المقالات
منوعات
علي كبك وعمر كموش..!!
علي كبك وعمر كموش..!!
03-19-2015 10:41 AM


لم أكن لأصدق أن هناك مغني جديد إسمه علي كبك ظهر على ساحتنا الفنية الضحلة التي باتت تستشري فيها الطحالب كمواهب والفطريات كنجوم، تتطفل على عالم الفن، وتنتشر فيه كإنتشار القذارة في الوسخ. ولولا تكرار وصول عدة رسائل لي عبر الواتساب لما صدقت هذا الظاهرة الغريبة، وقلت إن الأمر مجرد دعابة عابرة.

فبدءا أتتني رسالة تقول المبدع علي كبك في ألبومه الجديد "فكيني منك". ثم، سيكون له حفل غنائي يوم عيد الأم، والذي سيغني فيه أغنيته الجديدة "يا حاجة يا أصلية".
أخالك انت أيضا لن تصدق إن لم تصلك أنباء عن هذا الكائن الغريب. و لكن صدق يا مؤمن، فقد تأكدت أنا بعد سماع الأغنية الهابطة جدا والتي عنوانها "أشرط ليك هدومي"!!، والتي في ألبوم "فكيني منك". ومن أغاني هذا الألبوم أيضا: "ألبس ليك شنو"، "لاقيتو في المول"، "ريدك طلع ماسورة".
وعندما سمعت مقطع من أغنيته "أشرط ليك هدومي" إقتنعت بوجوده. ولكني لم أستطيع ربط الصورة بالصوت الذي سمعته. وبحسب بحث قليل على الشبكة العنكبوتية يبدوا إنه شخص وهمي إستعان بصورة رجل يقال إنه نال جائزة أقبح رجل في زيمبابوي. السؤوال: لماذا يصنع هذا الشخص كل تلك الرسائل المفبركة؟. في تقديري إنه شخص يريد العبث واللهو ويصنع نوعا من الدعابة مستغلا وسائل التواصل. ولكن مهما يكن، فقد وصلتني رسالة مفادها: انه يقول أصبح هناك لا خلقة لا أخلاق.

إني أرجوك أن لا تسخط من هذا الشاب وتلعنه وتسبه لأنه ضحية؛ فهذا الكبك من ذاك الكموش. والكموش لمن لا يعرفه هو إسم قديم لنوع من الجزم –لا مؤاخذة- قبيح الشكل، عادة لونه مستردة فاتح يشبه الحذاء الحربي للعساكر.
ونحن في عالم الأحذية، وإن كان هذا الشخص نكرة فإنه ضحية وطن مغتصب ومجتمع ضايع. وهل الكموش نفسه لم يكن نكرة ووهما يوما ما!.
نعم إنه شاب إن لم يكن من مواليد ما بعد إنقلاب الإنقاذ المشؤوم، فهو قد ترعرع ونشأ في زمن المشروع الحماري الضارب. فعلى مدى ربع قرن لم يرى هذا الشاب علي إلا شيوخا ومثقفين ومتعلمين يلبسون عباءة الإسلام ويتحدثون بالقيم والأخلاق والمبادئ وهم قد سرقوا السلطة وينهبون ثروات الوطن، ويشردون ويقتلون كل من يقف أمامهم ويخالفهم. فكيف لا يحدث له إنفصاما وهو شاهد ومشهود للصوص المجرمين التوابين والمتطهرين.

لقد بات الشاب علي وكل أفراد الشعب يعيشون مأساة ثقافية ومعرفية علمية وأخلاقية حقيقة في هذا الليل الطويل من جراء هذا التناقض والفساد الأيدولوجي الذي قضى على الديمقراطية والحرية وبالتالي قتل الفن والإبداع.
لم يقدم هؤلاء المنقذون الأوغاد لإنسان السودان سوى المرض والقهر والمذلة والجهل والجوع والفقر. ولم يقارنوا بما قدم لهم الوطن من قبل حيث كانوا جميعا من أسر فقيرة –أولاد مزارعين وعمال- فترعرعوا في إستقرار وعلمهم السودان أحسن تعليم ووظفهم في أرقى الوظائف. ولكنهم إنقلبوا على ذلك لتغييره إلى الأفضل كما توهموا. فهاهي النتيجة التي نراها اليوم في كل شئ، والتي منها الفن الذي يرتقي عكسيا.
ألا يجب بعد كل هذا التردي الفاضح الخجل و التنحي من السلطة التي جاءوها بالباطل وفشلوا فيها تماما!.

إن الجلد التخين ينفع جيدا لصنع الأحذية.
فلا تستاء وأنت تشهد عصر الإنحطاط، ولا تغضب عندما ترى هذه الفقاقيع الفنية تظهر هنا وهناك؛ فهي لم تظهر إلا بسبب جلبة "جلبقة" الطغاة والماكرين في بركة الحرية التي فسد ماؤها بسبب وطأة بود العسكر و تلويث أحذية الإسلاميين لها. وفوق ذلك كله يريدون مواصلة تدنيسها "بالبرطعة" رسميا بإنتخابات يأخذون بها شرعية مزيفة.

فعلي كبك لا يلام لأنه وجد نفسه لم يخرج إلا من تلك البركة المتعفنة. فلا تلعن هذا الزمن والعيب فينا. وأرجوك رجاءا خاصا بعدم سب بلدك نهائيا بأنها "بلد جزمة". فالأولى لك أن تعي ما سبب هذا الهبوط و التفاهة وتشير إلى الفيل ولا تطعن في الكبك. فمن يستحق في رأيك الآن صفة تلك الجزمة القديمة (لا مؤاخذة)؟.


[email protected]



تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2937

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1231018 [ود عز]
5.00/5 (1 صوت)

03-20-2015 04:24 PM
الغريبة فى زول اشتغل شغل تسويق احترافى لعلى كبك لدرجة انه اشتهر فعلا فى زمن وجيز ... ما عارف الهدف شنو لكن لو كان شاف ليه شخصية حقيقة وعمل نفس الشغل ده كان فاد واستفاد

[ود عز]

#1230401 [مسطول]
5.00/5 (1 صوت)

03-19-2015 11:56 AM
علي كبك وعمر كموش..!!
=====================
بكرة يظهر ليك عادل (تموت تخلي)

[مسطول]

سيف الحق حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة