المقالات
السياسة
المعارضة السودانية فى واقع متغير بين برلين وباريس وأديس
المعارضة السودانية فى واقع متغير بين برلين وباريس وأديس
03-24-2015 04:06 PM

(1)

إنفتحت أبواب عواصم الدول حينما أغلقت قوى الظلام باب الخرطوم أمام أبنائها جريمتهم الوحيدة الرأى الآخر الذى لايطيقة التسلط ،المعارضة فى ظل العولمة عمل شاق ومتعدد الأوجه كما الحكم تماماً ، حيث إختلط خاص الدول بالعام، و أصبحت الكرة الارضية فضاء مفتوح لتداخل المصالح و الإهتمامات وتبادل النفوذ ، كل هذة المعانى الجديدة لم تغير الحقيقة الراسخة الوحيدة والتاريخية أن وزنك المحلى وقدرتك على التأثير فى معطياتك الداخلية هى الأساس الوازن لتاثيرات الخارج التى يجب عليك وضعها فى الحسبان فالعامل الخارجى قد يؤثر سلباً أو إيجاباً على قضيتك مما يقتضى ذكاء ووعى بطبيعة الدور الدولى ومدى تاثيرة وضرورة مخاطبتة وتوظيفه ليساعد فى خدمة الإستراتيجية الكلية للأهداف المرجو تحقيقها، فى هذا الإطار جاءت دعوة الحكومة الألمانية لقوى نداء السودان للإجتماع بمدينة برلين 27- 28 فبراير 2015 فى بداية الإجتماع أكدت الحكومة الألمانية على الحقائق التالية :

· ألمانيا لا تطرح مبادرة جديدة للتسوية السياسية فى السودان ، إنما تقوم بدعم وتنشيط مبادرة الإتحاد الأفريقى والقرار456 واللجنة الرفيعة بقيادة أمبيكى .

· أن ما تقوم بة من دور يقوم على تنسيق مع دول الإتحاد الأوربى و الولايات المتحدة الأمريكية .

· أن هذة المبادرة تمت بالإتفاق مع الحكومة السودانية .

· أن ألمانيا تتطلع أن تكون شريك للشعب السودانى فى تحقيق السلام

و الإستقرار والتنمية .

· ألمانيا تتطلع أن توافق قوى نداء السّودان على الدخول فى حوار تحضيرى دون شروط مع الحكومة السودانية، ينعقد فى مقر الإتحاد الأفريقى للإتفاق على أسس الحوار القومى الجامع الذى يمكن أن ينعقد داخل السودان ، بعد الإتفاق على وقف العدائيات والترتيبات الأمنية بين الأطراف حاملة السلاح .

· ألمانيا تؤكد فى حالة الإتفاق بين السودانيين أنها ستعمل مع الاسرة الدولية على إلغاء الديون البالغة 45 مليار دولار .

بعد مداولات بين قوى نداء السودان ممثلة فى حزب الأمة القومى والجبهة الثورية وقوى الإجماع الوطنى ومبادرة المجتمع المدنى ، تم الإتفاق بالإجماع على التالى :-

· أن نظام الإنقاذ نظام مُراوق وغير مستعد لتفاوض جاد ومثمر يُفضى لحلول حقيقية ، تفتح الطريق لإنهاء دولة الحزب وبناء دولة الوطن .

· أن قوى نداء السودان إستجابة للمناشدة الألمانية وإبداء لحسن النوايا بشهادة المجتمع الدولى ، توافق على حضور الإجتماع التحضيرى وتفوض لذلك حزب الأمة القومى والجبهة الثورية لتمثيلها فى الإجتماع الإجرائى ، ونقل شروط قوى نداء السودان لتهيئة المناخ للتفاوض وبداية مؤتمر الحوار القومى ، هذة الشروط التى سماها الوفد الألمانى بال logisticsمنها شرط الحرية للأفراد والتنظيمات والإعلام وهى مقتضيات لازمة لبداية الحوار ونجاحة .

· كما قامت قوى نداء السودان بالتوضيح للحكومة الألمانية أن إلغاء الإنتخابات و إطلاق سراح قيادات نداء السودان المحبوسة عدواناً فى سجون النظام هى شرط لازم لأى حوار وفى حالة رفض النظام لذلك تكون قوى نداء السودان فى حٍل من أى التزام مع الحكومة الألمانية والأسرة الدولية و أن الإصرار على إجراء الإنتخابات Game Changer سيغير من إسلوب المعارضة فى التعامل مع النظام .

بموجب هذا الإتفاق قامت الحكومة الألمانية بإرسال وفود على مستوى عالى للخرطوم والولايات المتحدة الأمريكية و للإتحاد الأوربى وقد عادت هذة الوفود بنتائج إيجابية أهمها إعلان الخرطوم موافقتها على حضور الإجتماع التحضيرى متى ما وجه الإتحاد الأفريقى الدعوة للأطراف المعنية جاءت الموافقة على لسان النائب الأول للرئيس و آخرين .

(2)

بعد هذا القرار تفرغت قوى نداء السودان على مدى يومين لإدارة شئونها السياسية والتنظيمية ، فقد تم حوار عميق ومتواصل لساعات طويلة ثنائى وجماعى بين قوى نداء السودان ، لمناقشة تفاصيل البرنامج والخطط العملية اللازمة لإنجاحة ، حتى تمت إجازتة بالإجماع تحت عنوان الطريق إلى الإنتفاضة الشعبية الشاملة، فقد أكدت قوى نداء السودان أنه لايوجد تناقض بين تصعيد العمل الجماهيرى ضد النظام والتفاوض معة ، فقوى المعارضة إعتمدت سياسة Talk & Walk وهى سياسة متلازمة ، فالضغط الجماهيرى من أجل الإنتفاضة يدعم التفاوض ، و أن قوى نداء السودان مقتنعة أن هذا النظام لن يتفاوض بجدية لتقديم تنازلات حقيقية ، مالم يكن هناك ضغط شعبى من كتلة جماهيرية حرجة ، لذلك العمل من أجل الإنتفاضة عمل مقدم على كل واجبات المعارضة الأخرى ، على هذا الأساس قررت قوى نداء السودان دعم حملة (إرحل ) و حملة (قاوم) وحملة (لا للحرب) التى سيشارك فيها كل المتضررين من الحروب فى مختلف أنحاء البلاد ، هذه الحملات تستهدف بناء الحركة الجماهيرية وتقويتها من أجل الإنتفاضة الشعبية الشاملة التى نضجت ظروفها الموضوعية وتبقى إنضاج شرطها الذاتى، برص صفوف الجماهير ومنظماتهم المدنية وقيادات العمل السياسى من الشباب والطلاب والمرأة والمهنيين وفق برنامج نضالى يومى ، فى مواجهة النظام حتى إسقاطة وبناء البديل الديمقراطى فى مكانة المنزوع ،كما قررت قوى نداء السودان إكمال إجازة السياسات البديلة من خلال توحيد الوثائق المطروحة وإستنهاض المثقفين والمتخصصين للمساهمة فى إكمال مشروع السياسات البديلة الذى قطع شوطاً كبير لا بأس بة ، من ثم التفرغ لتطوير الحياة السياسية بعد التغيير فى مناخ صحى من الحرية والمشاركة المجتمعية الواسعة.

(3)

تلازم مع إجازة برنامج قوى المعارضة للمرحلة القادمة (الطريق إلى الإنتفاضة) ، إجازة إطار تنظيمى لقوى نداء السودان فى الداخل والخارج مكون من سكرتاريات مع جسم قيادى موحد فقد تمت إجازة هذا الجسم التنظيمى بإجماع قوى نداء السودان والتوقيع على وثيقة مُفّصلة بذلك ، مهمتة تنظيم الجماهير فى داخل السودان وخارجها من أجل الإنتفاضة مع القيام بالتعبئة اللازمة وحشد الموارد المادية وتطوير العمل الإعلامى والدبلوماسى الداعم لموقف المعارضة ، فقد تقرر أن يقود هذا التنظيم كل أعمال المعارضة فى الداخل والخارج خاصةً لجهة النشاط التنظيمى والإعلامى والدبلوماسى والمالى ، فقد تقرر أن يقوم هذا التنظيم بإرسال وفود لكل مواقع المغتربين والمهاجرين لحشدهم وتنظيمهم وتوظيف قدراتهم من أجل التغيير القادم.

بعد هذا الإجتماع المثمر ، فى إطار حملة قوى نداء السودان الدبلوماسية توجهت فصائل من قوى نداء السودان إلى باريس حيث التقت بمبنى الوزارة بممثلى الخارجية الفرنسية ، كما ألتقت بممثلى الحكومة الهولندية بإمستردام

كذلك التقت بعض فصائل قوى نداء السودان ممثلى حكومات عربية و أفريقية فى بلدانها ، فقد كانت المحصلة إيجابية لدعم نضال الشعب السودانى من أجل الحرية و الإنعتاق من التسلط وحكم الفرد .

ختاماً لابد من الإشادة بمجهودات قيادات قوى المعارضة وفى مقدمتهم السيد الصادق المهدى والقائد مالك عقار والاستاذ محمد مختار الخطيب رئيس وفد قوى الإجماع والاستاذ أبراهيم الشيخ والاستاذ أحمد تقد لسان والصديق زميل الدراسة القائد محمد آدم بخيت الذى لم ألتقية ثلاثين عاماً أو يزيد منذ التخرج والأستاذ على تريو والدكتور الريح محمود نائب رئيس حركة تحرير السودان مناوى والاستاذ عبدالواحد النور الذى خاطب الإجتماع مؤكداً على وحدة بندقية الجبهة الثورية و السيد نصرالدين المهدى الذى كان أحد المنظمين لهذا اللقاء الهام والشيخ التوم هجو والقياديات د.مريم الصادق والأستاذة زينب كباشى والأستاذة بثينة دينار ، و أخص بالإشادة صديقى ياسر عرمان الذى إلتقيته بعد إنقطاع فسالت المشاعر وتدفق الأُنس فقد كان كعادته شعلة اللقاء بقدرتة الفائقة لتشييد وعبور الجسور بمشاركة الأستاذ صديق يوسف وقد كان لمشاركة شباب مبادرة المجتمع المدنى إضافة نوعية ومتميزة فى مجرى الإجتماع وتناول قضاياه والشكر موصول لبقية الحضور من القيادات الوطنية التى تحملت السهر والجلسات الطويلة من أجل الوصول لهذة الخلاصات و إنجاح هذة اللقاءآت، لقد إلتقيت فى برلين بالدكتور على الحاج محمد هذا اللقاء الذى سأفرد له مقال قريباً إن شاء الله ليفتح حوار المراجعات مع المجموعات الإنقلابية التى أدركت خطورة حرق المراحل فى أطراف أصابعها (السعيد البشوف فى أخوه والشقى البشوف التجربة فى نفسة) ،ختاماً الشكرر للمضيفين من الألمان الخارجية والمنظمات دكتورة شوجارت والسيد يوهانس وسفير دولة ألمانيا بالخرطوم والسيد سيو والاستاذة نايلا حجار لتيسيرهم أعمال الإجتماع Good facilitation الشكر موصول لوزير خارجية المانيا على بيانة المشجع والمرحب بمخرجات الإجتماع ، الموعد أديس أبابا والكرة فى ملعب نظام الخرطوم لإنتظار صافرة البداية أو النهاية للحوار الوطنى الشامل الذى لا يعزل أحد ولا يسيطر علية أحد.


صلاح جلال


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 844

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1235268 [مصطفى عمر]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2015 04:21 PM
شكراً صلاح جلال على التنوير...لكن أتساءل كما الكثيرين من أبناء الوطن..ذكرت شيئاً مهماً و لكنك لم تتطرق إليه لاحقاً و أسهبت في المدح و التفاؤل الذي لكي يؤتي أكله بالضرورة أن يقوم على أساس استيفاء هذا الشرط للمفاوضات...فقد جاء في مقالك الآتي: (...· كما قامت قوى نداء السودان بالتوضيح للحكومة الألمانية أن إلغاء الإنتخابات و إطلاق سراح قيادات نداء السودان المحبوسة عدواناً فى سجون النظام هى شرط لازم لأى حوار وفى حالة رفض النظام لذلك تكون قوى نداء السودان فى حٍل من أى التزام مع الحكومة الألمانية والأسرة الدولية و أن الإصرار على إجراء الإنتخابات Game Changer سيغير من إسلوب المعارضة فى التعامل مع النظام .)..إذاً عدم قيام الانتخابات شرط أساسي، ربما التزم النظام بالشق الأول من الشرط، باطلاق سراح المعتقلين، و لكن ماذا عن الشق الثاني؟ قيام الانتخابات؟ هل و بما أنك يبدو من كلامك مطلع على التفاصيل..هل تعتقد أنً قيام الانتخابات يعني نفض قوى نداء السودان يدها من الحوار مع النظام؟
شكراً

[مصطفى عمر]

#1234034 [سكران لط]
0.00/5 (0 صوت)

03-25-2015 12:39 AM
دا تلخيص جيد كنا ننتظره لمعرفة حقيقة ما دار في برلين لكن برضكم تاخرتو مفروض اللجنة الاعلامية تكون انشط من كدا

[سكران لط]

#1234014 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

03-24-2015 10:37 PM
يا أخونا فكنا من الهيصة دي .. إنت محتاج تمشي سريع تقرأ مقالة د. الواثق المنشورة الآن في الراكوبة .. بطلوا هجص ووعود وردية وقولوا للناس الحقيقة وهي أنكم فشلتم في اقتلاع النظام وتحولتم لمشاركته الكيكة .. وسالت المشاعر فياضة

[الدنقلاوي]

صلاح جلال
صلاح جلال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة