الأسرة ثم الأسرة..!!
03-29-2015 03:22 PM


:: بعضهم ينتقد الجامعة، والبعض الآخر ينتقد المجتمع، وهناك رأي ثالث ينتقد المناخ السياسي، ثم يصمتوا..حسناً، فلينتقدوا ما طاب لهم من (الحيط القصيرة)، ولكن يُخطئ من يختزل شباب البلد في تسعة أو عشرة طلاب قصدوا تنظيم داعش في (غفلة أسرهم).. وليس من العدل عكس قضية هؤلاء الطلاب بلسان حال قائل ( ده حال الشباب)، ثم نلطم الحدود..وكذلك يُخطئ من كان - أو لا يزال - يظن أنه يعيش في مدينة فاضلة بحيث يتفاجأ بحدث كهذا لحد (الإغماء أو الدهشة)، وكأن سماء بلادنا ملبدة بغمام الوعي الشامل.. فالقليل من التريث يكفي بحيث يكون التناول الإعلامي لهذه القضية - ومثيلاتها - موضوعياً، أي بلاتهويل أو لامبالاة..نعم، ليس بنهج (مجتمعنا بقى متطرف)، وكذلك ليس بالنهج المخادع (مجتمعنا متصوف)..!!

:: ما نحن - شعباً ووطناً - إلا بعض بشر هذا (العالم القرية)، وما للبشر من أفكار سوسية (لنا أيضاً)، وماعليهم من أفكار متطرفة (علينا أيضاً )..فالأفكار لم تُقسم على (أسس جغرافية) بحيث نلطم خدود شباب البلد ونرجمهم جميعاُ في (قضية كهذه)، وكذلك لم يعد مجديا تنظيم أشعار الفخر بمظان أن مجتمعنا (معافى ومتسامح)..فالواقعية خير لا بد منها، وبها تنظر العقول إلى كل قضايا الحياة - بما فيها هذا الحدث - في إطار شخوصها ومواقفها (خيراً كان أو شرا)..ومع لعن الحكومة وشتم المعارضة و نقد داعش، لاتنسى - أيها الأب وأيتها الأم – أهمية التقرب إلى إبنك وإبنتك بالحوار و النقاش و(بناء الثقة)..فالتربية السوية مسؤولية الجميع، ولكنها تبدأ بالأسرة وتنتهي بالسلطات وقانونها ومدارسها ومناهجها التربوية والتعليمية..فالبداية، والتي هي الأسرة، هي ( المهمة للغاية)..!!

:: وما لم تكتمل كل حلقات المسؤوليات لحد التشابك والإحاطة حول الشباب بالتوجيه والإرشاد، فلا تتوقع في الحياة غير المزيد من الهجرة إلى داعش، و(غير داعش)..فأسأل نفسك - أيها الأب - بين الحين والآخر، متى قصدت مدرسة وجامعة ابنك أو ابنتك بغرض السؤال عن الحال الأكاديمي والمناخ التربوي؟..ومتى خرجت بهما خارج مدينتك أو قريتك بحيث تجمعكم إجازة تقوى رباطكم وتبعدكم عن المؤثرات الأخرى؟..وكيف وكم ساعة تقضيها معهم يومياً، بحيث يفقدك - إبنك وإبنتك - إذا غبت عنهما في الميعاد المعتاد؟..وماذا تعرف عن أصدقاء إبنك وصديقات بنتك..؟؟

:: وهل فكرت - كولي أمر و مسؤول أول- في تنظيم برنامج يوم (إبنك وبنتك)، بحيث تعرف موعد الدراسة وميقات النوم وساعات الترويح ومكانها وكيفية قضاؤها؟..وهل يرافقوك إلى المسجد دائماً، وهل ترافقهم أحيانا إلى أنديتهم ومراكزهم ومجالسهم؟..وهل تناقشهم وتحاورهم في مختلف قضايا الحياة وأفكارها بأريحية وشفافية؟..وهل علاقتك بابنك وبنتك علاقة صداقة أم قهر أم لامبالاة؟.. فالإجابة هي التي ترسم مسار إبنك وبنتك إن كان مساراً إلى ( فكر داعش)، أو مساراً إلى أي فكر آخر..فالأسرة هي السياج الفولاذي، وحجم وعي ولي أمرها هو مدخل كل الأفكار إلى عقول شبابها وطلابها.. وعليه، تحسسوا ( مداخلكم أولاً)..ثم أهدموا بمعاول النقد والشتم (الحيط القصيرة)..!!



[email protected]



تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2005

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1237522 [ابو سكسك]
5.00/5 (1 صوت)

03-30-2015 12:38 PM
بالاضافة الي ما قلته يا الطاهر، على الاسر ايضا حماية ابنائهم من الوقوع في براثن الاستخبارات الاجنبية

[ابو سكسك]

#1237480 [faisal]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2015 11:23 AM
السلام عليكم اخي ود ساتي كتر الله خير في ما كتبت واتمني ان تكون خطوة في تربيه ابناءنا وان ننسي الجري وراء لقمة العيش التي هي مكتوبه لنا اصلا سلفا وان ننتبه فعلا الي تربية ابناءنا فتربية ابناءنا هي قيام جيل ووطن واعي حدادي مدادي

[faisal]

#1237234 [مني السر]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2015 06:03 AM
كلام جميل واسئلة واقعية لكنك لن تجد إحابة من اى اب سوداني لانهم ليس ليدهم وقت لاولادهم ،، وسمة الأب السوداني اما جاري وراء نزواته بعد الخمسين او إلى اصدقاءه في الكتشينة وزياراته الإجتماعية او صاحب ثلاثة زوجات ولا يدري عن ابناءه شيئاً ،،،والزواج هنا بالنسبة للرجل ان يوكل كل مسؤوليات الأسرة على الزوجة ويلفح العمة ويخرج من المنزل كل يوم ولا يدري حتى سنوات الدراسة لابنائه ،،، هذا هو مفهوم الرجل السوداني من كل مستويات التعليم للزواج وليس هناك فهم للرسالة الأساسية لتكوين اسره وجيل صالح ولهذا نحن في هذا الوحل

[مني السر]

ردود على مني السر
European Union [أبراهيم عثمان] 03-30-2015 10:36 AM
كلامك مظبوط أخت مني لكن بدون تعميم لو سمحتي. واحدة من مشاكلنا في السودان ان المرأة تضع كل اللوم علي الرجل والرجل يضع كل اللوم علي المرأة ولا يحدث توافق وإعتراف أنو الاثنين شركاء.

أما مقال الاستاذ الطاهر فده اجمل مقال قرأته منذ زمن وياريت كل الناس مثله، بس أنا وجهة نظري هي أن تكون التربية والمراقبة للأبناء والبنات في سن المدارس فقط لكن بمجرد ان يدخل الشاب الجامعة فلازم يكون حر في كل خياراته ولازم الاب يعلمه أن يكون مسؤول عن كل خيارته ويتعود يتحمل النتائج براهو وده طبعاً عشان يطلعوا رجال ونساء واثقين من أنفسهم في معترك الحياة، والشباب الذين سافروا الي داعش هم شباب مفكرين وناجحين ومن المتفوقين في حياتهم الاكاديمية لأنهم يدرسون الطب والعلوم الطبية وده معناهو ان الاباء والامهات عملوا العليهم معاهم وبعد ده مفروض ما ينشغلوا بقرار انضمامهم لداعش أو غيره فده قرارهم هم.

صحيح كلامي ده ممكن يكون شوية صعب أو قاسي في مجتمعنا السوداني لكن في رأئي ده الصاح.. أنا بعرف لي أباء وأمهات الواحد منهم يجيهو الضغط والسكري والامراض الفي الدنيا كلها بسبب تصرفات أولادهم الكبار وأنا بقول للآباء والامهات ديل أنسووووووووا وسيبوا الاولاد في حالهم أديتو دوركم في الحياة والتربية وبعد ده خلوهم يشقوا طريقهم بطريقتهم.


#1237211 [سودانية زمان]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2015 04:45 AM
كل من ينتقد الجامعة، وا ينتقد المجتمع، وا ينتقد المناخ السياس هو علي حق تعرف لماذا ياأستاذ؟ لانو هؤلاء الطلاب العشرة الذين رحلوا الي داعش هم ليسوا يعيشوا مع اهلهم امهم وابوهم وهم فقط حضروا للسودان للتعليم حسب فهم الام والاب في بلاد الاغتراب في الغرب انه سوف يفسد الابناء اذا اتموا تعليمة هنالك ولهذا يقوموا يرسلهم السودان ظن منهم انها آمان وخير ولكن حدث مالم يكن في الحسبان وضاع الابناء بسبب الجامعه والمجتمع والسياسه؟وبعدين الجنسية بتلعب دورها ووالطلاب يحملوا الجنسيات الغربية ويتحدثوا الانجليزية بطلاقة وهذاهو المطلوب وجماعات داعش تتكلم الانجليزية؟

[سودانية زمان]

#1237163 [amirshek]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2015 11:40 PM
اوافقك الراي تماما بعض الاسر تعتقد ان دورها في التربية هو الصرف علي الماكل والملبس ولكن من هم الاصدقاء واين يذهبون واين يبيتون ممكن واحدة تتصل علي اسرتها وتقول انا بايتة مع فلانة وعادي اوكي تصبحي علي خير .

[amirshek]

الطاهر ساتي
 الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة