المقالات
منوعات
قصة قصيرة
قصة قصيرة
03-16-2015 08:33 PM


قالت لي ابنتي الطبيبة وكانت يبدو عليها الدهشة والعجب : ( لقد مررت اليوم بتجربة غريبة ، فعند مروري بعنبر النسآء وجدت رجلا"عجوز جالسا" علي كرسي بجوار امرأة عجوز كانت قبل فترة قصيرة فىي غرفة العناية المركزة اثر غيبوبة أفاقت منها ونقلناها الي عنبر النسآء بعد ان تحسنت حالتها ، وكان الرجل أشيب الشارب واللحية وماتدلي من فوديه من تحت العمة وحتي حاجبيه ورموشه كانت بيضأء وكان منظره منسجما " مع لون بشرته الحمرآء وهو ما تعارفنا بتسميته في عاميتنا السودانية من اصحاب هذه البشرة وكان الرجل يبدو وكأنه فى نحو السبعين من عمره أو أكثر ، وكان جالسا" ومعتمدا" بذقنه علي عصا بين رجليه ، وعينآه لا تفارق المرأة العجوز الراقدة ، وكلما فتحت غينيها أو تحركت نهض متوكئا" غلي عصآه نحوها مستفسرا" ثم يعود الي مقعده ، وجعل يركز نظره علي وجهى محدقا" ، واصارحك القول فاننى شعرت بشئ من الانزعاج والضيق في نفس الوقت فبادرته بالسؤال ان كان يريد شيأ" معينا" ، فاجابنى بللنفى ولكنه بادلني عدة اسئلة بأن قال لي : هل والدك موجود وهل تدرين ان كان قد عمل بمدينة المناقل قبل ثلاثين سنة وهل كان ناظرا" لمدرستها المتوسطة الوحيدة ، فرددت غليه بالأيجاب واردفت بقولى باننى لم اكن قد اتيت الي الدنيا فى ذلك الزمن ، وتهلل وجهه كمن وجد ضالته واردف بقوله في سرعة : ( انا يا بتي عمك قدورة وكنت مسئولاعن الاعمال الهندسية فى المجلس الرىفي للمنطقة وكان والدك من المقربين الي نفسي والي اهل البلدة وتأسفنا كثيرا"لنقله ولكن قيل لنا انه ترقي الي درجة وظىفية أعلي فى مدرسة أكبر ، ان شا الله ىكون كويس وصحته تمام وهسه بعد المعاش بيسوى شنو ، انا من جهتى فتحت دكان ورجعت لحرفتي القديمة وشغلت معاي اتنين عمال شبان بيقومو بالعمل ) وكنت انا في ذلك الحين وهو يتكلم تمر في ذهنى مشاهد سريعة من الماضي لاتذكر قصة العم قدورة ولتى حكاها لنا والدى وكتبها فى احدي قصصه القصيرة كطرفة من الطرآئف ، وفجأة صحت في داخلى ( وجدتها ) وقلت له : ( انت القديت حيطة الراجل عشان تمرر الماسورة ) ،والله مصير الحى يتلاقي ، اهلا" وسهلا" بيك يا عم قدورة ) وشعرت بحرج وأسف وتسرعي بقولي ذاك ، ورد علي قائلا" ( انتو الحكاية دي لسه فاكرنها ،وانت عرفتيها من وين ) فقلت له سمعتها من ابي في احدى حكاياته عن سنين خدمته .
ولعلم القارئ فان الرجل كان يشغل منصب المهندس في المجلس الريفي ، وتقرر ان تزود منازل البلدة بحنفيات ماء الشرب وكلفه المجلس بان يقوم بالمهمة ، وصدف ان كانت احدي المواسير تمر عبر حائط منزل احد السكان ، فقرر الباشمهندس كما يسمونه ان (يقد ) الحائط ، ورفض صاحب المنزل ان يثقب جدار منزله ، وأصر الباشمهندس عي ذلك ، وكان جار صاحب المنزل طالب يدرس الهندسة فى المعهد الفنى في الخرطوم حاضرا" النقاش الحاد بينهما ، فقال للباشمهندس انه بدلا" من ان يقد الحائط عليه ان يعمل زاوية قائمة ويمرر الماسورة ، فرد عليه في غضب قائلا" : يا ولد انا كلام الكتب والكلام الفارغ ده ما بعرفه ،حاقد الحيطة يعنى حاقد الحيطة والما عاجبه يشرب من البحر ، وقد تم قد الحيطة .
وقالت ابنتى : وضحك الباشمهندس السابق وقال لي : ( والله يا بتى انا لا مهندس ولا حاجة وصلتي بالهندسة هى المتر البقيس بيه قماش للتنجيد أصلي منجد قماش عربات في المدينة وجارى وصاحبي ضابط المجلس الريفي كان واصل وضهره قوى لانه ود عمه كان عضو في مجلس ثورة عبود وخدمنى بتعيينى في الوظيفة ديك ، لكن شوفي هسة فى حكومتنا دى المهندسين الجد بيتسببو في انهيار مبانى وعمارات وتصدع كبارى وجسور بسبب تفشى الفساد بين المهندسين والمسئولين وتكون الخسائر بملايين الدولارات ومليارات الجنيهات وما بيحصل ليهم حاجة ، وانحنا لا مهندسين ولا حاجة وقدينا حيطة بس عملوها حجوة يتونسوبيها ، دنيا ! هسة خالتك الراقدة دى حالتها كيف ، الحاجة خالتك الراقده دي مرتي انا بقعد معاها بالنهار وبتجي اختها تقعد مغاها بالليل ، وطمأنته بان حالة الحاجة فى تحسين وان شآء الله تخرج قريب جدا" .
هلال زاهر السادتى
14-3-2015
[email protected]




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 758

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1229176 [هلال زاهر الساداتى]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2015 09:07 PM
العزيز هجو نصر
ااضحك االله سنك واسعدك ما دمت حيا"
لك خالص الشكر

[هلال زاهر الساداتى]

#1228986 [هجو نصر]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2015 02:03 PM
مرة ضحكت في احدي قصصك حتي ادهشت من حولي ونمت ذلك اليوم دامعا ضحكا لا بكاء واصبحت وسواسا اضحك كلما اتذكرها في اي مكان فيومئ الناس نحوي بما معناه : خُدْ ! عمك فكت منو ! اضحك الله سنك يا استاذ

[هجو نصر]

#1228763 [ابوناجى]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2015 09:35 AM
الرائع هلال تعجبني كتاباتك وقصصك الرائعة من سنوات طوال تحياتي وتقبل تحيات الشقيق عدنان الساداتي
ابراهيم سليمان ابوناجي تورنتو

[ابوناجى]

ردود على ابوناجى
United States [هلال زاهر الساداتى] 03-17-2015 09:20 PM
العزىز ابو ناجى
لك الشكر والتقدير ودمت في عافية وسعادة طول العمر


#1228556 [shawgi badri]
0.00/5 (0 صوت)

03-17-2015 03:01 AM
الغالي هلال لك التحية . انت تعرف انني لا افوت لك موضوعا ،ابن امي امدرمان . قرأت هذه القصة في اكتر من مناسبة , واستمتعت بقرائتها اليوم وكانني لم اقرأها من قبل لك الشكر استاذي .

[shawgi badri]

ردود على shawgi badri
United States [هلال زاهر الساداتى] 03-17-2015 09:29 PM
الغالي شوقى
شوقي اليك والي كتاباتك الجريئةالهادفة الممتعة
متعك اللهبالعافية وطول العمر


هلال زاهر السادتى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة