الشيخ.. في مدرستنا..!ا
03-05-2011 04:25 PM

تراســـيم..

الشيخ.. في مدرستنا..!!

عبد الباقي الظافر

المديرة نعمة فرغت من مراجعة كشوفاتها المالية.. اكتشفت أنّ الأستاذة سعاد الوحيدة التي لم تدفع قسط الثلاجة.. منذ أن مضت إلى المعاش قبل شهرين بدأت غير مواظبة على الإيفاء بعهودها المالية.. كانت تتحسس الفلوس بشيء من الحسرة وبعض من الفرح.. ما تقبضه من عملها الهامشي كدلالية يعادل مرتبها الشهري.. بينما هي على هذا الحال هرع إليها عم عطا البواب.. لم تتبين شيئاً من كلامه غير كلمة الشيخ والعربية.. وقبل أن تستوضح البواب الذي يتكلم بعجلة ولج إليها شاب مهندم.. الضيف سألها هل أنت المديرة ؟.. وما أن ردت بنعم حتى أخبرها بأنّ الشيخ سيزورها الآن. حاولت الست المديرة إعادة تنظيم مكتبها على عجل.. سحبت بسرعة كوب الشاي ووضعته تحت الطاولة .. رتبت بعض الأوراق.. ثم انتبهت إلى مظهرها.. حاولت بسرعة أن تعيد بعض الشعيرات البيضاء اللائي هربن من حصار الخمار الأسود.. ثم سألت نفسها من هذا الشيخ الذي يزورها بلا موعد؟. دخل الشيخ إلى مكتب المديرة.. عطره الفواح يعكس أهمية الرجل.. توقعت ست نعمة رجلاً مسناً وإذا بها أمام كهل أقرب إلى الشباب.. يرتدي بدلة (كاجوال) ويحمل بين يديه مسبحة صغيرة.. حين يتكلم يحمل بين يديه نظارة طبية أنيقة.. لم يبدأ بمقدمات غير أنه أخبر الأستاذة أنّه مالك البناية الجديدة التي تقابل المدرسة.. وأنه يريد أن يساعد جيرانه الجدد. هربت الأستاذة إلى خارج مكتبها.. أرادت أن تستعين بصديق لمجابهة الموقف.. في هذه اللحظة قلبها حدثها ربما يكون الشيخ مجرد نشال حريف.. يريد أن يظفر بما في داخل حقيبتها..عندما رأت سيارة الدفع الرباعي التي اقتحمت مدرستها طردت ذاك الهاجس.. رئيس مجلس الآباء استجاب للنجدة.. في ظرف دقائق كان الحاج صلاح ينضم إلى الاجتماع الاستثنائي. رئيس مجلس الآباء طلب من الشيخ أن يساعدهم في تكريم معلمات المدرسة.. الشيخ سأل عن عددهنّ فردت المديرة (زى تسعتاشر).. هنا أمر الشيخ مرافقه بالتصديق بعدد تسعة عشر بيتاً في الإسكان الشعبي.. رئيس مجلس الإدارة استبعد مقدرات الرجل.. فاقترح أن تمنح كل أستاذة هدية متواضعة.. هنا طلب المرافق قائمة بالأسماء. بعد يومين وصلت شاحنة صغيرة محملة ببعض الثلاجات والغسالات والتلفزيونات.. النبي الخضر أوفى بعهده.. وبعدها بيوم جاء عمال البناء يحفرون في زاوية المدرسة لبناء معمل حاسوب حديث. بعيد أسبوع جاء مرافق الشيخ يحمل لوحة ضخمة مكتوب عليها تكريم المدرسة الرسالية.. وفي المساء تمّ إعداد المكان.. كاميرا التلفزيون جاءت مبكراً.. ثم حضر السيّد وزير التربية ومعتمد المحلية.. وأخيراً وصل موكب الشيخ. نسي الجميع تكريم المدرسة الرسالية وبدأوا يتغزّلون في الشيخ وأياديه البيضاء.. الوزير تبرع بمليوني جنيه للمدرسة لم تصل حتى الآن.. الشيخ اعتذر عن الحديث وفضّل الصمت. المدرسة كانت تتحدث عن الشيخ لفترة طويلة.. ظنّوه قد شغف حباً بإحدى المدرسات.. واستبعدوا الأمر عندما أدركوا أنّ الشيخ قد ملأ كل المقاعد المعتمدة شرعاً.. المديرة اجتهدت واقترحت تعيين الشيخ رئيساً لمجلس الآباء.. فيما طلبت معلمة أخرى إطلاق اسمه على المدرسة. الحقيقة التي فاتت على الجميع أنّ الشيخ كان يدفع من المال العام.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2188

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#106546 [باخوس]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2011 06:38 AM
او يكون يا صديقي عمر من امريكا

الشيخ طه سيدي برايا
الرفع الرايا


#106489 [Omar]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 11:07 PM
Was that a Sheikh or Oprah Winfrey..


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة