المقالات
السياسة
قيادة البسير لأهل السودان إلى الجنة
قيادة البسير لأهل السودان إلى الجنة
03-14-2015 01:38 AM


من الواضح ان خطابات البشير تعبر أحيانا إلى مستشاريه , فيعمدون إلى تنقيحها وتهذيبها ..أو في بعض الأحيان حينما يجتمع إلى بعض مستشاريه , قبل أن يصعد منبر الخطابة ..فيتم توجيهه إلى ما يمكن قوله وما يمكن نشره أو توصيله الى الناس ..ولكن حين يسترجل الخطابة , وتتصاعد في يافوخه الهاشمية كما يقولون , يردد ما لا يعرف , ويصبح صياحا يعود وبالا عليه .. وكأنه تحت تأثير مخدر , أو حبوب منومة , فيتكلم ويتكلم...

وإذا نظرت الى ما ردده وسط أهلنا الغبش في القضارف ,حين صاح فيهم: أنا سواقكم إلى الجنة .. ما أعجب هذه الكلمة , وما أقبحها من قول ..وما أسوأها من حلم , يجييء ممن جعل حياة الناس كابوسا مرعبا .. وحول حياتهم إلى جحيم وعذاب لا يطاق .. فإذا كان السوق إلى الجنة يأتي إلى دماغه ,لما سببه للغبش والبسطاء من جحيم ومآس ولما صبروا على نكده وفساده وزمرته ,فمن هذه الناحية يكون الأمر إن شاء الله صحيحا ..لكنه لا يعترف أبدا بأنه سعى في الأرض وأهلك الحرث والنسل ..لكنه هنا بقوله هذا - إنه سواق الناس للجنة - يضع لنفسه التزكية التي لا يجب أن تكون (قال الله تعالى: {فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى} [32: النجم] ). فهو بهذا يرى أنه طاهر مطهر وأنه إمام أهل التقوى , وأنه أمير المؤمنين في السودان ..فبذلك يحق له أن يقود الناس للجنة ..ونعوذ بالله من تزكية النفس ...

النبي محمد صل الله عليه وسلم وهو رسول الله للناس كافة لم يضمن لنفسه الجنة ..وقد قال صلى الله عليه وسلم :(لن ينجي أحدا منكم عمله ، قال رجل : ولا إياك يا رسول الله ؟ قال : ولا إياي إلا أن يتغمدني الله منه برحمة ، ولكن سددوا) ..ثم أن كثير من السلف الصالح : يرى أنه لا سعادة للمرء إلا إذا دخلت قدماه الجنة .. وكما جاء في كتب السير ما روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه إذا أدخل قدما واحدة في الجنة يخاف أن ينادى عليه قبل أن يدخل رجله الأخرى بأنك يا عمر ليس مكانك الجنة .. ولكن عمر القرن الحادي والعشرين يرى أنه مبرأ وأنه ضامن للجنة وهو بذلك سيقود الناس لها .. نسأل الله العافية من أن نهرف بما لا نعرف .. أو أن نتكلم دون فقه .. ونسأل الله الجنة لنا ولكل البسطاء وكل الغبش الذين صبروا على كيد ومكر وخدائع هذه الجماعة الضالة .

قال الرجل :( نحن جينا نسوقكم إلى الخير ,نسوقكم إلى الجنة )..ما هذا الحلم العجيب ..منذ ربع قرن وأنت تسوق هذه العربة المتهالكة ..ألم تصل بالناس للخير ؟!! ألم تصل بهم إلى الجنة؟!! إن كان هذا القول في شهرك الأول ..أو قل في سنتك الأولى.. أوحتى فترتك الرئاسية الأولى من الوصول لقلنا أننا ننتظر تحقق الحلم , مع ابن بلد شهم كريم .. ولكن الأيام أثبتت فشل حلمك .. ألم ترعوي أيها الرئيس من توزيع الأحلام والآمال ؟! أين أنت من أحلامك نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع ؟! وأين أنت أيها الحالم ولا يزال , من آمال مشروعك الحضاري ؟! حتى تأتي وتقول جئنا نقود الناس للخير .. ونسوق الناس للجنة!!!

أيها الرئيس الحالم , لكل غالي مهر ..فما الذي قدمته وجماعتك مهرا للجنة .. هل أشرقت في عهدك مساجدنا وصدحت بالقرآن؟!هل امتلات ساحاتنا بالزوايا والكتاتيب لنشر سنة الرسول صل الله عليه وسلم ؟! هل انتشرت الجمعيات الخيرية والداعمة للبشر .. في كل أيامنا لم نر امرأة تأتي الى المسجد لتحكي بصوت ذليل وكلام خافت عن أنها تحتاج المساعدة .. وانتشرت برامج التلفاز الوضحة لاآلاف الحلات المريضة والمكتئبة والمحتاجة لمد يد العون لها..وهاك أيها الرئيس أسماء بعضها : مع كل الود والتقدير , بنك الثواب ..هل شاهدت أو سمعت بهذه البرامج ؟! .. وهل سمعت أيها الرئيس أن أحدهم انتحر أمام ديوان الزكاة في الخرطوم لأنه لم يستطيع أن يؤمن ثمن الدواء لابنته المريضة .. إن حاولت أن أنقل إليك جوانب القصور والخلل في النواحي الاجتماعية من انحلال وضياع للقيم فلن تكفي مجلدات ولكن هذا غيض من فيض ...
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1082

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1226819 [اسلامي]
0.00/5 (0 صوت)

03-14-2015 09:33 AM
وهل انتم تركتم لهم الفرصة بان يخدموا القران الم تحاربهم الدنيا من اجل تطبيق القران نعم تنازلوا لكم ولكن دفعوا الثمن غالي لانكم رافعين شعارات للقتل والابادة للشعب عشان كدا الحكومة متخبطة حاربتوهم اشد محاربة لماذا لم توقفوا الحرب وتقولوا نريد تطبيق القران وهل انتم رافعين شعارات القران عشان تنتقدوهم في القران انتم رافضين مجرد اسم اسلام ناهيك تطبيقة واذا كان انتم من يريد تطبيق القران لماذا لم يكون هذا هو منهجكم عشان الناس كلها تتبعكم ولكن لانكم فقط فوضي ولا تريدون حتي الديموقراطية التي تزعمون انتم فقط عصابات ومجرمون لامعني لكم في الحياة قضيتم عمركم كامل في ذبح البلد وزعزعة امنة لانكم لاتعرفون ماذا تريدون من الحياة بس فقط فالحون في النقد وتنميق العبارات ورفع الشعارات التي حتي لاتخدمكم ولاتخدم مطالبكم اليوم ترفعونها وغدا تنقلبوا علي نفسكم الي متي والناس تجري خلفكم وكلكم كذابون ومنافقون حتي علي بني علمان منكم واخوانكم ناهيك غيركم انتم عالم من خارج الدنيا لانعرف لكم شبيه الا ابليس الذي احتار فيكم وفي رغباتكم وهذا هو حال الانسان العقيم فكريا وخالي عقليا راسة خاوي وقلبة مريض وانا اقول لكم لاتحتجوا علي الحكومة بعدم تطبيق الشريعة التي انتم لاتريدونها اصلا الم يكن هذا هو عين الغباء انت شئ لاتريده ولاتنادي به وليس من منهجك لماذا تنتقده وتتمسك به كحجة ؟الم اقل لكم انكم فوضي وبس لاتعرفون معني الشعارات التي تنادون بها فقط تريدون الحروب والفوضي لاغير وعندكم عقدة نفسية عويصة غائرة فقط ضد نهضة الشعب لا غير افهموها وعلقوها حلقة في اذانكم

[اسلامي]

اسماء عبداللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة