المقالات
السياسة
قذارة الخرطوم ... تنتهك عذرية النيل وتهدد فرص الحياة! (1-6)
قذارة الخرطوم ... تنتهك عذرية النيل وتهدد فرص الحياة! (1-6)
03-15-2015 10:10 AM


تعتبر الخرطوم من المدن الحديثة الأكثر حظوةً فى نهر النيل، وذلك لموقعها الفريد والساحر الذى أستوطن ملتقى النيلين الأبيض و الازرق، وأعلن ضربة البداية لإنطلاق مسيرة النيل الكبير. وقد كانت الخرطوم فى سابق عهدها من أجمل وأنظف المدن العربية والافريقية التى استلهمت خيال الادباء والشعراء، وسلبت أفئدة كل الزوار القادمين اليها من شتى بقاع الارض.

وفي تقديري أن السر فى تلك الروعة ليس فى موقع الخرطوم فحسب، ولكن فى جوهر علاقتها بالنيل التى بُنيت على وثيقة أساسها أن الخرطوم ستحافظ على بيئة هذا المكان وتحفظه من دنس العصر وأدران التحضر، بينما يهبها النيل سحر الجمال، وصفاء الحياة، ورشاقة الروح.
فلا عجب أن تكون الخرطوم جنة رضوان في أدبيات الشعراء، وملهمتهم كل أشكال الابداع، كما شدا المامبو السوداني سيد خليفة بكلمات الشاعر إبراهيم رجب:
يا الخرطوم يا العندى جمالك جنة رضوان
طوول عمري ما شفت مثالك في أي مكان
وترنم عبد الكريم الكابلي في صوتٍ ثائر بكلمات الشاعر الدبلوماسي الأستاذ عبدالمجيد حاج الأمين، وهو يؤرخ لمكانة الخرطوم المتأصلة في كفاح الشعب السوداني، والحاضرة في وجدانه وهو يقول:
هبت الخرطوم في جنح الدجى
ضمدت بالعزم هاتيك الجراح
كما أبدع الشاعر الشفيف التجاني حاج موسي في التصوير البديع لوصف العلاقة بين السودان ككل والخرطوم، والنيل، والليل، في الترنيمة الحالمة لعقد الجلاد:
يا جمال النيل والخرطوم بالليل ...
ياراضعة من نيلين حضنوك من أزمان
يا قبلة الزائرين يادرة السودان ...
ضمك شذى الياسمين والورد والريحان

ولكن واقع الخرطوم اليوم قد أصبح منافياً لكل هذة الوقائع التاريخية العامرة بالروعة والجمال، والتي إستمرت لردحٍ من الازمنة تستلهم الخيال، وتستفز الوجدان، وتلهب المشاعر.

في العام 2014 أصدرت الامم المتحدة تقريرها السنوي عن التنمية البشرية حول العالم والذي شمل 187 دولة ، حيث أحتل السودان المركز 166 في الترتيب العالمي، متساوياً مع دولة توغو بمعدل 0.473 في مؤشر التنمية البشرية، ولم يسبق أي دولة عربية في الترتيب سوي جيبوتي والصومال.

كما أصدرت مؤسسة ميرسر البريطانية (Mercer) تقريرها السنوي عن نوعية الحياة في أفضل مدن العالم للعيش فيها، وذلك في الرابع من شهر مارس الجاري 2015 ، وشمل المسح (230) مدينة حول العالم، حيث أحتلت الخرطوم المرتبة الثالثة عالمياً كأسوأ المدن في الترتيب (227)، بينما تزيلت ترتيب المدن العربية دون منازع.

ومن الملاحظ أن الخرطوم بدأت تدفع فى الآونة الاخيرة فاتورتين باهظتى الثمن، الاولى ناتجة من الضغط علي الخدمات الأساسية بالولاية نتيجة لموجة الهجرة الداخلية المتواصلة لانسان الريف بحثاً عن خدمات معيشية وتعليمية وعلاجية أفضل، وكذلك الهجرة نتيجة لأنهيار مشروعات التنمية الاقتصادية والاجتماعية وانعدام السلام والأمن بالولايات.

أما الفاتورة الثانية التي تدفعها الخرطوم، فهى ناتجة من التقدم الحضرى والعمرانى الذى انتظمته الخرطوم، و يتوقع أن تدفع ثمنه باهظاً فى المستقبل القريب العاجل إن لم يكن في الحاضر الماثل، سواءً كان ذلك بيئياً و صحياً، أو إجتماعياً وإقتصادياً، وذلك لغياب الرؤي والخطط التي تحتوي المردود السالب لمشروعات التنمية الاقتصادية، وتعالج الأثآر الناتجة من التحول العمرانى والحضرى. حيث يُتوقع أن تستمر وتيرة التطور الحضري والتوسع السكني، و أن هذا الوضع يتوقع معه حدوث عجز في قدرة الاجهزة البيئية الطبيعية علي الوفاء بالاحتياجات المطلوبة للتنمية في غياب المفاهيم البيئية.

وتشير بعض الإحصاءات الي أن نسبة الهجرة الي الخرطوم إرتفعت لتصل الي 5.3% سنوياً، بينما إرتفعت نسبة النمو السكاني لتصل 5.4% سنوياً، وذلك في تذبذب خطط النمو العمراني الموجه الذي يلبي حوجة هذا التحول السكاني بالخدمات والمرافق والبني التحتية المطلوبة.

في إطار فهم العلاقة ما بين الخرطوم كموستوطنة بشرية والبيئة ، لا بد من تحليل أبعاد التنمية المستدامة للتجمعات البشرية، ويمكننا أن نقول في هذا الشأن الكثير، خصوصاً إذا استخدمنا المنهج التحليلي (DPSIR) الذي يعتمد علي تحليل (الدوافع، الضغوط، الحالة، الأثر، والأستجابة).
ولكن لتبسيط الأمر في كتابة صحفية من هذا النوع، سنكتفي بتناول بعض المؤشرات المتعلقة بالحالة والأثر، لتحليل الوضع في الخرطوم.
وسنقوم بكتابة ذلك في حلقات متسلسلة في مقالاتنا القادمة كالاتي:
كانت أيام زي الاحلام!!! (مقال اليوم)
وفيها شنو لو زدنا موية النيل حبة صرف صحي؟
أثر الصرف الصحي علي الحياة والناس
اذاً ماهو الحل لأزمة الصرف الصحى؟
عندما لا تنتهي أكوام الزبالة ...!
هل في أمل لخرطوم نضيفة؟... ولا نزيد الكوم زبالة...!

ونواصل..... إن شاء الله

عزالدين فضل آدم
جامعة طوكيو للطب والاسنان
محاضر بجامعة الخرطوم، كلية الصحة العامة


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1230

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1228263 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

03-16-2015 02:35 PM
الخرطوم جاءت عالمياً كأسوأ المدن في الترتيب (227)
وقطع الارض فيها الاغلى عالمياً قلبت كل نظريات الاقتصاد والفيزياء والكمياء تزيلت ترتيب المدن العربية دون منازع
يحدث هذا في السودان وحصرياً في عهد الكيزان
مواسير المدفونة لأمدادات المياة منذ زمن الانجليز لم تتغير ولم تصان
والناس بموتو بالسرطانات موت الضان
والبشير والاسلاميين بقول ليك نحن عندنا مشروع حضاري للمجتمع ومشروع الهجرة الى الله
اي مشروع حضاري وانت ماقدر توفر مياه شرب نظيفة ولاصرف صحي آمن ,,,
,,, الله بهاجروا ليه كيف بالله علمونا يا اهل العلم؟؟!!

[quickly]

#1227844 [محمد عباس محمد أغبش]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 11:22 PM
الأخ/ عزالدين فضل .. جزاك الله خيرا .. لقد طرقت موضوعا حيّا يفيد الوطن والمواطن .. فأرجو أن تلتزم وعدك بإكمال الحلقات القادمة حتى تكتمل الصورة لتمنحنا الفرصة في الإدلاء بتعليقاتنا خاصة ونحن نرى من حولنا كيف أن بعض الدول قد خطّطت مدنا بديلة وربما نكون نحن في السودان في أمس الحاجة لتلك الحلول الفاعلة.

[محمد عباس محمد أغبش]

#1227819 [د. احمد حسن]
0.00/5 (0 صوت)

03-15-2015 09:30 PM
قذارة الخرطوم ... تنتهك عذرية النيل وتهدد فرص الحياة
يا دكتور عنوانك مستفز وفيه تحقير ما بعده تحقير للخرطوم الحبيبة
بالله ما لقيت عنوان غير ده
والله بتنا لا نعرف عدو السودان من محب السودان
الله المستعان

[د. احمد حسن]

عزالدين فضل آدم
عزالدين فضل آدم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة