المقالات
منوعات
مختارات من ألاوراق الإثيوبية ..الحكيم والملكة
مختارات من ألاوراق الإثيوبية ..الحكيم والملكة
03-30-2015 04:49 PM

جلست الى جهاز الحاسوب أطالع أوراقي الاثيوبية مايقارب الستين مقالاً.. أردت اعادت تحريرها، فعز علي الحزف والاضافة.. كتبتها في لحظة (الحدس) التي تحتمل ذلك ولكني رأيت أن أبقى عليها كما هي.. اعتبرتها جزءاً أولاً وبدأت في كتابة الجزء الثاني.. ليصدروا منفصلين في كتابين اقدمهما هدية للقارئ العزيز الذي توجني بحبه من خلال ما كتبته عن هؤلاء الاحباب وهضبتهم الندية.
طفت من خلال أوراقي الاثيوبية شمالها وغربها وبعض جنوبها.. وتسكعت في (زهرتها الجديدة) واسواقها التي (مافي شبيها) مثل ماركاتو وشيروميدا.. تجولت في مسارحها ومتاحفها واعتليت جبل أنتوتو المطل عليها و(جات سيرة) تاريخها.. إستحممت في شلالات ( سبتا) بالقرب منها و (إنتجعت) في سودري وكوريفيتو في دبرازيت.. الطريق الى بحر دار والى قندر والطريق الى سودري.. ميكالي في حزنها لفقد مبدعيها وفي فرحها يوم استقبلت أولى رحلاتها الجوية من الخرطوم.. وصلاة الجمعه في مسجد النجاشي..غازلتني حبات الندي والشبوره وانا اقف امام شلالات (التسي سات ) المنهاله من بحيرة تانا الي مجرئ النيل الازرق (اباي ).. طفت في تلك الاوراق مسارب اللغة والفن والتشكيل والموسيقى والغناء..
ولم اتجاوز التاريخ..

أوراقي الاثيوبية هي فتحي الذي أعتز به في عالم الكتابة.. وأسأل الله ان يرى النور الجزء الاول منها قريباً.. فقد عكفت في كتابة الجزء الثاني.. وقفاً وعربوناً لصداقة بين الشعبين تتجاوز الدبلوماسية الرسمية وهاجس الاستراتيجية الذي يتوعدنا من حين لآخر..
يبدو أنني قد ملكني الهوى حتى ظننت أني العاشق الوحيد والجمال متاح والهوى مباح، لذا وجدت نفسي (واحداً) من جمهرة المعجبين والعشاق بإثيوبيا. ويبدو أن الأوراق قد وجدت طريقها إلى قلوب هؤلاء وحرص بعضهم على التواصل معي عبر رسائل الاتصال المتاحة من داخل وخارج الوطن فحفزوني للاسترسال، ولكنه حديث لن يطول، ويدهشني أن لا تصيبني الغيرة من المحبين الذين يشاركونني قلب حبيبتي.. أردتها أوراقا وخواطر في الغناء والموسيقى والتشكيل واللغة وبدا لي أنني قد اطلت الحديث، ولكنهم راموا المزيد، فلا بأس من الثرثرة.
قبل أكثر من ثلاثين عاماً قدمت محاضرة من باب أعرف عدوك، لزملائي في إحدى الدورات، عن اثيوبيا تاريخها وحضارتها، وترددت كثيراً أن أبدأ بسيرة ماكيدا أو نقستي شيبا (ملكة سبأ).. وكنت وقتها املك معرفة متواضعة عن مادة الحديث وتشدني للوراء اتهامات النظام الراديكالي في إثيوبيا الذي كان يرى في الملكة تلك (منقصة) أعلنها طلاب جامعة أديس أببا (صراحة) خلال ثورتهم ضد الإمبراطور عام 1962.
وعندما اشتد عودي وقدمتها بعد عشر سنوات في قاعة منور بكلية القادة والأركان السودانية، اتهمني احد المعلمين بـ(الزندقة)، وصار (سعادتو) بعدها واحداً من أركان النظام الإنقاذي، فقد بدت لي ظلاميته وقتها مؤشراً لمحاكم تفتيش قادمة ولحق بأمتي من جراء ذلك غبن وتغييب ذاكرة وغشاوة لا تليق بأمة تعشق الحرية.
سيكون مدخلي ما ذكره الكاتب الألماني الكبير اميل لودفيغ في كتابه الرائع (النيل حياة نهر) والذي قام بترجمته إلى العربية المبدع عادل زعيتر بعربية متألقة تحمد للترجمة دورها في التعبير بالعربية عندما يكتب بلغة أخرى. يقول اميل في ص183: (تزينت أجمل ملكات إثيوبيا وأشهرهن بالذهب والحجارة الكريمة لتزور اورشليم (القدس) وتتعرف بالأمير الذي يملك هنالك ويعدلها جمالاً وصيتاً. ومن الحق إن كانت ملكة البلد الذي حمل بعد زمن اسم اليمن ومن اورشليم جاء تجار إلى اليمن ليشتروا منها حجارة بناء رائعة بأي ثمن كان ليأتوا بها إلى مولاهم الذي كان يقيم هيكلاً عظيماً تمجيداً لإلهه يهوه.. وكان ذلك الملك ينطق بما لا يحصى من الأحاديث والأمثال وأناشيد الحب.
ذهبت ملكة سبأ إلى الملك سليمان وشعر كل منهما بميل إلى الآخر، وكان عندها مثل ذكائه فامتنعت عنه. في بدء الأمر لم تقم بقصره، ولما راودها خاطبته بالحكمة فاضطر إلى مناقشتها في الفلسفة ليالي بأكملها لما كان عليه من النبل، وتحين ساعة الرحيل وتعد القافلة مثقلة بالهدايا التي تنم عن بذخ الملك اليهودي.
وأبلغت الملكة الأمير الحكيم بأنها ستقضي الليلة الأخيرة في قصره إذا أقسم بألا يمسها. وتعهدت ألا تأخذ شيئاً مما هو خاص بها، ويدرك الحكيم بحكمته معنى كلماته المضاعف، ولكنه يعود بطاهيه و يأمره بأن يعلل طعام الوداع بالتوابل والأفاويه ما استطاع إلى ذلك سبيلاً، وهناك رأت الملكة أن مضيفها أدرك أمرها فلما اختليا متعاقرين اكتفت بقولها احلك من عهدك أيها الملك إذا ما اسقيتني.
فارتوت بالماء.. وبالحب وأناخت حمل القافلة لعدة أشهر، وعندما شعرت بآثار الحمل عزمت على الذهاب والعودة إلى وطنها.
كل ما اطلعت عليه من مراجع في الدراسات الإثيوبية بجامعة أديس أببا، أو في ما وقع في يدي من كتب حرصت على اقتنائها من المكتبات هناك، او ما طالعته في المواقع الإلكترونية حول هذا الأمر لم يبتعد كثيراً عن رواية الكاتب الألماني. وتؤكد المناهج الدراسية منذ عهد الامبراطور على الدماء المقدسة التي تحملها سلالة منليك الأول الذي جاء من صلب سليمان.
عندما عادت الإمبراطورة إلى وطنها لم يمهلها الطلق فوضعت ابنها بالقرب من نهر (مي بلا) ME BELA جنوب أسمرا. وعندما شب الفتى عن الطوق حمل ملامح ابيه الذي كان جميل الطلعة بهياً، لم ينس الحكيم أن يعطي الملكة الحبلى (القوس الملوكي) ROYAL ARCH اعترافاً منه بأبوة المولود المقبل.
حمل الفتى (القوس الملوكي) وعاد إلى اورشليم لزيارة والده وبرفقته وفد كبير من بلاط أمه الإمبراطورة وقافلة محملة بالذهب والعاج والريش والهدايا المختلفة للحكيم من ابنه الفتى الموعود بإمبراطورية ممتدة من جنوب الجزيرة العربية إلى سهوب الصومال وعاصمة الأحباش في اكسوم وما هو دونها جنوباً في هضبة البن والوجوه المحروقة.
بعد زيارة اتسمت بالحميمية اعترف سليمان بأبوته للفتى منليك الأول. عاد الإمبراطور الصغير مثقلاً بالهدايا من أسباط بني اسرائيل الاثني عشر، وصحبه كهنة لتعليم قومه لغة اليهود. بعد مغادرة منليك ووفده اورشليم إلى اكسوم اكتشف سليمان اختفاء تابوت العهد أو الألواح النحاسية التي نقش موسى عليها وصايا الرب، فكانت اقدس ما لدى اليهود.
لم ينجح (الفزع) الذي ارسله سليمان لتعقب اللصوص الذين تمكنوا من الفرار وجاوزوا البحر الأحمر بأنفاق حتى بلغوا القصر الملكي في اكسوم.
وخروجاً من المأزق استعان سليمان بعامل ماهر لصنع ألواح مماثلة للألواح المفقودة وظل اليهود يعبدون تابوت عهد كاذب.
يتمسك الإثيوبيون بحكاية زيارة الملكة ماكيدا أو ملكة سبأ NUGOSTI SHEBA إلى أورشليم وميلاد ابنها ذي الدماء المقدسة ويصورونها على جدران كنائسهم بخطوطهم وألوانهم العجيبة، تحوي هذه الجداريات التي نسخت على الورق المصقول ادق تفاصيل تلك الرحلة.
اطلق اسم الحبشة على سكان هذه الهضبة المختلطة دماؤهم بالحضارات التي تتصل بالحبشة بطريق البحر الأحمر والصحراء النوبية، كلمة حبشة تعني الخليط.. هذا المزاج المدهش منحهم هذا اللون النحاسي والسحنات الملائكية.
تنقلت إثيوبيا بين اليهودية والمسيحية والردة مرة أخرى لليهودية على عهد جوديت.. وانتقلت العاصمة من اكسوم إلى قندر التي شهدت عز الممالك الإثيوبية القوية والملوك العظماء أمثال فاسيلدس وثيودور وتحولت من قندر إلى أديس اببا (الزهرة الجديدة(

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1344

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1239391 [K. S. Khalid]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2015 10:06 AM
التابوت وما ادرك ما التابوت لقد ذهب البروف الطيب عبدالله الي ان النجاشي سوداني وقديما كنا كلنا احباش اما مابصدده فقد شاءت الاقدار ان يزاملني في الطائره (قبل الانقاذ) عالم اجناس يهودي من اصل عراقي ودار الحديث عن الفلاشا وتعجب عندما علم انني قرات عمليه موسي واليهود في السودان وتعجب عندما ذكرت له اسماء بعينها صالح باروخ الياس البني وابراهيم داؤد العيني وهذا الاخير كان يزورني في منزلي.. وحكي فيما حكي ان التابوت المفقود يوجد في شمال السودان. وهل حقا التقي سيدنا موسي بنبي الله الخضر في هضبه موسي وهل ملتقي النيلين في مقرنا؟

[K. S. Khalid]

#1238504 [سوداني سناري]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2015 11:29 PM
لا أتفق مع كثير من ما ورد في المقال لأن الملكة التي زارت سليمان عليه السلام هي ملكة سبأ ومعروف أن سبأ في اليمن كما أن ما ذكر من علاقة سليمان عليه السلام بالملكة لا تخرج من كونها من الإسرائيليات والذين درجوا على الإفتراء على الأنبياء.

على كل حال فإنه من المهم التعرف على ثقافة دول الجوار الأفريقي. قابلني ذات مرة أخ إثيوبي ووجدته مولعا بأغاني الراحل محمد وردي وعندما سألته كيف تعرف على هذا الفنان أجابني بأتهم كانوا في مرحلة تعليمية لا أذكرها الإبتدائية أم الثانوية حينما طلب الأستاذ من كل طالب إحضار مادة ثقافية من إحدى دول الجوار. فكان أن إستمع إلى أغنية لوردي مصادفة وأعجبنه ومن ذلك اليوم صار يبحث عن أغاني وردي.

إنه لشيء رائع أن توجد برامج ثقافية تعرف الناس على دول الجوار.

[سوداني سناري]

#1237826 [khalid mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2015 09:09 PM
الاخ احمد طه يبدو انك ملم بتاريخ احبابنا الاثيوبيين ,,ارجو ان تحدثنا عن علاقة ممالك اكسوم ومروي ,,,حدثني صديق لي ان منطقة ديم القراي اصلها ديم التقراي وذلك يعود ان الذين استوطنوا تلك الديار هم من التقراي وبمرور الزمن تغير الاسم الي ديم القراي,,ما مدي صحة تلك المعلومه؟؟

ذكرت في مقالك ان لك خواطر في الغناء والموسيقي فلماذا لا تشاركنا تلك المعلومات ,,,

نجهل الكثير عن محيطنا الافريقي واعز الجيران,, ولكن ان الاوان لكي يدرك ابناء شعبنا ان التشبث بشعرة معاويه العروبيه اودي ببلادنا الي التهلكه ولا فائدة مرجوة منه ولا اشك ان جيل الغد وعي ذلك تماما ولعل خواطر ومقالات السودانيين الذين عاشوا في دول الجوار الافريقي وخالطوا تلك الشعوب سيكون له اثر كبير في توعية اجيالنا المقبله ,,

لك الف شكر استاذ احمد طه,,

[khalid mustafa]

ردود على khalid mustafa
European Union [يحي] 03-31-2015 10:36 AM
في الحقيقة هناك بلدة اسمها ود الحبشي لقد ذكرها الراحل الطيب صالح في احدي رواياته وذكر انها تمتاز بجمال نساءها ووسامة رجالها. الحق يقال شاهدت ذلك في اهلها ولهم سبه كبير بالحبوش


احمد طه
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة