التعليم في زمان زكي جمعة
03-20-2015 01:22 AM


(دا التعليم باظ يا جدعان، فين تعليم زمان ومدارس زمان، فين أيام رفاعة رافع الطهطاوي، يا سلام الله يرحمك يا طهطاوي، وقاسم أمين وعلي مبارك وزكي جمعة، مين زكي جمعة دا).. الكلام ما بين القوسين للكوميديان المصري الأشهر عادل إمام في مسرحية (مدرسة المشاغبين)، أتى فيه على ذكر عدد من رموز التعليم المصري، وعلى سبيل السخرية حشر بينهم اسم زكي جمعة الذي لا علاقة له بمهنة التعليم ليستدرك متسائلاً (مين زكي جمعة دا).. يبدو أن التعليم الآن في السودان يعيش زمان زكي جمعة هذا، ما يجعلنا نتحسر مثل عادل إمام على تعليم زمان ومدارس زمان ومعلمي زمان، ونقول على طريقته (فين أيام بابكر بدري رائد التعليم الأهلي والنسوي، وفين أيام عبد الرحمن علي طه؛ أول وزير للمعارف، وفين أيام الشيخ لطفي والنصري حمزة، والبروف عبد الله الطيب، وسر الختم الخليفة وغيرهم وغيرهم، من الرواد الذين درس على يديهم الكثير من الزعماء والأدباء والقادة من دول الجوار العربي والأفريقي؛ جاءوا الى السودان لنهل العلم من السعودية واليمن والصومال وجيبوتي ونيجيريا وغيرها من أمثال الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود وأخوه الملك عبد الله رحمهما الله، وفين أيام شيخ التجاني حسب الله وشيخ مدني محمد عبد القادر، بل وفين أيام اللاحقين من التربويين والمعلمين الفطاحلة الذين واصلوا حمل مشاعل التعليم بكل كفاءة واقتدار قبل أن تبدأ المسيرة في الانحدار إلى أن أهلَّ علينا زمان صار فيه التعليم يؤتى من قبل من يفترض أنهم الحريصون عليه؛ المتطلعين لترقيته وتطويره كما رأينا في مثال مدرسة الدخينات الوهمية وامتحاناتها الوهم.

أما وقد أوفت الصحف وكفت أقلامها في تناول فضيحة المدرسة الوهمية، فليس لنا سوى أن نعيد القول ونزيده حول ضرورة إصلاح حال التعليم الذي لا يسر عدواً ولا صديقاً، فقد حقّ للناس أن يهموا لأمر التعليم وأن يهتموا به، فهو لب الأمل وقضية القضايا وطوق النجاة الذي سيعبر بنا واقع التدهور والانحطاط والانهيار والفوضى إذا ما أخذناه بحقه وأوليناه الاهتمام الذي يستحقه، أو أن ننتظر الخراب والطوفان الذي لا يبقي أمة ولا يذر بلدا، فإذا أصيب القوم في تعليمهم فأقم عليهم مأتماً وعويلا، ولا نريد هنا أن نعيد تعريف المعروف ولا أن نكرر النداءات الحادبة المتكررة التي صرخت حتى بح صوتها وكتبت حتى جفت أقلامها عن مآسي التعليم ومشاكله والوضع البائس الذي عليه، فقد كتب الكاتبون وتحدث المتحدثون وناح النائحون على حال التعليم، فأوفوا وكفوا ولم يتركوا زيادة لمستزيد، ولكن للأسف لا حياة لمن تنادي، وبعد كل الذي قيل حول التعليم وما زال يترى، لم يعد هناك جديد يضاف من جانبنا، غير أن نصرخ بالصوت العالي (التعليم باظ يا جدعان) فأدركوه قبل الطوفان.

التغيير


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1891

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1232102 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2015 12:56 PM
تعال النسألك ياود المكاشفى انت الريان دة من سلالة الريان المصرى الهبر القروش زمان .. اتذكر
تلك القصة المشهورة .. ولقد ضبط ولة لحية ليها ضل وختم الصلاة على جبهتة ..!!

[جنو منو]

#1232010 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2015 11:03 AM
لقد انقلبت كلمة التعليم الى كلمة التأليم فى هذا الزمن الردىء تعرف يا ود المكاشفى هؤلاء الخوارج لقد قلبوا هذة الكلمة الجميلة الى قاع من العفن يفرخ مطربين ومطربات .. وليس علماء وعالمات .. ياأخى.. ما مكن فى كل شارع تلقى ليك ثلاثة مطربين .. اعتقد بما أنو الهجرة اصبحت
هاجس كل شخص داخل البلد .. هل يمكن أن نستفيد منهم فى التصدير الى الدول الافريقية وجلب عملة
صعبة .. فالت شنو قالت الشريف مبسوط منى ..!!

[جنو منو]

#1231044 [واحد داقس]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 05:42 PM
وابراهيم احمد عمر (مين ابراهيم احمد عمر)وكبشور كوكو(مين كبشور كوكو)

[واحد داقس]

ردود على واحد داقس
United States [حمد] 03-21-2015 11:44 AM
والمرحوم معتصم عبدالرحيم ماسك فى التعليم حتى توفاه الله وجاب اجل التعليم
وبعدين التعليم براه
شنو فى السودان ما داير مراجعة
اى شى فى البلد كان ممتاز حتى تاريخ 30/6/1989


#1230881 [مهدي إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 10:04 AM
(شيخ التيجاني حسب الله)

درست المرحلة الأولية بمدرسة شيخ التيجاني بمدينة النهود، وللعلم فهو جد السيد/ عُمر الدقير (من ناحية أُمه).

أولئك رجالُ لم ما كسبوا وعليهم ما اكتسبوا وما رُبك بظلام للعبيد، لكن النار تلد الرماد.


أثار أشجاني ذكر شيخ التيجاني ومدرسته في حي فلاتة بالنهود.


مهدي إسماعيل

[مهدي إسماعيل]

#1230837 [سوداني انا]
0.00/5 (0 صوت)

03-20-2015 06:43 AM
اقتباس (فليس لنا سوى أن نعيد القول ونزيده حول ضرورة إصلاح حال التعليم الذي لا يسر عدواً ولا صديقاً، فقد حقّ للناس أن يهموا لأمر التعليم وأن يهتموا به، فهو لب الأمل وقضية القضايا وطوق النجاة الذي سيعبر بنا واقع التدهور والانحطاط والانهيار والفوضى إذا ما أخذناه بحقه وأوليناه الاهتمام الذي يستحقه، ) انتهي
اذا حصل كلامك الجمبل ده كيف يستمروا في الحكم 25 سنة + 5 سنوات + ...... من السنوات في التسلط والتجبر انت نسيت ولشنو والله نحن السودانيين تسامحنا ده الخلاهم تقوي عينهم ويدهم كمان ياسر مش قال انتم اراذل القوم والبشير قال شنو والطفل المعجزة قال شنو . وتجي تقول يصلح التعليم
والله يكون في عونكم يالغافليين ما في داعي تكتب اصلا والمصيبة انه مرشحين نفسهم لدورات قادمة ربما هذه اخر دورة شبه ديمقراطية في السودان فالحق ندأ ارحل او ماتلحق القطار ماشي

[سوداني انا]

حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة