رد الاعتبار للعرفان
03-25-2015 01:07 PM

في قصيدة جديدة للشاعر هاشم صديق يقف ضد الحكومة كما يقف ضد المعارضة، كلاهما تاجر وبائس ولا يفكر في مصلحة هذا الوطن. والمال هو الذي يحرك اللعبة. ومنذ فترة كنت قد كتبت أن المعارضة والحكومة في ظل غياب نسق اجتماعي يفرز الأشياء هما يدعمان بعضهما البعض. لأن المفهومين لا يتعارضان إلا في ظل حالة سوية يفتقد لها السودان أساسا، وهذا ما يقود إلى سؤال بسيط.. ولكن ما الحل؟
كيف سيصل السودانيون إلى نهاية مطاف لسنوات من الترويع والتجويع والخوف وفوبيا الانكسار والاحباطات والألم النفسي والجوع والبلاوي والفساد والغباء السياسي وممارسة التشرذمات أي كان نوعها؟
كيف سيكون لهذا الوطن الجريح الذي كان نسرا قويا محلقا، صقرَ جديان أن يُهب من جديد وبقوة إلى الأعالى ليحقق حلم محمد محمد علي ومنذ الأربعينات، وهو ينشد:
أمة للمجد والمجد لها
وثبت تنشد مستقبلها
هذه الوثبة التي استغرقت كل هذه العقود الطويلة ولم نصل بعد. فهل سقطنا في الفراغ العريض أم ابتلعنا ثقب أسود فدخلنا في مجرة وعوالم أخرى؟ أم أننا ما زلنا بحساب السنين الضوئية في رحلة توهان بين المجرات والأكوان المتوازية نحاول أن نفهم أين نحن بالضبط.. بحسبان الأنا والهوية والأسئلة المربكة وغياب الأخلاق والقيم وفساد الرأي والرأي الآخر وانصياع ذواتنا للعجلة والغلواء والبغضاء.. حيث لا مستقر لأي فكرة ذات دور في صناعة المستقبل؟!
ما الذي حصل لهذا البلد فصار إلى هذا الهوان وانكسر تماما؟
وهل.. وهل.. !!
هل هو خلل المنهج أم القيمة وفقدان الذات أم هو خلل التجربة والتوهان.. أم أنه كما قال أحدهم "المشكلة هي الجماعة وبس" ومع احترامي له.. فالجماعة هي تجليات الأزمة وليست الأزمة بحد ذاتها.. هم رأس الأفعى الرابضة.. منذ قرون طويلة منذ ممارسات العنف السياسي الأول في دولة سنار التي ينسب لها الإسلام جورا، وهي كما قال الدكتور محمد المهدي البشري في شهادة تلفزيونية لم يتبلور فيها الإسلام بالمعنى الحقيقي ولا الواضح، وأنظر إلى كتاب الطبقات لتعرف ضحالة المعرفة بالدين حيث الرجل يتزوج كيفما شاء. وربما كان الإشكال هو وعي وفهم للدين وعدم تمكنه في المجتمع. وقد يكون السبب ليس كذلك، إنما هو ارتكاب الأشياء عن قصد طالما علت المصالح الدنيوية على كل مصلحة أخرى وبات الإنسان أسير حاله وغلوائه وفقط.
يعاد استحضار السنارية من قبل البعض، اليوم، كحالة تجل باهية لزمن رائع.. دون مراجعات ومساءلات عميقة لتمييز ما هو جيد للأخذ به. ودون الوضع في الاعتبار أننا الآن أمام اليوم والحاضر، أمام عالم يتشكل وبأكثر من طريقة وبطرق متوازية يصعب القبض على رهانها. حيث تختل المعايير والقيم التقليدية وتسقط الأفكار الأخلاقية ليتعرى النص والسردية الأيدلوجية وعلى صعيد الممارسات وبالشكل الفاضح، وهي ما يعرف بحقبة التوحش الذي كان قد مهدت له حيثيات تفجير برجي التجارة في نيويورك بأن العالم مقبل على وحش جديد لا يعرف الناس كيف سيتصرفون معه.
فالحراك السياسي أو العقائدي/ الأيدلوجي الذي ولد منذ الربعية الثانية من القرن العشرين ما بعد الحرب العالمية الثانية في تيار البحث عن الجذور والتأصيل الحداثي عبر مناظيم الدين بظن حل المشكل الاجتماعي والحضاري، ترتبت عنه مقتضيات ما زلنا نعيش هولها وقيامتها التي تعلن الآن. وإذا كان ثمة من يؤمن بالإسلام السياسي أو الذي يصوغ الدولة وفق منظومة تحاول ان تواكب بين العصر والماضي، وبين الحقيقة والشريعة كما يقال، وشرع من شرع بأن يعمل على هذا الوتر اشتغالا وأفضى إلى دويلات أو دول أو ممارسات على الأقل ومعارضة في بعض الدول، إلا أن النتائج كانت هي تعزيز حالة الانفصام والقطيعة مع الأخلاق والقيم السمحة، بحيث أدى مشروع الأخلاق الافتراضي إلى ارتداد في كافة الأصعدة، حتى بات البعض يتهم المشروع في كُليِّته بأنه مؤامرة. وهي ليست كذلك إنما هو خلط الممارسة وقبل ذلك ضعف التأسيس والمنهج.
على مدى قرون طويلة في تاريخ الإسلام ظل هناك فصل واضح بين المتعالي المطلق والأرض الكينونة والذات والإنسان، ومارست الخلافات والدول المختلفة التي حكمت في عقود طويلة ما مارست من القمع الذي كان محوره سياسيا بلبوس الإسلام وكساءه، كما حوكم وقتل من العلماء والأئمة وشرد من الفقهاء وكم تداعت الأحداث لتثبت أن المنافع الدنيونة هي التي تسيطر ليتم إقصاء خطاب الغيب والله والآخرة. ليس بوصفه بدلا شرعيا لموضع الأرض التي فيها المعاش الآن والمعركة اليومية للبقاء، ولكن بوصفه المعادل الموضوعي الذي يجرد الإنسان من الماديات والمحسوسات ويهون دون التطفيف وتغييب القسطاس المستقيم.
ومضت الممارسات والأشكال المتمظهرة عنها وما وراءها على هذه الشاكلة حتى باتت الصورة الباهية والواضحة هي الشر المقيت لما وراء الأجمل والممكن كما في فكر ابن عربي مثلا وغيره من أئمة التصوف والعرفان.. وقد افتقد الإسلام بتغييب العرفانية وهو معنى معقد لا يؤخذ بالشكل المباشر ولا بالعلل الجلية؛ واحدة من المسارات القوية التي كان من الممكن أن تجعله دين الحقيقة.
لكن اليوم لم يصل الطريق لغير الانسداد.. بمنظور البعض، حيث أنه لا مجال للتقدم للأمام أو العودة ربما إلى الوراء حيث أن بعض الصور الذهنية عن الماضي تبدو رائعة، في تصور من يعيشون نوستالجيا "حنين" غريب إلى تلك الأزمنة التي خلت بظن أن الأمس فيه المعنى الغائب والمفتقد والحقيقة التي يجب الانتباه لها من أجل بناء المستقبل.
في ظل هذه التصورات والفوضى الفكرية وغياب الأنساق، تبدو الأزمة ليست في تعارض وتألف بقدر ما هي متعلقة بالسياقات الكلية، إنها أزمة تحديد ملامح الـ "هو" بعد أن كانت "أنا".. تحديد تلك الرسوم التي بإمكانها أن تصوغ عقدا اجتماعيا ووفاقا إنسانيا جديدا يكون له حمل الناس إلى الحالة الأجدى في المعايشة وتجاوز الركود والعلل المستعصية والمتراكمة.
إن جوهر الأزمة يتعلق بالمركبات المستترة للوعي، فما لم نحفر ونعيد رؤية هذه المركبات بعد أن يتم استحضارها كليا ليس بإمكاننا أن نتقدم أي خطوة باتجاه روح ناهضة تخرج عن عصى الالتفاف بالأوجاع والأنين المستمر جراء الظنون والشك المتبادل، وقصاد مجتمع لم يعد يثق بأي شيء مطلقا، حتى حقيقة وجوده.. مجتمع يعاني الأزمة داخل الأزمة، يصبح السؤال الفكري عنده، ترفا والروحانيات نوعا من الأهازيج الباطلة، في حين أن التحرر يجب أن يبدأ من هنا. من الانتباه للعرفان والتسامح الرائع بين الأرواح والأجساد، بين لغة الهزيمة ومعنى الانتصار..
وهكذا يظل الموضوع معقدا ومتشبعا وتبقى الإفادات ضئيلة بقدر ما تعمل على زرع يقين في مساحات الشكوك بما يدفع للأفضل. لكنه حتى ذلك الأسمى لن يكون ثمة اتفاق عليه. لأن المختلفين وداخل نسق واحد، جمالي كان أم سياسي أم معرفي، لابد لهما في الحالة السوية من مرجعيات ومن أهداف مشتركة.. وهذا لم يعد سوى حلم!!
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1006

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1234785 [ود البقعة]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2015 06:24 AM
اقتباس (كما في فكر ابن عربي مثلا وغيره من أئمة التصوف والعرفان) ياراجل اتقي الله اتمدح ابن عربي وتمسيه من ائمة التصوف ؟ ابن عربي صاحب نظرية وحدة الوجود ؟ والله العظيم وكتابه الكريم لو استمسك المسلمون بكتاب الله وسنة نبيه الكريم الصحيحة لأصبحوا اقوى ، وليس لنظرية شخص تم تكفيره من جميع علماء اهل السنة (علماء الامة) في عصره وبعض علماء التصوف المحمود .
للاسف معظم من نحسبهم مبدعون ومثقفون نتفاجأ بهم انه جهلة ولكن بشهادات جامعية (كماقال احدهم) ولقد طغت عليهم الفلسلفة اليونانية والهرطقة الحلاجية وظنوا ان الدين الصحيح لدى هؤلاء وتناسوا ان هؤلاء ليسوا سوى طائفتين ضالتين من باقي الملل اما امة الاسلام فهي اهل السنة والجماعة وليس كما تدعي لهؤلاء ائمة الزندقة والضلال والفجور.
وكذلك الكيزان القتلة الفجرة هم ايضا يرجعون لفتاوى وتعليمات حسن البنا وسيد قطب وليس لسنة الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام .
افيقوا يامدعي الثقافة فأنتم مجرد حيران لطريقة شاذة بادت من مئات السنين وعودوا الى رشدكم واكتبوا فيما يفيد الشعب المقهور والمقتول والمذلول من تجار الدين الكيزان وكفانا غفلة وكفانا استهبالا على العقول .

[ود البقعة]

#1234515 [ابو عرب]
1.00/5 (1 صوت)

03-25-2015 03:28 PM
اي واحد يشرب مويتنا وياكل لقمتنا ما يقول ما شا ءالله ان شا ءالله ما تنفعوا

[ابو عرب]

ردود على ابو عرب
European Union [جعفر] 03-25-2015 11:19 PM
الناس فى شنو والحسانية فى شنو


عماد البليك
عماد البليك

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة