المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
الطاهر ساتي
(حياتكن سعيدة)
(حياتكن سعيدة)
03-21-2015 06:14 PM


:: يومكن سعيد، وكل حياتكن عافية وراحة بال..لكل الأمهات - ولأُمي - بطاقة حب..وكانت - حين يبلغ بنا الحرمان مآلاً قاسياً - تذهب بدجاجها و حمامها إلى سوق القرية، ثم تأتينا منتصف النهار بقوت اليوم اذا وجدت لدواجنها شارياً..هذا أو تأتينا بنصائح الصابرة، فنطوي الأسبوع بالقليل من الزاد لحد ( الكسرة بالطماطم والملح ) ونكون - على هذه النعمة - من الشاكرين.. وكانت، في تلك الايام القاسيات، حين يحل الشتاء وبرده، تحمل فأسها وتحتطب (النيم والجريد)، لتسد بها فجوات عرش (بيت الطين)..وكانت، حين تتجمع سحب الخريف وتنذر بالمطر، تحمل جوالها فتجمع روث البهائم لتوفر للجدار المتآكل سطحاً واقياً من ( الزبالة)..!!

:: وكانت الشريفة ترسم لنا خطى الطريق القويم في دروب الحياة الوعرة والشائكة، وتعبد لنا جسورا من المودة و التراحم والتقدير بيننا وبين الأهل والجيران.. وكانت، حين يكتمل يومنا الدراسي ونعود إلى الديار، تحملنا المعاول وتذهب بنا إلى شاطئ النيل لنزرع الجروف بالخيرات، فيقتات منها الناس و الأنعام.. وكانت، حين يكتمل عامنا الدراسي، ترسلنا فجراً إلى مقاول القرية و( أسطتها ) لنناوله بايادينا الصغيرة و سواعدنا النحيلة (الطوب و المونة )، ثم نرجع إليها مع المغيرب ب (أجر اليومية )، فنجدها أعدت شاي المغرب و( الابريق ) و ( برش الصلاة) و صالح الدعاء..!!

:: شكراً لتلك الدروس التي رسخت في نفوسنا قيمة الكد الشريف وعدم الاحساس بالدونية في مقامات العمل و الكسب الحلال .. وشكراً لتلك الايام القاسيات والتي ان فارقناها - حالاً - سيبقى طعمها و لونها و رائحتها في الخاطر إحساساً نبيلاً لمعنى الحياة.. نتذوق طعمها ونشتم رائحتها في عرق البسطاء الصاب في سوح الكد والعطاء وهم يبحثون - بالإيمان والعزائم - عن الرزق الطيب .. ونملأ الأعين - بلون تلك الايام الطيبات - حين نمر بأزقة بيوت الطين و أكواخ الكرتون، و تحتها الصابرين ومن حولهم مضاءة عيون أطفالهم بأنوار الأمل ..!!

:: وفي الخاطر مشهد من تلك الأيام أيتها الغالية..انتهت الحصة الثانية بمدرسة السير المتوسطة، ليعلن الجرس ( فسحة الفطور)، وأذهب - جائعا- إلى السوق، حيث أمي تبيع بعض دواجنها، ولم تكن قد باعت..فعدت لأواصل الحصص بجسدي فقط، فالعقل يرصد أصواتا يصدرها (فراغ البطن)..وإذ بناظرنا يدخل علينا قبل انتهاء الحصة الرابعة وكانت تاريخا، ثم يستأذن من أستاذ التاريخ، ويأمرني بالخروج من الفصل ومقابلته في مكتبه..فأقصد مكتبه متوجسا : (ما الخطأ الذي ارتكبته ليعاقبني ناظرنا في مكتبه؟)..وأدخل المكتب، وإذ بست الحبابيب تجلس شامخة..بيمناها أرغفة و(كيس طعمية)، وبيسراها (مجلة ماجد وكراسات)، فتحول الجوع والحزن إلى (شبع وفرح)..!!

:: شكراً لله - ثم لك أيتها الغالية - على تلك اللحظة، وشكراً لله - ثم لك أيتها الغالية - على كل لحظات حياتك وحياتنا..أرحم كل أم بجوارك يا الله، وأكرمها بالفردوس مقاماً طيباً..وعبرك - أيتها الغالية – الود لكل أمهات بلادي وهن يستقبلن هذا الصباح، وصباحهن - وكل حياتهن - سعادة و (راحة بال)..ولك الحب أيتها الغالية، ولكل أم فرضت عليها أقدار السماء تحمل صعاب الحياة وضنكها بإرادة صلدة و صبر لا يئن..ولك الوفاء ولكل أم تعد ابناً او ابنة إلى المستقبل بعدة العلم و عتاد القيم والفضائل وكريم الخصال..و دائماً بفضل الله (حياتكن سعيدة)..!!
_____
21 مارس 2004
[email protected]




تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1972

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1232182 [مغترب]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2015 03:10 PM
ابكيتني بدمع القلب أخي ساتي وانا البعيد عن ايعن الغالية والقريب الى قلبها ..اللهم انا نسألك دائما وابدا الرحمة لامهاتنا والمغفره لهن احياءً وامواتناً، اللهم انر طريقهن بنورك الذي لاينطفئ وادخلهن جنات الفردوس واسقهن من انهارها شربة لايظمئن بعدها ابدا..والله انك قد خاطبت وجداننا قبل ان تخاطب عقولنا وابكيتنا اخي الطاهر..لك ودي ولوالدتك انحني اجلالا واحتراما ولوالدتي حبي وبري واشواقي.

[مغترب]

#1232125 [م/ كمال ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

03-22-2015 01:31 PM
الأخ الطاهر ساتي .. لقد ابكيتنا بمقالك الرائع هذا عن امك ( رحمها الله رحمة واسعة واسكنها فسيح جناته مع الصديقين والشهداء .. أأأميين ) معظم امهاتنا في السودان قاسين وعانين ايما معاناة في تربية النشأ والسهر والكد عليه بل والإصرار على مواصلة تعليمهم مهما كانت التضحيات .. فالتحية القلبية لكل ام سودانية لأنها تستحق تقبيل قدميها كل صباح وليس الإحتفال بها مرة واحدة بالسنة !!.. الرسول الأكرم صلوات الله وسلامه عليه كرمها قبل اكثر من اربعة عشر قرنا فلها منا كل الإحترام والتقدير والتجلة ..

[م/ كمال ابراهيم]

#1232057 [عادل]
5.00/5 (1 صوت)

03-22-2015 11:53 AM
والله لم اكمل قراءة المقال لأغالب الدمع ...فلي أم شفاها الله بنفس التفاصيل بل السيناريو الذي رسم لها كان الاقسى بعد ان اخذ منها الدهر مأخذا علمنا من تكون ولكن بأي لون نرسمها وبأي لحن ننشدها لم نعلم فهي قصة تبكينا وتفرحنا وتملؤنا فخرا وعزا وبنفس القدر خذا وعارا بأنا لم نكن لها عونا .. اللهم ارحمها حية وميتة واشفها من كل علة وارزقها نعمة وبركةوادخلها حين لقاك اعلى الجنان اللهم عزها ولا تذلها اكرمها ولا تهينها وانك على كل شيئ قدير آمين

[عادل]

#1231779 [التــــــــــــــــــــــــــــــــربالى]
5.00/5 (2 صوت)

03-22-2015 06:50 AM
وفي الخاطر مشهد من تلك الأيام أيتها الغالية..انتهت الحصة الثانية بمدرسة السير المتوسطة، ليعلن الجرس ( فسحة الفطور)، وأذهب - جائعا- إلى السوق، حيث أمي تبيع بعض دواجنها، ولم تكن قد باعت..فعدت لأواصل الحصص بجسدي فقط، فالعقل يرصد أصواتا يصدرها (فراغ البطن)..وإذ بناظرنا يدخل علينا قبل انتهاء الحصة الرابعة وكانت تاريخا، ثم يستأذن من أستاذ التاريخ، ويأمرني بالخروج من الفصل ومقابلته في مكتبه..فأقصد مكتبه متوجسا : (ما الخطأ الذي ارتكبته ليعاقبني ناظرنا في مكتبه؟)..وأدخل المكتب، وإذ بست الحبابيب تجلس شامخة..بيمناها أرغفة و(كيس طعمية)، وبيسراها (مجلة ماجد وكراسات)، فتحول الجوع والحزن إلى (شبع وفرح)..!!
كانت ايام سعيده اخى الطاهر ستظل فى الذاكره ...
لك الود وللوالده التحيه ونسال الله ان يرحم كل ام اختارها لجواره وان يدخلها جنات الفردوس العلى

[التــــــــــــــــــــــــــــــــربالى]

#1231627 [حكم]
5.00/5 (4 صوت)

03-21-2015 08:26 PM
أروع ما كتبت اخى الطاهر ، حفظ الله والدتك

نسأل الله ان يحفظ كل والدة على قيد الحياة وينعم عليها بالصحة والعافيةوراحة البال وان يرزقها بر ابنائها وبناتها

كما نسأله ان يرحم كل ام اختارها لجواره وان يدخلها جنات الفردوس العلى

[حكم]

ردود على حكم
[babiker] 03-22-2015 10:06 AM
اخى الطاهر ولا اريد ان اقول الاستاذ لان مقالك يخاطب فينا لاخوه والزمن الجميل اخى الطاهر لقد عبرت بقلمك الجميل عن ما نحس به نحن الجيل الذى تشرف بالعمل فى المونه والجالوص والزباله واله لقد سالت العبرات لذكرى الزمن الجميل كانت الامهات يخيطن شنط المدرسه من الملابس القديمه وكنا نرجع البيت للفطور لاننا لا نعرف الرغيف كنا ناكل باقى كسرة امبارح وننوم بعد العشاء وملء اعيننا سعاده غامره ونشعر باننا امتلكنا الدنيا
أروع ما كتبت اخى الطاهر ، حفظ الله والدتك

نسأل الله ان يحفظ كل والدة على قيد الحياة وينعم عليها بالصحة والعافيةوراحة البال وان يرزقها بر ابنائها وبناتها

كما نسأله ان يرحم كل ام اختارها لجواره وان يدخلها جنات الفردوس العلى


الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة