المقالات
السياسة
الخرطوم بين اللاءات الثلاثة والطائرات الثلاثة
الخرطوم بين اللاءات الثلاثة والطائرات الثلاثة
03-29-2015 12:56 AM


تحط طائرات الزعماء العرب في (29 اغسطس 1967م) رغم نكستهم في حربهم ضد الكيان الصهيوني، إلا أن الخرطوم تستقبلهم استقبال الفاتحين، فقدم لهم الشعب السوداني الدعم المعنوي اللازم لزعماء اتوها منهزمين لانجاز قمة ناجحة ساهمت في تماسك الموقف العربي بلاءاتها الثلاثة (لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض) مع العدو الصهيوني، وأبرز الاحدث حينها الذي ادهش العالم وتصدر صفحات الصحف الأولى في كل العالم هو اكبر استقبال يجده قائد مهزوم لتوه، فقد استقبلت الخرطوم الرئيس المصري جمال عبد الناصر استقبال الابطال المنتصرين، حيث انه وما ان حطت طائرته على ارضية مطار الخرطوم إلا وتدافعت الجماهير السودانية لتتخطئ كل الحواجز الأمنية وتهتف بحياته وتطالبه بالثأر من اسرائيل.

تلك اللوحة الزاهية التي شكلها السودانيين تجد الاحترام والتمجيد إلى اليوم لانها لفتة فريدة من شعب فريد، وحدث مثل الجانب المشرق في العلاقات العربية العربية حينها تجسدت فيه وحدتها واصطفافها صفاً واحداً ضد اعدائها اليهود.

تمر السنون والأيام والخرطوم تشارك ضمن الصف العربي في عاصفة الحزم التي يشنها العرب على الحوثيين باليمن هذه الايام، وتسير في نفس الطريق فقط تستبدل لاءاتها الثلاث بثلاث طائرات تدخل المعركة مع اخواتها الاخريات وقد يزيد العدد في الايام القادمات، وبالرغم من أن المشاركة ضعيفة مقارنة مع أعداد الطائرات المشاركة من دول اخرى إلا ان لها رمزيتها ورسالتها، وسيكون لها ما بعدها من تواصل السودان مع اشقائه العرب وتعاون في كافة المجالات لا سيما الزراعية التي يوفر فيها السودان الارض والماء بينما توفر الدول العربية الاخرى رأسمال الذي يحيل تلك الأرض الى خضرة وغذاء وكساء، كما ان هذه الخطوة سيكون لها عميق الاثر في علاقات السودان مع العالم اجمع.

هي الخرطوم بلاءاتها الثلاثة وطائراتها الثلاثة وجحافل جيوشها التي سيكون لمشاركتها اليد العليا في إعادة الاستقرار لليمن السعيد لما لها من خبره أمتدت منذ ما قبل الاستقلال إلى يومنا هذا، ولتؤكد بذلك أنها جزء لا يتجزأ من محيطها العربي تحس بما يحس به تجزع لجزعه وتفرح لفرحه.


منحنيات/عمود صحفي يكتبه محمد الننقة

[email protected]




تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 995

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1237358 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2015 09:08 AM
شكري اخي محمد علي ردك السريع فقط لكم اخ اكبر من عامر وكان اسلامي كبير وجاء لتدرسينا في كورس وكان حازما ما زال في ذاكرتي وكنا نلقبه بود الننقه فقط ولم اشاهده في مسرح السياسة وهو يستحق لانه من ابكار التنظيم من ناحية ومن ناحية شخصيته القوية والماتزمه تحيتي لكم جميعا مع عاطر التحايا للاتحادي عامر !!!

[سيف الدين خواجة]

#1236661 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2015 09:31 AM
الاخ محمد محمد شكرا علي هذا الربط الجميل بين ثلاثه اعطتنا الكثير وثلاثه اعادتنا فهل نستثمر ذلك بعين وقلب وعقل مفتوح ويكون في ذلك الفرج القريب لازمتنا المتطاولة والمتفرعة والمتشعبه وهل نعتبر ذلك عودة الوعي من غيبوبته !!!!!!!!!!امل ذلك فقط انوه هل انت الاستاذ محمد عثمان شقيق دقعتنا بالثانوي عامر عثمان وقد درستنا في الثانوي في اواخر الستينات ان كنت كذلك تحياتي للاسرة ولعامر واحييك علي صمودك الباذخ في التنظيم وقد ظلموك !!!

[سيف الدين خواجة]

ردود على سيف الدين خواجة
European Union [محمد الننقة] 03-30-2015 12:50 AM
نعم فانا اخو عامر الننقة زميلك لكن الصغير .. لطلب رقم الاستاذ عامر للتواصل معه استاذ سيف الدين ارجو ان تبحث اسمي محمد الننقة بالفيس بوك وتتواصل معي .. مع شكري وتقديري .. وتحاياك سوف تصل للاستاذ عامر باذن الله.


محمد الننقة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة