قل لي ولو كذباً..!ا
03-05-2011 04:26 PM

هنــاك فرق.

قل لي ولو كذباً..!!

منى أبو زيد

الحب والحرب ـ عند الرجال ـ وجهان لمعركة واحدة يخوضون غمارها مدججين بذات الأدوات الفلسفية والأسلحة المعنوية، ومحتجين بذات الرخص والمسوغات الشرعية التي تحلل في معارك الحب والحرب ما تحرمه في غيرها مِن منعطفات الشراكة العاطفية..! الكذب من المُحرّمات التي يبيحها الشارع في معارك الحرب بين الأعداء ومعارك الحب بين الأزواج، فيستبيحها الرجال بحماسة ويقين يفلسف تقديم إتيان الرخص على إتيان العزائم، وهم يفعلون هذا بكل اطمئنان وسرور، معوّلين على الأسانيد الشرعية التي تجوّز كذب الرجل على زوجته.. في صحيح مسلم عن أم كلثوم بنت عقبة ( .. ولم أسمعه ـ أي الرسول صلى الله عليه وسلم ـ يرخص في شيء مما يقول الناس كذب إلا في ثلاث، الحرب، والإصلاح بين الناس، وحديث الرجل امرأته وحديث المرأة زوجها)..! لكن معظم الرجال يتجاهلون تلك الجزئية التي تؤكد فكرة الندّية في مشروعية الكذب بين الزوجين، فهي تحلل كذب الزوجة على زوجها بذات القدر و الكيفية.. كما وأنّ بعض الرجال ـ إن لم يكن جلهم ـ يخرجون بتلك الرخصة الدينية من إطارها الشرعي المقيد لها بنيّة المحافظة على الحياة الزوجية وبقاء الأسرة، فيعملون (السبعة وذمتها) ويتفننون في الكذب العديل.. الكذب الواحد.. وليس الكذب الأبيض الذي حصره الشارع في أمور المعاشرة وتحقق الألفة (قول الكلام الحلو وإن من خارج قلبك، أو كتمان المشاعر السالبة وإن كانت حقيقة قابعة في قلبك، حفاظاً منك على مشاعر شريك الحياة).. وهو ما فسّره بعض الفقهاء بقولهم: ( إنّ كذب الرجل على زوجته محصور في أن يعدها وأن يمنيها بالخير، وأن يظهر لها من المحبة أكثر مما في نفسه، حتى يستديم بذلك صحبتها، ويصلح معاملتها)..! دراسات اجتماعية عديدة تعترف للرجل ببراعته في الكذب، فتقول بعضها إنّ واحداً فقط من بين أربعة رجال يتلعثم ويضطرب في أثناء كذبه على زوجته، وإنّ واحداً فقط من بين ستة رجال ينكشف أمره أمام زوجته، في كذبة مباشرة..! لكن ذات الدراسات تشهد بمقدرة المرأة الهائلة على كشف الكذب، فتقول إنّ معظم الأكاذيب التي يتفوّه بها الأزواج وجهاً لوجه لا تنطلي على الزوجات بفضل حاستهنّ السادسة التي تعتمد على التقاط الإشارات غير اللفظية والحركات والإيماءات ثمّ تقوم بتحليلها تحليلاً دقيقاً..! وذلك بفضل خاصية الانتقال السريع بين شقي الدماغ عند المرأة، والتي تجعل عقلها أكثر قدرة على دمج وفك ثغرات المعاني اللفظية والإشارات المرئية، أي أنّ كل زوجة تملك جهازاً ربّانياً لكشف الكذب.. فحذارِ! لكن وجود الرادار لا ينفي حاجة الزواج – أحياناً – إلى الكذب المشروع، لاحتمال زلات الشريك .. ابتلاع عيوبه .. وعشان المركب تمشي.. ولذات السبب الذي جعل سيدنا عمر بن الخطاب يقول (فإن كانت إحداكنّ لا تحب أحدنا فلا تحدثه بذلك، فإنّ أقل البيوت الذي يُبنى على الحب)..!

التيار


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 2333

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#107682 [ابوعزام]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 10:30 PM
شايفك متحاملة بالحيل على الرجال . وعندكم الحاسة السادسه بالله افتينا فى امراة العزيز والنسوه اللاءى قطعن ايديهن . وفعلا النساء ناقصات عقل و......... ! الباقي تموا خيال .


#107277 [ام محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2011 11:16 AM
يابت مالك علينا ..كلامك ده بجهجه وبخلى الفار يلعب فى عبنا ...والثقة تهتز ..عليك الله ارحمينا هى براها ما ناقصة ..والرجال ديل انحنا ماسكنهم بالصبر...والشريعه عليها بالظاهر


#106898 [صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2011 05:23 PM
والله يا منى .. إنت سمحة وكتابة .. ربنا يحفظك .. خمسة وخميسة!!


#106425 [سوداني 100%]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 08:02 PM
والله كلامك كلو في محلو خصوصاً كذب الرجال. المقال جميل وشيق خصوصاً أنك يا أخت منى عضدتيه بأحاديث واقوال ماثورة.

تخريمة: يا أخ محمد بابكر الجاب الكيزان هنا شنو، صحى والله الفهم قسم. من الأفضل أن تتخذ لك مترجماً ليفسر لك المقالات الجميلة خصوصاً الكلام الكبار كبار حتى لا تكون عرضة للفكاهة والتندر ;) ;) ;)


#106423 [بابكر محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 07:53 PM
والله كلام لطيف جدا ولكن اقول للرجاله بطلو كذب عشان الحاسه السادسه عند المراه ما تكشفكم والكذابين راحت عليكم واعملو حسابكم من اليوم وصاعدا


#106344 [محمد بابكر]
0.00/5 (0 صوت)

03-05-2011 04:59 PM
من العار أن يكون الإنسان جبانا
و الله لا أدري عن أي شيء تكتبين ؟؟؟؟
و إلي أي فريق تنتمين؟؟؟
كوزة و لا ما كورة\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\"
خليك واضحة
و لو بطلتي كتابة يكون أحسن!!!


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة