المقالات
السياسة
السودان وازمات الخليج من العراق لليمن !!!
السودان وازمات الخليج من العراق لليمن !!!
03-30-2015 03:10 PM


عندما وقعت الازمة الخليج الاولي بدخول العراق الكويت كنت اول من انتقد زيارة الرئيس البشير لليمن وهذا يعني اولا تاييد مبطن لصدام علي فعاته ذلك ان اليمن كان من حلف بغداد الاردن وثانيا انه خطأ استراتيجي في التفكير حيث يجب ان تكون الزيارة لمصر والسعودية ثم العراق حيث كان حل تلك الازمة بيد السودان قبل دخول الايادي الخارجية ولاحقا عبر تسريبات غير رسمية في مؤتمر القمه بمصر كان الرئيس موافقا ضمن المجموعة العربية بعد وعد بدعمه اقتصاديا الا انه تراجع كما يقول المصدر بعد أن استشار الشيخ المحرك الحقيقي للسياسة وعراب النظام يومذاك الذي رفض قائلا (ان صدام سيكتسح الخليج وستؤول الثمرة لنا ) وما يؤكد علي ذلك اعتراف وزير الاستثمار الدكتور مصطفي عثمان بعد الازمه بسنوات بالقاهرة في لقاء تلفزيوني ردا علي سؤال ان الانقاذ اخطأت في اتجاهات كثيره فاختصر الاجابة بمنتهي البرود قائلا (كنا في سنه اولي سياسة ) ولعل الجماهير السودانية لا تنسي مظاهرات المثاليين من الطلبة كوجه اخر من مأساة حكم الانقاذ وتلك الهتافات (السد ...السد يا صدام ) و ( يهود ...يهود ال سعود ) والمقصود مصر والسعودية مع ان كاتبا سودانيا هو الاستاذ يوسف نور عوض كتب مقالا في جريدة الشرق الاوسط في الشهر الاول للانقلاب مرشدا الانقاذ ان عليها لو ارادت ان تنقذ السودان حقا وصدقا الا تعادي مصر والسعودية كما قال ان مصر هي شرطي المنطقه والسعودية هي خزينة المنطقه ولكن الجماعة كانوا في سكرة السلطه يعمهون ومن تلك اللحظة او الازمة ظلت دوامة الانقاذ وتلاحقت الازمات داخليا وخارجيا بسبب من سوء قراءة الاحداث قراءه صحيحه بسبب من قلة خبرة نافذي الانقاذ وناشطيها وتصورهم بان ادارة الدولة هي تماما كادارة اتحاد الطلبة باي جامعه تماما كما تنبأ باكرا الخبير يسن حسين بشير فبدت الانقاذ كالثور في مستودع الخزف فما ابقت شيئا داخليا أو خارجيا علي حاله مما هو معروف وظلت كحال صدام نفسه تتلاعب بعامل الزمن لاستطالة حكمها المتارجح فبدت وكأنها طفل يتعلم المشي ولانريد ان نكرر ما قلناه وقاله غيرنا من اخطاء الانقاذ المتراكمه والمركبه بعضها فوق بعض بفعل يدها ولم يضربها احد لتفعل ما فعلت وحتي الحصار التي تبكي منه الان قد جلبته بايديها لنفسها وورطت فيه البلاد والعباد(امريكا عذابا دنا ) ويبقي من المهم ورحمة بالبلاد والعباد علي حد سواء هل يمكن أن يكون الرئيس قد تكونت لديه الخبرة والمرجعية العقلية التي يمكن ان يستند عليها وقد جاءته الفرصة علي طبق من ذهب بعاصفة الحزم من اليمن من الجنوب بعد ان صرعته ازمة العراق من الشمال فهل يستجمع قواه الفكرية ويستثمر مناخات هذه الفرصة لحلحلة مشاكله الخارجية وصب الماء البارد علي ازماته الداخلية لتاخذ طريقها للحل وان يتخذ من القرارات العاجلة جدا جدا لامتصاص الاحتقان الداخلي لعمل كبير لانفراج الازمة الداخلية التي تعتمد اساسا علي فعل الرئيس بمبادرات جادة وحقيقية مثل :ـ
1/ تأجيل الانتخابات علي جميع المستويات لشهرين مثلا
2/ اتخاذ قرار بتشكيل حكومة قومية تشرف علي الانتخابات علي الاقل !!!
3/ الدعوة لحوار حقيقي وفعلي وواقعي فالحوار السابق مهما قلنا فقد مات وشبع موت من ناحية ومن ناحية اخري وجود مستجدات مثل (نداء السودان ) ومبادرة (برلين )!!!
4/اطلاق كل المعتقلين السياسيين والتعجيل بانتهاء محاكمة من تجري محاكمتهم توطئة الي
5/اصدار عفو عام
ام يا تري تكر مسبحة عاصفة الحزم دون رياح تغيير تذكر علي تضاريس السياسة الداخلية ونكون بذلك اضعنا فرصة ينتظرها الوطن والمواطن علي احر من الجمر داخليا وبذلك تتحول اوراق الازمة الي العرب بدل الاتحادي الافريقي وعرابه ثامبوبيكي الضعيف والمشكوك في مصداقيته وذلك لسبب بسيط ان العرب يملكون السلطه وادواتها للتنفيذ عكس الاتحادي الافريقي الذي يراوح مكانه اما خارجيا من المؤكد ان استثمار عاصفة الحزم ستتحرك رياحها من غير ما نحس باتجاهات واغوار ظاهرة ومستترة تلقي بنتائج كبيرة تقلب الموازين راسا علي عقب خاصة اذا ما تقدمنا كثيرا في تحريك الازمة الداخلية بقوة لتحريك المياة الراكدة تماما الان الي انفراج كبير يمثل في دفعه (الداخلي والخارجي ) كما يلتقي النيل الابيض والازرق عند المقرن ويتجها شمالا باحتضان اليف يجمع مابين حرارة الاشواق والخصوبه الي ملتقي طرق بدل مفترق طرق !!!
فقط ننوه ان كل ذلك لا يتم الا اذا ابتعد الرئيس عن دهاليز جماعته الاسلامية عموما وحزب المؤتمر الوطني خاصة واصبح ابا لكل السودان مما نادينا به باكرا وجلب علينا غضب النظام - يري فيه كل السودانيين أشواقهم وانه اخيرا عاد اليهم وان يعود الي الحق متاخرا خيرا من الا يعود فالعود احمد ولاشك والا الشر المستطير بانتظار الوطن والمواطن ان اضعنا استثمار عاصفة الحزم استثمارا ايجابيا بمعني الكلمة فقد لا تتاتي مثل الفرصة اي فرص قريبا وهذا لا يتاتي الااذا ملك الرئيس الارادة الوطنية وجمعها اليه !!!


[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 867

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1238037 [سيف الدين خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 09:06 AM
شكرا عزيزي ود البله اجر المجتهد ايضا وانا اكتب في السياسة منذ بواكير الصبا وفي الصحف منذ1990وكذا الرياضة تعين علي الفعل الاخر لو راجعت صحيفة العرب القطريةولوجدت ما قلته سياسيا حاق بالوطن الان الذي نحاول ايجاد مخرج له مما هو فيه السياسة فرص وابتهال الفرص مهم والا نكون لا روحنا ولا جينا كما قال سفير عربي (نريد البشير بدبابيره ولا نريد من معه ) وهذا يعني العرب يريدوا السودان وعلي البشير ان يكون ابا لكل السودانيين وهذه الابوية طالبت بها غداة الانقلاب حتي منعتني الانقاذ من السودان 10سنوات السياسة ليست ضك حنق وانما غزل لبردة يحتمي بها الوطن بعد 25سنة جاءت الفرصة الذهبية لحل مشكلة السودان والبشير فقط علي البشير ان يتحلل من الاغلال التي عليه لبلده كما قال له شيخ زايد (فر توبك وغطي بلدك هي الابوة بمعني اخر ) همنا السودان وان نلقي حجرا في بركته للحركه لان فيها بركه !!!

[سيف الدين خواجة]

#1237672 [ودالبله]
5.00/5 (1 صوت)

03-30-2015 04:36 PM
بصراحة لك اجر الاجتهاد ، لكن افضل ترجع لكورتك والكتابة في عالم السياسة ماااااااازي الكورة

[ودالبله]

#1237661 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2015 04:15 PM
أستجاب الله لدعوات الشعب السوداني وجاءت ( عاصفة الحزم) جند من جنود الله لنصرة الشعب السوداني وكتابة اخر ( الكضبات) في دفتر البشير والانقاذ عموما وكما جري المثل يمكنك خداع بعض الناس بعض الوقت ولكن لايمكنك خداع كل الناس كل الوقت فالان يقف حمار البشير عند اخر الكضبات التي اتت بردا وسلاما علي الشعب لرسم طريق جديد لمسيرة البلدوتداول السلطه فيه سلميا وتوفير غطاء اقليمي لجمع الفرقاء المنتشرين في قطر وغيرها وتصحيح المسار السوداني بتوفيق من الله واستجابة لدعوات صادقة.

[osama dai elnaiem]

سيف الدين خواجه
سيف الدين خواجه

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة