المقالات
منوعات
هذيان في عيد الأم
هذيان في عيد الأم
03-09-2015 10:08 AM

هذيان في عيد الأم
بقلم: الدكتور نائِل اليعقوبابي
*(لا شيء يجعل الإنسان عظيماً
غير ألم عظيم..).
- ألفريد دي موسيه -

.. أم القاتل لا تنام وكذلك أم القتيل، وهذا العالم المجنون يزخر بما لا يحصى من الجزارين والضحايا والأمهات اللواتي لا يعرف النوم عيونهن الطريق.. فلماذا يا أمهات الجنس البشري الممعن في سفالته؟ لماذا أنتن مصرات على الإنجاب؟!
الأمهات يتلقين الهدايا من الأبناء، فنان تشكيلي يغرم بلوحة فنية أنجزها لأمه في عيد الأم وآخر مقطوعة موسيقية كتبها لأجلها، وثالث قصيدة إنسانية تنبض بالحياة، وغيره يقدم رزمة من المال جمعها بالنصب والصفقات المشبوهة والاحتيال، ومن يدري فقد تتلقى إحدى الأمهات في هذه المناسبة علبة أنيقة ملفوفة بورق السيلوفان والشريطة الملونة تحتوي على أعين مفقوءة وأنوف مجذوعة وآذان مشلوعة أو أصابع مبتورة يحملها جزار ممعن في ارتكاب الآثام يقدمها هدية لأمه في عيدها رمزاً لانتصاراته المخزية، فهل هو ضرب من الخيال أن يتنادين نساء العالم وهن أمهات أو مشروع أمهات، ويملأن ساحات الكرة الأرضية التعيسة وشوارعها وحواريها وملاعب كرة القدم ليطالبن بوقف المجازر وجميع أنواع السفالات وانتهاك المحرمات ويرفعن شعار الحب والخير والإنسانية حتى تنعم عيونهن بالنوم المريح؟
جزار روما (نيرون)، وفي لحظة جنونه وقف متفرجاً على تنفيذ حكم الإعدام الذي أصدره بحق أمه التي أشارت إلى بطنها صارخة أيها السياف، أضرب هذا البطن الذي حمل هذا الوغد مشيرة إلى أبنها الإمبراطور.
إيسوب، العبد اليوناني القبيح الدميم القصير الأحدب المحني الظهر والممتلئ بالحكمة التي كان يلطشها منه سيده ليستعرضها أمام الآخرين، فينال الإعجاب، أرادت زوجة هذا السيد أن تتسلى بعبدها فسألته عن علاقته بالنساء، فأجاب: يا سيدتي النساء صنفان، صنف نتعذب لأجله، وصنف يتعذب لأجلنا.. وأنا لم أعرف من النساء سوى الصنف الآخر، فأطلقت السيدة المهيبة ضحكة هيستيرية وقالت بسخرية واستهزاء واستهجان: إيسوب، أنت جعلت امرأة تتعذب لأجلك؟! فأجاب: بلى يا سيدتي، قالت ممعنة في السخرية والهزءَ من عبدها الدميم: ومن هذه المرأة التي جعلتها تتعذب لأجلك يا إيسوب؟! قال: أمي.
لا الأمم المتحدة ولا منظمات حقوق الإنسان ولا الأيديولوجيات ولا جمعيات البيئة والرفق بالطبيعة والإنسان والحيوان ولا الأحزاب ولا المذاهب ولا المقالات والخطب العصماء كل هؤلاء لم تستطع وقفت نزلات البشر واستعباد وسحق الإنسان للإنسان.. فيا أمهات العالم، افعلن شيئاً لأجل أبنائكن، وهم بين ضحية وجزار، وكلا الاثنين يؤرقان العالم وعيون الأمهات..
اعذروني أيها السادة فلعلي لم استطع في عيد الأم أن أقدم لأمي أطال الله في عمرها ومتعها بالصحة والعافية، وأنا بعيد في بلاد الغربة والاغتراب شيئاً غير الهذيان بعالم إنساني عادل وجميل.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 816

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1224306 [كاكا]
0.00/5 (0 صوت)

03-10-2015 12:07 PM
تذكير هذا عيد المراة من ترغب ان تصبح ام ومن لا ترغب

[كاكا]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة