يا تلفزيون..يا قومى
03-06-2011 01:13 PM

نمريات

يا تلفزيون ..... يا قومى

اخلاص نمر

* أعلنت إدارة التلفزيون القومى إنهاء عمل 274 متعاون من العمل بسبب المصاعب المالية التي يواجهها التلفزيون .
* التلفزيون القومي يلبس ثوب القومية للتمويه فقط على أرض الواقع نجد التلفزيون مكرساً تماماً لخدمة السلطة وبرامجها يسير وفق خارطتها على الدرب الذي تختار فيتبعها (طائعاً مختارا).
* البرامج السياسية التى يبثها التلفزيون القومى تطل منها وجوه مكررة ذات لغة واحدة معروفة للمشاهد وقبل أن ينطق صاحبها تصب فى قالب جاهز به كل (التذويق) اللازم من أجل شد إنتباه المشاهد الذى يتابع أحياناً من أجل حب الإستطلاع فقط وآخر يتابعها من أجل ملء(الفراغ المسائى) وهو يعلم تماماً انها أحاديث للاستهلاك فى التو واللحظة ولا جديد فيها وبعضهم يغادر كرسيه ليغط فى نوم عميق .
* أصاب المشاهد الملل والدوار من مشاهدة برامج التلفزيون القومي التي تفرض على الضيف الحديث حول الموضوع المطروح ولسان حال مقدم البرنامج يقول ( عليك الله إتكلم فى الموضوع وبس وما تجيب لينا هوا) فالبرامج الحوارية السياسية الأخرى معدة ومفصلة على مقاس الضيف الذي يتم إختياره من أصحاب (الهوى السلطوى) وذلك لضمان عدم الخروج عن (الخط المرسوم) وعندها يتوهم التلفزيون نجاح برنامجه وفق (وجهة نظره) ويحسب أنه قدم للمشاهد ما (يكسر الدنيا) .
* إمبراطوريات وممالك داخل التلفزيون القومى تجعل بعضهم يستأثر بنصيب الأسد فى إحتكار البرامج وكفاءات على (الرف ودكة الإحتياطى) إن جاز القول.. تطوى اوراقها على أفكار ثرة بيد أنه ينطبق عليها (مع وقف التنفيذ) و(ممنوع الإنتظار) على هذا (الخط) مرفوعة لآخرين إن جاءت محاولاتهم بطرح التجديد والتحديث فى البرامج بضخ دماء جديدة داخل (حوش التلفزيون) للإستفادة منهم ولو لدورة واحدة
* والآن أعلنها التلفزيون القومى وسرح المتعاونين معه وشردهم ربما ليصفو تماماً على (تشكيلة واحدة) تعد وتقدم المنهج المطلوب .. وفَتح بوابته على مصراعيها كحل أخير يمثل كارثة كبرى للمتعاون والذى كان داخل المنظومة القديمة والذى أوقف أخيراً ومنع من الدخول بقانون كان يفسح له (المجال) قديماً .
* الآن فقط وجد التلفزيون القومى نفسه داخل ديون كثيرة .. اسهل الطرق لحلها هو التخلص من المتعاونين؟ أتمنى من ناحية أخرى أن يجد حلاً لبرامجه المتشابهة والبائسة بنفس الشجاعة التى سرح بها المتعاونين.
همسة
ليت أيامى كعصفور مسافر ...
ينام على خد الزمن الجميل ...
ويصحو على (زقزقة) قريبة
من (وليف) ......

الصحافة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2088

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#107008 [عدلان يوسف ]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2011 10:07 PM
إليك هذه الطرفة وسط جهامة نظام الإنقاذ أيتها الكاتبة الشجاعة إخلاص نمر :
أعلن التلفزيون السوداني أن هناك من يشوش على إرساله .... ومن هنا أقدم مسابقة لسكان الراكوبة : من في اعتقادك يشوش على التلفزيون السوداني الهمام ؟؟؟؟؟؟؟!!!


#106917 [سودانى متحييييييييييييير]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2011 06:22 PM
أختى إخلاص ألف تحية من أبجديات الإقتصاد التخلص من الإستثمارات الخاسرة حتى لاتبتلع أرباح الإستثمارات الرابحة. فإذا كان التلفزيون خاسر مادياً لانو مافى زول بعلن فيه من شدة بؤسه وقلة مشاهدته وفاشل فى رسالته حتى بتاعة \"البروباجاندا\" فيجب التخلص منه بدل سودانير وسودانلاين والمؤسسات الرابحة الأخرى ، بيعوه لأى واحد عشان يعملوا صالة أفراح ورقص زى باقى القنوات التى تسمى سودانية ما عارف جد ولا كضب.


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة