إنهم يستخفون بالعقول
03-06-2011 12:02 PM

بلا إنحناء

إنهم يستخفون بالعقول

فاطمة غزالي
[email protected]

مسألة الإستخفاف بعقول الشعب السوداني من قبل أبواق الحكومة الذين يتحدثون عن مخطط تخريبي من قبل الحركة الشعبية بمساعدة بعض قوى المعارضة في الشمال، تبدو مسألة سخيفة جداً، والأسخف أن يكون سيناريو إخراج دراماتراجيديا الإستخفاف عار من الذكاء،إستخفاف خالي من عوامل التشويق ،فاقد لمقومات الجذب التي تفتح شهية القارئ لإلتقاط المعلومة، لأن معلومة خروج المعارضة في مسيرة تضامنية مع الشعوب التي فجرت ثورات ضد الأنظمة الديكتاتورية في تونس مصر و ليبيا ،معلومة معروفة وأعلنتها المعارضة ولا مجال للمزايدة السياسية من قبل الأبواق التي أرادت أن تقنع ذاتها باكتشاف أمر خطير مع أنها تدرك أن الموضوع كله ( وهم رغبي)، والوهم الرغبي كثيراً ما يحول صاحبه إلى فريسة ينهشها مجتمع يتمتع بالوعي،و السواد الأعظم منه يدرك تفاصيل السياسة إن لم يكن ممارساً فهو متابع ويفهم إشارات الرسائل المغلوطة، ويدرك معانيها، وأبعادها ،والغرض منها، يفهمها (طايرة).
لا شك في الشعب السوداني بذكائه قرأ ما وراء السطور والغاية من إتهام المعارضة بنية القيام بعمل تخريبي ، وأدرك بأن الغرض من هذا السخف والإستخفاف هو البحث عن ثغرة لإستهداف قيادات الحركة الشعبية وقوى تحالف المعارضة ،والزج بها في المعتقلات، مع أن الأمر لا يحتاج لهذا السيناريو الباهت وقيادات المعارضة سبق وان تعرضت للاعتقالات في خروجها للشارع في تظاهرة ارتفاع اسعار المحروقات، و أمام قبة البرلمان في معركة القوانيين وبالتالي مسألة التمهيد لإستهداف المعارضة بالحديث عن مخطط تخريبي لا معنى لها،لأنه ليس هنالك منطق في أن تستهدف المعارضة مواقع استراتيجية وتقتل بعض المتظاهرين بهدف إتهام الحكومة بقتلهم ، لأن مصلحة المعارضة أن تضمن بجانبها مؤيدين كثر، فكيف تقتل من يكبرون( كومها)، ما لهذه البلاد أصبحت تغوص في وحل الغباء!!، وهل الشعب السوداني رخيص لهذه الدرجة في نظر معارضة تقاتل من أجله منذ أكثر من عشرين عاماً وتأتي اليوم لإغتياله من أجل أن تتورط الحكومة ماذا السخف؟،وهل الدول الأجنبية صادقة في الوقوف بجانب المعارضة السودانية حتى تمول تظاهراتها، وهل الدول الأجنبية حريصة على الديمقراطية والتعددية في السودان حتى تنفق الأموال، يتحدثون عن (5) مليون دولارمن دول أجنبية كأنهم لم يشاهدوا مواقف الغرب من شعوب من مصر وتونس وليبيا ،وكأنهم لم يروا كيف كانت مفاضلة الغرب بين الحكومات والشعوب في لحظة المعارك الحامية ،وهل مازال الوهم يسيطر على عقول الذين يظنون أن الأجنبي هو سيد التغيير، ويحق لنا ان نقول أخرجوا من عباءة هذا الوهم الكبير لأن لأحد بات يصدق أن الغرب يريد التغيير للعالم الثالث، وليس هنالك من يراهن على الأجنبي في مواجهة حكومة ولذا لا تخرجوا الكلمة من أفواهكم وتصدقوها.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1567

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#106960 [بكرى جنى ]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2011 08:22 PM
بى المناسبة لنا حبيت كلامك شديد فيهو نوع من المنطق ولا كلو منطق شكرا ليك يا رائق كلام بتاع انسانه فاهمه لكى منى كل الاحترام والتقدير;)


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة