المقالات
السياسة
ملفات اللاجئين بين المفوضية والسفارة..والشهادة .. بمصر!!
ملفات اللاجئين بين المفوضية والسفارة..والشهادة .. بمصر!!
03-21-2015 12:31 PM


ما ظل ولازال يتعرض له العدد الكبير من اللاجئين السودانيين بمصر لأكثر من 15 عام من هدر لحقوقهم ولحياتهم فى كثير من الأحيان،ولحكم بالسجن المؤبد المفتوح والاقامة الجبرية بمصر لأكثر من عشر سنوات واكثر للكثيرين منهم وذلك بتعطيل اجراءاتهم وتسويفها من قبل المفوضية السامية لشئون اللاجئين وشركائها وعلى رأسهم التنفيذيين مثل منظمة الcrs التى نحن بصدد الجريمة الفاضحة والواضحة التى ترتكبها مثل هذه المنظمة فى حق اللاجئين السودانيين فى مصر،وغيرها الكثير من شركاء المفوضية الذين ظلوا يعملون بصورة ممنهجة ومدروسة لخنق وقتل ملف اللاجئين السودانيين،وقد نجحوا فى ذلك لحد بعيد.وتركوا اللاجئين السودانيين عرضه لجميع انواع الانتهاكات التى ترتكب ضدهم ووقفوا متفرجين ،وقفلوا أبوابهم فى وجوه هؤلاء اللاجئين فى كثير من الحالات التى وصلت حد الوفاة!!!وكثير من الأخطار فبعد ان قامت منظمة الcrs بتقليص المساعدات التعلمية للاجئين السودانيين وحرمان الكثيرين منها،وتسويف جزء كبير من المستحق نفسه ،هاهى تتبرع عبر موظفتها (دينا ) بتقديم ملفات الطلاب الجالسين لامتحان الشهادة السودانية الجارى هذا الشهر بمبانى السفارة القديمة بمصرمن اللاجئين السودانيين الى مكتب المستشار الثقافى بالسفارة السودانية بمصر،،مع ان اول وصايا المفوضية السامية لشئون اللاجئين لكل لاجىء معترف به هو عدم التعامل مع السفارة السودانية..وان تقدم موظفة فى مركز هذه الموظفة تلك الملفات الخاصة باللاجئين للسفارة السودانية فانها تعرض حياتهم وحياة أسرهم للخطر وهذا خرق لبند السرية وانتهاك لحق اللاجىء،وليس مسألة الامتحانات مبرر لخرق هذه القاعدة!!!!
ان تذويب العلاقة ما بين المفوضية او شركائها مع السفارة السودانية فيه خطر عظيم على اللاجئين السودانيين فى مصر ،وقد وقعت مصائب هذا الخطر كثيرا على اللاجئين،وان تسعى السفارة السودانية فى اقامة مدرسة العام القادم للاجئين السودانيين بمصر وتقوم بمساعدتها السيدة دنيا ..نعم انه فى ظاهره عمل انسانى..لكن واقعه شيطانى وينذر بكارثة جديدة ستقع على رؤس هؤلاء اللاجئين والتى أصبحت تتهاوى موتا بسبب هذه المفوضية وشركائها وعمائلها الغير انسانية او اخلاقية تجاه اللاجئين السودانيين!!
ويبدو ان مبرر السيدة دينا فى ردها على سؤال يتعلق بالأمر وانه يمثل خطر على هؤلاء اللاجئين وذويهم كان ردها لهو المبرر الواهى بعينه ..أن سيادتها تتأكد ن المساعدات المقلصة من جانبهم أساسا جوانب!! صرفها سليم فى الوقت الذى تحرم منها اللاجئين وتدعم منها مثل الأستاذ(عماد) الذى بدون مركز!!! وسيادتها تقدم المساعدات ومنظمتها لمراكز التعليم السودانى بمصر تحت اشراف السفارة وتتعاون معها دون وجل وتكشف لها ملفات اللاجئين.
استهداف اللاجئين السودانيين فى مصر من قبل المفوضية وشركائها ممنهج ومخطط وهذا بدأت بوادره منذ أزمة اعتصام (مصطفى محمود) التى غض الحقوقيون بصرهم عنها ولازالوا..وان للمفوضية وشركائها باع طويل فى التعاطى والتعامل مع السفارة السودانية والأجهزة التنفيذية المفترض بها حماية اللاجىء منها ولنا فى ذلك كثير من الأمثلة (اعتقال اللاجىء عبد العزيز شطة 2005م) من داخل المفوضية والكثير،ولعل اوضحها تلك المذكرة الممهورة بشعار المفوضية والتى فى جعبتها اكبر عدد من اللاجئين السودانيين تقوم بتبريدهم وتجميدهم وملفاتهم حتى الموت فى مصر بانها فى الفقرة السابعة (ترحب باتفاق الحريات الأربعة بين حكومة السودان ومصر..)
لهذا لاعجب فى موت لاجىء مقتول فى مصر ،او بسبب التلكا فى صرف علاجه ،او بسبب جريمة تلف له وهى أخر المستجدات فى الأخطار التى يتعرض لها اللاجئين السودانيين فى مصر عبر تلفيق بعض التهم والقضايا لهم ...
بره الهم جواه:ـ
من طرائف ولطائف وملائح مراكز التعليم السودانى بمصر احد المعلمين الأستاذ(على) تم ضبط فى عملية غش لأحد الطلاب تم ايقافه..اللجنة العلمية برئاسة المستشار الثقافى أعادته مراقبا من جديد فى امتحان الشهادة الحالى وليس السابق سرعة الاجراءات دبلوماسية فائقة المفعول!!!
كما ان الجواز السودانى الأحمر والجنسية أصبحا (سبهلل) يحملهم الارهابيين ..لحقت بهم الشهادة وهاهى مراكز التعليم السودانى تجلس الطلاب السوريين من اللاجئين لامتحاناتها وسط ظروف ميسرة وفى قاعة منفردة ويقوم بعض المعلمون من الأساتذة الأجلاء الافاضل بتسهيل عملية الغش لهم وتسهيل مهمتهم لينالوا الشهادة السودانية من بمصر ممهورة بختم وشعار صقر الجديان موثقة مستوثقة من السفارة السودانية والتى كانت تمنح الجنسية للعراقيين فى مصر بناء على تعليمات رئيس مكتب المؤتمر الوطنى حينها!!!
وقد أبدا عدد كبير من الطلاب السودانيين من اللاجئين والجالية وغيره استيائهم من وامتعاضهم من تلك الخصوصية والأفضلية التى تميز السوريين عنهم هم أصحا ب الحق الأصيل..رجالة سودانية!!!


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 895

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبد الغفار المهدى
عبد الغفار المهدى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة