المقالات
منوعات

03-30-2015 09:35 AM

عندما تتحول بيوت النمل المصدر الوحيد للاكل (1-3).
بقلم . بيتر كير
فجاة من دون مقدمات ضرب الجفاف باضنابه انحاء المعمورة في ذلك العام 1988, وبات رؤية الحبة الواحدة للعيش من المستحيلات , ليس ذلك فحسب بل امسى القطر ينهمر بشكل مستمر الاثرمان , دون انقطاع . هذا الدجن الذي يكف ويهطل ليلا ونهارا دون توقف جعل من امر الفشكرة والفلاحة من المستحيلات لاهالي تلكم القرية الصغيرة الهادئة والمتواضعة في اقليم جنوب السودان . الاطفال يملاؤن الاصقاع نقيعا وصراخا جوعا من شدة بزوغ فجر اليوم وغروب الذكاء في الغرب ولم يدخل في بطونهم ماكل او اي شي يتصبرون بها ليوم يجدون فيه ما يسد رمقهم ان شاء الله . لان في تلكم القرية لم يفضل شي يمكن ان يكون مصدرا للاكل سواء اكان للاطفال او للكبار من الجنسين , رغم شهرة اهل هذه القرية العابدة بتربية السوام لاسيما الابقار , الماعز والضان . الا ان الحرب التي جثمت في صدر هذا الجزء العزيز من السودان اوحت للجيران في الجزء الشمالي من السودان لكيما ياتوا على بكرة ابيهم مسلحين بسلاح الطمع والنية المبيتة لمسح الاهالي من الوجود واخذ خيراتهم التي منحها اياهم رب العالمين . لذلك كانوا ياتون ممتطين الخيول والجمال والبعض الاخر منهم يمشون على الاقدام هادفين قتل كل من يلفونه امامهم من الرجال الاصحاء واختطاف بنات الحجول والاطفال الصغار من الجنسين ليستفاد منهم بالاشتغال في الارباع نصفاء او يكونوا رعاة للابقار والبهائم . اما الابقار التي عرفت بها اهالي هذه القرية فاما اخذت كغنائم او ذبحت من قبل الغزاة من جيرانهم الذين رموا في سلة المهملات والى الابد وصية الرسول صلى الله عليه وسلم على الجار وحسن معاملته .
صارت عادة متبعة في هذه القرية ان يخرج النساء بعد كل فاصل صغير لانصباب المصد الشديد الى الغابة المجاورة بحثا عن بيوت النمل التي شاءات الاقدار ان تكون غير ممسوسة من قبل من احد . وقد كان البحث عن هكذا البيوت للنمل امرا مضنية وصعبة بما تحمل الكلمة من معنى مقرونة بالوضع الماساوي والمزري للاطفال من الخلف في الربع ممزوجة بالاجواء الممطرة والقارص البرد الذي يزلزل الاركان . وعندما تسترزق هذه النسوة بواحد البيت من بيوت النمل يقمن بحفره بتاني وروية منقطع النظير حتى يصلن الى المطمورة التي دفنت فيها النملة حبات العيش التي التقطها حبة حبة بعد لاي في المزارع في السنة ما قبل سنة البقعاء هذه . وبعد ما تجد هذه النساء حفنة من الحبيبات يقمن بتقسيمها بالتساوي فيما بينهن بالقسط والانصاف ويسرعن عائدات الى بيوتهن ليلحقن صغارهن الذين يتلوون من الغرث والمسغبة . في بعض الاحيان يكن محظوظات في بيت النمل الواحد بحيث تخرج كل واحدة منهن بالقدح الواحد من حبات العيش وفي اكثر الاوقات لا تجدن سوى اقل من القدح بكثير ولكن رغم ذلك يخرجن لابسات ثوب الغبطة والحبور في وجوهن . لان ايجاد الحبة الواحدة من العيش يعني ان الصغار في ذلك اليوم سيكون نبض قلوبهم مضمون النبضان ليوم واحد اكثرعلى الاقل وهذا محمدة كبيرة جدا بالنسبة لهن .
دابت هؤلاء النساء المكافحات يقمن بهذه العادة من شهر ابريل ومايو ويونيو حتى اضحت بيوت النمل معدومة على الاطلاق في محيط تلكم القرية او غدت خالية من الحبات نهائيا ان وجدت. عقد خراطيم القوم اجتماعا طارئا لمناقشة هذا الوضع الذي ينذر بكارثة محققة في قادم الشهور من شهور العام ان لم يفكروا جيدا في مخرج يخرجهم من هذه الباقعة الواقعة عليهم لا ريب من ذلك . جلس كبير مشائخ هذه القرية وعلامات العبوس والتجهم بائنة على وجهه ولابسا في جسمه كله رداء الحزن والغيظ ويحملق في المستقبل القاتم لشعبه الذي شاءات الاقدار ان يكتبوا جنوبين من جنوب السودان في سجل الشعوب في الضراء والغبراء . واثناء الاجتماع جلس في وسط الشيخ الكبير بول شيخ الحلة , الشيخ دينق والشيخ لوال والعمدة كواج وخلافهم من العمد والاعيان والمشايخ وكلهم يتغمطهم الحنق ويتاملون في الملجا من هذا النيط المحقق لمرؤسيهم بسبب الجوع .
قام الشيخ بول وهو كبير المشايخ في هذه القرية الحليمة يخطب في الشيوخ الادنى منه في الهرم السلطوي قائلا . اعرف تماما ايها المشايخ الذين تجلسون امامي اليوم في هذا اليوم المفصلي الذي فيه نقرر معا ما عسانا نفعل لننقذ شعبنا من الحمام الذي يحيط بهم من كل حدب وصوب منذ فترة ليست بقصيرة , وقد وصلت بنا الكارثة لدرجة لم يعد ثمة من يملك مقدار ذرة من المال ولا حتى بقرة واحدة حلوبة تدر لبنا لصغار الاطفال . ولو كان هناك من يملك ما اشرت اليه اعلاه من قليل القوت او المال لما تماسك به او تباخل للاطفال الرضع احد ,لاننا مشهودون منذ عهود سحيقة بالجود وفياض الكرم للقريب والغريب على حد سواء. لذلك اسعد كثيرا ان اصغي مقترحات قيمة وفيدة منكم بها نواجه الشدائد الماثلة بمواطنينا اليوم والتي باتت تحيط بنا احاطة السوار بالمعصم , فحيا بكم بوحوا واطرحوا بما ترون من قويم الجادة التي يمكن ان نسلكها لانتشال شعبنا العظيم من الوحل الجوعوي والعوز والفقر المدقع نتيجة للقحط الذي ضرب هذه المنطقة .
ونواصل
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 517

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1237882 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 12:22 AM
والله يا كير تصوير بديع بلغة أجنبية بالنسبة لك، للواقع والحالة الصعبة والكارثة التي حلت بالقرية الوادعة التي كانت تنعم بنعمة ربها معتمدين على ما تجود به الطبيعة التي حباهم بها من حولهم وفي أنفسهم بصفات التعاون والإخاء والقناعة والكرم وبما يبذلون من جهد في الرعي وفلاحة الأرض وايحاءات بظلم الإنسان لأخيه بل وجاره الإنسان متجاوزاً بذلك حتى ما يأمره به دينه من أخلاق وتكريم لبني الانسان وأظنك سوف تتناول حبكة وخلاصة القصة في المقالات اللاحقة - أقول هذا التصوير المدهش لأن الكاتب حشد من المفردات والتعابير التي اختارها من اللغة العربية والتي تصور فعلا المعاني المقصودة والتي يعتمل بها فكر الكاتب بغض النظر عن معانيها الصحيحة في اللغة العربية فيقول مثلاً (وكلهم يتغمطهم الحنق) يقصد بأن الحنق متلبس بهم وظاهر عليهم مثل الفرق بين كلمة بادي وظاهر فالثانية أقوى من الأولى- وكذلك يقول البقعة الباقعة وأخاله يقصد البلقع والجرداء ولكن مفردات العربية لم تسعفه ومع ذلك نجح نجاحاً أفهمني الصورة الكاملة التي في ذهنه - وطبعاً عدم معرفة اللغة لا يلغي الفكر والاحساس والانفعال الداخلي واللغة فقط للتصوير وإخراج هذه الأحاسيس والانفعالات ليراها الغير وبما أن الأخ كير جنوبي له لغته الأم غير العربية إلا أنه من الواضح له باع كبير في الاطلاع باللغة العربية حتى استطاع أن ينتقي منها هذه المفردات والتعابير التي ظن أنها تعبر عن الأحوال التي فهمناها مع ذلك. وفي ظني لو قام بهذا التصوير من يتحدث بالعربية لغته الأم وله دراية بالتصوير الفني لما أخرج إلينا هذه الصورة الذهنية الانطباعية للواقع والوقائع التي انفعل بها الكاتب وأراد إبرازها لنا.
مجهود كبير يا أخ كير فاستمر وسوف تجد من يساعدك في تنقيحها بأسلوب لا يخل بالصورة الكلية للأحداث التي تدور عليها قصتك.

[الأزهري]

ردود على الأزهري
European Union [بيتر كير دينق كير] 03-31-2015 09:01 AM
شكرا جزيلا لك اخي على تعليقك القيم والمشجع بالنسبة لي , واثمن اكثر تصويبك وتصحيحك لبعض التصويرات التي احبيت ان اقدمها للقارئ الكريم . ومن الطبيعي ان يجد ان اي عمل انساني انتقاد وتصويب حتى يتطور الى الافضل . ولكن مع ذلك اود ان الفت نظرك الى شي بسيط في تصويبك لي في مفردات ( الباقعة الباقعة ) وقلت اخاله يقصد البلقع والجرداء . ولكن الكلمة التي ذكرتها داخل هذه الرواية القصيرة هي ( الباقعة الواقعة عليهم ) ومفردة باقعة في اللغة العربية تعني المصيبة اما مفردة الواقعة فواضحة في اللغة العربية . وجزاك الله خيرا ومنكم نتطور الى الاحسن ان شاء الله


بيتر كير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة