المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
الريدة ...جات متأخرة ..!
الريدة ...جات متأخرة ..!
03-29-2015 03:17 PM

image



العودة عن مشاوير الجري عطشا ًوراء السراب والتي جاءت كخطوة متأخرة بعد طول التخبط والتجريب.. وإن كنا لانقلل من أهميتها رغم أن التعويل عليها يظل حتى الأن في دائرة ريبة النوايا وقسوة الدوافع !
فالغزل الآخير الذي يغمز فيه نظام الإنقاذ بعين التوسل للملكة العربية السعودية ودول الخليج الشقيقة ثم ينظر بعينه الآخرى المحمرة بيعاً للحليف الأليف نظام الملالي في ايران ..إنما هي تعبير عن حقيقة لا يمكن طمس معالم جراحات ما يعانيه أهل الحكم عندنا من إجهاد ووهن في عضم ظهر الإقتصاد ونضوب معينات البقاء التي جفت في عروق جسد النظام الذي يعي بإنتهازية الخداع دائما التكسب من إستثمار الكوارث حيثما كانت .. فيسعى لإطالة عمره ركوباً على تقية مصائب قوم ً عند قوم ٍ فوائد !
فنحن الذين نعيش خارج الوطن وتحديدا في منطقة الخليج التي حباها الله بنعمة النشب في ظل الأمان والرفاه المتوفرين بالدرجة الآولى لمواطنيها وهذا حقهم المستحق ومن ثم يتدثر بثيابهما كل المقيمن على أرضها البكر .. نحن أكثر الناس إكتواءً بجحيم سياسات حكومة الإنقاذ تجاه دول هذه المنطقة والتي لو كانت فيها درجة من عقلانية دراسة أهمية هذه الدول بالنسبة للسودان لما تراجعت مكانتنا في صفوف الجاليات المقيمة فيها .. رغم أننا كشعب ساهم بنوه المغتربون في بناء نهضة هذه الدول على كافة الضروب الإدارية و المهنية والتربوية والفنية وغيرها من المجالات وهو ما لا ينكره لا حكوماتها ولا شعوبها.. والحقيقة يجب أن تقال فلا زالت مكانتنا واسعة في قلوب أهل الدار من حيث إعجابهم بنخوتنا و أصالة عاداتنا و تكافلنا في السراء والضراء وتواصلنا معهم في حارة أيامهم قبل باردتها !
نعم النظام بهذه الخطوة المتأخرة يريد شيئاً من جرعات الدعم التي تبلل شفاه إحتضاره .. لكن إذا كان هذا المسعى وإن جاء بتقية المضطر مع قناعتنا بإن الذي يعلم بالنوايا هو رب العالمين الإ أننا نرجو أن تكون خيطاً ومخياطاً لترتق ثوب العلاقات الينية التي إتسعت ثقوبه نتيجة سير هذا النظام في الإتجاهات الخاطئة وقد توهت الوطن كله وشتتت خطى أهله في مختلف الدروب .. ونحن على ثقة أن الشعوب حيثما ما كانت وإن جاءت مواقف الحكومات ملقية بظلالها على بعض التدابير الإحتياطية التي من حق أية دولة من بلاد مهجرنا أن تتخذها من قبيل الحذر لا التخوين ..فإن هذه الشعوب تظل متطابقة الروى في المواقف العاطفية التي تستوجب دفئها أواصر الدين واللغة والإنسانية .. وليس بالضرورة دائما المصالح !

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1191

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1237093 [ابو عرب]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2015 08:07 PM
انسان منبوذ من الجميع مرمي الله حيعمل شنو وعليه حدود يجب اقامتها او يقيمها بنفسه بنفسه

[ابو عرب]

#1237045 [julgam]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2015 06:38 PM
فعلآ جاءت الريده بعد سن اليأس للنظام الذى هرم ومازالت بذاءآت يونس ديك الصباح تخط بالكلمات ندبات جروح لا يبرؤها الزمن ،وهتافات متظاهريهم فى حرب الخليج الثانيه لها أصداء تسافر فى الآن والمستقبل،،،لقد تعلموا متأخرين جدآ أبا ماهر التقيه من الملالى وأئمة الشيطان،،،

[julgam]

#1236991 [كان زمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2015 04:52 PM
الجنازة حارة والميت ........ من هناك الي غزة للتحرير فقد تم الإجماع و الخشية أن يكون إجماع النحل .. وإجتماع النمل

[كان زمان]

محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة