المقالات
السياسة
درس من رواندا!!
درس من رواندا!!
03-24-2015 01:14 AM


أمس التقيت بوفد صحفي أفريقي، وصل السودان قبل أيام قلائل؛ لتغطية فعاليات مؤتمر أجهزة المخابرات الأفريقية المنعقد في الخرطوم.. أحد أعضاء الوفد صحفي من دولة رواندا... الدولة التي شهدت أفظع مجذرة بشرية في التأريخ.. مليون قتيل خلال (90) يوماً- فقط- في صراع بين قبيلتي التوتسي والهوتو.. لم يسلم منه الصغير، ولا الشيخ الكبير، ولا المرأة..
الصحفي قال لي: إن هول الفجيعة أيقظ كل الشعور الوطني في بلده.. وأدرك الشعب أن الدماء لا تبني مستقبلاً لأي طرف.. فاتحد الشعور القومي؛ للخروج من النفق.. فكانت المعجزة.. خلال سبع سنوات- تقريباً- نهضت رواندا، وانتشلت- نفسها- من مستنقع الدماء لتنطلق إلى عنان السماء.
استقرت رواندا سياسياً.. تحت حكم تعددي، وقيادة مرضي عنها شعبياً.. وانطلقت بكل قوة لتصبح ثالث دولة أفريقية في سرعة النمو، والنهضة..
الآن نحن نعيش واقع رواندا خلال أيام الحرب الأهلية العرقية فيها.. بالله تأملوا معي الأرقام المفجعة... التي من فرط تكرارها لم تعد تلفت نظر أحد في الخرطوم، أو بقية المدن البعيدة عن مناطق الحريق..
تصوروا.. (130) قتيلاً في معركة لمدة يومين- فقط- بين قبيلتي البرتي والزيادية في دارفور.. وقبل أن تجف الدماء.. صدامات أخرى أمس في أطراف عروس المدائن (نيالا).. ولا يمرّ شهر دون أن تحتشد وسائط الإعلام بأنباء الصراعات القبلية الدامية في دارفور، وولايات مجاورة لها.
المستحيل هو أن تستمر فيضانات الدماء هذه.. لماذا لا نكرر تجربة رواندا؟؛ لنخرج من نفق الحرب الأهلية إلى بر التسامح، والنهضة، التي عمادها الاستقرار.
نحن شعب مستنير.. ولنا تأريخ عريق وقور.. ظلننا أمة وسط لا نجترح سيئات أن نقتات من دماء بعضنا.. فما الذي يمنعنا من أن نطفئ الغبن القبلي، ونزرع البلاد بالأمل في مستقبل أخضر؟.
صدقوني الأمر أسهل كثيراً مما يظنّ الكثيرون.. الحل أقرب إلينا من أي خيار آخر.. لكننا نتعامى عنه تحت ضباب يومياتنا السياسية الضيقة.. معاركنا السياسية في لا معترك.
نحن في حاجة ماسة إلى عقل رشيد يفرض الحل الرشيد.. لا يمكن أن تستمر الأوضاع في دارفور بين القبائل على هذا الحال..
الحركات المسلحة تكاد تكون توقفت تماماً.. وكثير من زملائنا الذين زاروا دارفور- أخيراً- تحركوا في مسافات، ومساحات شاسعة بكل أمان.. لكن لا تزال نيران الغبن القبلي بين المكونات الأهلية على أشدها.. وما تنحره من دماء أكثر مما كانت تهدره المعارك مع الحركات المسلحة..
تحقيق السلام القبلي في دارفور مهمتنا كلنا.. فرض عين على كل سوداني..

التيار


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3222

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1234407 [جنو منو]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 12:59 PM
اذا عرف السبب بطل العجب .. وانت كلك نظر( ياباشمهندز)

[جنو منو]

#1233916 [wudoof]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 06:24 PM
لن يكن هنالك اي حل ما دام الاسلامويين في السلطة....؟؟؟!..فهم اس البلاء... وحتما ستحل كل المعضلات غداة ذهابهم ...هؤلاء المتأسلمين ليس فيهم رجل رشيد..!!

[wudoof]

#1233856 [كاسـترو عبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 04:27 PM
يا استاذ / عثمان ميرغنى اذا كنت منزعج أو متخوف من القتلى نتيجة النزاعات القبلية فأولى ان تنزعج اكثر من قتلى ومصابى طريق مدنى / الخرطوم .

[كاسـترو عبدالحـمـيـد]

#1233542 [جمال عبد الرحيم -]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 10:29 AM
العقل الرشيد = هو العقل الذي يتحرر من المصلحة ولا يمكن لأنسان يكون لديه عقل رشيد وعقله مغلف بالمصلحة التي يبررها بحرصه على الاسلام ويرى نفسه انه يحب الوطن اكثر من الأخرين الذين يصفهم بالتمرد والخيانة.

فالذي يرى انه هو الافضل من غيره ليس لديه عقل رشيد .. الكثير من افراد الحكومة الحالية يتحركون برغبات مدفونة وغرائز مشبوهة ويرون انفسهم هم المسلمين حقاً لذلك سمو انفسهم بالإسلاميين وهي في عرفهم درجة فوق المسلم العادي ويرون انفسهم افضل من الآخرين ..

امثال هؤلاء يتحركون دفاعا عن مصالحهم وكلما زادت فترة مكوثهم في السلطة كلما ازدادت مصالحهم وكلما ازدات مصالحهم كلما كانوا اشرس في الدفاع عنها وهؤلاء هم المترفون الذين عنتهم الآية (واذا اردنا ان نهلك قرية امرنا مترفيها ففسفوا فيها فحق عليه القول فدمرناها تدميراً).

بعيدا عن تفسير الاية التي اختلف فيهاالمفسرون كثيراً وخاصة في كلمة (امرنا) بالتخفيف وبالتشديد ولكن من ضمن المعاني المقبولة عقلا ان المترفين (اصحاب المصلحة)صاروا امراء للناس وكثر عددهم وتخيل معى عندما يكثر عدد المترفين فإنهم يسلكون كل السبل للدفاع عن مصالحهم بما فيها اتخاذ الاسلام وسيلة لتخويف الآخرين ورعبهم..

وهذا ما حدث في الثورة الفرنسية فحين قامت الثورة الفرنسية بمبادئ الاخاء والعدل والمساواة رآى بعض المترفين من الذين قاموا بالثورة نفسها ان ذلك يشكل ضررا لمصالحهم فكونوا حزب جديد من بين الثوار انفسهم اسموه حزب الجيروند - فصاروا ينادون بأن الثورة انتهت بداخل فرنسا وان علي الجماهير التوجه في حربهم الى الدولة الخارجية للتبشير بمبادئ الثورة في الدول الخارجية وكان قصدهم المحافظةعلى مصالحهم وشغل الشباب المتطلع للحرية والعدالة والمساواة في حروب خارجية يرون انفسهم بأنهم قسيسين يعملون من اجل مبادئ جميلة ... الا ان هذه الحيلة لحزب المحافظين لم تنطلى على المفكر الفرنسي روبسبير وقف بشدة امام هذا الحزب وقال ان عدو الحرية والديمقراطية والعدالة والآخاء هو فينا وداخل فرنسا وان الحرب بداخل فرنسا لم تكتمل بعدوبالتالي علينا ان نوجه حربنا الى داخل انفسنا وتجريدها من المصلحة والى داخل فرنسا قبل ان نبشر الآخرين بذلك.

وقال كلام جميل ونفيس في ذات الوقت (وقال ان مبادئ الحرية والعدل لا يمكن ان تنشر بالسيف على بلاد خارجي فإن الناس لا يحبون المبشرين المسلحين).
ولعمري هو ذات الكلام النفيس الذي قال صلى الله عليه وسلم قبل 800 عام من كلام روسبير حين رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك قائلا (عدنا من الجهاد الاصغر الى الجهاد الاكبر) جهاد النفس

فهل يعي اصحاب المصلحة من الإخوان وما يسمون انفسهم بالإسلاميين الى هذا الوطن الذي يكاد ان ينهار بأفعالهم.
اما يريدون ان تنطبق فيها سنة الله في الأمة وان يقودنا المترفين الى الهلاك؟ وحتماً سيقودنا المفترفين الى الهلاك .. بفهمهم للدين

[جمال عبد الرحيم -]

#1233479 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (3 صوت)

03-24-2015 09:41 AM
يا استاذ نعم ما وصلنا اليه باموالنا ودمائنا للاسف الشديد صحيح عطفا علي تاريخنا الحل ابسط مما نتصور ولكن قول لجماعتك هو سبب كل شئ والفساد اعماهم من رؤية اي شئ الا انفسهم لذلك اصابهم السعر السلطوي .....هم الذين رفضوا كل الحلول ممن تطلب الحل !!!

[سيف الدين خواجة]

#1233474 [ود الشريف]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 09:39 AM
الكتابة والتنظير ساهلة المشكلة من يسمع ومن ينفذ ومن يشعر بالخطر والفاس النازلة فى الراس نحن قاب قوسين او ادني من التفتت والتمزق الى دويلات متحاربة ومن يرى غير ذلك اعمى بصيرة وعقل نحن لا نتعلم من تجاربنا ومن تلريخنا الحقيقي وليس التاريخ المزور كما يدرس فى المدارس ويقال فى المنابر الخادعة اولا يا ستاذ عثمان فى ظل تكبر وعناد المؤتمر اللاوطنى لن يكون هناك حل وكل ما نحن فيه من حروب ونزاعات اهلية سببها هذا النظام هو من زرع القبلية والجهوية وهو من تسبب فى كل الكوارث من سلح ودعم موسي هلال ليكون قوى موازية للدولة يهدد ويبتز كما يشاء وكذلك حمدتى من سلحه والى اى القابائل ينتمون ومن يحاربون للاسف استخدمتهم الدولة ليقاتلو نيابة عنها الحركات حاملة السلاح وخلقت قبن عرقى فى دارفور عرب وزرقة وللاسف اتسع الشرخ وكبرت الهوة والدولة مستمرة فى دعمها للعرب ضد الزرقة ومستمر فى رعاية الفتنة فى كل السودان الحل هو ان يقتنع هولاء المتكبرين بانهم اصبحو خطر على السودان واهلة واقولها وليشهد التاريخ اذا استمر هذا النظام لاكثر من 4 او 5 سنوات نقول على السودان السلام ولن نستطيع ان نعالج ما انكسر وسيتقسم السودان وسينتقل الصراع الى دارفور اخرى وجنوب اخر انتم كصحفين مطلوب منكم فضح هذه الافعال وكشفها لاهل السودان قبل ان يحدث ما لاتحمد عقباه ونسال الله ان يزيل الظلم والظالمين

[ود الشريف]

#1233471 [الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 09:36 AM
أمس التقيت بوفد صحفي أفريقي، وصل السودان قبل أيام قلائل؛
من انت كفكتفخصم للذات ودعك من النا ياصحافى الغفلة البلد تضر منغير نزاع اوحروب وانت تنظر كم من مرضى الفشل الكلوى بسبب تلوث مياه الشرب ونملك اطول نهر بالكون كم جائع بسبب الفساد والافسهد كم عاطل وكم مهاجر ترك البلد والقائمة تطول
نحتاج من يخاف ويخشى الله واكتب للاصلاح وتبيان الخلل واسبابه
الشعب السودانى واعى بما يكفى ليفهم ماترمى اليه يا هندسه هداك الله واصلح حالنا وحالك

[الباشا]

#1233453 [كمال ابو القاسم محمد]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 09:21 AM
لأنه ببساطة لم تصل المجزرةالى بيت الجزار في الخرطوم...كيف تسأل لماذا...؟؟!! يا عثمان ميرغنى ..ما تزال في استلواطك الفكري القديم!!!نعم لم تصل المجزرة ساحات المنشدين...(ألحسواكوعكم...بلوها وأشربوا مويتا...لن نسلمها الا لسيدنا عيسى المسيح...ألم يقل قائلكم...استلمناها بالبندقية....والدايرا يلاقينا في الميدان..!!!)
وحتى ترتوي الأرض وتشبع من نيران الثار وحمى الغبائن وسهر الضغائن و(حاحات) الاحن وأثقال الاضغان....لا ضير في أن نتساوى في الدم والالم والبغضاء....كي نتساوى في منصة بناء الهوية...وليكن لنا في رواندا مثل وسوية...نعم لا مانع...(نحن اتحزمنا ليها...انتو يا عثمان ميرغنى أبقوا قدرها!!1)
يجب أن يصل صوت الفجيعة وهول الدم بيتى وبيتك وبيت كل متأسلم دعي....أن يصبح الاسلام السياسي جيفة...وعار يتقزز منه(ممارسوه)...و(منتحلوه)...كما قال بذلك الجيفة بامتياز(باسين عمر الامام)

[كمال ابو القاسم محمد]

#1233346 [zahra muhjoob]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 07:02 AM
جميل ومن الذي أشعل النيران التي تدون اطفائها يا هذا؟ بالله شوف سخرية القدر فيكم بعد أكثر من خمسين سنة نابهحننا "الشريعة، الإسلام ؛ الشيوعيين الكلاب؛ إيران إيران في كل مكان ؛ عشرات السنين في السجون ؛ جهاد ؛ إستشاد؛ محمد عبد الرحمن عجول والتجاني أبو جديري اللي ما معروف حتي الآن "صفوا وللا انقلبت بيهم "عربية" ؛ وكمان ما ننسي التوجه "الحضاري" ..بعد كل ذاك الضجيج يا زول؛ بقي كل همكم "إيقاف الدمار في دارفور؟ طيب ليه يكون في دمار أصلا" مش قلتوا القران دستور الأمة؟ كمان المضحك انكم اصبحتم تأخذون الحكمة من أفواه "الشيوعيين اللي قلتوا عليهم :صعاليك" وما عندهم دين!!!!!!!!!!! أين حكماؤكم؟ هل نصبتم الواثق كمير منظرا" لنظامكم؟ والله مصيبتكم مصيبة يا الكيزان أما نحن معشر الشعب المغلوب علي أمره فشامتون ونسأل الله العلي القدير أن يرينا يوما" أسودا" في الذين اغتنوا بدمائنا ...زهرة محجوب ..كوزة قديمة وندمانة أشد الندامة علي أي صوت أعطيته لهؤولاء المجرمين

[zahra muhjoob]

#1233338 [Ehab]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 06:31 AM
يا عثمان كلامك طيب والله والشعب السوداني شعب طيب مسالم لكن دعنا نكون واقعيين كل مشاكل الدم التي حدثت في السودان من تسبب بها ولماذا ؟؟؟ على مدي تاريخ السودان لم تكن الدوله السودانيه تدار بالعقليه التي تدار بها أدارة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم والعنف الذي مارسته الجبهه الأسلاميه لم يكن من أدبيات العقليه السودانيه ... واذا رجعت للتاريخ الفئه الوحيده التي كانت تلجاء إلي العنف هم الكيزان وهم الذين انقلبوا على نظام ديمقراطي هم كانوا جزء منه ... لذلك لن ينصلح الحال ويتعافي السودان إلا بي زوال الأنقاذ ومن معاها من سدة الحكم حتي نعيد ترتيب البيت السوداني واشاعة روح التسامح وقبول الأخر ...لكن طالما ظل الكيزان بقيادة المعتوه المسمي بالبشير لن نتقدم قيد أنمله بل قد ننزلق إلي منحدر أسواء من رواندا ... إذا كان البشير عسكري ولد بلد كان انتبه للحاصل وسعي واجتهد لاعادة الأمور إلي نصابها لكن الرجل أثبت بالدليل أنه أناني وجاهل وفاشل زول همه كل يحسن وضعه ووضع أهله على حساب الشعب السوداني الرجل رخيص ولا يشبهنا ... يا خي دا حسب كلامه أول مره ياكل هوت دوق لمن بقي رئيس

[Ehab]

#1233317 [Hafiz]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 05:06 AM
7يا اخينا مادام الاسلام هو النظام الاساسي للحكم ما حا نتقدم. خطوة للامام.

[Hafiz]

#1233306 [سوداني انا]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 04:11 AM
لحدي هنا يا باشمهندس كلامك عين العقل مشكلة دارفور تهم كل السودانين ويجب الحل يكون من راس الدوله والله لو في قائد حكيم ويرعي مصالح كل الشعب مش ثمن الشعب لصلحت الدولة وصلح الرعية لكن مين اليقنع عمر البشير لان مشاكل دارفور خرجت من حيز النطاق الضيق ( زعيم قبيلة ,ناظر, عمدة , شيخ ) صلاحيتهم انتهت منذا دخول كل العالم في العولمة والبحث عن الذات فمن الصعب بل من المستحيل ارجاع دارفور لعد الحلول تحت الشجرة او الراكوبة . الحلول محتاجة لافكار تكون اكبر واسمى فكريا من الشباب الموجودين في هذا العصر ولكن من اليقنع الحمار انه مش بغل

[سوداني انا]

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة