نيكول جاه النبي !!
03-18-2015 09:02 AM



*كل برامج المسابقات على قناة (إم بي سي) العربية مسروقة من برامج تلفزيونية غربية..
*سواء مسابقات الغناء أو المواهب أو الجوائز أو السيارات..
*بل حتى المصارعة الحرة سُرقت فكرتها لنرى (فراريج!) على الحلبة..
*فالعرب يجيدون تقليد الغربيين في كل ما هو (هايف)..
*أما الأشياء ذات الجدية التي هم بسببها متفوقون علينا فالعرب لا يقربونها أبداً..
*ومن التي لا يقربونها هذه برامج خاصة بتجميع ما تم تفكيكه من آلات..
*والهدف منها تشجيع الشباب على الخلق والتصنيع والابتكار..
*ولكن شباب العرب لا يريدون تقليداً يخلو من (تقليعات) الشعر واللبس والغناء..
*وعلى القناة العربية هذه نفسها رأيت شاباً (يتمايع) بغناء الراب (ولا أجعص رقاصة في شارع الهرم)..
*وشعره مصفف إلى أعلى محاكاة لبعض مشاهير الغرب في السينما والطرب والرياضة ..
*ومعلوم أن غناء الراب هو (موضة) غربية حديثة لا تشبه العرب..
*وأيضاً من ثقافات الغرب الراسخة التي لا يقلدهم العرب فيها أبداً ثقافة الديمقراطية..
*ولكن ليس هذا بموضوعنا اليوم وإنما نتحدث عن التقليد الأعمى في كل ما هو غير(مفيد!)..
*ثم ندلف إلى تقليد التقليد هذا ذاته عندنا هنا في السودان..
*فإن كان بعض العرب أعينهم على الغرب فمن بيننا من أعينهم على العرب هؤلاء..
*وتحديداً على المقلدين اللبنانيين منهم ..
*وبالمناسبة ؛ أغلب برامج المحاكاة التي أشرنا إليها هذه وراءها لبنانيون..
*فهم انتشروا في الأعلام العربي انتشار الشيعة - من أنصار حزب الله - بينهم..
*ثم كنا نحن - في السودان - الأكثر تأثراً بهم من دون العرب أجمعين..
*وأعني التأثر بالذي أدخلوه في لغة الضاد من (تشويهات!)..
*ويكفي أن تلقي نظرة إلى صحافتنا لترى كم من كتابنا يقول (هكذا أمر) بدلاً من (أمر كهذا)..
*وقد حكى لي مرة بروف يوسف نور عوض كيف أنه كان يعاني من المد اللغوي اللبناني بقناة (الجزيرة)..
*وقال - عليه الرحمة - إنهم استطاعوا بعد جهد جهيد التغلب على بدعة (الخبر الرئيس!)..
*ثم هو نفسه كان قد نبه إلى خطورة أن تصير تلفزيوناتنا مقلدةً لقنوات العرب (المقلدة!)..
*أي أن تقلد الذين هم أنفسهم مقلدون للغرب..
*فبدلاً من تقليد برامج مسابقات الغناء الشبابي ليت فضائياتنا تقلد (الأصل!) في ما هو مهم..
*بمعنى أن تقلد الغربيين في نشرات أخبارهم مثلاً..
*ثم في مسابقات برامج الفكر والأدب والاختراع..
*ثم في فن إدارة الحوارات (الراقية) مع الرموز..
*شريطة ألا تكون المذيعة - إن لم يكن مذيعاً - (معطشة) للجيم..
*و(فاسخة) للوجه ..
*ومرددة لعبارة (حابه أسأل)..
*وتتمنى لو أن اسمها (نيكول!!).

الصيحة/السياسي


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 3616

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1230786 [مسيخ]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 12:10 AM
كلام فاضي ومقال اقل مايوصف به بانه مقال عبييييط , وسطحي وفارغ وتكرار لما مللنا من ترديده من توافه الأمور ,,, أستاذعووضه رغم تقديري وحبي الشديد لمقالاتك في حقبة المصادمات الحقيقية سابقا قبل ان تطلق ساقيك للريح وتختبئ خلف صيحة الطيب مصطفى ,,, كم اتمنى عودتك الى سابق عهدك وصدقني هذا هو الوقت المناسب (ألحق قبل الانتخابات ) .

[مسيخ]

#1229915 [خضر الطيب]
4.00/5 (1 صوت)

03-18-2015 07:33 PM
صدقت صدقت صدقت صدقت في كل ما قلت وأصبت لب الحقيقة ولكن لا حياة لمن تنادي (على فكرة) أكثر كلمة بكرها في قنواتنا بعد (هكذا أمر) هي ( مساء الخير عليكم ) ثقافة ضحلة

[خضر الطيب]

#1229901 [سودانية]
5.00/5 (2 صوت)

03-18-2015 07:09 PM
ههههههه الليلة بالتابتة
القرود كتار في الهيافة
العرب اراجوزات لم ياخذوا من الحضارة الغربية الا قشورها ثم يتباهون امامنا بهذه القشور...ونحنا الغبيانين في زمن التغييب نتهافت علي التقاط القشور هذه منهم ....نحمد الله ان العروبة فينا لحمة من بعيد ونحمد الله علي فقرنا الذي يمنعنا من تضخيم حشود الارز حول القعود والسلبطة في سلم الغربيين الخماسي كاحسن ماتكون الشتارة ...نحنا بنضخم صحن البوش وبنتسلبط في السباعي كاحسن ماتكون الهبالة

[سودانية]

#1229711 [هميم]
4.00/5 (2 صوت)

03-18-2015 02:22 PM
هناك طلبة من السودان يقيمون في السعودية ويدرسون في مدارس أمريكية ... يتحدثون بالإنجليزية حتى في بيوتهم ولا يسمعون حتى الأغاني السودانية في مسجلاتهم بل لا يسمعون غير الأغاني الأمريكية. كلامهم فيما بينهم كطلاب وكأصدقاء، بالإنجليزية، في المدرسة وفي البيت وفي الشارع "وفي المسرح". يأكلون بالشوكة والسكين وحلمهم زيارة أمريكا ... هؤلاء الناس يكرههم السودانيون لعجرفتهم ولظنهم بأنهم أفضل من السودانيين، والأمريكان يحبونهم كما يحب الإنسان المسخ الذي أنكر بني جلدته ولجأ إليه لكنهم يظلون في نظر الأمريكان ... عبيد.الله المستعان! بلادي وإن جارت علي عزيزة وأهلي وإن ضنوا علي كرام وإن كانت بلادي مبتلاة بالبشير وزمرته!

[هميم]

#1229683 [أبو الحسن]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2015 01:55 PM
نقلد في كل شيء حيث دخلت عبارات مثل " الفنان الجميل " و" يعطيك العافية " وكلمات مثل " حضرتك " في كل البرامج " .. ولكن لم أجد أسخف من تقليد ذوي المعرفة من سياسيينا الذين لم يجدوا سوى اسم " المرصد السوداني " لحقوق الانسان ، حيث لم يجدوا اسما سوى ذاك الذي تردده القنوات صباح مساء عن " المرصد السوري " .. رصاصة طائشة.

[أبو الحسن]

#1229654 [غريب الدار]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2015 01:32 PM
مقال مفيد جداو كلام في المليان. تسلم استاذعووضه

[غريب الدار]

#1229596 [tamawy]
3.00/5 (1 صوت)

03-18-2015 12:35 PM
بس إشمعنا نيكول بالذاااااااات
ولا دي علي وزن مؤشر نيكاي
لكن الفهم وصل ياود عووضة

[tamawy]

#1229544 [الصافي النور الطيب]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2015 11:47 AM
هههههههههههههههههههههههههههههههههه

ابداع

[الصافي النور الطيب]

#1229525 [اب جيقة]
0.00/5 (0 صوت)

03-18-2015 11:25 AM
مالك انت و العرب ياهذا
سود الله ويهك

[اب جيقة]

#1229507 [nagid]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2015 11:11 AM
والطريف ان اللبنانيون يوهمون الناس ان نسبة الدماء العربية فيهم اكثر مما بنا لا لشئ الا انهم اختلطوا بالروم والارمن والتركمان واختلطنا نحن بالافارقة والادهي انهم لعبوا باللغة واصروا علي تذكير لبنان وتانيث السودان في الاخبار مثال قالت السودان وذكرت السودان وقال لبنان وذكر لبنان ونسوا قول شوقي : لبنان ردتني اليك من النوي اقدار سير للحياة دراك وكل القصيدة يجسدها كامراة وهاك ياضم وياقبل امثال : ودخلت في ليلين فرعك والدجي ولثمت كالصبح المنور فاك ووجدت في كنه الجوانح نشوة من طيب فيك ومن سلاف لماك وتعطلت لغة الكلام وخاطبت عيناي في لغة الهوي عيناك لا امس من عمر الزمان ولا غد جمع الزمان فكان يوم لقاك ويقول في موضع آخر : ايلاما الخلف بينكم ايلاما وهذه الضجة الكبرى علاما وفيما يكيد بعضكم لبعض وتبدون العداوة والخصاما فلا مصر استقرت علي حال ولا السودان داما

[nagid]

#1229500 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

03-18-2015 11:01 AM
هيهات امال الانقاذ تحكم كيف !!!اليس بالكيف !!!

[سيف الدين خواجة]

صلاح عووضة ‎
صلاح عووضة ‎

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة