المقالات
منوعات
جلاكسي؟!
جلاكسي؟!
03-24-2015 08:07 AM


*(مهما كانت حياتك قاسية، تعايش معها،
لا تلعنها أو تسبها، فالأشياء لا تتغير، بل نحن من
يتغير..).
-هنري دافيد-
.. إنه زمن (الجلاكسي)..
تجده أينما ولّيتَ وجهك.. في الهايس الممتلئ حتى ممره الضيق بالركاب، ترى صبيّةً استطاعت الحصول على كرسي، وقد وضعت وجهها في شاشة موبايلها الجلاكسي العريض، وبدأت بالـ (التكبيس) على أزراره.. أو شابّاً صغيراً وجد له متسعاً ليقرفص في الممر الضيق، فلم يضيّع وقتَه عبثاً، وإنما أخرج (جلاكسيه) وبدأ في العزف أيضاً.
المَشاهد نفسها تراها في باصات النقل الداخلي (الوالي) الممتلئة بشراً وروائح وأحلاماً.. الواقفون المتعربشون بالأعمدة والعوارض قبل المتنعمين بنعمة الجلوس يخوضون حواراتهم عبر (الواتس أب) أو (الفايبر)، وهم يتأرجحون مع حركة الباص وفرامله، أو يتصفحون الفيسبوك والتويتر.. وعلى ذكر الفيس والتويتر فقد بزغت أغنية (ضربت) منذ أكثر من عام تترجم بأمانة ووضوح الهوس الشبابي بل الشعبي أيضاً، بتقنيات الإنترنت والاتصال، وهي تقول في البداية: منتظر منك خبر.. على الفيس وعلى التويتر..
وتمضي الأغنية إلى آخرها وهي تستعرض كل تقنيات التواصل من (لايك وكومنت وشير) التي تغلقها الحبيبة الجاحدة في وجه العاشق الملهوف.
***
يحصل أحياناً في الهايس أن تسهو الصبية عن دفع الأجرة بسبب استغراقها في النهل من معارف الموبايل، فيرشق السائق كل الركاب بمحاضرة قيمة عن الأخلاق، ولا يترك شتيمة صغيرة أو كبيرة إلا ويطرب بها أسماع الركاب على من (طنّشَ) ولم يدفع، وحين يعجز عن اكتشاف غريمه يدق فرامل العربية ويطفىء المحرك قائلاً إنه لن يكمل الطريق مادامت القروش ناقصة.. ما يحصل أيضاً أن الصبية تخرج من غيبوبة الجلاكسي بسبب صوت الفرامل وتوقف الهايس، ولغط الركاب والسائق، فتزيح خصلات الشعر عن وجهها، وترفع رأسها عن رفيقها الموبايل لتسأل عن سبب هذه الأزمة المستفحلة، وحين تعرف السبب تبتسم وتقول له بلهجة (أنجلوسودانية):
(سوري أنكل شوفير.. أنا ما انتبهت ونسيت إدفع الأجرة..)!
فيكشر السائق عن ابتسامة غاضبة ويقبل اعتذار الآنسة، ثم يستقبل الأجرة منها شاكراً راضياً ويكمل سيره.
ويحصل أن يسهو الشاب عن النزول في الموقف الذي يخص سكنه، وهو يتجاذب أطراف الحديث على الساحر نفسه، مع الشلة أو مع حبيبة القلب، فينبهه السائق أنه صار في (آخر موقف)، ويسأله إذا كان يريد الرجوع معه، فيومئ الفتى برأسه موافقاً ويمد يده إلى جيبه ليدفع أجرة العودة إلى بيته، ثم يقفل التشات بعد أن يعتذر من محاوره، حتى لا تتكرر القصة معه..
إنه الجلاكسي يا مواطن!
***
وسائل النقل التي ذكرتُها يستخدمها العامة، الدهماء، سواد الشعب، أي من هم في الأساس من الطبقات الدنيا، فكيف وقد (دفرت) الظروف الاقتصادية إلى الأدنى حتى من كان (يتمرجح) في الوسط.. وصار من ركاب الحافلات والباصات وذاق طعم الشقاوة المزمن، لكنه هو والمقيم في القاع بقيا مصرّين على حمل الجلاكسي.. وبهذا يمكن أن نعتبره عابراً للطبقات والطوائف والإثنيات، وموحِّداً أبناء الشعب السوداني.
تحت رايته اللامعة البراقة يجتمع الجميع، المؤيدون والمعارضون، الأغنياء والفقراء، أنصار التغيير السلمي والمسلحون، الجنجويد والمعارضون..كلنا جلاكسي..
حين يتزاعل حبيبان، حين يتناقر زوجان ويصل الأمر إلى استخدام السلاح الأبيض أحياناً، ثم الحرد، حين يتفوق طالب في دراسته، أو يتخرج، يكون الجلاكسي هو الحل، ولا حاجة إلى أديس1 أو 2 أو .150.
على كل مواطن أن يدخر ثمن جهاز جلاكسي للأيام الصعبة، وهذه كلها أيام صعبة على السودانيين، لكن، على رأي شاعر داغستان وحكيمها رسول حمزاتوف فإن السلاح الذي تحتاج إليه مرة في العمر يجب أن تحمله كل العمر.. لابد أن تحتاج إلى هذا الجهاز السحري يوماً لحل معضلة أو خلاف أو اضطراب عاطفي أو عائلي..
***
درجت بعض قنوات الفتنة والتحريض قبل أن تصنف كذلك على بث إعلان لسيارات كابرس الأمريكية فيه استفزاز حقيقي لنا، نحن معشر المشاة الذين نحلم بسيارة موديل السلحفاة بعد عمر طويل، ينتهي الإعلان بعد عرض مفاتن السيارة وميزاتها الفنية والتعبوية بعبارة: كيف تعيش بلا كابرس؟.
أيها السوداني أينما كنت، مهاجراً أو نازحاً أو مقيماً وسط الخراب..كيف تعيش بلا جلاكسي؟!
* شرح لا بد منه لمن فاته قطار العصر مثلي: الجلاكسي طراز من موبايل تنتجه شركة سامسونغ الكورية، وهو شامل وكافٍ ووافٍ، أي باختصار شديد ينفع لكل الحالات والزنقات.
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 954

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1234667 [kaka]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 09:38 PM
انا اركب بص الوالي ابو جنيه واكل فول القدره ابوجنيهين وموبايلي نوكيا بعد معافره ... وعلي اعتاب المعاش ، طمنونا يا عالم صحي في جنة ؟ !

[kaka]

#1233758 [علبة صلصة مخفجه فوق زير]
5.00/5 (1 صوت)

03-24-2015 02:14 PM
هكذا الزمن فى السودان يا دكتور زماااااااان فى زمن ما قبل التاريخ كان سائق التكس والميكانيكى الذى يصلح التكس والصبى الذى يغسل التكسى والموظف فى البنك ومدير البنك وجميع عملاء البنك والرئيس والوزير والوكيل والمدرس والناظر والطبيب والممرض كانوا جميعا يدخنون السيجاير البنسون فما الغريب فى الامر؟

[علبة صلصة مخفجه فوق زير]

#1233529 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 10:10 AM
يا دكتور لك ولنا ولوطننا الله صار الجلاكسي عادي يعني ما ينفع رشوة وهذه مصيبة يعني الرشاوي ارتفع سقفها وطبيعي الغلاء ما عندو سقف !!!نحن واطه !!لطفك يا رب !!!

[سيف الدين خواجة]

الدكتور نائِل اليعقوبابي
الدكتور نائِل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة