المقالات
السياسة

03-26-2015 10:10 AM


شهد العالم تحالفا ضد ألمانيا النازيه وآخر ضد صدام حسين (العراق)وليبيا القذافي وكان الحلفاء غالبا مايقومون بتقسيم الواجبات فى تلك الحروب بينهم بحيث تنتهي بنهاية الحرب وفق الإمكانيات أو مستوي المشاركه التي يقدمها طوعا أو بطلب !!وكل تلك الحروب إنتهت للنهايه التي كان يرمي إليها الحلفاء فى زمن شبه قياسي !!ولكن التحالف الذى نشهده اليوم ضد الدوله الإسلاميه والتي سميت بداعش لشمولها علي منطقتين فى العراق والشام أو سوريا جعلها تحمل إسم داعش مع تمددها حتي المغرب العربي والإسلامي بلا إستثناء .فلماذا تستحوذ داعش علي هذا الإهتمام وهذا الكم من الحلفاء وأمد حربها حسب (الخبراء) يقولون يطول أمدها ونحن هنا نسأل أسألة منطقيه لماذا؟؟؟
كل التحالفات كانت ضد دول ذات سياده تحدها حدود جغرافيه ولها جيوش وأنظمة ماليه ومؤسسات إدارة حكم ,,وعليه فقد حتم هذا علي واضع خطة الحرب ضد تلك الدول مراعاة وحساب تلك الحدود وقدرات جيوشها وإمكاناتها الماديه ومقدرتها علي شراء وتصنيع السلاح والأصدقاء المحتملون لمدها بالسلاح وقطع الغيار لآلتها الحربيه .حتي الفتره الزمنيه التي قد تستغرقها الحرب يكون قد تم حسابها ووضعت أحسن الحلول وأسوأ الإحتمالات وقد إنتهت جميعا للنهايات التي أريد لها أن تنتهي إليها فهل داعش أكبر من كل تلك؟؟
أولا هي ليست دولة حسب التعريف للدوله فهذه جماعات من مختلف الجنسيات والأرض التي أقامت عليها نظامها تتبع لدولتين !!رقعة جغرافيه محدوده وليس لها نظام إقتصادى أو مالي مؤسسي ويمكن مراقبة حدودها خاصة فى عصر الأقمار (بالملمتر)!!ويقولون أنهم يفكرون فى تجفيف مصادر تمويلها والنفط الذى تقوم ببيعه يرى العالم ويدرك من الشارى!!وليس لها تمثيل دبلوماسي أو حتي صديق يمكن أن يقف معها محايدا فى المنابر الدوليه !!!فكيف تتطلب حربها زمنا طويلا وغير محدود؟؟؟؟!!!!
لنترك داعش ونعود للوراء قليلا فمنذ شنت الحرب علي العراق وتم تدمير جيشه كثاني جيش فى المنطقة العربيه برزت بصوره ملفته للنظر قوات البشمركه الكرديه ككيان عسكرى داخل الدوله العراقيه وظهرت الصحوات والعشائر والكل يعلم بأن صدام حسين خاض بكل المكون العراقي حربا ضد إيران إستمرت سنوات لم يكن هنالك أي جسم نشاذ فكيف نبت هذا والإجابة تقول إن صدام الذى قام بصهر كل تلك الإثنيات فى بوتقه واحده جعل أناس فى الغرب يفكرون لتفتيت هذا البناء رغم يقيني بأنه قد تم قسرا ولهذا يستغلون هذه النقطه لمصلحة جهة أو جهات عديده!ألهذا نراهم يرسلون السلاح للقبائل كي تشارك فى حرب داعش ولكن بعد نهاية الحرب غير المعلومه حسب خبراؤهم إلي أين يذهب السلاح ؟!؟!؟!أنظر للعراق وسوريا اليوم فلن تجد سوى الصحوات والقبائل والعشائر وهنالك دعم لماذا هل سيؤسسون دولا أم دوله فى المستقبل؟!؟!؟!؟!
هل يظن أحد أن بقاء دول الخليج بزعامة السعوديه بأنظمة الحكم الحاليه بمواقفها المعلومه تجاه العديد من القضايا حاليا ومستقبلا يجعل الغرب مطمئنا لها ؟؟ ولاننسي سلاح البترول الذى نجح قادة الخليج علي إستخدامه فى حرب 1967 بزعامة الملك فيصل !! من المستحيل أن تأمن إسرائيل والغرب بقاء العرب دون خلافات مذهبيه ناهيك عن العشائريه والقبليه التي مزقت الجزيره ماضيا !!!لهذا تقول بعض المعلومات المتوفره بأن هنالك خطة سميت( بالطوق النظيف) شارك فيها وزير أمريكي هو دك شيني وبنيامين نتنياهو من إسرائيل تقضي بالقضاء علي الجيوش القويه فى المنطقة العربيه الثلاث /العراق/سوريا/مصر/ بحيث يكون الطوق حول إسرائيل نظيفا من المهددات (وتحديدا تلك الجيوش القويه) ورغم وضوح رأي فيما سمي بالربيع العربي والذى أسلفت القول عنه أنه رحيل عربي أو نجيع أو صقيع ولكنه ليس ربيعا !!فما أطاح به من أنظمه ليس جديرا بالبقاء ولكن المنظومه التي تولت إدارة تلك الدول أو التي تسعي لتولي الإدارة ذات مرجعيات سياسيه لاتؤمن بالجنديه الإحترافيه وتسعي للتجييش العشوائي أو الشعبي ولاتثق إلا في قيادات عسكريه تدين لها بالتبعيه بل لاتؤمن بالمؤسسه العسكريه ذات العقائد القتاليه وتميل غالبا لأدبيات الجهاد التي تعود للقرن السابع وهذه الأنظمه المرتجاه كفيلة بحل تلك الجيوش وإزالة الخطر المهدد لإسرائيل والمحقق لحلم الغرب فى الهدوء والإستقرار وفق معاييره فتغيير الأنظمة لم يكن هدفا لذاته بل تفكيك تلك الجيوش كما فى العراق وسوريا اليوم ولولا لطف الله للحقت مصر بالركب !! فاليمن علي سبيل المثال ظلت تحلم بالأمن والأستقرار ولكن جيوش القبيله والعشيره ظلت عامل ضعف سنين عددا ولا ننسي السودان فهو مثال حي علي نجاح تلك الجماعه فى بناء أنظمه عسكريه وأمنيه وشرطيه موازيه تتبع للتنظيم وليس الدوله وهو مثال آخر علي فشل هذه النظريه المرفوضه بالعقل والمنطق والمطلوبه من قبل الغرب ودوائرة الإستخباراتيه حتي تكون كل المنطقه صراعات علي السلطه كما يفعل الحوثيون اليوم وغدا!!!
كل المنطقة العربيه بلا إستثناء عدا مصر إذا إستثنينا صعيدها نجد كل العالم العربي مكبل بالعشيره والقبيله والطائفه والمذهب وهنالك عوامل تغذية لهذه التحركات ففي المغرب نرى ونسمع من حين لآخر بالبوليساريو والإيبو والأمازيق والمطالبات المتكرره بالإعتراف وعدم سلب الهويه والحفاظ علي اللغات وغيرها من الدعاوى .والغريب أنها تموت وتشبع مواتا ولكنها فجأة تطفو علي السطح ممايدل علي أن هنالك أياد تتحرك فى الخفاء ليس حبا فى هؤلاء ولكن طمعا فى إثارة النعرات سعيا للوصول لغايات وراءها أهدافا عديده لجهات متعدده.
ولأن الحرب علي داعش توفر فرصا للتدريب وتجربة العديد من الأسلحة الغربيه وتمكن من إختبار كافة قدرات أسلحتهم وقواتهم ويتلقون نظير ذلك الأموال من الدول العربيه علما بأن قواتهم البريه لن تخسر رجلا !!وهنا يطول أمد الحرب بالإعتماد علي الطلعات الجويه والكل ينتظر البشمركه وشئ من بقايا جيش العراق ليحسم لهم المعركه التي لايريدون لها نهاية قبل وضع خارطة المنطقه الجديده !!! وهنا بيت القصيد!!!وهذه الخارطه حسب إعتقادى ترى أيلولة جزء من سوريا لشيعة الأسد العلويه ومنطقة داعش بين سوريا والعراق هي لدويلة سنيه تفصل بين شيعة إيران الممتده عبر العراق وعلويو سوريا أو إعادة رسم الخارطه مرات عديده ولكن المهم فى الأمر وجود العديد من الدويلا ت المتصارعه كهدف إستراتيجي !!فداعش التي تذبح الغربيين لاتمنع وصول النفط إليهم أو لمن يريدون وصوله إليه !!!!
وهنا ملاحظة يجب ألا تمر مرور الكرام . فبالأمس القريب تحركت قوات تركيه تسندها الدبابات بالدخول إلي الأراضي السوريه لنقل رفاة أحد الأتراك المدعو سلمان باشا من أرض سورية لأرض سورية !!ورغم وجود جبهة النصرة وداعش وثوار سوريا لم يتم إطلاق طلقة علي القوات التركيه !!!؟؟ وهذا دليل علي أن تلك التنظيمات التي تدعي الإسلام بينها روابط وإتفاقات سريه ومعلنه وليس بمستبعد أن تكون تركيا هي الممسك (بالريموت كنترول!!)!!!فكيف تفسر الدور التركي فى محاربة الأسد والوقوف ضد إيران وكلاهما يدعي الإسلاميه وذات تركيا تقوم بفك الحصار علي إيران بتهريب العملات الصعبه إليها !!!! وتركيا هي المعبر الوحيد ومركز الأمداد بالرجال والنساء لكل الجماعات الإسلاميه الذين يأتون من أوربا!!؟؟؟إن المذهبيه والتشيع والعصبية القبليه فى المنطقة العربيه تقوم بدور هدام وخطير وبرعاية تعمل ضد مصلحة الشعوب العربيه والمسلمه !!!فكل القتله والسفاحين يمرون عبر تركيا دون القبض أو حتي الإشتباه فيهم كيف ذلك؟!؟!؟
سيتم تشكيل خارطة جديده للمنطقة العربيه فى شبة جزيرة العرب والمغرب العربي أو بالأحرى العالم العربي فماعادت سايكس بيكو تجدي بعد التغييرات التي حدثت فى المنطقه عبر قرن من الزمان ويبقي السؤال هو هل دول مجلس التعاون الخليجي بزعامة السعوديه ستكون بمأمن إن تمت إعادة رسم خارطة المنطقة من جديد أم سيخلق هذا الوضع أزمة أو أزمات لهذه الدول مستقبلا ؟؟ أوليس الإدارة عن طريق الأزمات علم ؟إن مساحات هذه الدول والكثافه السكانية تجعلها تواجه صعوبه فى بناء جيوش تواجه هذه الأمارات الإسلاميه المتطرفه وهنالك جهات لها أجنده تجعل أمر تهديد أمن دول الخليج أمرا يدر أموالا !!! وحتي سلاح إيران النووي لن يغير المعادله بل يزيد النار إشتعالا ويجعل تلك الدول تطلب المزيد من الحمايه لأن الغرب يعلم مسبقا أن السلاح النووى هو للردع وليس للإستخدام وبالتالي يدر عليه مالا وإلا لما تباينت الآراء حول خطاب نتنياهو ولم يحضره الرئيس أوباما ووصفه بالدعائي !!!فمهما صنعت إيران لن تستطيع تهديد واشنطن أو نيويورك ولن تستطيع ضرب إسرائيل بذلك السلاح ففي نهاية الأمر القضية قضية مصالح وإستثمارات وتتطلب الذكاء !!!وعليه مالم تفكر دول الخليج فى إعادة تكوين وتنظيم قواتها المسماه (بدرع الجزيره) تكوينها وصياغة واجباتها بصورة علميه مدروسه ومؤسسه وواضحه وأن توفر لها من القوات والقدرات مايجعلها رادعا فلن تستقر!!!
قد يتساءل البعض ومالنا نحن وداعش ؟؟أقول إن التنظيمات السياسية المسماه إسلاميه مترابطه ترابطا وثيق الصله ومن تلك التنظيمات مايتم فصله بمبدأ مايسمونه بفقة التقيه أو للفت الأنظار بعيدا حتي يتسني للأصل القيام بشئ ما .ففي نهاية الأمر هم متفقون علي أن الهدف النهائي لهم واحد وهو إقامة الدولة الإسلاميه وهي لاتختلف إلا فى المسميات فقد تكون المشروع الحضارى أو دولة الشريعه أو الخلافة الراشده !!!والحاضنه الطبيعيه لهذه الأفكار المناطق المتأثره بالحروب فالصومال ظلت ومازالت أرضا خصبه وشاهدنا فى النيجر ونيجريا وبالأمس القريب مادار ويدور بليبيا ماثلا للعيان !!فالذين يقولون إن شعب السودان غير قابل لتلك الأفكار هم واهمون !!فقتل الموظف بالسفارة الأمريكيه لم يتم بواسطة قادمون من الشام أو من كوكب آخر!!والحوادث التي حدثت للمصليين بالجرافه وجماعة الخليفي لم يأتوا من فرنسا!!!لهذا نقول إن تجبر النظام وتشبثه بكرسي السلطه ليس نابعا من عدم فهنالك أفاعي تم إستجلابها بواسطته تظل تشرئب بأعناقها لن تعود للأقفاص إلا بصافرة المهرج الهندي !!وهذا مايبتز به النظام الغرب وأمريكا بصفة خاصة فى ظل حالة عدم الإستقرار التي تشهدها المنطقة اليوم.ولسان حالهم يقول إما نحن أو الطوفان !!!والغرب يعلم ولكن أولوياته ترتبط دائما بأهدافه الإستراتيجيه وداعش جوهرة الطوق النظيف هي تلك الزاوية التي يضع فيها المهرج أو ساحر الخدع المشاهد بحيث لايتمكن من رؤية مايقوم به ليوهمة بأنه قد فعل مافعل فتلك خدعة كبرى !!فالدوله الإسلامية المزعومه إنتشر دعاتها ومناصروها فى كل العالم العربي والإسلامي تحت سمع وبصر السلطات منذ زمن سحيق ومايدور اليوم فى الشام هو المشهد الأخير من المسرحيه !!فهلا فهمنا .(إذا أردت تقسيم العالمين العربي والإسلامي فعليك بالعزف علي أوتار العشيره والقبيله والمذهب والطائفه وكفي!!)
إسماعيل البشارى زين العابدين حسين
attatoork@gmail.com




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 940

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1235036 [من النيل الي الفرات، حقا!!]
0.00/5 (0 صوت)

03-26-2015 11:50 AM
( وداعش جوهرة الطوق النظيف هي تلك الزاوية التي يضع فيها المهرج أو ساحر الخدع المشاهد بحيث لايتمكن من رؤية مايقوم به ليوهمة بأنه قد فعل مافعل فتلك خدعة كبرى !!)

هكذا قلت أنت، و قد أصبت، ربما من حيث لا تدري.

فداعش ليست فقط جوهرة، بل هي الخداع البصري على أعلى مستوي شهدته البشرية، فهي ليست حقيقية على الاطلاق!؟ فما يحدث عبارة عن مسلسل يبث عن طريق الجزيرة، و السي إن إن، على مرأى و مسمع من العالم أجمع. هذه مسرحية متقنة التنفيذ أستخدم فيها ثلاث عناصر:

*الإعلام المرئي و المسموع، و خصوصا الأفلام المصممة، و الممنتجة، والمقطعة. كما اللقاءات عن بعد.

*غفلة العالم وزيره و غفيره، صما و عميانا بسبب التعصب أو فساد النفوس .

*ما أشرت إليه في اخر المقال: مذهب فرق تسد. و قول حق أريد به باطل( أنصاف الحقائق)، أو قل الفوضى المدمرة، و نهاية التاريخ، في تلك المنطقة التي يصنع في التاريخ.

نعم، داعش ليست حقيقية، و إنما صنعت صناعة بهدف: تقليل عدد سكان الشرق الأوسط.
و الخدعة أن تهلك الظالمين بالظالمين، و تخرج منها سالما: يعني تناطح الكباش حتي تتعب
أو تموت. من سيبقى؟؟ الأرض! و بعض محاربين منهكين من الكر و الفر، و شيء أعظم!!ذلك هو الشعور بالهبل، و الضآلة أمام من سيكون خليفة الملك سليمان. أما الأرض فهي أرضهم، كتبت باسمهم، و هيهات، {إن أكرمكم (عند الله) أتقاكم}. {و إن عدتم عدنا}.

داعش كذبة العصر، و الدواعش طواحين هواء فلا تكونوا دون كيخوته القرن ال21 !!
العدو داخلكم، فجاهدوا أنفسكم تنتصروا، فما ثمة عدو غيره. و أحزروا النشلة.

[من النيل الي الفرات، حقا!!]

إسماعيل البشارى زين العابدين حسين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة