حنين القواديس !
03-28-2015 06:54 PM


توجسات اليومي والعادي والانتظار لمجهول غامض. أحداث متسارعة كل يوم لا نعرف أين ستقودنا، أين هي البدايات القديمة وأين هي النهايات الجديدة العجولة؟
يقف الحائر عند مسافة معينة لا يعرف كيف يقدرها، هل هي البداية التي كان يتطلع لها أم هي نهاية جديدة لقدر لا يعرف كيف جاء وكيف غامره في جنون ليرسم له حيرة أخرى!
يتسابق صوت الزمن والظنون والحكايات العجيبة.. الموت والانتفاء ومن ثم لهفة الحياة واليقظة.. حيث لا مسافة فاصلة بحق بين هذا وذاك.. وحيث لا يعرف ذلك الكائن الحائر مجددا عهده مع الأشياء.
يعود بالذاكرة إلى قبل يوم أو يومين أو ثلاثة ليس ثمة فرق.. فالأيام باتت متشابهة كأنها مستنسخة بحبر واحد.. ورق واحد.. مسطر.. ملون.. لا فرق كثير.. فالأيام بأوجاعها تتحرك نحو ذلك الغموض.. الحيرة الكبرى.. الانكسارات القديمة والمتجددة.
يجرب أن يفعل شيئا مختلفا.. لكنه لا يقدر على تحديده.. أن يخرج عن طاقة محدوده إلى مطلق آخر رائع ومجنون.. في حدود الذات الثانية التي تسكنه والتي لم يعلن عنها.. تلك الذات التي تكتنز الأسرار والأحزان والأفراح في بوتقة واحدة..
يسمع أصوات تناديه من المجهول والغيب.. من وراء السنوات.. أم من وراء حجاب المستقبل. ثم يقف ليراقب ظله الذي يرافقه في كل حيز ليجد أنه ليس ذلك الكائن الذي ألف نفسه.. شيء آخر كأنه شبح لتلك الذات التي كانها.. أو سيكونها.. ليس ثمة فرق.. تتشابه التأويلات في أزمنة غريبة.
يتساءل عن سر الغرابة والاختلاف.. لكنه لا يعرف.. لا يفهم أي شيء في محيطه سوى أن يظل العالم غامضا ومثيرا.. مربكا بالأسئلة والاستمرار في الغيب العجيب.
يراجع كتاجر مفلس دفاتره القديمة.. لا شيء سوى أرقام باهتة.. وخطوط غير مفهومة لمشروع عبارات وكلمات. هل هو الذي سطرها أم كائن آخر هبط من فضاء مجهول. هل يكون الإنسان هو الإنسان في كل مراحل عمره؟ أم أنه يلبس من يوم لآخر مشروعا جديدا.
اختلف الناس.. من قال إن الإنسان عقد منظوم.. واحد.. حلقة مستمرة ومعادة ومكررة. ومن قال العكس.. أبدا ولا.. ليس الإنسان إلا فرادة وشأن آخر بين اليوم والذي يليه.
يقلب تلك الأوراق ليحاول من جديد أن يتلمس أسرار ذاته من خلال تلك العبارات الغامضة.. الغموض هو سر الكون.. وهو الملهاة اللذيذة التي تمنحنا القدرة على الحياة والمواجهة.. التلهي بكوننا جزءا من هذا الكون ومن مجراته وأفلاكه.. أن نكون من نرغب حتى لو تأخر الزمن كثيرا جدا.
من بين الأوراق القديمة يشاهد صورا لطفولته البعيدة.. يراقب خواطر صبي يتنقل بين الجداول والرمل، يطارد المستقبل من مسافة بعيدة لم تبتكر بعد.. يرى النهر وهواجس قواديسه، وتلك الماكينات التي جرفها الطمي ومعها تبدلت أيام الظلمات والظلم إلى مسرات للبعض وهم يعلنون الانتصار على الأيام وعلى القسوة وأن الناس باتت سواسية كأسنان متوجعة.
يغمض عينيه، يذوب في ذلك الزمن.. في المطلق النائي.. ليس أنت أنت.. لكنك أنت أنت.. لست ذلك الغامض ولا الغريب.. أنت الواضح والمرئي والشفاف.. لكن لا اثبات على ذلك.. ليس ثمة ما يثبت المحسوسات. كما ليس هناك من لديه معادلة مضادة تثبت ما سوى ذلك.. ولكن لا عليه كذلك عليه أن يمضي في لعبته مع الذكريات الغريرة.
في تلك السنوات. كان لدنا لم يكن قد كوّن أحلاما محددة بعينه وكانت الحياة مثل كل شيء جميل.. وكان الناس يضحكون بالبشاشة والأحلام تتسربل من مواعين الأوجاع.. حتى الوجع كان طاقة تفيض بالمحبة والجمال.
لماذا تغير كل ذلك؟ وصارت الأنا مشبعة بالظلمة المهلكة؟
لماذا صارت الألفة التي تغمر القلوب كراهية بغضاء؟
أي دعاء ظالم أصابنا حتى تجردنا عن الحياء وبتنا في صحراء الانكواء..
من سيأمر ذلك البعير أن ينهض مجددا ليقود مساره في قافلة تلك الليالي التي تفتقد لبدر منير.. لكلمات وعبارات تسلي وتجعل الأرواح تطارد جنها وجنونها.. عندما يستريح الجميع عند وهدة يسميها البعض واحة الأمان وهي التي تعيش فيها الحيات التي تقبل ليلا وتدبر نهارا.. لكنها في هذا اليوم بالذات كانت قد احتشدت وكأنهم هؤلاء القوم هم سحرة موسى.
ثم تشرق شمس جديدة.. تواصل القافلة مسارها.. إلى بلاد جديدة. إلى عوالم مفقودة أخرى.. ويستيقظ الصبي من أضغاثه ومظانه ليعود ذلك الذي يطارد الفراشات في ظل الأشجار الواطئة إلى أن ينتهي الظهر ثم يعود ليجد أن القصة لم تنته.. لم تبدأ بعد.. عليه أن يجرب الشخبطة من جديد.. ليرسم أشكالا غير مفهومة.. أناس وكائنات ومخلوقات.. الفروقات ضئيلة والمعاني متعددة..
ثم تناديه أمه للغداء.. يكون أبوه قد حضر أيضا من سوق المدينة. ويجد أن الماضي يعيد شكله في غده.. ينعكس الظل في مرآة غيب مثير.. وتطل رؤوس لكائنات غامضة أخرى جديدة لم يخطر له أن يرسم مثلها أبدا.
يقف حائرا.. إنه ذلك الحائر الذي هو الآن.. ليس ذلك الحائر الصبي.. ليس له من تلك الأيام سوى مخزن يحمله في رأسه الكبيرة، يرغب في أن يرمي بمزبلته في الفراغ غير أنه يعجز، فالتفريغ صعب ومستحيل.. إلا أن يكون الانتفاء والغياب.. وهو كذلك غير متأكد أن ذلك المسمى بـ "..." سوف يغسل هذه الأسرار والذكريات ليكون له عالما آخر بديلا..
هل الذاكرة داخلنا أم خارجنا؟
هل هي في وجعنا الذي يسكن رؤوسنا ويصيبنا بالصداع.. أم هي في مكان خفي، سدرة منتهى بعيدة؟
هل نحن مجرد أجهزة استقبال رائعة لما يدور في الأفلاك البعيدة أم أننا حقيقة لا ظنون؟
يحاول أن يفهم.. ثم يهز رأسه.. من جديد يتسلى بالفراشات التي استكانت بغيابه.. يجدها قد غادرت وبسرعة إلى عوالمها هي الأخرى.. حيث لها مخادع ومهاجر سرية. وحيث كل مخلوق في هذا العالم له وحيه الخاص.. ليس كل الكائنات إلا ممالك لها عظمتها.. تأملها.. دعها تفكر وتعيش بسعادة.. لا تغامر لتشعل القلق في عوالمها.
كن أنت حقيقتك أيها المنهوب ان استطعت سبيلا وبعدها سوف تجد أن تلك الفراشات قد عادت لتكون هي صديقتك وتشعرك بالأمل والسعادة. وغادر ظنونك الأولى. تلك الآهات القديمة والحسرات. كن ابن الراهن والمستقبل ولا تكن ابن تلك الذكريات البائسة.. ستقول لي إنها مسلية وتشعر بالحنين والسكنة أحيانا.. لكن سأقول لك إنها ليست كذلك.. أنت الذي تحاول أن تعيش الأسى من خلال الحنين والمضي في تلك النوستالجيا التي تشعرك بنوع من الملذة المؤقتة. لا تستكن وراهن على المسافات التي لم تسرها من قبل. راهن على خواصك لا جنونك وغرابتك.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 583

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عماد البليك
عماد البليك

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة