المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عجائب الكيزان فى بلاد الأمريكان..اا
عجائب الكيزان فى بلاد الأمريكان..اا
03-04-2011 07:05 PM

عجائب الكيزان فى بلاد الأمريكان!

تاج السر حسين
royalprince33@yahoo.com

فى الحقيقه هى ليست عجائبهم فى بلاد الأمريكان وحدهم بل يضاف اليهم الكيزان (نساء ورجالا) فى بلاد والأنجليز و(الدوتش) والعالم الأول كله ومعه الدول البترو- دولاريه.
ولا يحسبن احدكم أن الكيزان الذين أعنيهم هم كيزان زمان وحدهم المعروفين بشكلهم ولغتهم المميزه الذين زاملوا الكثيرين منا فى الجامعات والمدارس الثانويه فى فترة الخمسينات والستينات وأوائل السبعينات .. لا والف لا (فالكيزان) اصبحوا مثل السيارات فيهم موديلات جديده لا علاقه لهم (بالدين) من قريب أو بعيد حتى بذلك الفهم (الظلامى) الخطأ الذى كنا نعرفه عنهم ويريدون به أن يعيدوا العالم كله من القرن العشرين للقرن السابع بل للقرون الوسطى.
الآن لمن يعرف أصبح ينتمى (للكيزان) كثير من الأرزقيه والمصلحجيه الذين لا يصلون ولا يصومون بل ربما تجد من بينهم اصحاب ديانات أخرى ومن ينتمون للهامش الذى يقتل اهله (كيزان) السودان بلا رحمه بكل الوسائل.
وعلى كل ان تجد (كوز) حقيقى (مخدوع) او مغرر به كما يردد القذافى هذه الأيام، داخل السودان يؤيد (المؤتمر الوطنى) والبشير بعنف وحماس أو أن تجد (مصلحجى) و(ارزقى) يهمه أن يحقق منفعه شخصيه لنفسه وأن يحصل على منحة حج أو عمره أو رحله سياحيه لبلاد لا يمنع فيها ما هو (بارد) بذاته أو مضاف له (ثلج) نظير ما قدمه من خدمه ، فهذا امر مفهوم (ومبلوع) وفى كل الأحوال لا يزيد حجم هؤلاء واؤلئك الحقيقى عن 10% من شعب السودان وهى النسبة التى حصلوا عليها فى آخر انتخابات حرة وديمقراطيه ونزيهه، بالطبع لا أعنى بها انتخابات (الخج) و(التزوير)، ومن يغالط فعليه أن يرجع للأنتخابات المصريه التى حصل فيها (الحزب الوطنى) حليف (المؤتمر الوطنى) على 98% من اصوات الناخبين، الآن بعد ثورة 25 يناير رفض الشعب المصرى أن يبقى منهم وزيرا واحدا فى الحكم، وما كان امام المجلس العسكرى الا أن يستجيب، لأنه يدرك تماما بأن الأصوات التى خرجت ترفض اؤلئك الوزراء هى اصوات الشارع المصرى الحقيقيه، غير المزيفه.
الشاهد فى الأمر أن نجد (كوزا) من اى صنف أو موديل داخل السودان مؤيد أو ارزقى، فهذا امر مفهوم ومبلوع ويمكن أن يقدر، لكن أن تجد (كوز) أو (ذيل) كيزان من الرجال أو النساء يدافع عن (المؤتمر الوطنى) ورئيسه البشير وهو يعيش مستمتعا بخيرات العالم الأول وديمقراطيته وحريته التى تصل حد (الأباحه) أو تجده يعيش فى الدول (البترو – دلاريه) ويحصل على راتب لا يقل عن الف دولار شهريا ويتزائد حتى يصل الى سقف ما يحصل عليه نجوم السينما المشهورين، فهذا امر غريب وعجيب حقا، فحتى لو كان ذلك الشخص جاهلا وساذجا، فعلى الأقل هو ملم بالمعلومات عن السودان وعما فعله به المؤتمر الوطنى ورئيسه البشير وتصبح (ارزقيته) واضحه ومكشوفه للعلن، ومن عجب أن ذلك (الكوز) الذى يعيش فى بلاد (الكنتاكى) والدولار واليورو والدول (البترو- دولاريه)، أو هو يحصل على (الول فير) فينام ويصحى متمطيا دون عمل ويتناسل ويتكاثر ويتعلم اولاده فى افضل المدارس .. من عجب أن يتهم ذك (الكوز) رجلا أو أمراة ، المعارضين فى الخارج جميعهم ويتهمهم بالعماله والأرتزاق، ومنهم من يعيش الشهر كله بمبلغ 10 دولارات!!
والشئ البديهى والمنطقى أن اول شئ يفعله ذلك (الكوز) لو كان يمتلك ذره من صدق وأخلاق، أن يتخلى عن تلك النعم، ويرمى (ساندوتش) البرجر من يده قبل أن يكمله مرددا بخ بخ حتى تصبح تمرين (لله أكبر .. الله أكبر) التى سوف يرددها امام (الرئيس القائد الملهم) وأن يركب أو طياره متجهه للسودان دون ان ينسى اغلاق ملف (التجنيس) اذا كان قد وصل عن طريق (اللوترى) أو ملف (اللجوء) الذى ذكر فيه ان حياته معرضه للخطر أو حقوقه غير مكفوله ومن بينها أنه لا يستطيع اعلان انتمائه للجنس الثالث (رجلا أو أمراة)!!
لا أدرى لماذا يؤيد المؤتمر الوطنى والبشير ذلك (الكوز) رجلا أو أمرأة والبشير لم يوفر له الحياة التى يجدها فى بلاد (الدولار) والكنتاكى و(البترودولار)؟
ولماذا لم يجعل بلده مثل بريطانيا وأمريكا والأمارات العربيه المتحده، والسودان بلد غنى فيه بترول وامكانات زراعيه ورعويه ومياه تنبع من الأرض وتنزل من السماء؟
وحتى نزيد هؤلاء الأرزقيه معرفة بالنظام الذى يؤيدنه وهم يعيشون فى بلاد الراحه والترطيب نقول لهم، أن (البشير) حينما اغتصب السلطه كانت ديون السودان حوالى 9 مليار، والآن اقتربت نحو الأربعين مليار، دولار، فهل يعلمون ذلك؟ وهل يفهمون معنى ان يكون انسان فى وضع صعب وعسير ويسعى للخروج منه، ويقارنه بشخص يوفر له انسان آخر (الخبز) وشوارع الأسفلت و(سد مروى) الذى لا يعمل، وحينما يلتفت الى نفسه ويراجع حساباته يجد من (يزله) ويطالبه بسداد دين لا يقوى عليه؟؟
وقبل أن استعرض لمحة من ميزانية السودان عام 2010 التى اوضحتها فى أكثر من مره، اقول (للكيزان) موديل 2011 أن البشير قبل أن يغتصب السلطه كان بيننا الشهيد (مجدى محجوب) ورفيقه (جرجس) شابان مثل الورد اغتيلا غدرا ومن يومها فقد الشعب السودانى الأبتسامه والحياة الجميله التى لم ينعم بها سوى موتى القلوب.
وقبل أن يغتصب البشير (السلطه) كان بيننا وبين اسرهم 28 فارسا من فرسان القوات المسلحه التى انهارت الآن بسبب تدخل السياسيين فيها وبالتحديد (المؤتمر الوطنى) وأصبحت غير قادره على مواجهة بلد ضعيف وفقير مثل (تشاد) حينما اعتدت على ارض السودان وتوغلت فيه مسافة 35 كيلو متر ولم يجد النظام شيئا يفعله غير الشكوى لمجلس الأمن؟
وقبل أن يغتصب (البشير) السلطه لم نفقد 2 مليون و 500 الف شهيد فى الجنوب، وكانت النهايه انفصال هذا الجزء العزيز، ولم نفقد فى دارفور 400 الف شهيد والاف المغتصبات ومىيين المشردين، وعدد قليل من ابناء الشرق حتى لا (يزعلون)!
وقبل اغتصاب (البشير) للسلطه لم يصنف السودان فى مقدمة الدول الفاشله أو التى لا تتوفر فيه أدنى مستويات الحياة وحقوق الأنسان.
ولم نعرف فى تاريخنا كله (رئيسا) مطلوب للمحاكم الجنائيه الدوليه بتهم اباده وجرائم حرب وجرائم ضد الأنسانيه.
وقبل ان يغتصب (البشير) السلطه لم يعرف السودان هذا الحجم من الفساد المالى والأخلاقى والتفكك الأسرى وضعف العلاقات الأجتماعيه، ولم يعرف هؤلاء (المليارديرات) الذين ما كانوا يملكون قبل يونيو 1989 ما يحصل عليه موظف صغير فى أدنى درجه.


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4398

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#142180 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2011 11:41 PM
يا اخوانا ندعو كل حر ان يقاوم المد الخبيث للكيزان و ذللك من خلال تعليم ابنائه و عدم السماح لتجنيدهم من قبل الارزقية و مقاومتهم بكل السبل المتاحة فهم يستقوون بالجن و الشعوزة وما اضعف من يستخدم الجن في السيطرة علي الناس و انتو عارفين اوليائهم من مستخدمي الجن الذين يتحدثون علانية في الصحف بانهم لديهم خوارق


#106137 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 10:58 AM
وقبل ان يغتصب البشير السلطه كان وطننا الحبيب لا يعرف معني توفير اذا ان النقص كان ملازمة لكل مناحي الحياة الكريمة..نقص في الامن ونقص بالبنزين ونقص بالرغيف ونقص بالدواء ونقص بالجامعات...ونقص ونقص ونقص


#106089 [محمد بن علي]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 09:48 AM
يجب التقير بالتي هي احسن


#105958 [أبورماز ]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2011 10:01 PM
أخى تاج السر .. سمعنا أخيرا أن آخر المنتسبين للكيزان كوزه ( سودانيه ) أمريكانيه .. أفتوا لها أو أفتت لنفسها أن الباروكه يمكن أن تكون خمارا أو حجابا ـ لا أدرى ـ طالما أنها تغطى شعر الرأس أو جلدة الرأس ـ لا أدرى ـ وأن هذه الكوزه العجيبه قد فتحت موقعها بالشبكه العنكبوتيه واضعة لها هى لله هى لله لا للسلطه ولا للجاه .. لقد وفقت كثيرا فى هذا العنوان وأنا أستعيره منك لاضعه عنوانا لهذه الكوزه العجيبه .


#105953 [Omar]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2011 09:22 PM
I personally know a University professor who has lived taught in the US for 3 decades and still support the dictatorship in Sudan and wouldn\'\'t mind if they detain and torture their opponents ...


#105952 [abubaker ]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2011 09:16 PM
وقبل أن يغتصب البشير السلطة لم بعرف وطننا الحبيب الجهوبة البغيضة ولا القبلية القبيحة التي استشرت ليس وسط ابناء الوطن فحسب بل انتشرت كالنار في الهشيم غلي اجهزة الدولة بل في مؤسسة الرئاسة.


#105942 [سوداني 100%]
0.00/5 (0 صوت)

03-04-2011 08:21 PM
إذا كان الكيزان قد رفعوا الإسلام كشعار لتحقيق مصالحهم الدنيوية الدنيئة وذلك من خلال ظلم الناس وإذلالهم فلهم يوم لا يستأخرون عنه ساعة ولا يستقدمون كما قال المولى عز وجل في كتابه العزيز (لا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار). أما اعظم ظلم فهو ظلم الإنسان نفسه كما قال تعالى ( وما ظلمونا ولكن كانوا أنفسهم يظلمون) والعاقل من اتعظ بغيره


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة