المقالات
منوعات

03-18-2015 08:52 AM



*(إن أرفع نقطة بلغتها المادية الحدسية.
يعني المادية التي لا تعدّ نشاط الحواس أشبه
بفاعلية علمية. هي مشاهدة أفراد منعزلين في
مجتمع مدني..).
- كارل ماركس –
الأيديولوجيا الألمانية

.. بعد أن سكر وانتشى بصفات المجد والسؤدد والبطولة والكرم التي خلعها عليه الشاعر في قصيدة المديح التي القاها بين يديه هز الأمير رأسه وقال: والله لقد وصفت فأجدت. أطلب يا هذا ما تريد. صفن الشاعر وسرح وضرب ضربة علاوية وقال: أريد ألف دينار فأجاب الأمير: يا رجل أنتَ تستحق الكثير قلت لك اطلب ولا تبخس نفسك قدرها فما هذا الألف التي طلبت؟ أجاب الشاعر مشدوهاً: لله درك أيها الأمير وهل يوجد ما هو أكثر من ألف دينار؟
هذا الإعرابي كان يستلقي على ظهره ليلاً في الصحراء وعيناه ترنوان إلى السماء فيأخذه منظر النجوم المتلألئة، ولعله حاول عدها أكثر من مرة فلم يفلح وربما استقر أخيراً على أنها ألف نجمة وهو أكبر رقم يمكنه تخيله ولهذا فحين سأله الأمير أن يطلب ما يريد فقد راودته نفسه أن يطلب عدد ما في السماء من نجوم أي ديناراً عن كل نجمة وكان رقم الألف هو أبعد ما يشط به الخيال.
من المحتمل أو المؤكد أن هذا الإعرابي الشاعر لم يكن شاطراً في علم الفلك أو الحساب وأيضاً لا يعرف الصفر السحري مع أنه اكتشاف عربي ولا يعرف أن الواحد إذا وضع عن يمينه صفر يصبح عشرة وإذا أضيف صفر آخر يصبح مئة وبثلاثة أصفار متجاورة يصبح الرقم الفاً ومع ثلاثة أصفار أخرى نحصل على رقم المليون، ولو عرف هذا الرجل رقم المليون لعرف أن مالكه يسمى مليونيراً والمليون يلزمه ثلاثة أصفار أخرى ليصبح ملياراً ويسمى صاحبه مليارديراً ومع المليار تتوالى لعبة الأصفار عشرة. مئة...
ما بك أيها الإعرابي الشاعر؟ أرى أن عينيك قد زاغتا وأصابك الدوار وسقطت على الأرض مغشياً عليك...
أيها الإعرابي الشاعر أنت وأصحاب المليارات تشبه أحلامكم بعضها بعضاً وكل منكم يريد مالاً بعدد نجوم السماء.
والفرق بينك وبينهم أنك تتخيل السماء تحمل ألف نجمة فقط.. أما هم فيعرفون تماماً عدد نجوم السماء السابعة.
[email protected]

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
د. نائِل.jpg


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1001

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة