من تدني مريع في مستوى الاداء، بعد أن كانت هي الوحدة الحكومية الوحيدة التي اشتهرت بالتميز والمؤسسية في الاداء والانضباط .
أما اللجنة التي تم تشكيلها بواسطة وزير الخارجية لتقصي الحقائق في تلك الاحداث .. فهو اجراء في تقدير الكثيرين روتيني ولن تجدي نفعاً وهي بمثابة الخطوة الأولى لقبر هذا الموضوع .. وهناك مثل مشهور يتم تداوله في مكاتب الخدمة المدنية مفاده "ان أردت أن تقتل موضوعاً فشكّل له لجنة" .. وبالفعل فقد بدأت الخطوة الاولى لقتل الموضوع في مهده. حيث لن تقدم اللجنة المكلفة بالتحقيق في هذا الحادث اجراء يعيد للمتضرر حقه الأدبي بمحاسبة المعتدين عليه. وستحاول اللجنة في تقريرها المنتظر صدوره خلال اسبوع، تبرئة ساحة المعتدين على المواطن المسكين وتبرير التصرف الهمجي .. وتصوير الضحية وكأنه هو المعتدي .. ثم يقذف بالتقرير في ركن قصي من اركان أحد مكاتب الوزارة، وذلك تفادياً لأي مواجهة مع الجهات التي يتبع لها أولئك النفر من المعتدين. ويبقى أبو زيد لا غزا ولا شاف الغزو .. وسننتظر ونرى.

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2521

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1223352 [اشيقر اشيقر]
0.00/5 (0 صوت)

03-09-2015 10:01 AM
بعض الموظفين في السفارة بل اغلبهم يشعرون بالعظمة والكبرياء والغطرسة بحكم انهم يعملون مع الحكومة
(يعني من امن العقوبة اساء الادب)
فمسموح له ان يتعامل كما يشاء بسخرية وقلة ادب عشان في فهمه (مافي زول بحاسبو)

[اشيقر اشيقر]

#1222980 [السهم]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2015 08:58 PM
الشي الذي نعرفه عند اصدار قرار تكوين اللجان ان تحدد اللجنة ويتم تسمية اعضائها ورئيسها ويحدد موضوع التحقيق وتحدد الفترة الزمنية للانتهاء من اعمالها وتحدد مرجعتيها أي ان ترفع تقريرها الى من وخلال كم يوم.

وبما ان قرار اللجنة لم يتم فيه كل ذلك من الآن على الجميع عدم انتظار أي لجنة ولكن ممكن نسأل المهندس التاي بعد شهر ان كان قد اتصل به أي حد من قبل هذه اللجنة او قاموا بمخاطبته لأخذ رأيه او استدعائه الى جدة الى اجتماع اللجنة بالسفارة في مواجهة الضاربين..

هذا لن يحدث وان الحكومة لا يمكن ان تدين نفسها خاصة في هذه الفترة فترة الانتخابات كما ان افراد اللجنة (إن وجدوا اصلا) حتى الآن لم يغادروا الخرطوم وربما لن يغادروها من الاساس.. وفوق ذلك كله في هذه اللجنة غير محايدة تماما حتى ان وجدت لأن الذين فيها اما من ناس الامن او الشرطة او الخارجية وهؤلاء جميع دوائر حكومية انقاذية يعتبرون الشعب هو عدوهم الاول وان الجميع ما عداهم يستحق الضرب والسحل وان الحكومة هي الطاعم الكاسي وبالتالي على الناس السمع والطاعة ولا تتحدثوا في امر الحكومة ولا امر السودان .. اجل ايجاد حل لهذه المشكلة وان تكون لجنة التحقيق شفافة يجب ان تضم مبعوث من اليوناميد ومبعوث من لجنة حقوق الانسان الدولية ومبعوث من الاتحاد الافريقي ومبعوث من اهل القبر ومبعوث لم يولد بعد على ان تكون التنظيم الدولي للأخوان المسلمين بصفة مراقب..

[السهم]

#1222924 [alas adeen]
0.00/5 (0 صوت)

03-08-2015 07:09 PM
ما تقول سفارات
أملاك خاصة
التفريق بين أبناء الوطن الواحد
ممنوع زيارة السفارة الا لعمل
الحصول صديق لتسهيل (الولادة)السفر
.............................................................................................

[alas adeen]

محمد أحمد وداعة الله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة