المقالات
السياسة
النيل سر حياتنا وليس بالمصلحة الواطئة لدينا !
النيل سر حياتنا وليس بالمصلحة الواطئة لدينا !
03-24-2015 01:01 AM


النيل ليس جزء ضئيل من هموم أهل السودان بل هو محور الحياة والنماء وقصة أمة مع الحياة علي ضفافه كنت من الذين يظنون أن النيل هو الحياة هو المقدس
الوحيد في حياتنا العامة وكذلك هوالاهتمام الجدير بالعمل من أجله قمت بصبر وعمل دؤب بأنشاء جماعة صغيرة تحت مسمي عشاق النيل كان له السبق في الاهتمام بعرض النيل
علي شباب وداي بمفاهيم جديدة تعني النماء والخضرة والمصير الواحد لهذه الشعوب وبحمد لله كانت كل الجهود تصب في مصلحة النيل محاربة للتلوث ورصد دقيق لاعشاب
النيل بل عملنا علي قيام بنك معلومات عن مسيرة النيل من المنبع الي المصب في شكل مدونة تحكي مسيرة النيل العظيم وكذلك تتكلم عن سكان الضفاف وما يجمعهم من قيم
وعشق للنيل كم هائل من المعلومات بالاضافة لصور وتوثيق جدير بالحفظ الدارسة وعسانا نكون الاوفياء لهذه الهبة الربانية
أن هذه المدخل للحديث عن ما جري اليوم بالتوقيع على إعلان المبادئ حول سد النهضة من جانب قادة مصر والسودان وإثيوبيا اليوم الإثنين بالعاصمة السودانية فى توقيت هام
لإزالة حالة القلق والتوتر التى خيمت على العلاقات المصرية الإثيوبية نتيجة الخلافات حول موضوع سد النهضة, وذلك من خلال توفير أرضية صلبة لالتزامات وتعهدات
تضمن التوصل إلى اتفاق كامل بين مصر وإثيوبيا والسودان حول أسلوب وقواعد ملء خزان السد وتشغيله السنوى بعد إنتهاء الدراسات المشتركة الجارى إعدادها
تضمن الاتفاق عشرة مبادئ أساسية تحفظ فى مجملها الحقوق والمصالح المائية المصرية, وتتسق مع القواعد العامة فى مبادئ القانون الدولى الحاكمة للتعامل مع الأنهار الدولية
وتجدر الإشارة إلى أن الاتفاق قد تناول تلك المبادئ من منظور علاقتها بسد النهضة وتأثيراته المحتملة على دولتى المصب, وليس من منظور تنظيم استخدامات مياه النيل التى
تتناولها اتفاقيات دولية أخرى قائمة ولم يتم المساس بها, حيث لم يتعرض الاتفاق من قريب أو بعيد لتلك الاتفاقيات أو لإستخدامات مياه نهر النيل, حيث انه يقتصر فقط علي
قواعد ملء وتشغيل السد
وتشمل تلك المبادئ: مبدأ التعاون, التنمية والتكامل الاقتصادى, التعهد بعدم إحداث ضرر ذى شأن لأى دولة, الاستخدام المنصف والعادل للمياه, التعاون فى عملية الملء
الأول لخزان السد وتشغيله السنوى, مبدأ بناء الثقة, ومبدأ تبادل المعلومات والبيانات, ومبدأ أمان السد, ومبدأ احترام السيادة ووحدة أراضى الدولة, وأخيرا مبدأ الحل السلمى
للنزاعات
ويؤسس الاتفاق, ولأول مرة, لمرحلة جديدة من التعاون والتنسيق فيما يتعلق بتشغيل السدود فى الدول الثلاث, وهى خطوة فى غاية الأهمية وكان هناك احتياج لها على مدار
السنوات الماضية, وخلال السنوات القادمة نتيجة الخطط المستقبلية لإقامة السدود فى كل من إثيوبيا والسودان
وتعد الإيجابية الرئيسية التى يمنحها اتفاق المبادئ, هو أنه نجح فى سد الثغرات التى كانت قائمة فى المسار الفنى, وأهمها التأكيد على احترام إثيوبيا لنتائج الدراسات المزمع
إتمامها, وتعهد الدول الثلاث بالتوصل إلى اتفاق حول قواعد ملء خزان السد وتشغيله السنوى فى ضوء نتائج الدراسات, فضلا عن إنشاء آلية تنسيقية دائمة من الدول الثلاث
للتعاون فى عملية تشغيل السدود بشكل يضمن عدم الإضرار بمصالح دول المصب
ويتضمن الاتفاق للمرة الأولى آلية لتسوية النزاعات بين مصر وإثيوبيا, من ضمنها التشاور والتفاوض والوساطة والتوفيق, وكلها أدوات نص عليها القانون الدولى لتسوية أية
خلافات قد تطرأ حول تفسير أو تطبيق بعض نصوص الاتفاق.

ويعكس القبول الإثيوبى لهذا المبدأ قدرا كبيرا من الثقة والشفافية فى العلاقة مع مصر لم تكن موجودة من قبل, ونجاحا حققته مصر فى التقارب الحقيقى والعملى مع إثيوبيا.
وحول تأثير التوقيع على اعلان المبادئ على مسار العلاقات الثنائية بين مصر وإثيوبيا, ومدى تأثره إيجابا أو سلبا باتفاق إعلان المبادئ فالمؤكد أنه منذ تولى الرئيس السيسى
رئاسة مصر, فإن هناك توجها استراتيجيا مصريا جديدا تجاه القارة الأفريقية, ولاسيما دول حوض النيل, وفى مقدمتها إثيوبيا. ومن هنا, فإن أى تحليل دقيق لتلك الخطوة
لا بد وأن يرى فيها عنصر الإيجابية الرئيسى المتمثل فى ترسيخ قاعدة بناء الثقة بين البلدين على أسس صلبة وقوية, وهو ما أكد عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي فى كثير
من تصريحاته ولقاءاته مع المسئولين الإثيوبيين مؤخرا, حينما أشار إلى أهمية أن نترك للأجيال القادمة أرضا صلبة من ميراث التعاون وبناء الثقة وتحقيق المنافع المشتركة
وألا يرثوا بذور القلق والشك من الأجيال السابقة
واثبتت تجارب التعاون بين الدول المشتركة فى أحواض الأنهار الدولية على مستوى العالم أن الأسلوب الوحيد لتحقيق المكاسب المشتركة وتجنب الإضرار بمصلحة أى طرف
هو الحواروالبناء التدريجى للثقة, والتفهم لاحتياجات دول المنبع ودول المصب, وترجمة كل ذلك فى وثائق قانونية ملزمة لا تترك مجالا للتأويل أو التنصل مما فيها من حقوق والتزامات
ويعتبر اعلان المبادئ وثيقة توافقية تمثل حلا وسطا بين مواقف الأطراف الموقعة عليها, وليست بالضرورة تحقق الأهداف الكاملة لأى طرف, إلا أنها بلا شك- قد
حققت مكاسب ما لكل طرف تجعله فى وضع أفضل مما كان عليه قبل التوقيع على الوثيقة
ولا شك, أن المكسب الرئيسى الذى تحقق, يتمثل فى نجاح دول حوض النيل الشرقى الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا فى وضع اللبنة الأولى لتعاون أكثر مؤسسية واستدامة
يتعلق بمياه النيل الشرقى ومن المنطقة أن يتبع تلك الخطوة انضمام الدولة الرابعة العضو فى هذا الإطار وهى دولة جنوب السودان
قد يقول قائل لماذا هذا التقريظ لاعلان المباديء هذا أننا في السودان نري أننا نملك ثروة مائية غزيرة تفوق حاجتنا ولكن ليس لدينا الأمكانيات لاستخدامها والاستفادة منها
أو جعلها تصب في النيل لذلك علي أهل مصر دارسة هذه الميزة وأن نعمل معا علي الاستفادة من مياه الامطار لكي لا تفقد مصر قطرة ماء بعد السد ويكون هذا النيل هو
أعظم الاواصر بيننا وسر حياتنا وما هو لالمصلحة الواطئة لدينا وهم الاهل والجيرة بالرغم من شيء الصلف والكبر الذي مملنا منه وعليهم أن ينظروا للسودان بأنه الشريك
المائي وله القدح المعلي في مصالح مصر المائية وكفي الحديث عن مناصرة السودان لاثيوبيا فنحن نري أهل مصر الاقرب لنا ولكن القرب بالاحترام أصدق وهذا كل ما كان
من أهل اثيوبيا نحونا لهم التحية لأهل الهضبة الاثيوبية لقد كانوا ولازالوا خير الجارة والصديقة وهل يتعظ الغير بما تؤسس له أثيوبيا من علاقة مميزة مع السودان .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 521

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




زهير عثمان حمد
زهير عثمان حمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة